تعاونية الحبوب و البقول الجافة لوهران    خلال الإحتفال باليوم العالمي‮ ‬للأغذية‮ ‬    عين الدفلى    خلال السنتين الأخيرتين    منع 56 عنوان كتاب "مشبوه" من الصالون الدولي للكتاب    البويرة: ثلاثة قتلى في حادث مرور بالطريق السيار    سقطة مدوية لمحليي المنتخب الوطني في المغرب    الرئيس التركي يتوعد ب "سحق رؤوس" المقاتلين الأكراد    وزارة التربية تحدّد رزنامة العطل المدرسية    بدوي: الألعاب المتوسطية 2021 بوهران فرصة للترويج لوجهة الجزائر السياحية    الحكومة تدرس إمكانية إنشاء مدارس لضمان تمدرس الجالية الجزائرية بالخارج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية وحجز أموال بالعملتين    ملفات فساد ثقيلة تلاحق النائب طليبة    خيارات محدودة لمواجهة خطر الاستدانة الخارجية    47 شاعرة من الجزائر ودول عربية في مهرجان الشّعر النّسوي بقسنطينة    وزارة الصحة تستلم أزيد من 800 ألف جرعة لقاح    الريال يعتزم الاكتفاء بتشكيلة الفريق الحالية    المترشحون لم يودع أي ملف قبل أسبوع عن انقضاء الآجال    الخبير الاقتصادي روباين ل الشعب : المشكل ليس في قانون المالية بل في طريقة التسيير    بوديبة: «كناباست» لا علاقة لها بإضرابات الأساتذة    «نوفو نورديسك» يعرض مستجدات علاج السكري    ربط 46 بلدية بالمسيلة بشبكة الألياف البصرية    السياسة الاستعمارية القمعية فرضت الهجرة على الجزائريين    مجلس العموم البريطاني يرجئ التّصويت على اتّفاق بريكسيت    آلاف اللّبنانيّين في الشّارع لليوم الثّالث    بلعيد : إذا أصبحت رئيسا سأجعل تمنراست عاصمة لإفريقيا    أسعار النفط أقل من 60 دولارا للبرميل    أربعة أفلام جزائرية ضمن مسابقات مهرجان قرطاج السينمائي بتونس    مسيرة لجماهير اتحاد الجزائر احتجاجا على وضعه الكارثي    السودان: إرجاء محاكمة البشير ليوم السبت المقبل    رئيس البلدية يلتزم بالشروع في الأشغال قريبًا    هدام : الجزائر "ملتزمة" بشكل "كامل" بضمان الحماية الاجتماعية لأكبر عدد من المواطنين    أمطار رعدية مرتقبة ابتداء من ظهيرة السبت على منطقة الهقار والطاسيلي    هازارد يضيع لقاء مايوركا    اختتام الخيمة الوطنية التاسعة للشعر الشعبي بأدرار    المحامون يقاطعون أعمال التحقيق بعدد من محاكم العاصمة    الأحداث في كاتالونيا .. تهدد بنسف الكلاسيكو    نصر الله يعلق على احتجاجات لبنان    بعد تعديل الأجزاء الموجهة لتركيب السيارات‮ ‬    قال أن الجالية في‮ ‬الخارج ساهمت في‮ ‬استرجاع السيادة الوطنية‮.. ‬بوقادوم‮:‬    خلال مشاركته في‮ ‬منتدى التعاون العربي‮ ‬‭-‬‮ ‬الصيني‮ ‬الإعلامي‮ ‬    الجمعية لمراقبة السباق والوداد لتولي الريادة    توقيف مجرمين يستغلون قبو عمارة لترويج المهلوسات بمعسكر    إصابة شخصين إثر انقلاب شاحنة بعين الحجر    «فقدان الآسرة للشروط الاجتماعية والنفسية وراء تنشئة الأفراد غير السوية»    المدينة.. الوجه المشوّه    حجز 573 قرصا من المؤثرات العقلية    "مرسيدس بنز" تعرض مركباتها النفعية المحلية    مخبر مراقبة الأدوية يتأخر عن التسليم لمدة سنتين    المسرح الجزائري أكثر خبرة ومتفوق بالأشكال الجديدة في المغرب الكبير    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    بعوضة النمر لسعت 21 ألف شخص بالعاصمة    بحث ضائع عن الهوية    تكوين الشباب للحفاظ عليها وترقيتها    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر محروسة أمس، اليوم وغدا
الباحث عبد الرحمن خليفة في مطبعة "موقان":
نشر في المساء يوم 11 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
قال الباحث في التراث عبد الرحمن خليفة خلال استضافته أوّل أمس بمطبعة "موقان" (البليدة)، إنه تردّد في عنونة كتابه الجميل المخصّص للبهجة ب "الجزائر المحروسة"، لكنه بعد أن عاش المظاهرات السلمية التي يعرفها البلد، تأكّد أنّ هذا العنوان هو المناسب لإصداره الجديد الذي يدخل ضمن سلسلة كتاباته حول المدن الجزائرية العريقة، والذي أكد فيه عراقة الشعب الجزائري بالدليل والشواهد التاريخية.
