«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأرندي يميل للنظام البرلماني كونه يكرس أكثر إرادة الشعب
ميهوبي معتبرا القرارات الشعبوية تهديدا للديمقراطية
نشر في المساء يوم 23 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أعرب الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي، أمس، عن ميل حزبه إلى نظام الحكم الذي يكرس إرادة الشعب. وأوضح أن النظام البرلماني يحقق هذا المسعى أكثر من النظام الرئاسي، "حيث تكون سلطة القرار والنفوذ للمنتخبين على مستوى المجالس المحلية والوطنية المنتخبة في إدارة شؤون البلاد والتأثير على القرار السياسي، مبديا في سياق آخر امتعاضه من بعض القرارات التي وصفها بالشعبوية كونها تشكل تهديدا للديمقراطية على حد تعبيره.
وفي رده على أسئلة الصحفيين على هامش الاحتفالية التي أقامها الحزب إحياء للذكرى ال23 لتأسيس الأرندي، قال ميهوبي، إن التجمع الوطني الديمقراطي يميل دوما إلى رفع الإرادة الشعبية فوق أي اعتبار، مشيرا إلى أن تحقيق ذلك في التعديل الدستوري القادم، "يتم عبر النزوح للنظام البرلماني أكثر من النظام الرئاسي، على اعتبار أن الآلية التي تجسد هذا التوجه هي المجالس الشعبية المحلية والوطنية المنتخبة، كونها الوعاء العاكس للخيارات الشعبية بامتياز".
كما يرى نفس المسؤول الحزبي أن التوازن بين السلطات بشكل فعلي ينبغي أن يكون أساس التعديل الدستوري القادم، مشيرا إلى أن هذا التعديل "سيسهم في إثرائه الحزب باقتراحاته في حال وجهت له دعوة للحوار والتشاور في المستقبل" .
أما بالنسبة لمسألة حل البرلمان التي أثارت جدلا سياسيا فيعتقد المتحدث أنها "محصلة طبيعية تعقب عملية تعديل الدستور الذي ستمسه تغيرات عميقة، يترتب عنها بالضرورة وضع قوانين جديدة مثل قانون الأحزاب والانتخابات، "وبالتالي فإن الذهاب نحو انتخابات برلمانية مسبقة أمر وارد، بل هو محصلة لحزمة الإصلاحات السياسية التي ستقبل عليها الجزائر واحدة تلو الأخرى".
من جانب آخر ولدى تطرقه إلى مرور الذكرى الأولى للحراك الشعبي، لم يتوان ميهوبي، في انتقاد ما وصفه ب«القرارات الشعبوية" كونها تعتمد حسبه على "التصنيف الذي يريد البعض وضع المواطنين في إطاره"، وأشار في هذا الصدد إلى كثرة الحديث عن من هم مع الحراك ومن هم ضده، معتبرا هذا الكلام "غير صحي لأنه يهدد اللحمة الشعبية".
وعدّد الأمين العام بالنيابة المكاسب الكثيرة التي تحققت بفضل الحراك والتي يستوجب حسبه استكمالها "خضوعا للإرادة الشعبية المتطلعة لمزيد من الحقوق والحريات والممارسة الديمقراطية ومكافحة الفساد والجهوية وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص، مع نبذ جميع الظواهر السلبية التي كانت الدافع لاندلاع الحراك بعد فترة حكم أثبتت فشلها".
وعرّج ميهوبي، على خطاب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الذي قال إنه يسعى إلى استرجاع الثقة وتحقيق تطلعات الشعب التي عبّر عنها في مناسبات عديدة وفي مجالات متنوعة، مشيرا إلى أن الحكومة وجدت لخدمة الشعب وهذا واجبها..
على الصعيد الحزبي تطرق ميهوبي، إلى التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الاستثنائي القادم المزمع يومي 18 و19 مارس القادم، حيث أشار إلى أن 1400 مناضل سيحضر الموعد، مقدما تصورا عاما عن السياق الذي ستصب في إطاره نشاطات الحزب "أبرزها التقرب من الشعب بدل الإدارة".
وقال في هذا الخصوص إن "الأرندي ليس آلة انتخابية"، قبل أن يضيف "لقد مضى زمن تدخل الإدارة في إيصال المنتخبين للمجالس، والدور الكامل الآن يقع على عاتق المناضلين الذين يتعين عليهم لعب دورهم الكامل على مستوى القواعد من أجل كسب ثقة الشعب يوم الانتخابات".
وعاد ميهوبي، للحديث عن مشاركة التجمع الوطني الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، والتي عارضها العديد من إطارات الحزب وتسببت في نشوب حركة تصحيحية، حيث دافع مرة أخرى عن خيار المشاركة وربط الأمر بانخراط الحزب في مسعى التغيير الذي أقبلت عليه الجزائر منذ اندلاع الحراك الشعبي، مشيرا إلى أن هذه الانتخابات "كانت فرصة للحزب ليجدد نفسه ويثبت وجوده وامتداده القاعدي رغم صعوبة المرحلة".
كما أشار المتحدث إلى أن المرحلة الحالية تتطلب من الأحزاب السياسية الإصغاء لصوت الشارع وتلقف رسائله بجدية تامة، "وهو ما يعمل عليه الحزب من خلال المراجعة المرتقبة لمرجعياته الفكرية وفتحه لورشات متعددة للشباب والمرأة وغيرها، مشيرا إلى أن هذا التوجه الجديد سيتم تجسيده في المؤتمر الاستثنائي القادم تكيّفا مع مقتضيات المرحلة.
وجدد الأمين العام بالنيابة للأرندي، التأكيد على أهمية الدور الذي لعبه الحزب خلال العشرية السوداء من أجل الحفاظ على تماسك الدولة واستمرارها، وتقدمه لتشكيلات المقاومة التي جعلت الكثير من المتتبعين حسبه يطلقون عليه اسم "حزب الباتريوت"، مشددا على أن "هذا الدور سيواصل لعبه الحزب من أجل الحفاظ على مؤسسات الدولة واستمرارها، مع تغيير منطلقاته السياسية والفكرية، حسب متطلبات المرحلة".
كما ثمّن ميهوبي، بالمناسبة الدور الذي لعبه نواب الحزب بالغرفتين خلال مناقشة مخطط عمل الحكومة، مشيدا بمدخلاتهم التي تميزت حسبه بالنقد البنّاء والموضوعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.