الوزير الأول: نقص السيولة والمياه والحرائق وانقطاعات الكهرباء "أعمال مدبّرة"    حوادث مرور: وفاة 3 أشخاص وإصابة 206 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزير الصحة: مابين 70 و 75 بالمائة من المواطنين سيخضعون للقاح المضاد لفيروس كورونا    تغيير مواعيد الرحلات الخاصة بإجلاء الجزائريين العالقين في تركيا    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    بونجاح مرشح لأفضل مهاجم برابطة أبطال آسيا 2018    وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    وزارة التربية تكذب معلومات مغلوطة بخصوص البكالوريا    تساقط أمطار رعدية غزيرة على ولاية تمنراست اليوم    البويرة: حادثا مرور يتسببا في غلق الطريق السيار شرق غرب الجباحية    وفاة 3 أشخاص وجرح 206 آخرين إثر حوادث مرور خلال 24 ساعة    "بي أم بي جي" الدقسي تحجز 90 ألف كبسولة من مهلوس ترامادول    درجات حرارة قياسية في ولايتين جنوبيتين    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    أزمة عطش خانقة منذ عدة أيام في غليزان    أفلام "فينسنت قبل الظهيرة" و"SUN" و"الطفل والخبز" يحصدون الجوائز    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن تطبيق "تيك توك" لشركة أمريكية    بلايلي يتسبب في أزمة كبيرة لمدرب الأهلي السعودي    روسيا تنتج ملايين الجرعات من لقاح كورونا شهريا بحلول 2021    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    أعراض فقدان حاسة الشم والذوق وحرارة في الجسم لدى شريحة واسعة بالوادي    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري    يُتم في الجزائر!        الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    تنسيق دائم بين البلدين    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام
نشر في الخبر يوم 09 - 07 - 2020

أفتى رئيس الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية، الشّيخ مهاجري زيان، بأنّ القول “النّاس إخوة في الدّائرة الإنسانية الكبرى أو ما دونها من دوائر القوميات والأوطان وغير ذلك” من صميم الدّين الإسلامي.
وانتقد الشّيخ مهاجري زيان، في بيان تلقّت “الخبر” نسخة منه، الّذين يطعنون فيمَن يعتقد ويقول بأنّ “النّاس إخوة في الدّائرة الإنسانية الكبرى”، من خلال نشرهم أقوالا ومقالات وفتاوى تُكفِّرهم.
وأبدى تعجّبه من خلط هؤلاء المتعمّد “بين أخوة الدّين الّتي اقتضتها العقيدة الإسلامية بين المسلمين، والّتي هي محلّ إجماع لثبوتها بالنّصوص القطعية من الكتاب والسُّنّة، وبين أخوة اقتضتها روابط وعلاقات إنسانية أو أعراف بشرية (الوطن؛ الجنسية؛ القومية...)، متجاهلين بذلك جملة من الحقائق الدّينية الثابتة بالنّصوص القطعية، منها إثبات الأخوة بين الأنبياء والرّسل وبين أقوامهم وإن كذّبوهم وتآمَروا على عداوتهم؛ من ذلك قوله تعالى: {كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ}...”، {كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلا تَتَّقُونَ...}، {كَذَّبَتْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ}، {كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ}، {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا}”.
وأوضح الشّيخ زيان: “كلُّ هؤلاء الأقوام كذَّبوا رسلهم وكفروا بهم، ومع هذا أثبت القرآن اسم الأخوة للرّابطة القومية الّتي تربطهم برسلهم”، مشيرًا إلى أنّه “قد يكون الشّخص أخًا لك في رابطة الدم الإثنية، أو الانتماء لبلد أو وطن حالي أو أصلي، وإن خالفك في الدّين، كما يكون أخًا لك في الدّين وإن خالفك في الانتماءات الأخرى”. وأضاف “جاء في دعاء النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: “... وأشهد أنّ العباد كلّهم إخوة”، وتابع: “فأثبت أخوة في الدّائرة الإنسانية الكبرى، ولا تكون هذه الأخوة إلّا أخوة الإنسانية”.
ولفت الأستاذ مهاجري إلى أنّ هذه الأخوة “تقتضي اهتمامًا متبادلًا بين أفرادها، من التّضامن والتّعاون والتّراحم والإحسان، وغير ذلك من القيم السّامية الّتي تنبع من فطرة العطف على بني الجنس كلّه، والإسلام الّذي حدّد الغاية القصوى من رسالته بإتمام مكارم الأخلاق، يستوعب هذه القيم ضمن كلياته ومرتكزاته التّشريعية”.
وقال الشّيخ مهاجري: “نسي هؤلاء أنّنا نقصد ابتداء أزواجنا وأصهارنا وبني جنسياتنا وبني أوطاننا.. ثمّ عموم النّاس ممّن يتعاون ويتضامن معنا ويساعدنا في بعض حاجاتنا.. ونحن نبادلهم ذات الخُلق والسّلوك النّبيل”.
واستنكر رئيس الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية مروجّي هذه الفتوى، وقال: “قبل أن نقول إنّها تسبّب لنا حرجًا كبيرًا في الدّاخل الأوروبي، فإنّها ممّا يفرح به ويبتهج له ذوو الاتجاه المتطرّف المتكتّلون سياسيًا فيما بات يُعرَف بالأحزاب اليمينية وجماعات الضّغط، ويعتمدون على مثل هذه الفتوى لتبرير أفعالهم المتشدّدة وتصريحاتهم المتحاملة، وسعيهم في استصدار قرارات وقوانين تمييزية غير عادلة، تضيّق على المسلمين في أمورهم الدّينية وغيرها”.
واعتبر الشّيخ مهاجري زيان هذه الفتوى “بذرة شرّ وشرارة لإلهاب الدّعوة إلى الصّدام وإحياء مشاعر الكراهية الّتي نعاني منها”. مذكّرًا أصحاب هذه الفتوى بأنّ “انعكاساتها وآثارها السّيِّئة لا تطال المسلمين في أوروبا وحدهم بمزيد المتاعب على واقعهم الصّعب، بل تتعدّى إلى عامة الأمّة الإسلامية شرقًا وغربًا”، مشيرًا إلى أنّ المسلمين “يعيشون في كثير من الأوطان والبلدان مع فئات دينية أخرى من المسيحيين وغيرهم، ويزاملونهم في الثكنات والمدارس والجامعات وأماكن العمل، ويجاورونهم في السكن، بل قد يشاركونهم في القرابة النسبية الأسرية والقبلية”.
وأكّد رفض الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية لهذا “التّسويق المسيء لديننا الحنيف”، متسائلًا عن “الغرض والمغزى من اختيار هذا الوقت لإصدار هذه الفتوى في ظروف صعبة تمرّ بها الإنسانية برمّتها، جرّاء وباء كورونا، في الوقت الّذي ينبغي فيه تكثيف التّضامن والتّعاون والتّكافل بين جميع الدول والشعوب والأفراد، لاسيما بعد أن بات الوباء ينذر بالتّمادي لشهور عديدة، يضطر الجميع إلى التّعايش معه”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.