رئيس الجمهورية يعزي عائلة المؤرخ عبد المجيد مرداسي    حراس السواحل.. انتشال 4 جثث في مستغانم    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    شاب تونسي يضرم النار في جسده بشارع بورقيبة    وصول اللاعبين والطاقم الفني ل "سوسطارة" يوم الأحد    الأندية تعلن عن عجزها بخصوص تطبيق البروتوكول الصحي!    والي تلمسان يأمر بإتمام أشغال إيصال الماء الصالح للشرب    رواية "القصرسيرة دفتر منسي" تفوز بجائزة النبراس الوطني للإبداع الأدبي بسطيف    فيلمان جزائريان في الدورة العاشرة لمهرجان مالمو للسينما العربية    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    مناقصات دولية لشراء القمح.. الجزائر تعدل بنودها للسماح بعرض قمح روسيا ومنطقة البحر الأسود    جماهير "الترجي" غاضبة من "بلايلي"    الحكومة تأمر بتغيير رزنامة صب معاشات المتقاعدين    الوادي.. تفكيك شبكة إجرامية مختصة في سرقة وتزوير وثائق المركبات    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    وزارة النقل تحضر لنظام جديد لمراقبة السيارات عن بعد    وفاة الشاب محمد زيات العائد من بريطانيا    الجمارك.. عملية بيع بالمزاد العلني ل 108 طن من الأسمدة الزراعية بعنابة    التنمية المستدامة: هل تبدلت معادلة التخمة مقابل المجاعة؟    نتنياهو: دائرة السلام ستشمل دولا أخرى    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    تكريم بهية راشدي والبشارية وعجايمي في اختتام الأيام الوطنية للباس الجزائري    لقاح تونسي ضد كورونا سيكون جاهزا نوفمبر القادم !    أسعار النفط تواصل الارتفاع    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    علماء يكشفون مدة بقاء المتعافي من كورونا مصدرا للعدوى    أمطار رعدية مرتقبة في 3 ولايات جنوبية    رئيس الجمهورية يعزي في وفاة الباحث والمؤرخ عبد المجيد مرداسي    وزير الصحة البريطاني: الحجر الصحي التام سيكون خط دفاعنا الأخير ضد كورونا    الرّهان على الحيادية..بعيدا عن الانحياز    بن رحمة ينتظر تجسيد صفقة كريستال بالاس    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    دول أوروبية تستعد لفرض إجراءات وقائية جديدة    وفاة الشاب محمد زيات بعد تحقيق أمنيته في رؤية والدته    حين تصبح الصرخة في وجه العنف عيب وعار!    المؤرخ عبد المجيد مرداسي في ذمة الله    غرداية.. إيداع المتورط في إقتحام مركز إمتحان البكالوريا الحبس    مستغانم: إنتشال جثث 4 أطفال بشاطئ مرسى الشيخ ببلدية أولاد بوغالم    "بينيفينتو" يُصّر على التعاقد مع "أوناس"    إجراء فحص طبي ل 19 شخصا بعد إحباط محاولتهم للهجرة غير الشرعية بحرا    وزير الطاقة الروسي يدعو للإمتثال لاتفاق تخفيض الانتاج    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    جراد: "رئيس الجمهورية يسعى لإعطاء دفع جديد لمجال الدراسات الإستراتيجية كدعامة لبناء الجزائر الجديدة"    عبد العزيز مجاهد مديرًا عامًا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا ترحّب بقرار السرّاج    روسيا تستبعد أي سلام دون حل "المسألة الفلسطينية"    تصنيف الفيفا: المنتخب الوطني الجزائري يستقر في المركز ال35    حركة الاصلاح الوطني تدعو إلى جدولة استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية    ‘'المتحولون الجدد" يتصدر الإيرادات في أمريكا الشمالية    تنظيم النسخة الأولى من معرض الكتاب العربي في ستوكهولم    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي
عن دار خيال للنّشر والترجمة
نشر في المساء يوم 09 - 08 - 2020

صدر عن دار خيال للنشر والترجمة، كتاب "فعل القراءة وما بعد الحداثة.. مقاربة نقدية في رواية "اليربوع" للكاتب حسين فيلالي (جمالية التلقي نموذجا)" لوليد خالدي الذي اختار أن يقارب موضوعا مهما وشديد الحساسية وهو "فعل القراءة وما بعد الحداثة" وعزّزه بمقاربة رواية "اليربوع ".
وحسب ما جاء في صفحة دار النشر، فإنه وقبل سنوات خسِر المشهد الأدبي والأكاديمي كاتبا ومحاضرا بارزا هو الدكتور حسين فيلالي، الذي ترك أعمالا وبحوثا شكّلت ورشات للبحث والدراسة وهذا الكتاب من بين الأعمال الكبيرة التي اتخذت من مدوّنة "فيلالي" نموذجا رفيعا للبحث. وكتب هذا المُنجز انطلاقا من امتلاك مطلق لأدوات البحث العلمي الرصين وبروح مخلصة لتجربة شاء القدر أن تتوقف ليستكملها الباحثون والقراء.
وتعتبر رواية "اليربوع" لحسين فيلالي أول عمل روائي له، ومن خلالها دخل فضاء السرد الروائي. والملاحظ أن صاحبها لم يكن يعول على مضمونها، بقدر ما كان يعول على تعدد أساليبها، لذلك انصب اهتمامه على الأصوات والأساليب، أكثر من اهتمامه بعمق الموضوع المطروق. ومن هنا فأهمية هذا النص لم تنحصر في المضمون وإنما في تنوع و تعدد أصواتها، الأمر يكشف الاستراتيجية اللغوية للروائي في تواصله مع المتلقي.
للإشارة، حسين فيلالي من مواليد 17 ديسمبر 1954 بمدينة بشار، هو كاتب وصحفي وأستاذ جامعي بكلية الآداب بجامعة بشار وعضو اتحاد الكتاب الجزائريين، وله "السكاكين الصدئة" (مجموعة قصصية مطبوعة). "السمة والنص الشعري" (كتاب في الدراسات النقدية فاز بالجائزة الوطنية الثانية للنقد (2007)، "أدب الطفل واقعه وإشكالاته" (كتاب بالاشتراك بين حسين فيلالي وآخرون 2009).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.