العربي ونوغي مديرا عاما جديدا لوكالة النشر والإشهار    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    تعليمات خاصة لإعادة جدولة ديون المؤسسات العمومية وبعض المؤسسات الخاصة    تحويل 4 مليار دينار من نفقة الاحتياط إلى ميزانية وزارة الصحة        الوالي يؤكد ان الاعلان عن الاصابات من صلاحيات وزارة الصحة    فرنسا: 1873 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    كورونا : جراد يأمر بتوفير الظروف لتسيير التبرعات    الجزائر تدعو منتجي النفط إلى اتفاق شامل وواسع وفوري لخفض الإنتاج    تحديد نسب ومبالغ أتاوى الملاحة الجوية    بن العمري يرد على إدارة الشباب برسالة مشفرة !!    استلام أول طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا قادمة من الصين    وزير الصحة: وفرنا 300 ألف علبة من "الكلوروكين"    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    استمرارية الخدمات طوال فترة الحجر الصحي    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    طلبت من اللاعبين الجدية في التدريبات الفردية    الريال يقترح حلولا لعودة «الليغا»    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    دخول أنبوب غاز جديد حيز الخدمة بحاسي الرمل “GR7”    رئيس المجلس الشعبي الوطني يعزي الشعب الصحراوي في رحيل القائد أمحمد خداد    تيسمسيلت :توزيع 2.400 طرد غذائي على الأسر المعوزة    المديرية العامة للضرائب تقر تسهيلات للمؤسسات    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    بلايلي يطالب بفسخ عقده مع الأهلي السعودي    “فرانس فوتبول” تنصح مرسيليا بالتعاقد مع إسلام سليماني لهذه الأسباب    8 أشهر حبسا نافذا في حق الصحافي سفيان مراكشي    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    الدكتور عبد الكريم بن عيسي: فشل العروض المسرحية سببها عدم إدراك صناعها ل”ميقاعية العرض المسرحي”    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    أحكام من 6 أشهر إلى 8 سنوات سجنا نافذا ضد مروجي المخدرات في القصر ببجاية    مكتب بريدي متنقل لتقديم خدمات للموظفين في مقر عملهم بأدرار    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    عطال أكبر المستفيدين من توقف المنافسة    باتنة: انطلاق قافلة مساعدات خيرية اتجاه ولاية البليدة    محرز يوجه رسالة مؤثرة!    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    .. الاستهتارُ القاتل    توزيع مواد غذائية على 700 عائلة معوزة و متضررة من كورونا    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    "لوندا" تمنح مساعدات للفنانين المتوقفة نشاطاتهم    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني
ضم مداخلات يوم دراسي
نشر في المساء يوم 20 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
طالب المشاركون في تكريم الأديب الراحل رشيد ميموني الذي نُظم أول أمس ب "ميديا بوك"، بترجمة أعمال هذا المثقف الاستشرافي الذي كتب عن الجزائر في جميع أعماله؛ لكي يطّلع عليها القارئ الجزائري الذي أصبح في أغلبه معرّبا.
تعلُّق الدكتورة نوال كريم بأدب رشيد ميموني جعلها تختاره كموضوع لمذكرة تخرجها، ومن ثم تنظيم يوم دراسي حول أدبه بمشاركة أساتذة جامعيين من جامعة الجزائر2 وجامعة وهران بمديرية الثقافة ببومرداس، بمساعدة المختص في الأدب الشعبي الدكتور عبد الحميد بورايو، وهذا في 2011.
وفي هذا السياق، كشفت الدكتورة في اليوم التكريمي الذي نظمته "ميديا بوك" التابعة للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، عن صدور كتاب يضم مداخلات بعض المشاركين في هذا اليوم الدراسي حول أدب رشيد ميموني تحت عنوان "رشيد ميموني، كتابة الهدم"، قالت إنه لم يكن من الممكن إصداره قبل هذا التاريخ بحكم أن الأبواب كانت مغلقة على أدب رشيد ميموني. وأضافت أنه كتب عن الجزائر في كل أعماله، وكتب أيضا عن فشل البلد في تحقيق أهداف الثورة، كما دق ناقوس الخطر حول مستقبل الجزائر الهش.
ومن جهته، نوّه الدكتور يوسف هيمون أحد منظمي اليوم الدراسي حول ميموني، بتنظيم مثل هذه الفعاليات التي جمعت بين عالمي الجامعة والأدب، ومن ثم مع عالم النشر، بصدور هذا الكتاب عن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، داعيا في السياق نفسه، إلى نقل أدب ميموني إلى الجيل الحالي والأجيال القادمة.
أما الدكتور عبد الحميد بورايو فتحدّث عن ترجمته رواية رشيد ميموني "النهر المتحول"، إلا أن ترجمته بقيت حبيسة الأدراج، وخرجت فقط في القليل من المرات لصالح الطلبة، الذين يبحثون عن أعمال ميموني بالعربية ولا يجدونها، مضيفا: "من الضروري جدا ترجمة أعمال ميموني لأننا أمام قارئ أحادي اللغة لا يتقن اللغة الفرنسية". كما نوّه بعمل منظمي هذا اليوم الدراسي، من خلال تعمقهم في أدب ميموني ودراسته علميا، وهو ما لم يحدث من قبل.
كما اعتبر بورايو أن أدب ميموني مس المجتمع في صميمه، بل إن الكاتب تغلغل في يوميات أبناء جلدته، حتى إن إبداعه استشرافي، والكثير من الأمور التي تحدّث عنها حدثت في الفترة الأخيرة وحتى في حياته، مثل أحداث 5 أكتوبر 1988، مضيفا أن أدب ميموني يجمع بين الجمالية الفنية وتعدد الحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.