كاس العرب فيفا 2021 /الجزائر: الخضر يستأنفون التدريبات بعد يوم راحة    أمن وهران يحجز 10 كلغ من الكوكايين    باتنة: "غصة عبور" تشارك خارج المنافسة في أيام قرطاج المسرحية    12 عملا في الطبعة السادسة من "الأيام الوطنية للفيلم القصير" ببشار    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 362 آخرين خلال أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    هذه حقيقة تعيين حكم صهويني لإدارة الربع النهائي بين الجزائر والمغرب    أسعار النفط تواصل الارتفاع اليوم الخميس    فيلم "فرحة" رحلة سينمائية ثرية لتدعيات النكبة الفلسطينية    صناعة : إعادة إنعاش وبعث نشاط 51 مؤسسة اقتصادية عمومية    الوزير الأول بن عبد الرحمان يشرع اليوم الخميس في زيارة عمل إلى تونس    محاضرات ومعارض للكتاب بالجزائر العاصمة تخليدا لذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    غموض قانوني يعقد تنصيب الأميار في الكثير من البلديات    الصحة العالمية تطالب بالتعجيل في التطعيم    تعليمات لمتابعة مستويات إنجاز مشاريع السكك الحديدية    عناصر مفارز الجيش وعبر الحدود مع المغرب إفشال إدخال كمية تقدر ب 4,7 قنطار مخدرات    باتنة فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات توقيف 03 أشخاص و حجز 1800 قرص مهلوس    أبرزها حملة تبرع بالدم لصالح مستشفى باتنة عين جاسر تحتفل باليوم العالمي للتطوع    على اثر تسجيل عدد من الإصابات بكوفيد-19 في الوسط المدرسي وزارة التربية تقرر انطلاق العطلة الشتوية بداية من اليوم    مسؤول في منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" لم يظهر زيادة في الخطر    التصدّي للتهديدات السيبرانية والجريمة المنظمة    إضراب ليوم واحد الأسبوع المقبل    افتتاح الصالون المحلي الأول لترقية الصادرات بتيارت    حجز 220 وحدة من المشروبات الكحولية    تدعيم المجمعات السكنية الجديدة بحافلات لمتعاملين خواص    أحداث حطمت أحلام فرنسا الاستعمارية    تشمل جميع الفصائل الفلسطينية بالجزائر قريبا تاج يثمن قرار الرئيس تبون تنظيم ندوة جامعة    تسوية البنايات غير المطابقة.. بشروط وغرامات    فرنسا ترغب في إرساء علاقة ثقة يطبعها الاحترام مع الجزائر    بونجاح يطمئن جمهوره بخصوص حالته الصحية    ورشات تكوينية وقرابة 100 لوحة أمام الزوار    ".. متْحف و تُحَف"    نحن جاهزون    «القطب الرياضي بمدينة سيق مكسب هام لولاية معسكر    صبّ الشطرين السادس والسابع من منحة "كوفيد-19" قريبا    «المؤسسة الاستشفائية للكرمة بدون أجهزة إنعاش»    مصلحة "كورونا" بمستشفى كناستيل تقترب من طاقتها الاستيعابية    لن ننخرط في أي عملية سلام في ظل الإرهاب المغربي    الترسانة القانونية هائلة وميكانيزمات الحماية قوية جدا    أغلب قضايا الطلاق سببها العنف    كرامة عظيمة لأجل الصلاة على النبي المصطفى    ميكانيزمات الحماية المتعددة    احتجاج المستهلك يتصدر قائمة الشكاوى    اجتماع لدعم الصحراء الغربية    انتخاب أولاف شولتز مستشارا جديدا لألمانيا    الشارع المغربي متمسك بمسيراته إلى غاية إسقاط اتفاق التطبيع    توطين للتراث وهيمنة للتاريخ    خروج بونجاح أثر علينا وسنسعى جاهدين للفوز على المغرب    كنا قادرين على قتل المباراة، ولقاء المغرب داربي كبير    ترقّب تسليم قاعة أرزيو شهر جانفي القادم    تحطم مروحية تقل رئيس الأركان الهندي    شراكات مع الخواص لإنعاش الاستثمار بالبليدة    ارتفاع أسعار الذهب في السوق العالمية    تحصيل 97 مليار دينار خلال 2020    جامعة الفِتن !    المشاركة في الندوة الأوربية للجان مساندة الشعب الصحراوي بإسبانيا...    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إقبال على محلات العطارة تحسبا للرشح والأنفلونزا
مع أول انخفاض في درجات الحرارة
نشر في المساء يوم 17 - 10 - 2014

مع تقلب الأحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة، تظهر بعض الأعراض المرضية، مثل الزكام والتهاب الحلق وغيرها من الأعراض المرتبطة بشكل كبير بتغيرات المناخ، من أجل هذا يفضل العديد من المواطنين التداوي بالأعشاب وبعض الخلطات الطبيعية عوض الاستشارة الطبية والعلاج الكيميائي، حيث يسعى العديد من الناس أمام إصاباتهم المتكررة بنزلات البرد، إلى الابتعاد عن الطبيب وما تكلفه الاستشارة والأدوية من مبالغ مالية، ويستعينون في المقابل بالأعشاب والغذاء في علاج الزكام وغيره من أمراض فصل الشتاء المختلفة.
