باتيلي : المنتخب الجزائري جاهز للإطاحة بالمنتخب المغربي    بن فليس يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية    أرسنال يفوز على مستضيفه أينترخت فرانكفورت الألماني بثلاثية نظيفة    إيداع محمد جميعي الحبس الاحتياطي    بن ناصر : “ديربي ميلان وإنتر مباراة يرغب الجميع في لعبها”    قايد صالح يؤكد حرص الجيش على القيام بواجبه حيال الوطن والشعب, وفقا لمهامه الدستورية    فرنسا توافق على إقامة ودية الجزائر وكولومبيا    وضع استراتيجية لاستغلال مياه محطات تطهير المياه والمناطق الصناعية في السقي الفلاحي    رسالة صوتية من بن علي إلى الشعب التونسي    عبر مناقصة دولية    رئيس الدولة يستقبل وزير الشؤون الخارجية التوغولي    بيان توضيحي بخصوص أحداث واد ارهيو    تعرف على ترتيب المنتخب الوطني في التصنيف العالمي الجديد    "الجلفة إنفو" تنشر قائمة المشاريع المقترحة والمجمدة بمديرية النشاط الاجتماعية المقترحة منذ 2011... وعمال القطاع يطالبون بترقية إطاراتهم تأسّيا بالجامعة!!    هزة أرضية بقوة 2ر3 درجات على سلم ريشتر بالعنصر بولاية وهران    الجلفة : وفاة شخصين اختناقا داخل بئر تقليدية    السلطة الجبائية للجماعات المحلية لا زالت محدودة    الجيش يحجز ترسانة من الأسلحة قرب الشريط الحدودي بأدرار    الأمن يوقف أشخاصا متورطين في قضية تزوير محررات رسمية واستعمال المزور    الطبعة السابعة لمهرجان الشعر الملحون من 25 إلى 27 سبتمبر بمستغانم    هذا ما جاء في قانون المالية حول استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات    هذه شروط استيراد الذهب والفضة والبلاتين مستقبلا    القروي يهاجم حركة النهضة و الشاهد    النفط يرتفع بعد أسبوع مضطرب وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    ضرورة المرافقة الإعلامية للإنتخابات الرئاسية    «الجمهورية» موروث إعلامي، ثقافي وتاريخي لا بد من الإبقاء عليه    لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    رفض الرحيل عن الفريق    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    بفعل حرائق الغابات‮ ‬    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    برسم الدخول الجامعي‮ ‬الجديد‮ ‬    قال إن إسترداد الأموال المنهوبة ليس سهلاً‮.. ‬مقري‮ :‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ملتقى دولي أول بسطيف    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقنيات التكنولوجية في حياتنا اليومية
ملتقى الثقافة الإلكترونية والمجتمع الجزائري ببسكرة
نشر في المساء يوم 11 - 06 - 2018

يعتبر امتلاك وتصنيع تكنولوجيات الإعلام والاتصال من علامات التقدم والرقي لأي مجتمع، حيث بات مألوفاً القول إن الإنسانية دخلت عصر الثورة المعرفية باستخدام الحاسب الآلي والإنترنت وظهر ما يسمى بالثقافة الإلكترونية، ولأهمية ما سبق تنظم جمعية الروافد الثقافية لولاية بسكرة ملتقى يومي 3و4 نوفمبر 2018، للحديث أكثر حول واقع الثقافة الإلكترونية في المجتمع الجزائري ومستقبلها من خلال عدة محاور.
تمثل الثقافة الموروث المكتسب لأي مجتمع من المجتمعات، لذا من الصعب بمكان تحديد معنى واضح وشامل ومحدد لمفهوم الثقافة ودلالتها لأنها ذات مفاهيم عديدة ومتشعبة، فهي العادات والتقاليد، وهي المعرفة المكتسبة وغير المكتسبة، وهي التعامل والممارسة اليومية، وتتأثر ثقافة الفرد عادة بما يكتسبه ويكون سائداً في بيئته التي يعيش فيها.
