الجيش يتدخّل لمحاربة تسريب مواضيع الباكالوريا    زوخ وخنفار يمثلان غدا أمام المحكمة العليا    الفريق أحمد قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الثالثة ببشار يوم غد الاثنين    التحالف الرئاسي يعقد اجتماعاته بالحراش !    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    بوهدبة يشيد بجهود الشرطة في حماية الأشخاص والممتلكات    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    عمار تو يمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    توقيف شخص سرق أقراصا من مريضة بغليزان    وفاة 12 شخصا غرقا خلال أسبوعين    تحضيرات كأس إفريقيا للأمم: بلماضي يريد الاطمئنان قبل الكان    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    قلق في معاقل السنافر لتعطل الميركاتو: مجلس إدارة شركة شباب قسنطينة يترقب اليوم عقوبة عرامة    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    فيما يسجل نقص في شاحنات النقل    رسميًا.. تعيين الدولي الجزائري السابق مجيد بوقرة مدربًا للفجيرة الإماراتي    أخيرا.. بلماضي يتحدث عن فضيحة بلقبلة    تحتاج 16 شاحنة لرفع القمامة: بلدية الحروش عاجزة عن التحكم في نظافة المدينة    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    بوغبا: حان وقت الرحيل عن مانشستر يونايتد    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الوالي توعد بالمتابعة القانونية للمتهاونين: تعليمات بمتابعة مشاريع السكن خلال فترة الصيف بسطيف    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    بونجاح: “لا يهم من يلعب المهم فوز الخضر”    أمطار وموجة حر على بعض الولايات    فعاليات المجتمع المدني تقترح مبادرة للخروج من الأزمة    العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات    أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    مطلع الأسبوع المقبل    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحابي يدعو إلى "مبادرة سياسية قوية"
للخروج من الانسداد السياسي
نشر في المساء يوم 20 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
دعا الوزير والدبلوماسي الأسبق عبد العزيز رحابي، أمس، إلى "مبادرة سياسية قوية" لمرافقة تفعيل المادة 102 من الدستور والخروج من "الانسداد السياسي" الذي تعاني منه البلاد.
وقال رحابي في تصريح للإذاعة الوطنية، إن العديد من المبادرات السياسية برزت بهدف تغطية الفراغ الذي تسبب فيه تفعيل المادة 102 من الدستور، والتي وصلت إلى حدودها، وخلّفت انسدادا سياسيا حقيقيا، مؤكدا ضرورة اقتراح مبادرة سياسية حقيقية وقوية تدعم هذه المادة وترافقها. وأضاف الوزير الأسبق أن هذه المبادرة قد تكون بناء على اقتراح من قيادة الجيش، أو أن تكون مشتركة بين الجيش والرئاسة وممثلي الأحزاب والمجتمع المدني، مبرزا أهمية أن يقدم كل الجزائريين تنازلات في إطار نقاش سياسي حقيقي، أصبح فتحه أمرا مستعجلا، بهدف إنجاح مبادرة التوافق والمحافظة على استقرار البلاد.
وفي ذات السياق، حذّر رحابي من أن استمرار الانسداد السياسي قد يؤدي إلى أزمة أمنية، سيكون لها تداعيات على الدول المجاورة وعلى القوى الدولية، مضيفا أن هذا الانسداد خلق ضغطا على المجتمع وعلى الاقتصاد الوطني.
ولدى تطرقه لموضوع الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 4 جويلية، أكد الدبلوماسي الأسبق أن هذا الموعد الانتخابي مرفوض شعبيا، وأجندته السياسية لم تفرض نفسها، وهناك إشكال قانوني وسياسي في تنظيمه، وبالتالي يمكن ألا يتم إجراء هذه الانتخابات في الظروف الحالية؛ لأنها ستكون رئاسيات بدون شعب، متوقعا صدور اقتراح لحل هذا الانسداد في أقرب وقت في ظل إشارات واضحة من الجيش حول ضرورة التشاور ومرافقة المطالب الشعبية. وفي هذا الصدد، دعا رحابي إلى تجاوز النقاش حول دور المؤسسة العسكرية في السياسة، لأن هذا الدور مؤطر في الدستور، مؤكدا أن قيادة الجيش لعبت دورا في تفعيل المادة 102 من الدستور، وأن الإشكال اليوم ليس في دور الجيش، بل في دور كل الفاعلين السياسيين، الذين هم مطالبون بإيجاد حلول للخروج من الأزمة؛ فهي مسؤولية جماعية، على حد قوله.
وتحدّث الدبلوماسي الأسبق عن "تغير" الخطاب السياسي، الذي أصبح يطالب حاليا ب "مرافقة" المؤسسة العسكرية للتحول الديمقراطي، مؤكدا أن الإرادة موجودة عند الطبقة السياسية لتحقيق هذا التحول، غير أن الدولة بقيت في منطقها الدستوري، ولم ترد الخروج عنه، وهذا يؤجج الأزمة، كما قال، وينقص الثقة بين السلطة والمواطن.
وجدّد رحابي تأكيده على ضرورة فتح نقاش سياسي واسع، مشيرا إلى أن مسألة تمثيل الحراك ليست عائقا في سبيل ذلك، وأن طرح إشكالية التمثيل تؤجل حل الأزمة.
وأبدى الوزير الأسبق تخوفه من مطلب المرحلة الانتقالية القصيرة؛ لأنها لا تعطي وقتا للمجتمع الجزائري؛ قصد التهيؤ والتهيكل سياسيا. وقال إنه ينبغي تغيير آليات تنظيم الرئاسيات انطلاقا من تشاور واسع وليس بمبادرة من الإدارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.