تحدّث الباحث عبد الرحمن خليفة مطولا عن تاريخ البهجة أو المحروسة خلال تقديمه كتابه الجديد في شكل منمق، والذي يضم معلومات قيّمة عن القصبة. وفي هذا قال إنه بعد تقاعده من التدريس والعمل الإداري قرر أن يكتب عن تاريخ المدن الجزائرية العريقة، كبصمة لا بد أن توضع في تاريخ البلد حتى لا تضيّع شواهده.
وكتب خليفة عن المدن التي احتضنت مماليك وإمبراطوريات، وهي سيرتا وبجاية وتلمسان والبهجة في انتظار صدور كتاب عن قلعة بني حماد.
وفي هذا السياق، تحدّث خليفة عن الطريقة التي يعتمد فيها على تأليف كتابه، حيث يقسمه إلى جزءين، الأوّل يضمّ معلومات، والثاني صورا، وهنا يتوقف ويقول: "ليس سهلا إيجاد صور تدل على عراقة تاريخ مدينة ما، بل في الكثير من الأحيان لا توجد صور أصلا، ويرجع ذلك إلى نفور المسلمين من الصور واعتبارها حراما؛ ولهذا إذا أردت صورة لعروج أو لابن خلدون ستجدها عند الغرب وليس عند المسلمين، ما يسبّب مشكلة؛ لأنّ الغرب لا يروننا بعين الجمال".
وتحسّر خليفة عن لجوء الباحثين الجزائريين في التراث إلى نصوص وصور الغرب عنا، مطالبا بالحذر حينما نستقي من مصادرهم، والفصل بين ما هو حقيقي وما هو غير ذلك. وبالمقابل، أكد خليفة جمال وروعة الجزائر العاصمة، التي شبّهها بامرأة لا تكشف أسرارها إلا لمن أحبها واهتم بها، وفي حين إيجاده لها يفصح عن مكنوناتها بكلّ حب.
شعبنا عريق وموجود منذ زمن سحيق
أكد خليفة عراقة الشعب الجزائري، مستدلا بشواهد أثرية وُجدت في أكثر من منطقة، ففي عين بنيان التابعة للعاصمة، وُجدت آثار تعود إلى 400 ألف سنة. وفي واد كنيس هناك آثار تعود إلى 100 ألف سنة، والأهم ما وُجد في عين بوشريط من آثار تدلّ على وجود الحياة في الجزائر منذ مليونين وأربعمائة ألف سنة، لتضع الجزائر في المرتبة الثانية بعد إثيوبيا.
وعاد خليفة ليؤكّد أنّ الجزائر بلد عريق جدا، فضربت به العملة قبل أن تعرف أوروبا ما معنى العملة، وهذا بالضبط في القرن الثالث قبل الميلاد. وأضاف أن باب الواد وباب عزون موجودتان منذ الفترتين الفينيقية والرومانية، وكذا الطريق الذي يربط بينهما بقي على حاله، كما أن تلك المنطقة تضم الكثير من المعالم الأثرية، التي ظهرت بعد الحفريات التي تمت سنة 1860 وكذا قبل انطلاق أشغال المترو.
