ولد عباس: "30 حزبا يدعمون خيار الاستمرارية وسنطبق قرار الرئيس إذا رفض الترشح"    غوتيرس يشيد بالهدوء الذي ميز الانتخابات الرئاسية في مالي    الثلاثاء والأربعاء القادمان عطلة مدفوعة الأجر بمناسبة عيد الأضحى    أنقرة تفرض رسوما جمركية على منتجات أمريكية    انهيار جسر للسيارات في إيطاليا: الجزائر تتقدم "بتعازيها الخالصة"    الجزائر تدين الاعتداء الارهابي الذي استهدف دورية للدرك ببوركينا فاسو    الوفاق أمام مهمة القضاء على عقدة الأندية الجزائرية ضد العملاق الكونغولي    «الموب» و»الكناري» في داربي مفتوح على كل الاحتمالات    بوحفص «لن أرحل ... وسنتعاقد مع شركة كبيرة لتمويل الفريق»    هذا هو النادي الذي يقترب زيدان من تدريبه    زوار تلمسان يبحثون عن رحلة هادئة عبر الزمن    الجزائر تفقد عالما من أعلامها وحجرا أساس من أعمدتها    وفاة العلامة أبو بكر الجزائري    محمد عيسى يلتقي برؤساء فروع البعثة الجزائرية بمركز المدينة المنورة    رئيس مركز بعثة الحج يدعو جميع الأطراف إلى التنسيق لتمكين الحجاج الجزائريين من أداء الشعائر    جنازة مهيبة للعلامة الشيخ أبو بكر جابر موسى الجزائري    الوزير الأول الصحراوي يؤكد انفتاح جبهة البوليساريو على الحوار والتفاوض للاستثمار في الثروات    حجز أكثر من 1900 قرصا مهلوسا في غرداية    الجزائر تحرز تقدما كبيرا في مؤشر التنافسية العالمية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يقدم تعازي إلى عائلة العلامة الراحل أبي بكر جابر الجزائري    حوادث المرور: وفاة 07 أشخاص و إصابة 16 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    حوادث مرور: وفاة 07 أشخاص و إصابة 16 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    تركيب السيارات: نقل مصنع بيجو الجزائر إلى "طفراوي"    الجزائر تمنح النيجر 30 طنا من المساعدات الإنسانية الاستعجالية    رئيس وكالة التشغيل بدائرة تنس الأستاذ "إلياس سي علي" ل "الإتحاد "    الجزائر تشارك في الأسبوع الاقتصادي والثقافي بواشنطن    بلماضي في مواجهة الإعلام الجزائري هذا السبت بسيدي موسى    بنفيكا يطالب بمعاقبة براهيمي    النتائج الكاملة للجولة الأولى من الدوري الجزائري    إيطاليا توقف 25 حراقا جزائريا    تركيا تصعد مع أمريكا: جمارك إضافية ورفض للإفراج عن القس الأميركي    مصائب الليرة التركية عند السياح فوائد    تجنيد 51 ألف تاجر عبر الوطن    نحو إعداد خريطة وطنية لمراكز حماية الطفولة    7 تخصّصات جديدة للتسجيل في تقني سامي    صرخة في التدخل العسكري الأجنبي بالساحل الإفريقي    بريد الجزائر يمدّد ساعات عمله بمناسبة العيد    هذا ما قاله بعض العلماء عن فقيد الجزائر    برنامج خاص لسير القطارات بمناسبة العيد الكبير    51 ألف تاجر لضمان المداومة أيام العيد    عطل فني يصيب رحلات طائرات الخطوط الجوية السعودية في أوج موسم الحج    مندوب الاتحاد الدولي لرياضة الحمل بالقوة    المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم    سهرة ثانية على وقع أغاني الشاب زينو و زهير الشاوي    منذ انطلاق موسم الاصطياف    الموقع مصنف تراثا وطنيا منذ 2009    قالت إن الصلاة ليست وسيلة لتحقيق مصالح دنيوية    عين أمينا عاما جديدا للأمن الوطني    للموسم التكويني الجديد بولاية الجزائر    قانون العمل.. كوشمار الأطباء ينذران بسبتمبر ساخن    أويحيى يلغي الضريبة على المواد الأولية    الممثل المصري جميل راتب يفقد صوته    أين أنت من الذكر في أيام العشر؟    تويتر لايت متاح في الجزائر    صدور "مشاعل جزائرية" لمشعل العبادي    القدس موضوع المسابقة    علاوة يختتم الدورة    اكتشاف سرعة موت الخلايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة حول الفكر الفلسفي القديم
بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة
نشر في المساء يوم 23 - 11 - 2017

نظمت الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية، بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة، ندوة حول «الفكر الفلسفي الجزائري القديم، حقيقته، موضوعاته وتداعياته»، من تنشيط بلقاسم سعيد مليكش وجمال بلقاسم.
