عرقاب يدعو الدول الأعضاء في “أوبك” إلى المزيد من العمل من أجل توازن سوق النفط    ترسيم إتفاق تمديد تخفيض الانتاج ب 9.7 مليون لمدة شهر    بلنوار: التاجر هو المسؤول عن مدى تقيد زبائنه بالتدابير الوقائية    كورونا: 115 إصابة جديدة و8 وفيات في الجزائر خلال ال24 ساعة الماضية    اجلاء 266 مسافرا قادما من دبي إلى مطار الجزائر الدولي    حكومة الوفاق ترفض مبادرة السيسي وتؤكد: "لم نبدأ هذه الحرب، لكننا نحدد نهايتها"        ترامب يهاجم عمدة واشنطن: “لست مؤهلة لقيادة العاصمة”    لحل الأزمة الخليجية.. قطر تجدد دعمها لجهود الكويت    الفاف وبلماضي: لم يتم أي اتصال مع شميد وزيدان    الألماني رالف رانجنيك يفسد مخطط غوارديولا لضم بن ناصر    اللواء عمار أعثامنية يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية نفذته وحدات القطاع العملياتي بإن أمناس    توقيف 3 أشخاص وحجز 54 قرص مهلوس بأم البواقي    إرهاب الطرقات يواصل حصد أرواح الجزائريين رغم إجراءات الحجر وحظر التجوال    مصالح الحماية المدنية تعثر على جثة غريق قاصر بعين تيموشنت    قسنطينة: إحصاء أزيد من 3300 طائر مائي معشش بالمناطق الرطبة    مؤسسات ثقافية تحتفي باليوم الوطني للفنان    الجيش يكشف ويدمر مخبأ للجماعات الإرهابية بجيجل    “مقتل عبد المالك دروكدال والعديد من مقربيه في عملية عسكرية شمال مالي”    “وزارة الشؤون الدينية اتخذت كل الإجراءات الصحية الضرورية لإعادة فتح المساجد”    النقل الحضري بالجزائر العاصمة إجراءات وقائية تحسبا لاستئناف النشاط    غرداية: عملية واسعة لتطهير وتعقيم مختلف مناطق الولاية    “الاسيرة سماح جرادات” تروي ظروف الأسيرات بعد تحررها    شروط صحة الصلاة    خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضي الله عنها    إجتماع أوبك + : تمديد العمل بخفض إنتاج النفط شهرا واحدا    الولايات المتحدة: موقع الفيسبوك يؤكد إنه لم يجد أي تدخل أجنبي في الاحتجاجات المتعلقة بمقتل فلويد    قديورة خارج حسابات نادي الغرافة    تهيئة ملعب “حملاوي” ب 6 آلاف مليار سنتيم !    تطبيق التسعيرة الجديدة للوقود اليوم    براقي يقف على حجم الضرر الذي لحق بقناة جر المياه بفوكة بعد تخريبها    الألعاب المتوسطية 2022: اللجنة الوطنية لتحضير طبعة وهران تجتمع مع لجانها ال12 المتخصصة    حقوقيون و خبراء: “تنظيم استفتاء تقرير المصير في هو الكفيل بضمان حقوق الشعب الصحراوي”    عناصر الجيش تحجز أزيد من من 06 قناطير من الكيف    إصابة 8 أشخاص في حادث اصطدام بين سيارتين سياحتين بقالمة    رسميا.. “جو بايدن” منافسا ل”دونالد ترامب” في الانتخابات الرئاسية المقبلة    وزير التربية يتحدث عن تطبيق أحكام المرسوم الرئاسي رقم 14-266    بلعمري يعود لأرض الوطن عبر طائرة خاصة    بالفيديو.. الأغنية الجديدة لزهير بهاوي تحقق رقما قياسيا فور طرحها    واقعة مأساوية.. وفاة إعلامي سعودي شاب غرقا وفيديو يرصد لحظاته الأخيرة    رابطة نشاطات الهواء الطلق تطلق قافلة الدعم النفسي للأطفال بالمسيلة    توقع إنتاج مليون وثمانمائة ألف قنطار من الحبوب بباتنة    وفاة شاب بصعقة كهربائية    بحث تطورات الأزمة الليبية ومستجدات الوباء    قال انها ستبقى الممول المفضل لأوروبا بالغاز...