محكمة بومرداس: التماس 15 سنة سجنا نافذا ومليون دينار غرامة في حق عبد الغني هامل    تمديد التدابير الوقائية حتى انتهاء الحجر    تنصيب إبراهيم جمال كسالي أمينا عاما جديدا لوزارة المالية    مكتتبو “عدل 2” ينتفضون    قضية الصحراء الغربية في صلب محادثات بين الخارجية الإسبانية والاتحاد الأفريقي    حكومة السراج تعلن إستعادة مطار طرابلس    ترامب متهم باستخدام الجيش لغايات سياسية    عشرات الفلسطينيين يتظاهرون في الضفة الغربية    مدن فرنسية عديدة تنتفض ضد عنف الشرطة    دمارجي: استئناف المنافسات الكروية أمر معقّد    متابعة كل من يشوه سمعة النادي أمام القضاء    زغدود يرفض مواصلة المغامرة كمساعد مدرب    سطيف: الإطاحة بعصابة إستولت على قرابة 500 مليون سنتيم من منزل تاجر بالعلمة    “سونلغاز” تستأنف استقبال زبائنها لدفع الفواتير    محكمة بومرداس: التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغاني هامل    107 إصابات, 151 حالة شفاء و 6 وفيات في24 ساعة الماضية    وزارة التجارة: إعادة فتح الأنشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    جراد: “الخروج من الحجر الصحي سيكون تدريجيا ومرنا”    جمعية أولياء التلاميذ تصر على إلغاء شهادة "البيام"    وزارة الشباب والرياضة تمنع استخدام المكمل الغدائي ”هيدروكسيكيت”    الفاف تسدد ديون الأندية اتجاه الفيفا    محرز يتحدث عن كفاحه مع سيتي للوصول إلى التشكيل الأساسي    لعقاب: “المقترحات التي تمس بعناصر الهوية وطبيعة النظام لن يتم الأخذ بها في مسودة تعديل الدستور”    ماكرون يسارع إلى تلطيف الأجواء مع الجزائر بعد سقطة وثائقي القناة الخامسة الفرنسية    إيطاليا تعرب عن امتنانها العميق للجزائر نظير مساعدتها لها في أزمة “كورونا”    فرقة مكافحة المخدرات بأمن ولاية الأغواط: الاطاحة بشبكة اجرامية تقوم ببيع وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    انطلاق حملة مكافحة حرائق الغابات بجيجل    مراسل وصحفي جريدة الخبر “أمحمد الرخاء” في ذمة الله    وكالة عدل: ضرورة ربط السكنات بشبكات الكهرباء والغاز و تسليمها في آجالها    الوزير الأول: رفع الحجر الصحي سيكون تدريجيا ومرنا    مصالح الشرطة سجلت 1093 مخالفة متعلقة بمخالفة اجراءات الحجر خلال شهر ماي    حظر دخول شواطئ عنابة    بولنوار : نطالب بمسح الضرائب و منح قروض دون فائدة للتجار    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    OMS تصدم العالم .. !    وزارة الدفاع: حجز 16 قنطارا و 58 كلغ من الكيف المعالج بكل من إليزي و النعامة    صالح بلعيد : لم اقل ان العربية أجنبية..وكفانا فرقة وتفريق    "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج    الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    شرفي: الصديق والعدو يشهد أن تأطير الرئاسيات كان ناجحا    ميلان سيتخلى عن بن ناصر في هذه الحالة !    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    الإعلان عن الأسماء الفائزة    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    ليلة شاعر    ألوان البقاء    همسات حفيف    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ
الفنان فريد عترون يكسر الحجر بمعرضه الافتراضي
نشر في المساء يوم 06 - 04 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يعيش الفنان فريد عترون هذه الأيام كغيره من الجزائريين، حالة الحجر المنزلي؛ إذ لا يغادره، ولا يلتقي الناس والأصدقاء وجمهوره كما كان؛ لذلك قرر الالتزام أمامهم بأعمال جديدة وجميلة توثق للمرحلة، وتقدم مناظر أكثر تفاؤلا ورقة لبعث الأمل ولمواجهة كورونا، وهكذا تحوّل صالون بيته إلى ورشة نحل.
