من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النقد في الجزائر ضئيل
الأستاذ محمد الأمين لعواونة ل"المساء":
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2019

سيصدر للكاتب والأستاذ الجامعي محمد الأمين لعواونة ثاني كتاب، بالاشتراك مع الأستاذ سليم سعدلي، سيتناول فيه مجموعة من الروايات الجزائرية والعالمية وفق مقاربات ما بعد حداثية، بعد أن صدر له سابقا، كتاب بعنوان؛ مبادئ في الدرس الحجاجي. في هذا السياق، اتصلت "المساء" به كطالب، طالب باحث سنة ثالثة دكتوراه في الأدب وتحولات ما بعد الحداثة بجامعة تيزي وزو، وأستاذ مؤقت بجامعتي تيزي وزو وبرج بوعريريج،وطرحت عليه أسئلة حول مؤلفيْه، وعن المواضيع التي تناولها في دراساته العديدة، فكان هذا الحوار:
❊حدثنا عن موضوع كتابك "مبادئ في الدرس الحجاجي"؟
❊❊أولا كتابي "مبادئ في الدرس الحجاجي" عبارة عن مجموعة آراء مختلفة لفلاسفة وبلاغيين غربيين وعرب، تناولوا مفهوم الحجاج، كالمدرسة السفسطائية، وبعدها ردود الفلاسفة اليونانيين، كسقراط وأفلاطون وأرسطو على السفسطة التي كانت في أثينا، ثم عرجت على الحجاج في ثقافتنا الإسلامية، بداية بمفهوم الحجاج في القرآن الكريم والسنة النبوية، فالحجاج عند الجاحظ والفارابي وابن حزم الأندلسي، ليأتي عصرنا الراهن، حيث تتبلور نظرية حجاجية مكتملة سواء في شقها البلاغي أم اللغوي أم الفلسفي مع بيرمان وتيتيكاه وتولمين، فامتداد هذه النظرية إلى الثقافة العربية المعاصرة مع طه عبد الرحمن وغيره من النقاد العرب، لأحاول في كتابي تبسيط النظرية الحجاجية وإيصالها للقارئ في صورة ميسرة.
❊ هل تعتقد أننا بحاجة إلى النظرية الحجاجية، خاصة نحن نعيش في عالم يطغى عليه الرأي الواحد؟
❊❊ النظرية الحجاجية اليوم هي ما يؤسس لمختلف الخطابات السياسية التي تبلور السياسة العالمية، عن طريق إقناع المتلقي أو الجمهور، ونحن عندما نتحدث عن الحجاج واحتياجنا إلى النظرية الحجاجية في الوطن الإسلامي، فجوابي سيكون نعم، لأنه بالحجاج تكون نسبة تواصلنا وفاعليتها ناجحة بنسبة كبيرة، وهذا ما تفطنت إلية الثقافة الغربية، خاصة مع بدايات القرن العشرين وجهود المدرسة الفرنسية في تطوير الدرس الحجاجي.
❊ هل تعتقد أن الساحة الأدبية الجزائرية تفتقر إلى الدراسات النقدية؟
❊❊ النقد الجزائري اليوم يبقى للأسف الشديد، رهين الجامعة الجزائرية والمجلات التابعة لمختبر المخابر، بيد أن هناك مجموعة من النقاد الجزائريين الذين صنعوا مشهدا نقديا متميزا في الساحة النقدية ، كالناقدة آمنة بلعلى، والأستاذة راوية يحياوي، والأستاذة سامية داودي، والناقد وحيد بن بوعزيز، ومحمد لامين بحري وغيرهم كثير ممن لا يسع المقام لذكرهم، عندما نتحدث عن النقد في الساحة النقدية الجامعية. أما النقد الذي نراه في الساحة الإعلامية، فإننا للأسف اليوم ننقد الأسماء ولا ننقد الأعمال، ليبقى النقد في الجزائر ضئيلا، مقارنة بالأعمال الأدبية التي نراها اليوم في الساحة الأدبية الجزائرية.
❊ تناولت في العديد من دراساتك، التصوف، هل تعتبر نفسك متصوفا؟
❊❊ التصوف بالنسبة لي طريقة حياة، وعندما أتحدث عن التصوف، فإنني أتحدث عن المنابع الأولى للتصوف مع التصوف السني والتصوف الحلولي، فالإشراقي الذي نهلت منه مختلف الروايات اليوم إليه، سواء العالمية أم المحلية، وهذا ما لاحظته عند دراستي لمختلف الروايات، كرواية سيمورغ لمحمد ديب، والخيميائي لباولو كويليو وروايات ابراهيم الكوني وأشعار عبد الله العشي وغيرهم، لأجد أن التصوف ظاهرة إنسانية نعيشها كل يوم، وقد وجدت لنفسها اليوم مكانا واسعا في وجودنا، نتيجة سلميتها ودعوتها للحب في صورته النقية والصافية.
