جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي        ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    شقيقة زعيم كوريا الشمالية توجه تحذيرا حازما لكوريا الجنوبية    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي    أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    آخر مستجدات جائحة كورونا    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    رفض فكرة مساعد مدرب    وسط مخاوف من تأثيرها على الرئاسيات المقبلة    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    خبر سار للفرق الجزائرية    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    توقّع إنتاج 98 ألف قنطار من الحبوب ببومرداس    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    الاتحادية تكذّب، وتؤكد ثقتها في مدوار    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    قتيل وجريح في حادث مرور    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تأمينات المسار    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





100 طلب سنويا في قائمة الانتظار
الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث تريد رفع طاقتها لاستيعاب طلبات المخترعين
نشر في المساء يوم 27 - 09 - 2017

وجهت مديرة الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث والتنمية التكنولوجية البروفيسور ليلى حليش، أمس، دعوة للسلطات العليا للرفع من قدرات عمل الوكالة لتلبية طلبات الأساتذة والطلبة، والتي ترتفع لأكثر من 100 طلب سنويا، للاستفادة من المرافقة والدعم لإنشاء مؤسسات صغيرة، مشيرة إلى أنه ما بين 2015 و2016 لم يتم إنشاء إلا 12 مؤسسة بسبب نقص التأطير بالوكالة وطول فترة التوجيه والمرافقة قبل إنشاء المؤسسة.
وبمناسبة تنظيم ورشة عمل حول نظام حماية براءات الاختراع دوليا نشطها مستشار رئيسي بفرع الشراكة والتعاون بالمنظمة العالمية للملكية الفكرية، أعربت البروفيسور ليلى حليش، عن أسفها من عزوف العديد من الباحثين على طلب الاستفادة من براءة الاختراع وتفضيلهم ترك أبحاثهم واختراعاتهم داخل إدراج المكاتب عوض عرضها على الاقتصاديين للاستفادة منها.
وأشارت حليش، إلى أن الوضع المالي للجزائر يستوجب توحيد الجهود ما بين الجامعة والصناعيين لخلق ديناميكية، مشيرة إلى أنه لغاية اللحظة لا يمثل البحث في الوسط الصناعي إلا 1 بالمائة خلافا لباقي دول العالم التي تحول فيها البحث إلى العمود الفقري لكل مصنع بدليل تعاقد العديد من الباحثين للعمل لصالح الصناعيين والاستفادة من مداخيل براءات اختراعاتهم.كما دعت مديرة الوكالة الباحثين والطلبة إلى الاقتداء بالتجربة الصينية التي تحولت من دولة مقلدة لكل المنتجات إلى أكبر دولة لبراءات الاختراع تليها الولايات المتحدة الأمريكة، مشيرة إلى أنه إذا كان التقليد وسيلة لبلوغ المراتب الأولى في الإبداع والاختراع فيجب السير في هذا المسار، خاصة وأن الجامعات تحولت إلى محاضن للطلبة والأستاذة لإطلاق العنان لإبداعاتهم.
من جهته أشار مدير براءات الاختراع بالمعهد الوطني الجزائر للملكية الفكرية السيد جنيات جمال إلى أن المخترعين الجزائريين يفضلون طلب براءات اختراع يكون لها طابع محلي، وهو ما جعل أعمالهم غير معروفة لدى الصناعيين الكبار لذلك تقرر تحسيس المبدعين بضرورة طلب براءات اختراع عالمية، وهو ما سيعرف باختراعهم في الأسواق العالمية ويضمن لهم مداخيل سنويا في حالة طلب تراخيص الاستغلال، مشيرا إلى أن المعهد يتلقى سنويا 100 طلب للحصول على براءات الاختراع في عدة مجالات، وقد تم قبول لغاية اليوم تحرير 800 براءة اختراع.
وردا على انشغالات بعض الباحثين والطلبة الذين شاركوا في الورشة، التي ستدوم يومين بدار العلوم بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا، أكد ممثل المعهد الوطني للملكية الصناعية أن وزارة الصناعة والمناجم تقوم بإعداد إستراتيجية وطنية للملكية الصناعية وأخرى للملكية الفكرية بالتعاون مع الاتحاد الأوربي، وهو ما يسمح بضمان حقوق المخترعين والأساتذة الباحثين اللذين لديهم مؤلفات علمية.
من جهته حث ممثل المنظمة العالمية للملكية الصناعية، البروفيسور على الجزائري، وهو باحث من أصول جزائرية ينشط في الولايات المتحدة الأمريكية، الباحثين والطلبة على ضرورة طلب حماية براءات اختراعاتهم في سوق البحث العالمية، مشيرا إلى أنه في حالة استغلال إحدى الاختراعات من طرف صناعيين أو حتى تسجيلها باسم باحث أجنبي بالخارج تسقط كل الحقوق بالنسبة للمخترع الجزائري لأنه لم يحمي إبداعه لدى المنظمة العالمية للملكية الصناعية، مؤكدا أن تكاليف تسجيل الاختراع في سجلات المنظمة لا يكلف كثيرا وهو ما لا يزيد عن 12 ألف دج، في حين يطلب منه دفع تكاليف كل أربعة أشهر لغاية طلب استغلال الاختراع من الصناعيين، ضاربا المثل باختراعه سنوات الثمانيات والذي لا يزال يدر عليه أرباحا لغاية اليوم يتقاسمها مع اساتذه المرافق والجامعة التي كان يشتغل فيها.ويذكر أن الجزائر تحتل المرتبة 78 عالميا في مجال براءات الاختراع بالمنظمة العالمية للملكية الصناعية، والرابعة في القارة الإفريقية، وهو ما يؤكد ارتفاع عدد الاختراعات المقترحة من طرف مخابر البحث التابعة للجامعات خلال السنوات الأخيرة، علما أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تحصي 30 ألف باحث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.