السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: الحملة الانتخابية تجرى في "هدوء" و"سلمية كاملة"    الجزائر ستنتج 100 مليون لتر من زيت الزيتون هذا الموسم    غليزان: مصرع طفلة صدمتها حافلة ببلدية القطار    بلعيد يتعهد بتسوية ملف الحدود مع المغرب    5 آلاف عامل لإنهاء أعمال صيانة بالمسجد الحرام    سكك حديدية: وضع أنظمة إشارات حديثة    بالصور.. الجيش يتكفل صحيا بالبدو الرحل في بشار وتندوف وأدرار    ورقلة: لا فحوص مهنية بمقر الشركات بعد اليوم    بن فليس يلتزم من بسكرة بإصلاح المنظومة التربوية    طائرة للجوية الجزائرية تعود أدراجها بعد اصطدام محركها بسرب طيور    عمال التكوين المهني في إضراب بداية من 27 نوفمبر    فيتوريا غاستيز مضيفة الدورة ال44 للاوكوكو، عدة وفود في الموعد    عمروش ل "البلاد.نت": أنا مصدوم من تصريحات بلماضي وأطالب بالاعتذار    رابحي : وسائل الاعلام والاتصال الوطنية مجندة لإنجاح رئاسيات 12 ديسمبر المقبل    الفريق قايد صالح يجدد تأكيده اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية لتأمين كافة مراحل العملية الانتخابية    إصابة 10 تلاميذ في انقلاب حافلة للنقل المدرسي على خط بوركيكة حجوط    غابريال خيسوس يوجّه عبارات المدح لمحرز    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    بالصور..برناوي وزطشي يستقبلان ممثلين عن ال FIFA    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    «لا وجود لمرشح السلطة»    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    تأجيل أم إلغاء ..؟    «مهمتي في مولودية وهران انتهت بعد استخراج الإجازات»    غياب الماء والتهيئة بقرية حمدات قويدر    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    صدور "معاكسات" سامية درويش    منع الاستعمال في الأماكن العامة والقاعات المغلقة دليل خطورتها    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فنانون يجدون ضالتهم الفنية في مطعم
تواصل تظاهرة تاريخ البليدة في قفة
نشر في المساء يوم 15 - 10 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
من السهل جدا أن ننتقد غياب النشاطات الثقافية في البليدة، وعدم وجود فضاء يحوي فنانين ومثقفين من المنطقة، لكن من غير اليسير محاولة تغيير الأوضاع وتحقيق التواصل بين أبناء مدينة البليدة وتعريفهم بأصالتهم وثقافتهم، وهو ما فعله أمين شابو صاحب مطعم بمدينة الورود، من خلال تنظيمه تظاهرة فنية تدوم أسبوعا كاملا تحت عنوان "تاريخ البليدة في قفة".
علاقة أمين بالثقافة ليست وليدة اليوم، فحينما فتح مطعما بمدينة الورود، جعل منه وسيلة لإشباع بطون البليديين وعقولهم أيضا، خاصة أن هذا المطعم كان في الأصل قاعة سينما، ليتحول إلى فضاء لتقديم الوجبات وعرض الأفلام وقراءة الكتب، وإبراز مواهب موسيقية، تشكيلية وغيرها.
في هذا السياق، وافق أمين على طلب مجموعة من الشباب لتنظيم تظاهرة "تاريخ البليدة في قفة"، التي تناولت في طبعتها الأولى "ساحة التوت" التي تعبر بصدق عن عمق البليدة، وجعل من مطعمه فضاء لعرض لوحات فنية وتقديم عروض موسيقية وسينمائية، إضافة إلى تقديم صور للباحث في تاريخ المنطقة، السيد يوسف أوراقي.
كشف أمين شابو ل"المساء"، عن تحسره عن افتقار ولاية مثل البليدة لرواق فني لعرض أعمال فناني المنطقة، الذي قال إن عددهم كبير وإبداعهم أكبر، إضافة إلى ما لاحظه من انقطاع كبير بين شباب البليدة وثقافتهم وفنهم، لهذا قرر القيام بهذه الخطوة، للمشاركة في تغيير الأوضاع، بدلا من التحسر وانتقاد الوضع لا غير، داعيا جميع الفنانين والمثقفين إلى القدوم إلى مطعمه وممارسة فنهم بحرية تامة، مؤكدا في السياق نفسه، عدم أخذ أية نسبة من مبيعات أي عمل فني.