وتحدّث خليفة عن معالم أثرية تعود إلى حقب أبعد مثل الجامع الجديد الذي شُيد سنة 1650، والجامع الكبير الذي بني سنة 1096، في حين عُثر على 150 قطعة نقدية مضروبة باسم إيكوزيوم، دليل أن للقصبة عملتها الخاصة بها.
وتأسف خليفة ممن يعتقدون بأن التراث الفينيقي والروماني وغيره لا يعنينا، مضيفا: "ماذا لو نزعنا الواجهة البحرية التي صنعتها فرنسا من الجزائر؟ هل ستكون العاصمة على شاكلتها هذه؟". وأشار الباحث في التراث إلى أن جميع الحضارات التي تعاقبت على الجزائر وجدت سكانا أصليين، متمثلين في الأمازيغ، الذين اندمجوا مع الحضارات المتعاقبة وتعلموا لغاتهم، مؤكدا أن الجندي حينما يأتي إلى الجزائر لا يجلب معه زوجته، بل يتزوج من السكان الأصليين، وفي هذا يقول: "فعلها عقبة بن نافع، وقبله كثيرون، ولهذا فالجزائري متميز؛ لأنه نتاج العديد من الحضارات". وأضاف: "لدي نصوص تؤكد أن نساء جزائريات تم بيعهن في سوق دمشق، نظرا لجمالهن، فقد كن يشكلن غنيمة".
القصبة الساحرة أكبر مدينة في المتوسط
وقال خليفة إنّ هناك شواهد تثبت وضع البهجة قبل الحكم العثماني، كما كانت مدينة مغلقة؛ أي تغلق أبوابها بعد صلاة المغرب، ولا توجد فيها أشجار، بل أن دويراتها ملتصقة ببعضها البعض، في حين يسكن فيها 400 ألف ساكن في 18 ألف سكن، كما كانت أكبر مدينة في المتوسط، وتضم جميع الجنسيات والأعراق، كالصينيين والكورسيكيين.
حينما تعاضد الجزائريون ضد العدو
وتوقف خليفة عند الهجوم الإسباني على الجزائر بقيادة شارلوكان في أكتوبر 1541، وكيف أن الجزائريين تعاضدوا لنصرة البهجة، إضافة إلى هبوب عاصفة هوجاء أغرقت الأسطول الإسباني، وظهور أسطورتين، الأولى حول سيدي ولد دادة والثانية حول سيدي بوقدور، وكيف أنهما أنقذا الجزائر من الإسبان.
ودعا خليفة إلى حسن قراءة التاريخ الذي يقدم لنا مفاتيحه، ويعيد لنا الدروس إذا لم نتعظ منها، ممثلا بالجزائريين الذين اتحدوا لرد الهجوم الإسباني، لينتقل إلى قضية أخرى تتمثل في غياب تجربة التعامل مع المدن القديمة بالنسبة لفرنسا، ما انجر عنه تحطيم معالم كثيرة من القصبة، وهو ما لم يحدث في المدن القديمة بتونس والمغرب، حيث شيدت فرنسا مدنا حديثة بجوار المدن القديمة.
وقدّم خليفة أرقاما عن القصبة قديما، فقد كانت تملك 175 نافورة و65 حماما و140 مسجدا موزعة على 52 هكتارا، حيث كان القراصنة يقدمون هبات، تتمثل في بناء نافورات في أغلب الأحيان، علاوة على مساجد وحمامات.
وفي الأخير، أشار خليفة إلى بقاء 600 دويرة في القصبة من بين 18 ألف مازالت تقاوم، لأنها تقع في مدينة سحرت الجميع ولا يوجد ما يضاهيها، وهو ما أكده رجل، كتب عنه خليفة وقال إنه زار مختلف البلدان في العالم، ولكنه لم يجد أفضل من الجزائر، التي استطاعت في كل مرة أن تعالج جروحها، وأن تحوّل ندوبها إلى جمال، وستفعل ذلك هذه المرة أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.