عرقاب:    ناصري يكشف تفاصيل إنجاز المشاريع    جراد ينوه بمجهودات الجيش الأبيض    ذات طابع خيري وتضامني    إجراءات جديدة لمنح الأراضي فلاحية للمستثمرين    العايب يرسم الاتفاق مع "نفطال"    مليار سنتيم لإعادة ترميم مقبرة الشهداء    الحجر المنزلي يحافظ على الصحة ومازال بجعبتي المزيد    الحياة الثقافية تعود تدريجيا    تكريم 54 طفلا في مسابقات حفظ القرآن والرسم والقصة    عصارة الذاكرة في سيرة «لقبش»    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى
ثمار مشاركة الأديب رابح خدوسي في مؤتمر بالهند
نشر في المساء يوم 09 - 04 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يعكف الأديب والناشر رابح خدوسي على كتابة مؤلَّف جديد حول رحلته الأخيرة إلى الهند. وقد وصل، حسب تصريحه ل "المساء"، إلى منتصف كتابه، وقد ينهيه في مدة لا تقل عن ستة أشهر، ليرى النور في دار جزائرية، على الأرجح ستكون دار الحضارة التي يديرها.
كانت هذه الرحلة، حسب صاحبها، بعد تلقّيه دعوة من طرف مركز الدراسات العربية والإفريقية لجامعة "جواهر لال نهرو" بنيودلهي (الهند)، للمشاركة في مؤتمر دولي حول تصوير الهند في الأدب العربي، وهذا نهاية فيفري الماضي، بصحبة حرمه الدكتورة عائشة بنور.
واعتبر خدوسي أن هذه الرحلة لم تكن عادية "في بلد غير عادي"، مضيفا أنه قدّم، بالمناسبة، مداخلة تحت عنوان "كليلة ودمنة وتجلياتها في أدب الأطفال العربي - تجربة خاصة". كما ترأّس جلسة علمية بالمؤتمر الدولي الذي أشرف على تنظيمه الدكتور رضوان الرحمن.
وعن مداخلته قال خدوسي إنها لقيت استحسانا من الحاضرين. كما عرف المؤتمر الذي استمرت أشغاله ثلاثة أيام كاملة، تقديم مداخلات ثرية ونقاشات كثيرة بين أساتذة وباحثين قدموا من دول عديدة، وبالأخص ممن ينتمون إلى الجامعات الهندية، مشيرا إلى اكتشافه العديد من الأسماء الهندية التي تتقن اللغة العربية بشكل رهيب، والمتمسكة أيما إمساك بالحضارة العربية وبدينها الإسلامي.
وفي هذا السياق، نقل خدوسي آهات الهنديين المسلمين، الذين خرج الكثير منهم في مظاهرات، رافضين إقصاء اللاجئين المسلمين من منح الجنسية الهندية، وهو ما أقرته الحكومة الهندية اليمينية، التي قررت منح الجنسية لكل اللاجئين ما عدا المسلمين منهم، وهو ما عُدَّ تمييزا وتهميشا لهذه الفئة من المجتمع. كما طلب البعض، على لسان خدوسي، من المسلمين شد أزرهم، ومساعدتهم ولو بالدعاء وبتوحيد صفوفهم، ليكونوا دعما معنويا لهم؛ حتى لا تصبح حالهم مثل حال الفلسطينيين، الذين يعانون كثيرا من تصرفات وأفعال الاحتلال الصهيوني.