يقول الفنان إنه شعر بالوحدة بسبب كورونا، تماما كما شعر بها إمام المسجد بعد كل نداء للصلاة؛ فلم يعد هناك اللقاء والاحتكاك وتقاسم بهجة الحياة ومتعة العيش، لكن ذلك " حسبه لا يمنع من إيجاد فسحة للأمل والإيمان، فقرر الالتزام بغرفة الصالون في بيته، وإخراج مكامن الإبداع في داخله، ليتحدى كورونا بالملموس، فإذا كان الوباء يستطيع فرض الإقامة الجبرية فإنه لن ينال ذلك من العقول والأنفس.
كتب هذا الفنان على صفحته على فيسبوك متأثرا بابتعاده عن أصدقائه وأحبائه خاصة بمدينة الورود البليدة، ومتمنيا للجميع السلامة والعافية، مؤكدا أنه لم ينسهم، ويتمنى لقياهم من جديد، خاصة مع رجوع المعارض والورشات وغيرها من الأنشطة الهادفة، التي تخدم الصغار والكبار. كما تأسف الفنان لابتعاده عن غابة الشريعة الجنة الجميلة ذات الهواء العليل، التي كان يقصدها ويتفسح فيها طولا وعرضا، لكنه اليوم ينظر إليها من خلال نافذته فقط.
لكل هؤلاء الأحبة ولكل الجزائريين ها هو الفنان يقدّم لهم معرضه الفني الافتراضي عبر الأنترنت، وما أنجزه خلال هذه الأيام وما سبقها، وذلك عبر رفوف ومساحات بيته العائلي.
ويقول في هذا المعرض الافتراضي: "أقدم لك جمهوري العزيز، معرضي الافتراضي، وهذا المعرض ليس فيه تدشين رسمي ولا زوار ولا حلويات موضوعة على الموائد ولا حتى فنجان شاي؛ إنه "معرضي بدون أصدقائي".
وفضّل هذا الفنان أن لا يعطي عناوين لأعماله، وترك حرية التصرف للجمهور، لكنه أعطى عنوانا عريضا يتماشى ومرحلة كورونا، وهو "الهربة"، علما أن بعض متابعيه من خلال تعليقاتهم، أشاروا إلى أن الهربة مصطلح ليس في محله؛ حيث العالم اليوم بأسره تفشى فيه وباء كورونا، وبالتالي تصعب الهربة، في حين داعب بعضهم الفنان عترون، من خلال استحضار أغنية الشاب خالد "الهربة وين؟".
وأبرزت بعض الصور التي نشرها عبر حسابه على فيسبوك، الفنانَ وهو يرسم مع أبنائه وأحفاده في جو عائلي حميمي، يكسر الرتابة والضجر والحبس بالإبداع والعمل، علما أن عترون سبق أن تعامل مع الأطفال من خلال شتى المدارس والورشات عبر مناطق مختلفة من الوطن، لتأطير المواهب الصغيرة.
"اُنشروا ذكرياتكم"
في ركن آخر اقترح عترون بمناسبة الحجر المنزلي، ضرورة تثمين الذكريات كي لا يبقى الفرد حبيس التوتر والقلق والأخبار المزعجة. وقدّم ذلك تحت عنوان "انشروا ذكرياتكم". وفيها استعرض بالصور مختلف المعارض التي قدمها سواء في العاصمة أو في باقي الولايات، منها تيبازة وبجاية ووهران وغيرها، ولقاءاته بالجمهور، وحثه لهم على ضرورة تثمين إبداعاتهم من خلال وسائل بسيطة. كما عرض التقارير التلفزيونية المصورة التي أُنجزت عنه، والتي قدّم فيها أفكاره وأعماله. كما استحضر الفنان ذكرياته مع بعض المناسبات التي جسدها في أعماله، منها مثلا، احتفالات يناير 2970، والعام الميلادي الجديد، ومعرضه الكبير بأوبرا الجزائر، وذكرياته مع الأطفال عبر مختلف الورشات، منها ورشة وهران، والتقاؤه الأولياء لحثهم على رعاية مواهب صغارهم وتحفيزها بالممارسة والتعليم. كما قدّم صورا لمشاركاته في مناسبات ثقافية واقتصادية، منها صالون الصيد البحري. ومن ضمن ما قدّم صور عن الورشات التي أطرها لفائدة التلاميذ بالمركز الثقافي بمنطقة بئر توتة، وكذا مجموعات من البطاقات البريدية التي تفنن في إنجازها، وأغلبها يحوي المناظر الطبيعية الخلابة بالجزائر، وكذا المواقع التاريخية والمدن والأرياف وغيرها، وهي باللونين الأبيض والأسود، وبالألوان، وعبر ولايات مختلفة، منها تيارت والعاصمة وباتنة وبجاية وتيبازة، مرصعة بالأحجار الملونة وبمختلف الأحجام والأشكال، وكذا بالقواقع البحرية بشكل واقعي بعيدا عن التركيب الجاهز أو المصنّع.