عادة ما تبدأ أعراض الحساسية والزكام والتهاب الحلق مع أولى تباشير فصل الخريف وانخفاض درجات الحرارة، وإذا كان العديد من المواطنين يفضلون اتباع علاج كيميائي يوصي به الطبيب المعالج الذي عادة ما يكون مختصا في طب الأنف والحنجرة، إلا أن نسبة كبيرة تفضل الطب البديل، ومن ذلك خلطات الأعشاب الطبية، العسل وغيره.
في هذا الموضوع، تحدثنا إلى مواطنة كانت بصدد البحث عن عشبة ‘الكركدية' من محل للعطارة في وسط بلدية الجزائر الوسطى، قالت بأنها تثق في عملية التداوي بالأعشاب لأن الأعراض الجانبية تكاد تنعدم، مشيرة إلى أنها تتزود بالأعشاب المضادة للزكام والأنفلونزا مع بداية انخفاض درجات الحرارة، وهذا ليس فقط بغية تناولها إذا ظهرت أولى أعراض الزكام التي تحددها في سيلان الأنف، العطس والصداع، لكن يبخر بها المنزل لقتل الجراثيم حتى لا تنتقل إلى باقي أفراد العائلة.
وعن عشبة ‘الكركدية'، تشير المواطنة إلى أن شرابها مفيد لخفض ضغط الدم، وقتل الميكروبات، مما يحمي صحة العائلة. في وقت تشير مواطنة أخرى سألناها عن رأيها في الموضوع، إلى أنها تفضل تحضير أنواع من المشروبات الساخنة "التيزانات" لها ولأفراد أسرتها، لأنها أحسن من الأدوية التي أصبحت تتضارب الدراسات بشأنها من وقت إلى أخر، فما يثبته الطب اليوم ينفيه غدا والسبب الجرعات المستخدمة في هذا الدواء أو ذاك، أما الأعشاب فنفسها "لذلك أفضل استخدام ‘الشيح' أو ‘الزعتر' أو حتى شراب الليمون بالقرنفل، وهناك أيضا ‘الكاليتوس' الذي أبخر به المنزل لقتل الفيروسات".
وفي الوقت الذي تبدأ حملة التلقيح ضد الزكام عند الصيادلة، فإن حملة أخرى تنطلق لدى بعض الأسر بتخزين بعض الأعشاب تفاديا لأية إصابة مفاجئة بالرشح أو الزكام لإبعاد شبح الأنفلونزا الموسمية، هكذا تشير ربة بيت في حديثها، حيث كشفت عن أنها تتهيأ في بداية كل خريف لاقتناء كميات من ‘الزعتر' و'الشيح' و'الزنجبيل' و'الخنجلان' والقرنفل التي تؤكد بأنها تحضر ‘تيزانات' منها وتقدمها لأولادها لإبعاد أي خطر إصابة بالأنفلونزا. في وقت تشير مواطنة أخرى إلى أنها رغم ترددها على طبيب مختص لعلاج الحساسية، إلا أن اقتناء أعشاب طبية، مثل ‘الشيح'، ‘الزعتر'' وأنواع ‘التيزانة' المعروفة في الأوساط الشعبية، أمر تعتبره ضروريا لأن الأعشاب والعسل والليمون مكملات للطب الحديث، وتعتقد أن شرب منقوع الليمون والقرنفل مع حبة ‘براسيتامول' كفيل بإبعاد خطر الأنفلونزا عن الشخص، ناهيك عن أن الأعشاب في المتناول ويتم شراء القليل منها في كل وقت بالمقدار الذي يريده الشخص، وتشير سيدة أخرى، إلى أن الأدوية خاصة منها المضادات الحيوية، لا بد من استشارة طبيب ووصفة طبية وقصد الصيدلية لشرائها، كما أن العلاج الدوائي يمتد على أيام محددة بدقة من طرف الطبيب المعالج، ويحرم أخذه على شخص آخر، عكس الأعشاب التي تحضر في أي وقت، وتؤخذ دون تفريق بين الفئات العمرية.