❊ هل نحن بحاجة إلى التصوف، أي إلى هذا التيار الروحاني في عالمنا الذي تطغى عليه الماديات والأصولية؟ وما موقع التصوف في عالم ما بعد الحداثة؟
❊❊ نعم نحن بحاجة إلى التصوف في ظل الحروب الطائفية والنعرات الشعوبية التي يعيشها الوطن الإسلامي، وحتى العالم الغربي الذي لم يجد التوازن بين ما هو مادي وما هو روحي، إلا من خلال استعانته بالتصوف سواء الإسلامي منه أم الغنوصي، الذي أوجد في القرن ال13 هجري مجالا لنشر قيم الحب والتسامح بين مختلف الشعوب والأديان، وهذا ما نجده في قول شيخ المتصوفة الأكبر ابن عربي؛ "أدين بدين الحب أنى توجهت ركائبه فالحب ديني وإيماني"، في المقابل، التصوف عملية عكسية لحالة ما بعد الحداثة التي تنادي بالماديات ونهاية الميتافزيقا، ليعود التصوف اليوم كمحاولة لموازنة المادي مع الروحي.
❊ العديد من الروائيين، من بينهم باولو كويلنو وأليف شافاق، تناولوا عالم الروحانيات في رواياتهم التي لقيت نجاحا كبيرا، هل هو أسلوب جديد لتمرير قيم روحية في زمننا هذا؟
❊❊ باولو كويليو في رواية الخيميائي، تناص مع رواية التبر لابراهيم الكوني، وتناص مع مجموعة من النصوص الصوفية الإسلامية، كرسالة كيمياء السعادة لأبي حامد الغزالي، لينتج نصا مثقلا بإيديولوجية غربية ترى في الآخر الإسلامي مطية لتحقيق رغباته المادية. أما رواية إيليف شافاق، فهي الأخرى لا تخلو من النزعة الأيديولوجية التي تبحث في المضمر السياسي والثقافي من خلال التصوف، وهذا ما حاولت إيليف شافاق أن تتبناه من خلال عودتها بطريقة غير مباشرة، إلى التاريخ الكردي ومأساة أرمينيا في ثوب صوفي ينادي بالتعايش والحب بين جميع البشر والأعراق.
❊ كيف يمكن تجديد الخطاب الديني؟
❊❊ الخطاب الديني يعاني من تجاذبات عديدة بين مذاهب مختلفة، لذلك يبقى أمر تجديده بعيد المنال، نتيجة قدسية الخطاب ودخول السياسي مع الديني، عن طريق توظيف رجال السياسة لرجال الدين وفق إيديولوجيا معينة.
❊ تناولت أيضا في دراساتك، تعزيز قيم المواطنة من خلال قصص الأطفال، هل تعتقد أن القصص الجزائرية ساهمت في تحقيق هذا الهدف؟
❊❊ قصص الأطفال في وطننا الإسلامي للأسف لم تستطع تحقيق النجاح الذي نجده في الغرب، وهذا راجع في رأيي، إلى عدة أسباب، لعل أبرزها نقص المهتمين بهذا الميدان، وطغيان وسائل الميديا على القصة الموجهة للطفل، وعندما تناولتُ القصة الجزائرية التي تجسد قيم المواطنة، وجدت أن مختلف القصص تمجد جهة الشمال على حساب جهة أخرى، والمجسدة في الجنوب الجزائري الذي بقي أطفاله اليوم يعانون من التهميش والجهوية.
❊ ماذا عن موضوع كتابك الثاني؟
❊❊ الكتاب الثاني سيكون عبارة عن عمل مشترك بيني وبين باحث جزائري آخر، وهو الزميل والأستاذ سليم سعدلي، سنتناول فيه مجموعة من الروايات الجزائرية والعالمية وفق مقاربات ما بعد حداثية. كما سنتناول الرواية النسوية الجزائرية وخصائصها الفنية والجمالية، عن طريق استنطاق المضمر والبحث بين سطورها عن المسكوت عنه ومختلف الهواجس التي تؤرق الروائيات الجزائريات اليوم.
❊ كلمة ختامية؟
❊❊ أقدم شكري لجريدتكم المحترمة على هذا الحوار الشيق، كما أشكر كل أعضاء مخبر تحليل الخطاب، وأخص بالذكر، أستاذتي الفاضلة آمنة بلعلى، والأستاذ العزيز علي حمدوش، وكل زملائي في قسم اللغة العربية بجامعة "مولود معمري"
بتيزيوزو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.