هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    صدور مذكرة توقيف في حق خليفة حفتر على خلفية الهجوم على العاصمة طرابلس    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    سوداني لمحرز:”شكرل لك آخي”    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    تكريم 30 نجيبا    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مديرة المعهد العالي العربي للترجمة في "منتدى الثقافية"
الترجمة العلمية الموجّهة للأطفال أولوية المعهد
نشر في المساء يوم 26 - 11 - 2008

أكّدت الدكتورة إنعام بيّوض أوّل أمس، أنّ الأرقام المتداولة حول واقع الترجمة في الوطن العربي لا يمكن إعطاؤها مصداقية تامة إذ جاءت في غياب إحصائيات دقيقة، دون أن تنفي وجوب دقّ ناقوس الخطر لأنّ الترجمة الموجودة لا تزال تبقى ضئيلة جدّا، وأضافت ضيفة منتدى "الثقافية" أنّ الغرب يريد أن يترجم لنا وعنّا ونحن نريد أن نترجم لهم، مشيرة إلى بروز مؤسّسات ثقافية عربية قطرية وإقليمية خليجية بالأخصّ تهتم بالترجمة وهو ما يجعلنا نتفاءل لمستقبل الترجمة في الوطن العربي.
واستأنفت الدكتورة بيوض حديثها بالتأكيد على أن إنتاج الترجمة ليس مشكلا من خلال التدريس وخلق الظروف المواتية، متسائلة "لكن من يقرأ الترجمة؟، كيف نخلق قرّاء للترجمة؟"، وقالت "نحن نعيش في ظروف تحتّم علينا إعادة النظر في منظومتنا التعليمية..من يقرأ الترجمة، فأطفالنا يقرؤون 6 دقائق في السنة وتقلّ مع مواصلة التدرّج، واللوم لا يقع على الأطفال ولكن على محيطهم الذي عليه أن يجعل الأطفال يقبلون على الكتاب".
المديرة العامة للمعهد العالي العربي للترجمة عدّدت أولويات المعهد الذي تديره منذ إنشائه عام 2005 في مسألتين أساسيتين، الأولى تتعلّق بالترجمة العلمية إذ أوضحت أنّه علينا الخروج من الترجمة الأدبية إلى تبسيط العلم والمعرفة، لتذكر في هذا الصدد المشروع الكبير الذي انطلق مؤخّرا مع 22 جامعة أردنية للاستفادة من خبرات أساتذتها في الميادين العلمية وقالت "ماذا لو ترجم أستاذ واحد عنوانا في مجال اختصاصه، سنحصل على ألفي عنوان علمي مترجم..الجودة تأتي من الكثرة وعلينا أن ننتج ونخلق سوقا للقراءة"، لتؤكّد أنّ منطق عجز اللغة العربية عن ترجمة العلوم منطق خاطئ "لأنّ النهضة الأوروبية قامت على علمية اللغة العربية".
أمّا الأولوية الثانية التي توقّفت عندها ضيفة الإذاعة الثقافية فهي الترجمة للأطفال، وقالت في هذا السياق أنّ "الطفل هو الكائن الذي نعلّق عليه كلّ الآمال، وعلى آمالنا أن تكون قابلة للتحقيق" ولهذا تضيف بيّوض أنّ المعهد لديه مشروع لترجمة قصص وكتب علمية للأطفال لن توجّه لرفوف المكتبات والمعارض ولكن للمكتبات المدرسية والعمومية خاصة الموجودة في المناطق النائية.
وعن صيغة تحقيق هذا المشروع أشارت المتحدّثة إلى التوصّل لاتّفاق مع طلبة الدراسات العليا في الترجمة على أن تكون رسائل تخرّجهم على شكل قصص مترجمة للأطفال علاوة على إشراك طلبة المدارس الوطنية للفنون التشكيلية في المشروع وذلك برسم قصة من القصص الموجّهة للأطفال.
واستأنفت مديرة المعهد العالي العربي للترجمة حديثها بالإشارة إلى أنّ إرساء ترجمة حقيقية يبدأ من إرساء تعليم حقيقي للغات "فمن لا يتقن لغته الأم واللغات الأخرى لا يمكن له أن يترجم"، وأضافت أنّه عندما نؤسّس لمجتمع معرفي حقيقي سوف يتكوّن لدينا الفضول للتعرّف على الآخر، ولا بدّ أن لا نخجل من كوننا لا ننتج المعرفة لأنّ الأمر بأيدينا والمهم أن نعترف بذلك، ومسألة البقاء تتجسّد في ترجمة المعرفة.
وكشفت الدكتورة بيّوض بأنّ المعهد يعكف حاليا على إنجاز مشروع يتعلّق بفتح تخصّص في تكنولوجيا الترجمة والهدف من ذلك هو تحضير جيل جديد من المترجمين الإلكترونيين يستطيعون التعامل مع منتوج الآلة وتحسينه ، إلى جانب فتح قسم للغة الإسبانية العام القادم، على أن يفتح قسمان الأوّل خاص باللغة الألمانية والثاني باللغة الصينية لاحقا.
وعن الاعتراف بشهادة المعهد العالي العربي للترجمة، أكّّدت بيّوض أنّ المعهد قدّم ملفا كاملا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وهو في انتظار الردّ مشيرة إلى أنّ الأمور تسير على قدم وساق للاعتراف بشهادة المعهد الذي يضمّ عددا كبيرا من الطلبة الجزائريين مقارنة بالطلبة العرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.