وأضاف خدوسي أن هؤلاء المسلمين يحبون اللغة العربية حبا جما، ويعشقون دينهم الإسلامي بشكل لا يوصف. ورغم أنهم غير راضين عن عدم مؤازرة المسلمين لهم، إلا أن ذلك لا يمنعهم من التشبث بأصالتهم. وكشف صاحب رواية "الغرباء" عن كرمهم؛ من خلال الدعوات التي تلقاها في بيوتهم والهدايا والتكريمات، ومن بينها دعوة من رئيس الملتقى الدكتور رضوان الرحمن، الذي استضافه في بيته، وأتحفه بمجلة "الجيل الجديد" التي يشرف عليها. كما كشف عن حصوله على درع تكريمي؛ شأنه شأن من شارك في هذه الفعاليات.
وشكلت هذه الرحلة فرصة لخدوسي للقيام بالعديد من الزيارات، بالأخص إلى المدن والمتاحف الأثرية الهندية، في مقدمتها تاج محل رائعة مدينة أغارا، التي تبعد عن عاصمة الهند نيودلهي، بمائتي كيلومتر، بل تُعد تحفة من عجائب الدنيا السبع، مضيفا أنه "تحفة إسلامية بناها الإمبراطور جاه شان لزوجته المتوفاة ممتاز محل. شُيد بجانبها مسجد، وتضم داخلها خطوطا عربية وآيات قرآنية.
وفي ساحتها حدائق وأحواض". وأكد خدوسي أن هذا المعلم الذي تقابله القلعة الحمراء التي كان جاه شان يرى من خلالها ضريح زوجته الدفينة، هو إسلامي بامتياز، وهو ما يتجاهله الكثير من المؤرخين، كما يشبه العديد من الآثار الإسلامية في الأندلس، وبالضبط في غرناطة وإشبيلية وقرطبة، التي زارها، واستنتج الشبه الكبير بين هذه الآثار الإسبانية ونظيرتها الهندية، وكذا وجود رابط بينهما، يتمثل في المعمار الفني الإسلامي.
وأكد خدوسي محاولات البعض محو المرجعية الإسلامية لهذه المقامات، مع الاستفادة منها سياحيا، لينتقل إلى ذكر زيارات أخرى له لكل من مدينة جايبور (طريق باكستان)، والتي تضم قلعة سياحية، إضافة إلى زيارته للعديد من المتاحف، مثل المتحف الوطني في نيودلهي، وحديقة الرئيس الهندي موغيل، التي تُفتح فقط من 6 فيفري إلى 10 مارس، ومن ثم تصبح خاصته لا يزورها إلا المدعوّون، وفيها الكثير من الأزهار العطرة والمتنوعة.
وزار خدوسي القلعة الحمراء التي بنيت سنة 1648، والجامع المسجد أحد المعالم الهامة في نيودلهي، الذي بناه الإمبراطور المغولي شاه جاها عام 1656 في دلهي، مساحته تستوعب 25000 شخص من المصلين، وقطب مينار، وهو معلم تاريخي أثري وسياحي، لأحد ملوك الهند المسلمين القدامى في نيودلهي، به أكبر منارة في الهند، وضريح الملك المسلم همايون المغولي وزوجته بنيو دلهي، ويُعد والده مؤسس الدولة المغولية في الهند 1505.
بالمقابل، حضر خدوسي افتتاح مؤتمر آخر حول الترجمة من العربية إلى اللغة الهندية بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الجامعة الإسلامية مليا، نيو دلهي. كما تسلّم العديد من كتب أساتذة ودكاترة من الهند. وفي هذا قال خدوسي: "إننا متأثرون كثيرا بالثقافة الهندية، حتى إننا نسمي التين الشوكي بالتين الهندي. كما نطلق اسم هند على بناتنا". وكان اقترح في مداخلته أن يكون موضوع الملتقى القادم لجامعة جواهر لال نهرو بنيودلهي، حول تصوير الهند للأدب العربي، وقد لاقى الاقتراح تجاوبا كبيرا من الهنديين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.