مفاوضات بين كبار المنتجين لوقف انهيار أسعار النفط    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    محاربة المضاربة: التجار ملزمون بالتصريح بجميع المخازن والمستودعات        توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    وزير البريد: “السيولة متوفرة في كافة مكاتب البريد والموزعات”        وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة المالية تدعو الجمعيات الخيرية للتقدم لمصالح الضرائب والجمارك    وصول الرعايا الجزائريين العالقين بتركيا إلى أرض الوطن    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لنشاطات فئات محدّدة    قافلة تضامنية موجهة للمعوزين بمناطق الظل في عنابة    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    منع التجار والصيدليات من الغلق المبكر في البليدة    تسهيلات استثنائية لاستيراد المواد الغذائية والتجهيزات الطبية    الإرهابيون يواصلون سفك الدماء في الساحل الإفريقي    العلاج " بالكلوروكين" يعطي نتائج إيجابية في وهران وتيبازة    توسيع استشارات المواطنين حول كورونا عبر الرقم الاخضر الى 48 ولاية    وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين خلال ال 48 ساعة الاخيرة    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    بلعمري يهاجم رئيس الشباب السعودي بضراوة    راكيتيتش يهدد مكانة بن ناصر الاساسية مع الميلان !    السلوك السياسي العربي    فرنسا: إلغاء إمتحانات الباكالوريا لأول مرة منذ استحداثها سنة 1808!    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    03 اصابة بفيروس كورونا في نادي برشلونة    سطيف.. رفع الحجر الصحي عن 324 شخص تم اجلائهم من تونس    نايمار يتبرع بمبلغ ضخم لمواجهة كورونا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    تأجيل الاجتماع الطارئ لأوبك وحلفائها الى 8 أو 9 افريل    قائمة الدول العربية الأكثر تضررا من "كورونا"    تراجع ب 50 بالمائة في رقم أعمال شركة “نفطال” خلال النصف الثاني من شهر مارس    إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    الرقمنة في خدمة الثقافة    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    حجز أكثر من 300 قنطار من السكر والفرينة بغريس    كفاكم عبثا    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة
وسيلة للتعبير عن الآراء الشبابية
نشر في المساء يوم 17 - 02 - 2020


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status=‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردةhttps://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/77145" class="popup" twitter
* a href="https://www.linkedin.com/shareArticle?mini=true&url=https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/77145&title=‘'الغرافيتي".. ثقافة فنية متمردة" class="popup" linkedin
يعبر العديد من الشباب في مختلف الشعوب، عن آرائهم وميولهم، توجهاتهم، سياسية كانت أو اجتماعية، حقوقية أو غيرها من خلال الكتابة على الجدران، وهو تصرف يصفه البعض بفن الشارع، نظرا لبعض الرسومات الجميلة والكتابات التي تصنع معرضا تشكيليا في الهواء الطلق، نفس التيار وصل إلى الجزائر، وشهد انتشارا خلال السنة المنصرمة مع "الحراك" والوقفات الاحتجاجية، مما جعل بعض الجدران بالعاصمة تتحول إلى ورقة كبيرة للشباب من أجل عكس مطالبهم السياسية.
فن يصفه البعض بفن التمرد، أو فن الخارج عن القانون، وهو في الأصل يسمى بفن الغرافيتي، وهو مرادف للخربشات باللغة الإيطالية، ظهر بظهور الإنسان، هذا ما أكده خبير الاجتماع موسى ياسر، المختص في الاجتماع، الذي أشار إلى أن الإنسان الحجري كان يرسم أشكالا مجردة، رموز وحيوانات على جدران الكهوف التي كان يعيش فيها، للتعبير عن وجودهم، والدليل على ذلك، العديد من الحضارات التي لا زالت تشهد على تاريخها، نجد أيضا البعض منها في الجزائر، على غرار منطقة الطاسيلي، التي تشهد هي الأخرى، مرور حضارات بها، الأمر الذي جعله يخلق هذا الفن المعاصر للغرافيتي.
أوضح المتحدث أن الكثير من تلك الأعمال تعود طبيعتها لأمريكا، حيث كانت العصابات تتنافس فيما بينها من خلال التعبير عن منطقها، مشيرا إلى أنها اليوم، تغزي بعض الشوارع بالعاصمة، على غرار شارع محمد الخامس، وبعض الشوارع الأخرى، لاسيما تلك التي تكون وراء الشوارع الرئيسية، باعتباره فنا "غير قانوني"، الأمر الذي يجعل هؤلاء الشباب يحاولون قدر الإمكان الاختفاء من عناصر الأمن التي تمنع بفعل القانون ذلك "التمرد".
أضاف المتحدث أن هذا التقليد في الجزائر زادت حدته خلال السنة المنصرمة، مع ظهور "الحراك" والقاضي بإزالة الوجوه السياسية القائمة آنذاك، حيث كان الشباب وخلال تجمعاتهم الغفيرة، يبتعدون عن أنظار الشرطة للرسم والكتابة على الجدران، بطريقة تلتمس فيها نوعا من الفن، فقاعات، زخارف، كاريكاتورات تعبيرية بألوان متعددة، يستعمل فيها علب رذاذ الطلاء. رغم اعتباره "فنا خارجا عن القانون"، قال المختص في علم الاجتماع، إن العديد من الفنون المعاصرة باتت تهتم بهذا الفن، وتعطيه مجالا في المعارض الكبرى والمتاحف عبر العالم، إلا أنه في الجزائر لا زال محتشما، ويعتبر في نظر الكثيرين خربشات لمحاولة التعبير عن مواقف أو أراء متمردة فقط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.