جاء في ملخص الندوة التي جرت فعالياتها بداية من الأسبوع الجاري بجامعة الجزائر 2، والتي جاء ذكرها على صفحة الفايسبوك للجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية، أنه على الرغم من أن منظمة اليونسكو هي الجهة الوصية المنظمة لهذا اليوم العالمي للفلسفة منذ سنة 2002، حينما احتفلت بيوم الفلسفة الذي تحول منذ عام 2005 إلى اليوم العالمي للفلسفة، إلا أنها صرحت بأن «هذا اليوم ليس ملكا لها»، فهي لا تحتكره، بل اعترفت قائلة بأن هذا اليوم هو «ملك لكل من يعشق الفلسفة».
لهذا تتبنى الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية هذا الموقف، إذ تقول: فعلا، هذا اليوم ملك لكل من يعشق الفلسفة، من يعشق الحكمة، من لا يخاف الاختلاف ويفضل الحوار. والدليل على ذلك أنها تحاول منذ نشأتها وتأسيسها سنة 2012 نشر الفكر العقلاني، النقدي، التنويري، الحر، توسيع تدريس الفلسفة، فتح الحوار مع الأطراف المختلفة للمجتمع، تعزيز قيم التسامح والاحترام والاعتراف والسلام والمحبة، تكريس مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة والمساواة، وغير ذلك من الأهداف الإنسانية النبيلة التي تصبو إليها الجمعية.
أحيلت الكلمة في بداية الندوة إلى المحاضر الأستاذ جمال بلقاسم لإلقاء محاضرته «الفلسفة الأمازيغية أو التراث الفلسفي الجزائري القديم». حاول الأستاذ من خلال هذه المداخلة «الحديث عن الفلسفة الأمازيغية كنص لغوي مرتبط بالإنسان الجزائري، هذه الفلسفة نتاج للتاريخ، بالتالي تحدث عن تاريخ للفلسفة لكي يتمكن من استحداث فلسفة للتاريخ، بمعنى كيف نشأنا كذوات تتفلسف، أو تبني هذا الوجود داخل هذا الفعل (الفلسفة).
تحدث أيضا عن المواقع الأركيولوجية لهذه الفلسفة، للنبش عن أثر الفضاء الذي أعلنت من خلاله، ولدعم هذه الحفريات تم استجلاب مجموعة من الخرائط القديمة التي تدعم فرضية الفضاء الجزائري، كفضاء صحيح لظهور هذه الفلسفة، ثم حاول الحديث عن نوع من المنهجية في فهم الدلالات المختلفة لهذه الفلسفة، الفلسفة كخطاب (بالمفهوم الفوكاوي)، الفلسفة كإنجازية (بالمفهوم التداولي)، الفلسفة كلعبة لغوية (بالمفهوم الفتجنشتايني).
حاول الأستاذ كذلك الحديث عن الإمكانيات التي قد تتيحها هذه الفلسفة، الفلسفة كمشروع هوية، كنوع من الاقتصاد الرمزي، كنوع من السياسة الثقافية، ليصل في الأخير إلى التذكير بمصادر الفلسفة الأمازيغية داخل لغات كالفرنسية والإنجليزية والروسية والألمانية.
بعدها، مُنحت الكلمة للمحاضر الأستاذ بلقاسم سعيد مُليكش لإلقاء محاضرته الموسومة: «مدخل إلى الفلسفة الأمازيغية في العصور القديمة: (لفحات عامة)». بداية، تساءل الأستاذ: لماذا هذه المداخلة؟ ولماذا باللغة العربية وليس باللغة الأمازيغية؟ لماذا لم يكتب الأمازيغ باللغة الأمازيغية؟ لماذا كتبوا باللغات الأجنبية للمستعمرين لهم؟ لماذا الفلسفة الأمازيغية؟ وما هي أهمية الفلسفة الأمازيغية؟.
للإجابة عن هذه التساؤلات، حدد الأستاذ مليكش أربعة مطالب: تناول في المطلب الأول؛ الفلسفة الأمازيغية وفلسفة الأمازيغية؛ المقصود بالفلسفة الأمازيغية في هذه المداخلة؛ فلسفة الأمازيغية والفلسفة الأمازيغية؛ مفهوم الأمازيغية وعلاقتها بالفلسفة؛ مفهوم الأمازيغية؛ علاقة الأمازيغية بالفلسفة.
أما في المطلب الثاني، فتطرق إلى المصادر والمراجع التي لها علاقة بموضوع الفلسفة الأمازيغية؛ الكتابات تحت وسم «الفلسفة الأمازيغية» (بالتحديد)؛ الكتابات حول أعلام ومواضيع الفلسفة الأمازيغية أو لها علاقة بها.
جاء في المطلب الثالث، لمحة تعريفية لبعض أعلام ومدارس الفلسفة الأمازيغية؛ المدارس والمدن الفلسفية (أسماؤها، أسسها، فلسفتها، مؤسسوها وأعلامها)؛ نشأة وتطور الفلسفة عند الأمازيغ؛ النظام التعليمي في «ثامزغا» في العصور القديمة. أما في المطلب الرابع والأخير، فتناول فيه أهمية، قيمة ودور الفلسفة الأمازيغية وآفاق وإمكانات البحث فيها، متسائلا؛ لماذا يجب تعميق البحث في الفلسفة الأمازيغية؟ مثيرا لآفاق وإمكانات البحث في الفلسفة الأمازيغية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.