غياب المنافسة ألهب سوق السيارات    المسيرة عرفت انضمام المواطنين لها‮ ‬    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    تعالي‮ ‬دعوات إنهاء الأزمة بالحوار    الجولة الثانية من دوري‮ ‬المحترفين    سيخوض سباق‮ ‬1500‮ ‬متر    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    عبر‮ ‬26‮ ‬بلدية بسوق أهراس‮ ‬    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    1722‭ ‬منصب شغل في‮ ‬الدخول الاجتماعي‮ ‬المقبل‮ ‬    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    بحضور جمهور‮ ‬غفير    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    فيما تتواصل عملية إجلاء المرضى للجزائر‮ ‬    ضمن الحركة القضائية الأخيرة‮ ‬    لحوار وطني‮ ‬جامع لا إقصاء فيه    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    ترقية 42 مركز تكوين إلى معاهد متخصصة    حضور مميّز لفنانين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة    التحلي بالوعي والمسؤولية لمواجهة التحديات الأمنية    "الرئيس الانتقالي" خطر على أمن البلاد    خلق 4 أقطاب امتياز لترقية السياحة الداخلية    رئيس الوزراء الإيطالي يعلن عن استقالته    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    إصابة شاب في حادث مرور    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    شريف الوزاني يتهم «أطرافا» بزعزعة استقرار النادي    زفان يقترب من إسبانيول برشلونة    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    60 درجة بأدرار تفرض حظر تجوال بعد الزوال    العقارب تخرج من جحورها و تلسع 426 شخصا وتنهي حياه طفلة    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    شباب بلوزداد غدا في نجامينا    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    توقيف رجل عثر في صندوق سيارته على جثة زوجته    تضع توأمين بينهما 11 أسبوعا    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    تدخل "ديزني لاند" بتذكرة عمرها 34 عاما    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزويد المساجد بمختصين في لغة الإشارة لصالح الصم البكم
اتفاقية بين وزارة الشؤون الدينية ومديرية النشاط الاجتماعي بالمسيلة
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2016

أشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى أول أمس بمسجد علي بن أبي طالب بمدينة المسيلة على التوقيع على اتفاقية بين مديرية قطاعه ومديرية النشاط الاجتماعي والتضامن بالولاية، تنص على تزويد المساجد بمختصين في لغة الإشارة لترجمة الدروس الدينية التي تقام بالمساجد وكذا خطب الجمعة لفائدة الصم البكم. وحسب الشروح المقدمة للوزير، فإن هذه الاتفاقية بين القطاعين تشمل أشخاصا يعانون من الصم البكم موزعين على 40 من بين 47 بلدية التي يتكون منها إقليم ولاية المسيلة، حيث يقوم مختصون في لغة الإشارة بمرافقة الأئمة الخطباء ومقدمي الدروس الدينية بالمساجد بترجمتها فوريا لفائدة الصم البكم التي توجب - حسب عيسى - على المسجد أن يذهب إليهم بدلا من العكس.
وذكر إطارات بالشؤون الدينية والأوقاف بالولاية بأن الصم البكم المزمع استفادتهم ضمن هذه المبادرة، تم إحصاؤهم كمقيمين بالقرب من مساجد الولاية وظل يتعذر عليهم حضور الخطب والدروس الدينية بسبب عدم فهمهم لما يقوله الأئمة الخطباء، علما أن ولاية المسيلة شرعت في تهيئة عديد المساجد لأجل تسهيل الدخول إليها، علما أن هذه الاتفاقية تدخل حيز التنفيذ قريبا قبل لن أن تعمم على الصعيد الوطني. وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف قد دشن بمناسبة زيارته إلى هذه الولاية، مدرستين قرآنيتين نموذجيتين بمدينة المسيلة وأخرى ببلدية بوسعادة، حيث ألح على ضرورة تأمين تلاميذ هذه المدارس التي ستفتح أبوابها قريبا كمدارس نموذجية على المستوى الوطني.
وذكر عيسى كذلك بأن دائرته الوزارية وقعت على اتفاقية مع وزارة التربية الوطنية، يتم بموجبها استغلال هياكل قطاع التربية في دروس محو الأمية، ملحا بالمناسبة على أهمية توفير الكتاب الخاص بمحو الأمية. وفيما يتعلق بمسجد حي"النصر" بعاصمة الحضنة الذي يعد أكبر مسجد على مستوى الولاية، والذي انطلقت أشغال بنائه في تسعينيات القرن الماضي ولم تكتمل بعد ويحتاج إلى ما لا يقل عن 450 مليون د.ج لاستلامه كاملا، اعتبر الوزير أنه في الظرف الحالي الذي تمر به البلاد من الصعب توفير هذا الغلاف المالي، مؤكدا على مرافقة المشروع دون الإشارة إلى الطريقة قبل أن يدعو إلى ضرورة ترتيب الأشغال بدءا من استلام قاعة الصلاة على أن يتم استلام باقي الأشغال مستقبلا. وعلى هامش جلسة عمل جمعته بإطارات قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، أشرف محمد عيسى على حفل زواج جماعي لأزيد من خمسين زوجا من الولاية، وذلك في إطار المبادرة التي يقوم بها كل عام مجلس سبل الخيرات التابع لزاوية الهامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.