قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    خباز من بني مسوس يبيع صحيفة السوابق العدلية بألف دينار وبطاقة إقامة بفرنسا ب 8 آلاف!    محرز: واثقون من انتزاع كأس أفريقيا    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    مواضيع الفلسفة والعلوم الطبيعية كانت في‮ ‬المتناول    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    ثمّنوا دور المؤسسة العسكرية والعدالة‮ ‬    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    «هدفنا واحد ومستقبلنا واعد»    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    وضع لا يبعث على الارتياح    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    مرشح فوق العادة للتتويج    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    علينا تصحيح بعض الأمور    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    دليل للإقلاع عن استعمال التبغ قريبا    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصد لتاريخ البهجة ورجالها
صدور «القصبة قلب الجزائر» لعمر شلابي
نشر في المساء يوم 18 - 11 - 2018

أطلق الأستاذ عمر شلابي مؤخرا، كتابه الجديد «القصبة قلب الجزائر»، قدّم فيه تراث البهجة وتاريخها الحافل، كما اعتبره ثمرة قلب حي أدرك أسرار هذه المدينة المحروسة ونورها المشرق، وسجل مسارات الشيوخ والفلاسفة والفنانين وغيرهم.
أكد عمر شلابي خلال حديثه ل»المساء»، أن الكتاب (من الحجم المتوسط ب80 صفحة) عرفان لحبيبته القصبة التي ترعرع فيها وعرف معنى الحياة. كما أهدى هذا المنتوج للصوفي شيخ القصبة ومؤرخها الراحل «مومو»، ولجده حسام الدين شلابي الذي رافق الولي الصالح جلال الدين الرومي في تركيا وكلفه بتدريس تلاميذه، وإلى احميدة ابن حورية شلابي الذي قطع رأسه في سجن «سركاجي» في 20 جوان 1957، وأهدى العمل أيضا إلى بوفاجي شامة وأختها خضرة المجاهدتان، حيث كانتا تدرسان القرآن بشارع «عمارة سعيد» في القصبة في بداية القرن ال20.
استهل الأستاذ شلابي كتابه بقصيدة «القصبة المحروسة»، يقول مطلعها:
جيت زاير انسقسي وانسال
وين نصيبك يا بنت الشجعان
افنى صبري العقل في تخبال
مدة طويلة ما وجدت المكان
ياترى ربي يكتب بالوصال
قريب عندك أنمتع لعيان
القصبة المحروسة مدينة الأبطال
حارسك الوالي سيدي عبد الرحمن
أعطى الكاتب بعدها نبذة تاريخية عن مدينة الجزائر، التي وصفها المؤرخون بلؤلؤة البحر الأبيض المتوسط، وتدرج عبر العصور ليؤكد على عراقة هذه المدينة الذي يعود تاريخها إلى العصور القديمة، موضحا أن تاريخ مدينة الجزائر يعود إلى 13 قرنا قبل الميلاد، وبها آثار ومعالم تعود إلى 20 و40 ألف سنة.
واصل الكاتب استعراض تاريخ القصبة في عهد مزغنة، إبان التاريخ الإسلامي، إلى الحماديين مع بولوغين بن حماد، إلى المرابطين والموحدين، وصولا إلى الثعالبة، أما التاريخ العثماني فبدأ سنة 1516م.
أكد الأستاذ شلبي أن العثمانيين حين نزولهم بالعاصمة، اهتموا ببناء القلاع والحصون، ثم أشار إلى أن مدينة الجزائر القديمة كان بها سبعة أبواب، بقي منها خمسة واندثر اثنان وهما؛ «باب النجدة» الذي كان يخرج منه الداي، وباب «سيدي رمضان». كما كانت في القصبة «الصنايع» وشتى أنواع الحرف التي تتمركز بالحارات، وغيرها من مظاهر الرقي والتمدن والتقدم العلمي.
أثناء الاستعمار الفرنسي عام 1830، تم تهميشها وإعطاء المكانة للمدينة الأوروبية الجديدة، لكن لم يمنعها ذلك من أن تكون قلعة للجهاد والمقاومة، سواء الفكرية والثقافية أو المسلحة إبان ثورة التحرير.