ويعرض الفنان عترون، كعادته، الأحجار الملساء في شكل طواقم متناسقة، وفي شكل أدوات للزينة تسر الناظرين. وتمتد الأحجار إلى مساحات مسطحة تشبه العلب، معبأة بالرمل توضع عليها الأحجار المزركشة، ممتدة من الصغيرة إلى الكبيرة أو العكس.
وتميزت كل هذه الأعمال بلمسة الإبداع والإتقان رغم الوسائل والتقنيات البسيطة؛ قصد جلب الجمهور وحثه على إنجاز مثلها وهو قابع في البيت.
وتوسطت قاعة الصالون طاولة طعام عملاقة وُضعت عليها علب داخلها أحجار من كل الأحجام، وكذا سيقان النباتات والقش والخيوط وغيرها، وكلها مواد أولية يستعملها الفنان الذي لا يتعدى على خصوصية الأحجار، بل يثمّن جمالها، ويجتهد في تطعيمها ببعض التقنيات منها اللصق وبعض الرتوشات الخفيفة جدا من الألوان، وهو ملتزم بهذا الإبداع منذ 12 سنة من العمل، ويحرص على توظيف تقنية الأبعاد الثلاثية وبالتركيب الطبيعي. ويحاول من كل ذلك التحسيس بأهمية الطبيعة والمحافظة عليها. ويسعى ليلفت الأنظار إلى التراث والطبيعة وقيمة الحجر، ولمد الجسور بين الأجيال؛ قصد المحافظة على الذاكرة والتقاليد.
ومن أجمل القطع المعروضة الصدفات المزركشة التي أنجزت بها عدة مجسمات ولوحات، والتي طعمت أيضا قطع خشب الفرنان. وتجسدت في أشكال تمثل شخوصا وحيوانات وشجرا وغيرها، فهذه الأحجار الملتقطة من البحر يستطيع الماء أن يصقلها ويحولها مثلما يفعل الفنان، في حين يلفظ النفايات والقارورات والشوائب؛ لأنها لا تستحق الإبداع. وفي هذا التكامل تبرز قدرة الخالق التي تصنع الجمال.
محور آخر يلتزم به الفنان يخص البعد النفسي؛ حيث يوفر هذا الإبداع ارتياحا وطاقة إيجابية، تتجلى في صور الماء والقطرات والانحدارات المائية وغيرها. وجاءت أعمال أخرى على شكل قطع ديكور، تم فيها مراعاة الجانب الجمالي والتناسق بين الألوان والأشكال ودرجة اللمعان، وبعضها وُضع بشكل راق على مسطحات، أغلبها من الصحون البيضاء.
كما خصص الفنان حيزا للأطفال؛ حيث كانت بعض إنجازاته عبارة عن لعب للأطفال، منها مسطح وُضعت عليه أحجار خاصة بعالم الصغار. كما أشرك أطفال عائلته في هذا المعرض، ليؤكد على ضرورة استغلال الفن لتنشئة الصغار وتعليمهم ومشاركتهم.
للتذكير، فإن الفنان عترون من مواليد سنة 1953، على بعد 100 متر من وادي الصومام ببجاية، الذي يحمل رمزية وطنية، وهو مهندس بترول، ومهتم بالتراث والتاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.