صيدلية متنقلة
ومثلما أشرنا إليه، فإن محلات العطارة وبيع الأعشاب تشهد هذه الأيام إقبالا ملحوظا من قبل المواطنين من كل الفئات، لاسيما المتقدمين في السن الذين يثقون في مفعولها العلاجي، خاصة لعلاج أمراض فصل الشتاء التي تزداد هذه الأيام مع دخول البرد، مثل الأنفلونزا والزكام والرشح وبعض الأمراض الصدرية وأمراض المفاصل والروماتيزم، وغيرها من الأمراض التي تروج لعلاجها العديد من الأعشاب والخلطات.
والحقيقة أن العديد من أصحاب تلك المحلات، يستدلون على المفعول الإيجابي للعديد من الأعشاب والخلطات العلاجية من إرث عائلي قديم، وهم بذلك يتعلمون كيفية صنع الخلطات أو تركيب الأعشاب من تجربة طويلة في هذا المجال، هكذا يشرح لنا شاب من محل للعطارة ببلدية الجزائر الوسطى، قال بأنه أمضى 3 سنوات في تعلم ودراسة فوائد الأعشاب الطبية مع والده في ولايات البليدة وعنابة وسكيكدة، فضلا عن مطالعته المستمرة لكتب متخصصة في هذا المجال، مثل كتاب "الموسوعة الأم للعلاج بالأعشاب والنباتات الطبية" الذي يقول الشاب بأنه يستدل به في الكثير من الأحيان لتحضير أنواع الخلطات لبعض العلاجات.
وفي موضوعنا، يؤكد المتحدث أن الطلب على ‘الزعتر' و'الخنجلان' و'الزنجبيل' وأنواع ‘التيزانات' الأخرى، يبدأ مع تسجيل انخفاض في درجات الحرارة، حيث تبدأ أعراض الحساسية في الظهور لدى العديد من الأفراد. وهو ينصح الكثيرين ممن يطلبون هذه الأعشاب بأخذ مقدار كوب واحدة كل ليلة، إلى أن تزول أعراض الرشح. "نسجل طلبات متزايدة على هذه الأنواع من الأعشاب خلال هذه الأيام بسبب التغيرات المناخية، لكن كثيرا ما لا نحتاج إلى توعية الناس حول كيفية استعمالها لأنها مترسخة في يومياتهم، رغم ذلك نقدم النصائح بعدم الإفراط في تناولها، خاصة إذا علمنا مسبقا أن طالب الخلطة مصاب بالسكري أو بالضغط الدموي وغيرها"، يقول العطّار.
وفي عالم التداوي بالأعشاب، هناك جديد في كل مرة حسب نفس المتحدث لأن الأبحاث في هذا المجال في استمرار، والجديد المعروض حاليا هو شاي عشبة ‘الجوشانده'، وهو منقوع مضاد للسعال والزكام والحمى والتهاب الحلق، ومشروب يحضر بالماء الساخن ويشرب منه في الفترة المسائية قبل الخلود إلى النوم.
أما الزنجبيل فهو أكثر الأعشاب طلبا هذه الأيام نظرا لفوائده المتعددة، "فقد يستعمل كنوع من التوابل في تحضير الأكل، أو كشاي مضاد للرشح والزكام، ومنشط للدورة الدموية ومقو جنسي، أما ‘الخنجلان' فمعروف بكونه مضادا طبيعيا رائعا ضد الأنفولنزا، و'الزعتر' مضاد لسيلان الأنف والتهاب الحلق، إضافة إلى أنه طارد للغازات، كل هذه الأشياء مثبتة علميا، أضف إلى ذلك؛ الحبة السوداء التي كثيرا ما ننصح بها زبائننا ممن يطلبون النصح في شأن معالجة أمراض البرد والشتاء، إذ فيها شفاء من كل الأسقام إلا السام، حسب قول الرسول عليه الصلاة والسلام، يضيف الشاب العطار بأن الأنترنت جعلت اطلاع الناس على مفعول بعض الأعشاب واسعا، حيث كثيرا ما يتقدم زبون ويطلب عشبة معينة ويعلمنا بأنه اكتشف مفعولها الإيجابي على الصحة من خلال الأنترنت، وعليه يطلب مقدارا معينا يقول عنه العطار بأنه قد يكون 100 غرام ب 50 دينارا، أو نفس المقدار ب 100 دينار، والفرق يكمن في العشبة إن كانت محلية أو مستوردة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.