خصص الكاتب جانبا مهما لشيخه «مومو» إذ كان مرافقه الوفي لمدة 20 سنة، وكان يزوده بالكتب، مما ساهم في إثراء ثقافة شلابي، وهكذا لازم الراحل في مرضه، وحتى وفاته سنة 1997 بالعاصمة عن عمر ناهز 89 سنة.
تناول المؤلف شلابي أيضا الخصوصية الثقافية للقصبة عبر الأجيال، متوقفا عند شيوخها النورانيين، وعند الزوايا التي كانت تذود عن الدين والوطن، وفي القصبة ظهر 132 وليا صالحا، منهم سيدي عبد الرحمن الثعالبي صاحب ال90 مؤلفا، والوالي «دادّا» الذي ارتبط اسمه بالحملة الإسبانية، حيث ضرب بعصاه فأغرق البحر الأعداء، وكذا سيدي منصور وسيدي فليح وسيدي زنقور، وسيدي بوعنان وسيدي لكحل ومحمد بن علي وغيرهم. كما تحدث أيضا عن شخصيات كثيرة، منها «روزا» بنت السلطان حسان باشا، و»لالا عيشة» ابنة الإمام عبد الرحمان الثعالبي، وتضمن الكتاب تاريخ كبار رجال البحرية، منهم الرايس حميدو، ومراد رايس وشلبي علي وغيرهم.
شواهد تأبى النسيان
تحدث الكاتب عن «دار السلطان» أو القلعة التي بناها عروج سنة 1516، ثم وسعها مصطفى باشا سنة 1805، وكان آخر من سكنها الداي حسين. هناك أيضا قصر «حسان باشا» الذي بناه سنة 1791 وسمي ب»دار عزيزة»، وقصر «مصطفى باشا» (1768)، وقصر «خداوج العمياء» وقصر «الدار الحمراء» وقصر «رياس البحر» وغيرها.
أما المساجد، فهناك جامع «البراني» الذي وسعه الداي حسين عام 1818، وكان دارا للقضاء (دار الشرع) ويصلي فيه الوافدون على القصبة. هناك جامع «سيدي رمضان المفتي» وعالم الفلك والجغرافيا وجامع سفير الذي بناه حسان باشا، ثم جامع «كتشاوة» عام 1794 الذي أراده حسان باشا أن يكون قصر الآخرة بعدما بنا قصورا أخرى (للدنيا)، إلى جانب جامع «بتشين» 1622، الإيطالي الذي أسلم وتزوج ابنة السلطان «كوكو»، وكذا جامع الجديد 1660 الخاص بالبحرية. أما الجامع الكبير فقد بناه المرابطون سنة 1097 وتكفل بمنبره ابن علي بن تاشفين.
فيما يتعلق بالحمامات، هناك حمام «سيدنا» للشيخ الكناي، وهو أول حمام بالقصبة، وهناك حمامات؛ «الباي»، «الشباشق»، «سركاجي» و»الحوتة» الذي كان يتردد عليه القصباويون من أصول أندلسية، وكذا حمام «بوشلاغم».
أما العيون، فنجد عين «بير جبّاح» بالحي الذي ولد فيه العنقى، و»العين المزوقة» التي تدهن بالطلاء في المناسبات الدينية وتوجد بسيدي رمضان، وعين «بير شبانة» الذي كان حارس مسجد سيدي رمضان، وعين «الشارع». عموما كان بالقصبة 150 عينا جارية، بقي منها 12، وتضمن الكتاب قوائم أسماء الزنقات قديما وحديثا.
بالنسبة للمقاهي، يوجد مقهى «بوزوران» في باب الجديد، ومقهى «موحو باباس أرزقي» ومقهى «العرايش» ومقهى «الفلارجية» ومقهى «البحرية» ومقهى «التلمساني» ومقهى «مالاكوف»، أي كان هناك 64 مقهى تكاد تنعدم كلها اليوم.
اشتهرت القصبة أيضا بالبوقالات والموسيقى الأندلسية والشعبي والديوان وغيرها، وبالزي التقليدي الذي ازدهر مع الأندلسيين، ومنها «القفطان والسطرة والحايك والفرميلا» (دعامة للأكمام والصدر)، إلى جانب «الجيدولي وخيط الروح» وغيرها.
للإشارة، تضمن الكتاب صورا فوتوغرافية لمعالم أثرية وشخصيات مرت عبر تاريخ القصبة خلال القرنين ال19 و20 م، ولفنانين منهم الشيخ العنقى، وخرائط تاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.