وفاة وزير الشؤون الدينية الأسبق بن رضوان    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بالمنحة المالية لفائدة أصحاب المهن المتضررة    بعد تسليمها مطلوبا جزائريا.. العلاقات بين الجزائر وتركيا في مستوى غير مسبوق    3 قتلى و 206 مصابين 24 ساعة    يدُ الجزائر.. رعاية بلا حدود    بيان اجتماع المجلس الأعلى للأمن حول تقييم الوضع العام في البلاد    الأولوية للمرضى المزمنين ومستخدمي الصحة والأسلاك الأمنية    لا مسح شامل لديون المؤسسات المصغرة    شغل مناصب هامة في دولة    محمد فاضل يطالب الشركات النيوزيلاندية بوقف تواطئها مع المحتل المغربي    على أساس حق تقرير المصير    الرئيس تبون يأمر بالتحضير لفتح المساجد الكبرى والشواطئ    العملية ستجرى يومي 5 و6 أوت    شرفة يهنئ أسرة بلوزداد    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    أولوية إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية    عبر مواقع التواصل الاجتماعي    للكاتبة حنان بوخلالة    الوزير الأول ينعي الفقيد و يؤكد:    بسبب المخاوف المرتبطة بكورونا    أسعار النفط تتراجع    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    الدعوة لإقامة اتحاد اقتصادي يشمل الجزائر وتونس وليبيا    "كوفيد 19" يلغي موسم الاصطياف 2020    "بسيكوكورونا" تخيم على الأماكن وترهق الأفراد والوكالات    الإشاعات تُربك المقبلين على البكالوريا    مديرية الفلاحة بتلمسان تؤكد خلو حليب الأكياس من أي مضادات حيوية    أصحاب الملفات المقبولة والطعون يطالبون بالإدماج في الموقع 18    نقابة الأئمة: سنراقب كافة العمليات ونبلغ عن أي تجاوزات!    دعم برنامج "فول برايت"    مستشفيات الشلف تستقبل 20 إصابة بضربة شمس يوميا    5 عقود في ترقب الوعود    لا تصدّقوا معلومات كاذبة هدفها التأثير على تلاميذ البكالوريا    أفلام «فينسنت قبل الظهيرة» و«سان» و«الطفل والخبز» يحصدون الجوائز    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها في رواية «سوسطارة»    «حملاتنا التحسيسية متواصلة ضد الوباء»    سالم العوفي ينتقد الإدارة    «لا زال الوقت في صالحي لدراسة العروض»    «صعودنا مستحق ونتمنى عودة الرئيس بن احمد»    متفائلون بانخفاض الإصابات في أوت    جمع 500 طن من النفايات المنزلية    بغداد يبرز "المؤسسة الدينية وإدارة الأزمات"    وفاة الملحن سعيد بوشلوش    وجهان لعملة واحدة    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    ذيب: الفاف ظلمتنا وقررت الاستقالة رسميا    بن رحمة يكشف سر تألقه في إنجلترا    بوغرارة: كنا قادرين على احتلال مرتبة أفضل    الجمعيات مدعوة إلى دعم المستشفيات بالمعدات    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    "الطبيبة الحسناء" في قبضة الشرطة    أسد يتلقى صفعة من لبؤة    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    يُتم في الجزائر!    الضاوية والعرش والصّغار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"
نشر في الخبر يوم 09 - 07 - 2020

أعربت الجزائر، أمس الثلاثاء، على لسان وفدها بجنيف، عن "قلقها" إزاء استمرار التوجه المتزايد للترحيل القسري في العالم، متطرقة إلى ظاهرة ذات أبعاد "غير مسبوقة".
وأكد الوفد الجزائري في بيانه خلال الاجتماع ال 78 للجنة الدائمة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن "هذه الوضعية تدل على أهمية الحماية الدولية".
وأشار المكلف بأعمال البعثة الجزائرية لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، مهدي ليتيم، إلى أنه "حاليا يتعرض ما يقارب 1 بالمائة من السكان في العالم، أي 97,5 مليون شخص، إلى هذه الظاهرة".
وأشادت البعثة الجزائرية بالجهود المبذولة من طرف مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في هذا الشأن، معتبرة أن "الطريق لا يزال طويلا من أجل معالجة الأبعاد المخيفة لحالات الطوارئ و الأزمات الممتدة التي لا تزال تقع على كاهل البلدان المستقبلة".
وأكد الوفد أن تعزيز الحماية الدولية يقوم أساسا على تطوير حلول مستدامة ومعالجة الأسباب العميقة للتشريد القسري والتي من دونها فإن قدرات الحماية قد تتحول إلى وسيلة من اجل الحفاظ على الوضع الراهن الذي لا يمكن تحمله، معتبرا في هذا الشأن أن "العودة الطوعية الآمنة و الكريمة تبقى الحل الأمثل للبلدان المستقبلة و لللاجئين في نفس الوقت".
وفيما يخص الأزمة الصحية الجديدة، قال ممثل الجزائر أن العمل الإنساني، الذي يعتبر ضرورة من جل تحسين مصير الملايين من اللاجئين في العالم، يواجه منذ بضعة شهور "حالة جديدة"، مشيدا بالجهود المبذولة من طرف مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بهدف تعبئة الموارد الإضافية لفائدة البلدان المستقبلة.
وأشار المتحدث في هذا الإطار أن "الجزائر لم تدخر أي جهد من أجل توفير الخدمات الأساسية في الظرف الصحي الحالي لفائدة اللاجئين المتواجدين على مستوى ترابها الوطني".
وبخصوص اللاجئين الصحراويين الذين يعيشون منذ أكثر من 40 سنة أسوء الأوضاع في العالم تواصل الجزائر مدهم بالدعم والحماية من خلال ضمان كافة الخدمات الأساسية في انتظار عودتهم بكامل إرادتهم وفقا لمخطط السلام الأممي من أجل الصحراء الغربية.
وبهدف تقليص الأثر السلبي للوباء، وضعت الجزائر تحت تصرف اللاجئين الصحراويين في المخيمات قرب تندوف، مستشفى ميداني وسهلت الشراء من طرف برنامج الأغذية العالمي ل 700 طن من الشعير قصد تزويد حاجيات اللاجئين الصحراويين. كما تم تدعيم هذه الإجراءات الملموسة بحملة تضامن وطنية مع الشعب الصحراوي، التي تجسدت بفضل هبة العديد من مئات الأطنان من المساعدة الغذائية، المتضمنة مواد غذائية وعتاد طبي وصيدلاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.