إعادة بث دروس مفاتيح النجاح لأقسام الإمتحانات المدرسية الرسمية    منح 8 آلاف رخصة على المستوى الوطني لحفر الآبار    قوات "البوليزاريو" تنقل الحرب للأراضي المغربية!    دولور يتلقى صدمة قوية قبل لقاء باريس سان جيرمان    الجزائر تدين التفجيرين اللذين استهدفا سوقًا شعبيًا في بغداد    قتيل و3 جرحى في حادث مرور ببلدية القنطرة ببسكرة    إسبانيا تسجل حصيلة قياسية لإصابات كورونا في أخر 24 ساعة    بطاقة التأهّل تُلعب بين أشبال الجزائر وتونس    حصيلة مصالح الشرطة لناحية الجنوب الغربي خلال سنة 2020    بلحوسيني ينضم إلى الوكرة القطري    عطار يبحث مع السفير المصري سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة    الوزير رزيق يكشف أسباب ارتفاع الأسعار    محرز وبن ناصر مُهدّدان بِعدم خوض كأسَي العالم وإفريقيا    ضيافات يبحث مع سفير قطر سبل توسيع التعاون الثنائي في مجال المؤسسات المصغرة    الإمارت تسجل رسميا لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا للاستخدام الطارئ في البلاد    برنامج إضافي لفائدة 30 ألف مكتتب لم يسددوا الشطر الأول    وفاة شخصين اختناقا بالغاز في بسكرة    جراد: القطاعات الوزارية مدعوة إلى "تحسين" نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    بلماضي يصر على لعب ودية الخضر بملعب وهران الجديد    ترشح قرابة 500 وكالة سياحة لتنظيم موسم العمرة الجديد    مجلس الأمة.. 10 أسئلة شفوية ل 5 وزراء    أمير قطر ونائبه يهنئان رئيس الجمهورية بنجاح عمليته الجراحية    بن زعيم " تصريحات وزير الصناعة تؤكد وجود عمليات مشبوهة لصالح المستوردين"    رئيس دائرة الاستغلال بالوكالة الوطنية للسدود للإذاعة : 44.45 % نسبة إمتلاء السدود لحد الآن    بلحيمر: الجزائر تتعرض لحملة بسبب رفضها ركوب موجة التطبيع    البيئة.. الجزائر تؤكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الألمانية    بلحيمر :"ولايات الجنوب لها أولوية في البث الإذاعي لطابعها الجغرافي وقربها من مناطق التوتر"    وزير الصناعة: جماعات مشبوهة تضغط في ملف الاستيراد وأسباب موضوعية تمنع تطبيق المادة 110    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل البث في قضية "الطريق السيار شرق-غرب"    للأسف، المأساة التي خلّفها «داعش» في منطقتنا كنز مهمّ للسينما الهوليووديّة    وفاة اللاعب السابق محمد زاوي    ناصري: نعمل على بناء مليون وحدة سكنية    مجلس قضاء الجزائر يؤجل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى نهاية الدورة الجنائية    الشلف.. الشرطة توقف 3 مروجين وتحجز 293 قرص مهلوس    البيت الأبيض يحذف بيان اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية    قطار يدهس شخصا في الحراش واضطراب في الحركة    سونلغاز تعلق قطع الكهرباء    الصحراء الغربية: ما صحة حذف موقع البيت الأبيض لقرار ترامب؟    المحترف الأول: صراع الريادة والتأكيد يتواصلان    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    بايدن يؤدي اليمين الدستورية وينصّب رئيسا لأمريكا    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    نظام القائمة المفتوحة يمنع تسرب المال الفاسد    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    بطولة بلا خطة ... في ورطة    أحمد ويحمان يدعو إلى استنفار وطني لمواجهة مخطط صهيوني تدميري    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"لدينا مسؤولية تجاه التراث الموسيقي"
نشر في الخبر يوم 25 - 11 - 2020

أطلق كل من الفنان عبد الله كرد ومغني الراب كريم الغانغ أغنية وفيديو كليب ”صبرت صبرت”، وهي إعادة لأغنية من تراث الموسيقى الجزائرية. يتحدث كريم في هذا الحوار مع ”الخبر” عن كيفية التعامل مع الأغاني التراثية وشكل هذا المشروع الغنائي الذي استقبله الجمهور بكثير من الإعجاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ما الأسباب التي دفعتكم للعودة إلى التراث الغنائي؟
التراث الجزائري يجب أن نحافظ عليه، نحن الجيل الجديد لدينا مسؤولية في هذا الاتجاه ويجب الاجتهاد لتقديم أعمال تحية لموسيقانا القديمة، والحمد لله منذ أن طرحنا أغنية ”صبرت صبرت” لم نتلق انتقادات تتهمنا بتشويه التراث. لقد كتبنا على الفيديو كليب بعبارة ”تراث عصري”، وهذا دليل على أن الأغنية لها تاريخ، وقد بحثت لمدة أربعة أشهر في تاريخ هذه الأغنية ووجدت أن عمرها أكثر من مئة سنة، وقد أعاد غناءها العديد من الفنانين منهم ثلجة وبكاكشة الخياط وكانت حاضرة في فيلم ”كحلة وبيضاء”، كما أداها فنانون من تونس والأغنية المتداولة لا نعرف من كتبها، فرأيت من الضرورة إعادة أدائها بنفس جديد، وهو الأمر الذي تطلب منا التحديث والجودة، حتى من ناحية الصورة التي قدمت الرقص الشاوي والملابس والوشام الشاوي.