من جهتها، تحدثت نور اليقين طيب زغيمي ل"المساء"، وهي من منظمي التظاهرة، عن حاجة الفنانين البليديين إلى فضاء يعرضون فيه إبداعاتهم، وهو ما وجدوه في مطعم "أمين"، مضيفة أن هذا الحدث تم أيضا بمساعدة الباحث في تاريخ البليدة، يوسف أوراقي، الذي يحمل في قفته الكثير من الذكريات، متمثلة في صور قديمة عن مدينة الورود، فكان اختيار عنوان التظاهرة "تاريخ البليدة في قفة".
تحدثت المحامية عن اختيار "ساحة التوت" موضوع الحلقة الأولى من التظاهرات المنظمة بمطعم "لوسيني"، باعتبارها مركز إشعاع ثقافي واجتماعي لمدينة الورود. في المقابل، أكدت الفنانة التي تشارك في هذا المعرض بلوحة عن الزخرفة الإسلامية، مشاركة تشكيليين موهوبين ومغمورين من البليدة لتشجيعهم وتعريف الجمهور بهم، علاوة على تنظيم نشاطات أخرى، مثل عروض موسيقية وسينمائية ومحاضرة من تنشيط مديرة مطبعة "موغان" التي تقع في "ساحة التوت".
أما الفنانة راضية كلو من المنظمين- فتحدثت ل«المساء"، عن بعض المعلومات المتعلقة بساحة التوت، وقالت إنها تقع في منتصف خطين، الأول يصل بين باب الرحبة وباب السبت، والثاني بين باب القبور وباب الدزاير، وكانت في الماضي عبارة عن بناية تتمثل في جامع كبير تحول لفترة إلى كنيسة، ثم هدم وأصبح كما يسمى "ساحة التوت".
أضافت الطبيبة البيطرية التي كانت ترسم لوحة عن "ساحة التوت" بالمطعم، أن هذه التظاهرة ستحتضن في طبعاتها المقبلة، نشاطات متعلقة بشخصيات البليدة، مثل باية ودحمان بن عاشور، على أن يتم خلال هذه التظاهرة، عرض فيلم وثائقي عن "بلاصة التوت".
دائما مع الفنانين المشاركين في هذا الفعل الثقافي، رسمت الطالبة في المحاسبة، حواء أكمون، لوحتين عن بابين من أبواب البليدة، وقالت عنهما ل«المساء"، إنهما عبارة عن حلقتين من مجموعة لوحات عن أبواب البليدة، باعتبار أنها ترسم التراث، أما ختيمة كبار الطالبة في كيمياء الصيدلة، فأشارت إلى مشاركتها لأول مرة في معرض، من خلال لوحة عن الزليج الذي تتميز به مدينة الورود، معتبرة أنها حديثة العهد في الرسم، فكان اكتشافها لموهبتها صدفة، لتكون البداية بفن "ماندالا" (فن روحي بوذي)، ثم انتقلت إلى رسم الزليج بمناسبة هذا المعرض.
يوسف وراقي... ذاكرة البليدة الحية
حل الباحث في تاريخ البليدة، يوسف أوراقي، ضيفا على مطعم "أمين" لتقديم العديد من المعلومات حول "ساحة التوت"، كما زود الفضاء بصور نادرة عن هذه الساحة التي قال عنها ل«المساء"، إنها كانت تضم كل الإدارات والبنايات الحكومية الفرنسية، مثل البنك والبريد المركزي والبلدية والمسرح البلدي ومطبعة "موغان"، وكنيسة "سان ميشال" التي تحولت إلى جامع "الكوثر"، وغيرها، لهذا أطلق عليها اسم "Toutes"، أي "الكل" ولا علاقة لذلك باسم فاكهة التوت.
أضاف أمام الحضور، أن الصور المعروضة بهذه المناسبة، هي حول ساحة التوت من الفترة العثمانية إلى مرحلة الاستعمار الفرنسي، ونشأتها كانت بغرس نخلة، ومن ثمة تم تشييد العديد من البنايات الرسمية وغير الرسمية المهمة حولها، مثل مطبعة "موغان" التي تعتبر أقدم وأكبر مطبعة على مستوى شمال إفريقيا، صدرت عنها جريدة "التل"، كما أن هذه المساحة كانت تحتضن جميع النشاطات الاجتماعية والثقافية للمنطقة، وقد عرفت سنة 1986 غرس أشجار التوت، اعتقادا أن اسم الساحة يعود إلى فاكهة التوت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.