حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين بمجالس القضاء    الجيش يدق ناقوس الخطر    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    وزير الداخلية من ميلة: الدولة لن تتخلى عن مواطنيها    تحطّم طائرة ركاب لدى هبوطها في مطار بالهند    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    عنتر يحي سَيُرافق الجزائريين العالقين بِالمهجر    هلاك طفل غرقا بمجمع مائي بوادي جر    شرطة المسيلة تشدد المراقبة على المحلات التجارية    أنصار شباب بلوزداد يلهبون العاصمة احتفالا بالبطولة        12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    حصيلة الاضرار التي تسبب فيها زلزال ميلة اليوم    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    انفجار مرفأ بيروت: الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    بيروت.. النكبة الكبرى    "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد        وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزويد مساجد المسيلة بمختصّين في لغة الإشارة لفائدة الصمّ البكم
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 01 - 2016


لترجمة الخُطب والدروس الدينية
تزويد مساجد المسيلة بمختصّين في لغة الإشارة لفائدة الصمّ البكم
أشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أوّل أمس بمسجد (علي بن أبي طالب) بمدينة المسيلة على التوقيع على اتّفاقية بين مديرية قطاعه ومديرية النشاط الاجتماعي والتضامن لذات الولاية تنصّ على تزويد المساجد بمختصّين في لغة الإشارة لترجمة الدروس الدينية التي تقام في المساجد وخطب الجمعة لفائدة الصمّ البكم.
حسب الشروح المقدّمة للوزير فإن هذه الاتّفاقية بين الشؤون الدينية والنشاط الاجتماعي والتضامن تشمل أشخاصا يعانون من الصمّ البكم موزّعين على 40 من بين 47 بلدية التي يتكوّن منها إقليم ولاية المسيلة حيث يقوم مختصّون في لغة الإشارة بمرافقة الأئمة الخطباء ومقدّمي الدروس الدينية في المساجد بترجمتها فوريا لفائدة الصمّ البكم التي توجّب -حسب السيّد عيسى- على المسجد أن يذهب إليهم بدلا من العكس. وذكر إطارات بالشؤون الدينية والأوقاف بالولاية أن الصمّ البكم المزمع استفادتهم ضمن هذه المبادرة تمّ إحصاؤهم كمقيمين بالقرب من مساجد الولاية وظلّ يتعذّر عليهم حضور الخطب والدروس الدينية بسبب عدم فهمهم لما يقوله الأئمة الخطباء. وشرعت ولاية المسيلة فضلا عن هذه الاتّفاقية التي تدخل حيّز التنفيذ (قريبا) على أن تعمّم على الصعيد الوطني في تهيئة عديد المساجد لأجل تسهيل الدخول إليها من طرف المعاقين حركيا. وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف قد دشّن بمناسبة زيارته إلى هذه الولاية مدرستين قرآنيتين نموذجيتين بمدينة المسيلة وأخرى ببلدية بوسعادة حيث ألحّ على ضرورة تأمين تلاميذ هذه المدارس التي ستفتح أبوابها (قريبا) كمدارس نموذجية على المستوى الوطني. وذكر السيّد عيسى كذلك أن دائرته الوزارية وقّعت على اتّفاقية مع وزارة التربية الوطنية يتمّ بموجبها استغلال هياكل قطاع التربية في دروس محو الأمِّيّة مُلحّا بالمناسبة على أهمّية توفير الكتاب الخاصّ بمحو الأمِّيّة.
أمّا فيما يتعلّق بمسجد حي (النصر) بعاصمة الحضنة الذي يعدّ أكبر مسجد على مستوى الولاية والذي انطلقت أشغال بنائه في تسعينيات القرن الماضي ولم تكتمل بعد ويحتاج إلى ما لا يقلّ عن 450 مليون دج لاستلامه كاملا اعتبر الوزير أنه في الظرف الحالي الذي تمرّ به البلاد من الصعب توفير هذا الغلاف المالي مؤكّدا على مرافقة المشروع دون الإشارة إلى الطريقة قبل أن يدعو إلى ضرورة ترتيب الأشغال بدءا من استلام قاعة الصلاة على أن يتمّ استلام باقي الأشغال مستقبلا. قبل ذلك اطّلع الوزير على سير أشغال توسعة الزاوية الرحمانية القاسمية بمدينة الهامل وهي الأشغال التي تطلّبت نحو 200 مليون دج وستمكّن بعد استلامها من دعم النشاط العلمي لهذه الزاوية التي أعجب الوزير بالهندسة المتّبعة في توسعتها من خلال ضمان ما أسماه بالتواصل بين المصلّين ومرتادي الزاوية وطلاّبها بصفتين مرئية ومسموعة من خلال فضاءات مفتوحة. وفي هذا الخصوص أشار شيخ الزاوية إلى أن الأشغال المرتقب الشروع فيها مستقبلا والمتعلّقة بترميم جزء من الزاوية سيتمّ فيها مراعاة جانبين أحدهما يخصّ الحفاظ على طابعها المعماري فيما يتعلّق الآخر باستعمال مواد البناء المحلّية التي بنيت بها هذه الزاوية في عشرينيات القرن الماضي. وعلى هامش جلسة عمل جمعته بإطارات قطاع الشؤون الدينية والأوقاف أشرف السيّد محمد عيسى على حفل زواج جماعي لأزيد من خمسين زوجا من الولاية في إطار المبادرة التي يقوم بها كلّ عام مجلس سبل الخيرات التابع لزاوية الهامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.