للمزج بين صوتين مختلفين للخروج بأغنية متكاملة، ماذا يستلزم؟
أغنية ”صبرت صبرت” هي أغنية ساحرة، وللأمانة في بداية الأمر أصبت بإحباط لأنني لم أجد الصوت الذي يشاركني في أداء الأغنية التي تحتاج إلى صوت قوي جبلي، وفي الأخير لم يكن هناك أنسب من عبد الله الكرد لأدائها، فهو يمتلك القوة في صوته المتميز، وكان لابد أن نخرج بريميكس وريتم رغاتون عصري فيه لمسة القصبة وتحديث خفيف، فلم نود توشيه الأغنية، وقد أداها عبد الله الكرد بين السطافي والشاوي وهي أقرب إلى اللون الأول، ومن خلال العمل في الأستوديو فريد كالاميتي وسامي رابحي وهم متخصصون في الطبوع الغنائية الأول في الراي والثاني في الأغنية السطايفية والراي، فقمنا بعدة محاولات للوصول إلى المزج الصحيح الذي هو عبارة عن الحفاظ على النمط الأصلي والريتم العصري.
إلى أي مدى يمكن للمغني التغيير في كلمات الأغاني الأصلية دون المساس بروحها؟
ما كتبته من كلمات مستحدثة يتماشى مع الوقت ولغة العصر، وقد تجنبت الكلمات الفرنسية وركزت على الاعتماد على اللغة الجزائرية العربية، كما تقول كلمات ”بين النور وبين النار تلقى أفعالك وايد”، فكما تلاحظ فلا يوجد فيها كلمات شاذة عن اللغة العربية وإنما كلمات تركز على البلاغة والحكمة التي كان يتمتع بها أجدادنا، وما غناه عبد الله الكرد هي كلمات الأغنية الأصلية وما قمت به في الراب هي كلماتي وهي مفهومة من طرف الجميع ومن قاموس قديم.
كيف تمت كتابة القصة المصورة لتتماشى مع كلمات الأغنية؟
الفيديو كليب من إخراج إبراهيم حديد والإنتاج لعادل إيبزا وسيناريو سمير زيان وبطولة مراد خان، الأغنية تحكي الصبر والخيانة عند الإنسان القريب والوالدين وروح الأغنية فيها رسالة لمعاناة الإنسان مع المجتمع والظروف الاقتصادية، وهي واقع معاش في العالم ككل.
أنت من الجيل الجديد لمغنيي الراب، أثبت نفسك في الساحة، ولكن الملاحظ أن السنوات الأخيرة تغيرت أغنية الراب سواء في الكلمات والألحان.. هل هذا صحيح؟
أنا أنتمي إلى المدرسة القديمة لأغنية الراب والمدرسة الجديدة أثبتت نفسها بقوة، وهي التي تركز على الأداء الأرنومي، وهي المدرسة الجديدة التي فرضت نفسها منذ عام 2015 وكانت السيطرة في تونس والمغرب مثل البلطي، واليوم الريادة للفنان الجزائري ديدين الذي أصبح فنان الراب الأكثر مشاهدة في شمال إفريقيا.
الطريقة القديمة لم تعد قادرة على المنافسة؛ فالحديث عن السياسة والدمار والمشاكل الاجتماعية أي الراب السياسي لم يشد انتباه المستمع، وقد تراجع الراب الجزائري لأنه استمر في الغناء السياسي، ولكن المجتمع تعب وهرب إلى أغاني الراب التونسية والمغربية لتلك الأسباب، قبل أن تعود الريادة للجزائر بفضل ديدين.
ما هي التحديات التي تواجه فناني الراب والغناء في الجزائر، ولماذا تأشيرة النجومية مرهونة دائما بالسفر إلى أوروبا؟
نقص الإمكانيات بلا شك، فالعالمية تحتاج إلى ظروف معينة، ولكن أستطيع القول إن مفهوم النجاح في حد ذاته مختلف، فهناك النجاحات التي يمكن أن نحققها حتى في الجزائر وهو ما وصل إليه العديد من الفنانين، وبالنسبة لمغني الراب فهو لا يحتاج إلى ظروف خاصة؛ لأن عمله أسهل من ناحية الإمكانيات مقارنة بباقي الطبوع، ولكن التسويق والعمل بطرق مهنية والمساحات لترويج الأعمال والنجاح فوضوي هو هم مشترك يعانيه الفنان الذي يعيش في شمال إفريقيا.
ماذا عن العمل الفني في زمن كورونا؟
أستغل هذا الظرف للعمل والكتابة والبحث في الموسيقى والعمل دون توقف، ونتواصل مع فنانين من عدة دول والتعاون، وهناك جانب يجب أن نتفاءل للعمل والتركيز والقراءة، وهذه فرصة لمراجعة ذاتنا ونتمنى أن تزول الجائحة للعودة إلى الساحة ويجب أن نتعايش مع الأمر المفروض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.