أما في مجال الإلكترونيات، فتعتبر الثقافة ممارسة التكنولوجيا والتقنيات الإلكترونية بما يكفل تلقي الخدمات الإلكترونية بنجاح والاستفادة منها، حيث جاءت المعلوماتية بتقنياتها لتعالج المعلومات، فالمعلومات هي ذلك الكم الهائل من المعرفة والبيانات والحقائق والوقائع بمختلف أشكالها، والتي تشكل أُسسا وأصولا وقواعد تخضع الأشياء إليها وبالتالي فهي تعد اليوم أهم وسيلة لتنامي ثقافة المجتمعات. ولكن مع هذا وذاك، ينبغي علينا هنا في الجزائر التعرف على ما نملكه من معرفة وثقافة إلكترونية تمكننا من ممارسة التقنيات التكنولوجية والإلكترونية في حياتنا اليومية، فالثقافة الإلكترونية تعتبر جزءاً لا يتجزأ من الثقافة العامة للفرد، ولابد أن يكون على دراية بها وإلا اعتبر الفرد أمياً في المجتمع الذي يعيش فيه، خاصة بعد اقتحام التقنيات والإلكترونيات وتواجدها في كل مكان من حياتنا، في منازلنا ومكاتبنا وسيارتنا، فالثقافة الإلكترونية هي تلك العائد إلينا من تقدم المجتمع واستيعابه واستخدامه لتقنية المعلومات سواء كان هذا الاستخدام في المنزل أو العمل أو غيرها، ويمكن تعريف الثقافة الإلكترونية بأنها قدرة الفرد على التواصل مع الآخرين عبر الوسائل الإلكترونية الحديثة والدخول بسهولة إلى عالم التقنية وتكنولوجيا المعلومات، كما أنه يمكن تعريف الثقافة الإلكترونية في نقطتين هما: التعامل والأخلاقيات، حيث لم يقتصر مفهوم الثقافة الإلكترونية على امتلاك التقنية بل يتعدى إلى مفهوم التعامل الفردي مع هذه التقنية والالتزام بالأخلاقيات عندما نتعامل مع التقنية، فقد تكون للفرد دراية في كيفية استخدام أجهزة الحاسب الآلي مثلاً ولكنه يفتقر للأخلاقيات تجاه الحاسوب في المحافظة على سرية المعلومات أو المحافظة على الملكية الفكرية وغيرها، فالثقافة تتعلق بالتعامل والأخلاقيات في نفس الوقت. إن التدريب على التقنيات الإلكترونية وكسب ثقافتها بات ضرورة ملحة، حيث أصبحت المجتمعات وفي إطار الثقافة الإلكترونية، تقاس بعدد مستخدمي الإنترنت والخدمات الإلكترونية واقتناء الأجهزة التقنية للتكنولوجيا والمعلومات بمختلف أنواعها، كما تقاس بالدورات وحلقات العمل التي تقام لتنمية أفراد المجتمع. وحين النظر إلى مجتمعنا في المملكة نلاحظ أنه مجتمع مثقف في مجال التقنية والتكنولوجيا، كما هو الحال في ثقافته العامة. ساهمت الجزائر في هذه الثقافة بشكل كبير، وذلك في الهدف الذي اتخذته ورسمته لنفسها وتوجهها في هذه المرحلة ممثلة في الجهود والدعم الذي تقدمه الجهات ذات العلاقة بالتقنية والاتصالات من خلال برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية لتنمية الثقافة الإلكترونية للمجتمع وزيادة ثقافة الفرد عن طريق التعليم والتدريب، وكذلك عن طريق زيادة أعداد مستخدمي الأنترنت والتقنيات الحديثة والخدمات الإلكترونية ومحو الأمية الإلكترونية من خلال بناء المشاريع التقنية وتدريب الأفراد على استخدام الخدمات الإلكترونية ونشر أجهزة الحاسب الآلي بالمنازل بالتقسيط المريح وتقوية البنية الأساسية، حيث سيؤدي ذلك لنشر الثقافة الإلكترونية والاستخدام المطرد للمعارف الإلكترونية ومحو الأمية الإلكترونية ويصبح الفرد مثقفاً إلكترونياً، وبذلك تكون كافة شرائح المجتمع مستعدة وقادرة على التعامل مع تقنية المعلومات وقادرة على التفاعل مع الخدمات الإلكترونية والانتماء إلى المجتمع المعرفي، فنجاح مبادرات الحكومة الإلكترونية وانتشار التعاملات المصرفية والتسويق الإلكتروني وغيرها من الخدمات الإلكترونية التي تقدم عبر الأنترنت تظهر مدى تقبل المواطن لإجراء هذه التعاملات باستخدام التقنية. ومن خلال كل ما تقدم، فإن هذا الملتقى جاء للحديث أكثر حول واقع الثقافة الالكترونية في المجتمع الجزائري ومستقبلها من خلال المحاور التالية:
المحور الأول يتناول مفاهيم عامة حول التثقيف الإلكتروني والمحور الثاني خاص بصراع الثقافة الواقعية والإلكترونية في الجزائر والمحور الثالث عن الاستخدام السلبي للثقافة الإلكترونية في الجزائر والمحور الرابع عن الرقابة الأمنية والثقافة الإلكترونية.
للإشارة، فإن تلقي الملخصات الخاصة بالأبحاث سيكون في 10 جوان وآخر موعد لإرسال ملخص البحث يوم 30 أوت 2018، وتاريخ آخر موعد لتسلم البحث كاملاً يوم 29 سبتمبر 2018.
❊ م. ن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.