باتيلي : المنتخب الجزائري جاهز للإطاحة بالمنتخب المغربي    بن فليس يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية    أرسنال يفوز على مستضيفه أينترخت فرانكفورت الألماني بثلاثية نظيفة    إيداع محمد جميعي الحبس الاحتياطي    بن ناصر : “ديربي ميلان وإنتر مباراة يرغب الجميع في لعبها”    قايد صالح يؤكد حرص الجيش على القيام بواجبه حيال الوطن والشعب, وفقا لمهامه الدستورية    فرنسا توافق على إقامة ودية الجزائر وكولومبيا    وضع استراتيجية لاستغلال مياه محطات تطهير المياه والمناطق الصناعية في السقي الفلاحي    رسالة صوتية من بن علي إلى الشعب التونسي    عبر مناقصة دولية    رئيس الدولة يستقبل وزير الشؤون الخارجية التوغولي    بيان توضيحي بخصوص أحداث واد ارهيو    تعرف على ترتيب المنتخب الوطني في التصنيف العالمي الجديد    "الجلفة إنفو" تنشر قائمة المشاريع المقترحة والمجمدة بمديرية النشاط الاجتماعية المقترحة منذ 2011... وعمال القطاع يطالبون بترقية إطاراتهم تأسّيا بالجامعة!!    هزة أرضية بقوة 2ر3 درجات على سلم ريشتر بالعنصر بولاية وهران    الجلفة : وفاة شخصين اختناقا داخل بئر تقليدية    السلطة الجبائية للجماعات المحلية لا زالت محدودة    الجيش يحجز ترسانة من الأسلحة قرب الشريط الحدودي بأدرار    الأمن يوقف أشخاصا متورطين في قضية تزوير محررات رسمية واستعمال المزور    الطبعة السابعة لمهرجان الشعر الملحون من 25 إلى 27 سبتمبر بمستغانم    هذا ما جاء في قانون المالية حول استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات    هذه شروط استيراد الذهب والفضة والبلاتين مستقبلا    القروي يهاجم حركة النهضة و الشاهد    النفط يرتفع بعد أسبوع مضطرب وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    ضرورة المرافقة الإعلامية للإنتخابات الرئاسية    «الجمهورية» موروث إعلامي، ثقافي وتاريخي لا بد من الإبقاء عليه    لتفادي‮ ‬تفاقم الأزمة الإنسانية في‮ ‬إدلب    قرب حاجز قلنديا    رفض الرحيل عن الفريق    وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف برناوي‮:‬    الكأس العربية للأندية    بفعل حرائق الغابات‮ ‬    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    لتطوير شعبة تربية الإبل بورڤلة‮ ‬    برسم الدخول الجامعي‮ ‬الجديد‮ ‬    قال إن إسترداد الأموال المنهوبة ليس سهلاً‮.. ‬مقري‮ :‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    الرياض تتهم طهران رسميا    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    بين الشعب والجيش علاقة متجذرة    سكان قرية قرقار يطالبون بالكهرباء    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    2600 مستفيد يستعجلون الترحيل    45 ألف تاجر جملة وتجزئة لم يجددوا سجلاتهم الالكترونية    فلاحو ميلة يريدون إسقاط وثيقة التأمين على الحياة    ملتقى دولي أول بسطيف    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر
قال إنه لا يحتاج إلى تفويض لتبادل الحديث حول الوضع في البلاد
نشر في المساء يوم 20 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
أكد وزير الشؤون الخارجية الأسبق الأخضر الإبراهيمي، أن «الوقت حان للدخول في حوار مهيكل لكي يتم التغيير المرغوب فيه وتفادي المخاطر التي تهدد البلاد».
وتساءل الإبراهيمي في حديث أدلى به أول أمس، لوكالة الأنباء عما يجب أن تفضي إليه التعبئة التي تميزت بها المسيرات السلمية الأخيرة، مؤكدا أنه «من الضروري الدخول في حوار مهيكل لكي يتم التغيير المرغوب فيه وتفادي المخاطر التي تهدد البلاد».
وإذ اعتبر المتحدث الاستمرار في إدارة الظهر، ينطوي على احتمالات خطيرة بالنسبة لحاضر البلاد ومستقبلها، حذر من «بعض الخسائر والحوادث» التي تم تسجيلها في مسيرات يوم الجمعة الماضي «والتي آلمت عائلات بريئة»، مشيدا باحترافية قوات الأمن والثقة التي سرعان ما نشأت بينها وبين مجمل المتظاهرين.
وفي تقييمه للقاءات التي جمعته مع مواطنين مرتبطين بالزخم الشعبي ومع شخصيات وطنية خلال الأسبوع الماضي، أكد السيد الإبراهيمي أن «التبادل مع جميع هذه الأطراف كان «صريحا وثريا ووديا وبنّاء»، كاشفا في هذا السياق بأنه التقى فور وصوله إلى الجزائر بكل من الدكتور سعيد سعدي وعبد العزيز رحابي، بالإضافة إلى الكاتب الصحفي كمال داوود الذي أعرب عن إعجابه ب»وطنيته» رغم «الاختلافات في الرأي».
في المقابل، انتقد وزير الخارجية الأسبق «بعض الصحف التي لم تتردد بسوء نية واضحة وفي حالة أقل ما يقال عنها أنها تحريض على الجريمة، في اختراع عدة لقاءات أخرى، لم تحدث مطلقا ولم تكن مبرمجة من الأساس»، مشيرا إلى تطرق هذه الصحف إلى لقاء قد يكون جمعه مع الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون «وهو اللقاء الذي لم يحدث ولم يكن مبرمجا مطلقا».
وبعد أن أكد عدم حاجته إلى «تفويض من أي كان للالتقاء بهؤلاء الأشخاص بهدف تبادل الحديث معهم بخصوص الوضع السائد حاليا في البلاد، أعرب الإبراهيمي عن «أسفه وقلقه» من أن تصبح المحادثات بين المواطنين من مختلف مناحي الحياة، «موضوعا للقيل والقال والقذف بالنسبة للبعض»، متسائلا «ما هو الأمر الذي يخافونه».
كما تساءل عن سبب حرص بعض الصحف على «عدم التعرض للأصوات التي طالبت خلال المظاهرات بالالتزام بضرورة الحوار، «والتي كانت إلى جانبها اللافتات المعادية لي شخصيا وإلى آخرين». وبعد أن ذكر بأنه عمل بجوار رئيس الجمهورية منذ نحو عشرين سنة، قال الابراهيمي «لقد كانت محادثاتي لدى لقائي به لعدة مرات خلال هذه السنوات الأخيرة وستظل تندرج ضمن الأمور الخاصة»، مؤكدا أنه لا ينتمي إلى «رجال الأمس من الحاشية الذين أصبحوا اليوم من المعارضين الصاخبين». واستطرد بالقول إن «الشعب الجزائري يستحق أفضل من هذا النوع من الديماغوجية وأنا لا أشذ عن ذلك لمجرد مبدأ السلوك الإنساني القويم». واختتم الوزير الأسبق حديثه، بالتأكيد على أنه متقاعد، غير أنه ليس «بدون نشاط»، حيث أنه ينتمي إلى منظمتين دوليتين مستقلتين، مشددا على أنه لن يحتاج إلى «إذن من أي كان للعودة إلى الجزائر»، وأن «قرار الانسحاب أو المشاركة أو تناول الكلمة أو الصمت، سيكون مرهونا باعتبار وحيد هو تقديم مساهمة، مهما كانت بسيطة، إلى جانب القوى البناءة التي تعمل من أجل مصلحة الجزائر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.