30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    سكيكدة : 7 جرحى في حادث مرور بسيدي مزغيش    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقنيات التكنولوجية في حياتنا اليومية
ملتقى الثقافة الإلكترونية والمجتمع الجزائري ببسكرة
نشر في المساء يوم 11 - 06 - 2018

يعتبر امتلاك وتصنيع تكنولوجيات الإعلام والاتصال من علامات التقدم والرقي لأي مجتمع، حيث بات مألوفاً القول إن الإنسانية دخلت عصر الثورة المعرفية باستخدام الحاسب الآلي والإنترنت وظهر ما يسمى بالثقافة الإلكترونية، ولأهمية ما سبق تنظم جمعية الروافد الثقافية لولاية بسكرة ملتقى يومي 3و4 نوفمبر 2018، للحديث أكثر حول واقع الثقافة الإلكترونية في المجتمع الجزائري ومستقبلها من خلال عدة محاور.
تمثل الثقافة الموروث المكتسب لأي مجتمع من المجتمعات، لذا من الصعب بمكان تحديد معنى واضح وشامل ومحدد لمفهوم الثقافة ودلالتها لأنها ذات مفاهيم عديدة ومتشعبة، فهي العادات والتقاليد، وهي المعرفة المكتسبة وغير المكتسبة، وهي التعامل والممارسة اليومية، وتتأثر ثقافة الفرد عادة بما يكتسبه ويكون سائداً في بيئته التي يعيش فيها.
أما في مجال الإلكترونيات، فتعتبر الثقافة ممارسة التكنولوجيا والتقنيات الإلكترونية بما يكفل تلقي الخدمات الإلكترونية بنجاح والاستفادة منها، حيث جاءت المعلوماتية بتقنياتها لتعالج المعلومات، فالمعلومات هي ذلك الكم الهائل من المعرفة والبيانات والحقائق والوقائع بمختلف أشكالها، والتي تشكل أُسسا وأصولا وقواعد تخضع الأشياء إليها وبالتالي فهي تعد اليوم أهم وسيلة لتنامي ثقافة المجتمعات. ولكن مع هذا وذاك، ينبغي علينا هنا في الجزائر التعرف على ما نملكه من معرفة وثقافة إلكترونية تمكننا من ممارسة التقنيات التكنولوجية والإلكترونية في حياتنا اليومية، فالثقافة الإلكترونية تعتبر جزءاً لا يتجزأ من الثقافة العامة للفرد، ولابد أن يكون على دراية بها وإلا اعتبر الفرد أمياً في المجتمع الذي يعيش فيه، خاصة بعد اقتحام التقنيات والإلكترونيات وتواجدها في كل مكان من حياتنا، في منازلنا ومكاتبنا وسيارتنا، فالثقافة الإلكترونية هي تلك العائد إلينا من تقدم المجتمع واستيعابه واستخدامه لتقنية المعلومات سواء كان هذا الاستخدام في المنزل أو العمل أو غيرها، ويمكن تعريف الثقافة الإلكترونية بأنها قدرة الفرد على التواصل مع الآخرين عبر الوسائل الإلكترونية الحديثة والدخول بسهولة إلى عالم التقنية وتكنولوجيا المعلومات، كما أنه يمكن تعريف الثقافة الإلكترونية في نقطتين هما: التعامل والأخلاقيات، حيث لم يقتصر مفهوم الثقافة الإلكترونية على امتلاك التقنية بل يتعدى إلى مفهوم التعامل الفردي مع هذه التقنية والالتزام بالأخلاقيات عندما نتعامل مع التقنية، فقد تكون للفرد دراية في كيفية استخدام أجهزة الحاسب الآلي مثلاً ولكنه يفتقر للأخلاقيات تجاه الحاسوب في المحافظة على سرية المعلومات أو المحافظة على الملكية الفكرية وغيرها، فالثقافة تتعلق بالتعامل والأخلاقيات في نفس الوقت. إن التدريب على التقنيات الإلكترونية وكسب ثقافتها بات ضرورة ملحة، حيث أصبحت المجتمعات وفي إطار الثقافة الإلكترونية، تقاس بعدد مستخدمي الإنترنت والخدمات الإلكترونية واقتناء الأجهزة التقنية للتكنولوجيا والمعلومات بمختلف أنواعها، كما تقاس بالدورات وحلقات العمل التي تقام لتنمية أفراد المجتمع. وحين النظر إلى مجتمعنا في المملكة نلاحظ أنه مجتمع مثقف في مجال التقنية والتكنولوجيا، كما هو الحال في ثقافته العامة. ساهمت الجزائر في هذه الثقافة بشكل كبير، وذلك في الهدف الذي اتخذته ورسمته لنفسها وتوجهها في هذه المرحلة ممثلة في الجهود والدعم الذي تقدمه الجهات ذات العلاقة بالتقنية والاتصالات من خلال برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية لتنمية الثقافة الإلكترونية للمجتمع وزيادة ثقافة الفرد عن طريق التعليم والتدريب، وكذلك عن طريق زيادة أعداد مستخدمي الأنترنت والتقنيات الحديثة والخدمات الإلكترونية ومحو الأمية الإلكترونية من خلال بناء المشاريع التقنية وتدريب الأفراد على استخدام الخدمات الإلكترونية ونشر أجهزة الحاسب الآلي بالمنازل بالتقسيط المريح وتقوية البنية الأساسية، حيث سيؤدي ذلك لنشر الثقافة الإلكترونية والاستخدام المطرد للمعارف الإلكترونية ومحو الأمية الإلكترونية ويصبح الفرد مثقفاً إلكترونياً، وبذلك تكون كافة شرائح المجتمع مستعدة وقادرة على التعامل مع تقنية المعلومات وقادرة على التفاعل مع الخدمات الإلكترونية والانتماء إلى المجتمع المعرفي، فنجاح مبادرات الحكومة الإلكترونية وانتشار التعاملات المصرفية والتسويق الإلكتروني وغيرها من الخدمات الإلكترونية التي تقدم عبر الأنترنت تظهر مدى تقبل المواطن لإجراء هذه التعاملات باستخدام التقنية. ومن خلال كل ما تقدم، فإن هذا الملتقى جاء للحديث أكثر حول واقع الثقافة الالكترونية في المجتمع الجزائري ومستقبلها من خلال المحاور التالية:
المحور الأول يتناول مفاهيم عامة حول التثقيف الإلكتروني والمحور الثاني خاص بصراع الثقافة الواقعية والإلكترونية في الجزائر والمحور الثالث عن الاستخدام السلبي للثقافة الإلكترونية في الجزائر والمحور الرابع عن الرقابة الأمنية والثقافة الإلكترونية.
للإشارة، فإن تلقي الملخصات الخاصة بالأبحاث سيكون في 10 جوان وآخر موعد لإرسال ملخص البحث يوم 30 أوت 2018، وتاريخ آخر موعد لتسلم البحث كاملاً يوم 29 سبتمبر 2018.
❊ م. ن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.