أسعار النفط تتراجع وسط مخاوف تباطؤ الطلب العالمي    السعودية والعراق يلتزمان بإتفاق أوبك في خفض الإنتاج    ملك إسبانيا يختار منفاه    تونس.. المشيشي يلتقي اليوم برئيسي الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين    أجواء حارة مرتقبة بالسواحل والمناطق الجنوبية    الحبس والغرامة لآخذ الصور بمستشفى المدية    تلمسان: توقيف المشتبه فيه بسرقة مركبة سياحية    وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين إثر حوادث مرور خلال أسبوع    الصحة الروسية: اللقاح الأولي ضد كورونا للأطباء وكبار السن    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار بيروت وتوقيف 16 شخصا        بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    فروخي: إعداد مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    الرئيس تبون يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    تبسة: حجز 22 مليون مزورة وتوقيف ثلاثة أشخاص    ترامب يحظر التحويلات المالية ل" تيك توك "    العاصمة: غلق 6040 محل تجاريا لعدم احترام تدابير الوقاية من كورونا    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن        ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    مؤسسات ناشئة: إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    هذا هو عتاد الحماية المدنية لمكافحة الحرائق    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورايو يؤكد على مركز وطني لأرشفة التراث الشعبي
فضاء "مقامات" بقاعة حاج عمر بالمسرح الوطني
نشر في المساء يوم 01 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
استضاف فضاء "مقامات" بالمسرح الوطني الجزائري في عدده الثاني أول أمس، الأستاذ عبد الحميد بورايو في لقاء حول موضوع "نحو خطّة للثقافة الشعبية في جزائر المستقبل"، بمشاركة كل من الأستاذ حميد بوحبيب والأستاذ مهدي براشد، هذا الموعد من تنظيم المسرح الوطني الجزائري محيي الدين بشطارزي وجمعية بيت الشعر الجزائري، واحتضنته قاعة حاج عمر.
في البداية، قدّم الكاتب عاشور فني توطئة عن موضوع اللقاء، ثم قال إن الثقافة الشعبية فرضت نفسها في بعض الفضاءات، لكنها لاتزال تحتاج إلى جهد أكبر في فضاءات أخرى. وأضاف أن مع ظهور الحراك الشعبي طفا نوعان من الثقافات؛ الأول يتعلق بثقافة شعبية حية متحركة ومتحولة وقادرة على استيعاب اللحظة الحالية، وفي الوقت عينه قادر على استيعاب هاجس اللحظة المستقبيلية، واستيعاب التنوع والتعدد والاختلاف والتسامح. أما الثقافة الثانية فهي رسمية جامدة ثابتة محدودة الخطاب والرؤى، أساسها انعدام التسامح.
من جهته، أكد الأستاذ والكاتب عبد الحميد بورايو، أن دور الثقافة الشعبية هام في حياتنا المعاصرة، ونجدها مؤثرة فيما أنتجه الجزائريون من فنون، على غرار المسرح والموسيقى والفنون التشكيلية، مشيرا إلى حضور قليل للأدب في مثالي الشعر والرواية. وأفاد بأن النقص الذي تعاني منه هذه الثقافة، هو استبعادها عن مراحل التعليم الابتدائي والثانوي، علما أن هاتين المرحلتين كفيلتان بتكوين قاعدي لأجيال جديدة. وتابع يقول إن دخول الثقافة الشعبية الجامعة كان محتشما، ربما قد يوسَّع، لكنه يبقى ضئيلا وناقصا مقارنة بزخم هذه الثقافة. كما أوضح المتحدث أن على المستوى الرسمي لا يملك الجزائريون مركزا لأرشفة التراث الوطني بجميع اللهجات الجزائرية، مؤكدا أن الإمكانيات البشرية موجودة وبمستويات عالية.
تجدر الإشارة إلى أن الفضاء اتسع أيضا للأستاذ حميد بوحبيب، الذي تحدّث عن الدولة الوطنية وعلاقتها بالثقافة الشعبية. أما الصحفي والباحث في التراث الشعبي مهدي براشد، فتناول موضوع لغة الحراك الشعبي؛ من خلال الشعارات والأغاني، ونحو خطّة للتكفل بالثقافة الشعبية في جزائر المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.