الحملة الاستفتائية: مشروع التعديل الدستوري يكرس قدوم الجزائر الجديدة    الحملة الاستفتائية : تعزيز حرية التعبير والرأي و حرية الصحافة    مناطق الظل "في صدارة أولويات" برنامج الحكومة    سونلغاز تطالب زبائنها بتسديد فواتير الكهرباء    أسعار النفط تواصل التراجع    جراد يدعو من باتنة إلى انفتاح حقيقي في المجال الصناعي و بناء شراكات رابح-رابح    توقيف مؤسس منظمة إسلامية بفرنسا    فرنسا: إيداع ستة أشخاص الحبس في قضية ذبح المدرس    ثلثا دول العالم يمكنها أن تزول.. ونحن؟    أشبال بلماضي يتقدمون إلى المركز 30 عالميا    عرض اليوم.. عاصمية أصيلة تعدك بحياة رائعة وأوقات ممتعة    أولياء تلاميذ مدرسة إحباشن يرفضون التحاق أبنائهم بالمدارس    حوادث مرور: تسجيل إرتفاع محسوس في عدد الحوادث والوفيات خلال أسبوع    تسجل أزيد من 8600 مخالفة تتعلق بخرق تدابير الوقاية من الوباء    وفاة متطوع شارك في اختبارات لقاح أوكسفورد    الحملة الفرنسية ضدّ التيار الإسلامي تستهدف غلق مسجد    ماذا خسر العالم بعدائه لسيّد الخلق محمّدٍ صلّى الله عليه وسلّم؟    عناصر الدرك الوطني تداهم بؤر الاجرام بشطيبو والكرمة    حنين الذكريات وفرحة الملاقاة    فكر مالك بن نبي في ندوة وطنية عبر مختلف الولايات    الدستور الجديد حرص على تثبيت هوية الجزائر    أوامر بمعالجة مشاكل التجهيزات البيداغوجية    الرئيس تبون يعزي مستشاره عبد الحفيظ علاهم إثر وفاة شقيقه ...    تبسة اخماد حريقين واسعاف طفل تعرض لصعقة كهربائية    تسجيل 252 حالة جديدة    منظمات أرباب عمل تتوحد    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    بعد حصوله على جميع الرخص المطلوبة    نسبة التضخم السنوي في الجزائر بلغت 2 بالمائة    الأبطال يلتقون    منتجات حلال تقلق وزير فرنسي    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    صوت الرصاص يغلب في كرباخ    دول وجمعيات تطالب الأمم المتحدة بتطبيق مخطط التسوية    7 وفيات.. 252 إصابة جديدة وشفاء 136 مريض    إعداد بطاقية وطنية لمخابر قمع الغش    بصمات رسخها الميدان    عاشق الجمعية وصديق الأنصاربعيد عن الأنظار    « أشكر كل من سأل عني وحان الوقت لتسليم المشعل للشباب»    9 آلاف جرار لإنجاح حملة الحرث والبذر    محمد قديري .. مشوار إعلامي طويل عنوانه المصداقية    هل يرتدي طفلي الكمامة؟    الشعب الصحراوي نموذجا    تكوين الكفاءات "بامتياز"    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    صور تحتضن الطبعة الثالثة من مهرجان "أيام فلسطين الثقافية"    لا أخشى مواجهة الجزائر    تأجيل التدريبات وإبرام الصفقات في سرية    انطلاق التربص الثاني اليوم    ضبط 2446 وحدة مفرقعات    700 مليون سنتيم لاقتناء مواد التعقيم    حجز 2 كلغ من البارود    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة
أوجدت لنفسها مكانا عبر شبكات التواصل الاجتماعي
نشر في المساء يوم 23 - 09 - 2020

عرفت تجارة بيع الأثاث وغيرها من اللوازم المنزلية، كالأفرشة والأجهزة الإلكترونية، وحتى ألعاب الأطفال المستعملة، رواجا كبيرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكفي أن تدخل إلى إحدى هذه المواقع المتخصصة في الشراء أو البيع، لتبيع أو تشتري ما تشاء، وحسب ما يتوفر لديك من إمكانيات مع ضمان خدمة التوصيل، وعلى الرغم من كل هذا التطور، غير أن البعض لا يزال يحبذ الطريقة التقليدية التي تؤمنها بعض المحلات، التي اختارت التخصص في هذا النشاط التجاري.
المتجول في شوارع مدينة "العفرون" بولاية البليدة، يقف على اختيار بعض التجار ممارسة نشاط تجاري، أقل ما يقال عنه أنه يلبي طلبات الباحثين على اقتناء بعض اللوازم بأسعار رمزية، حيث تجمع هذه المحلات، حسب ما وقفت عليه "المساء"، في واحد منها على كل ما يمكن أن تحتاج إليه المرأة في منزلها، حيث يحوي على الأثاث ولوازم الطبخ والألبسة وغيرها من مستلزمات البيت.
حسب البائع، فإن اختياره ممارسة هذا النشاط، رغم انتشاره على شبكات التواصل الاجتماعي، جاء نزولا عند رغبة البعض من الباحثين عن مثل هذه السلع المستعملة، وحسبه، "فإن بعض المواطنين ليسوا متحكمين بعد في التكنولوجيا كما يجب، خاصة من كبار السن، بالتالي، فإن مثل هذا النشاط الذي يقوم به، يؤمن للزبون إمكانية الاطلاع على السلعة والتأكد منها، ومن ثمة يقرر إن كان يرغب في شرائها أم لا"، مشيرا إلى أنه يحصل على سلعته من بعض المواطنين الذي قرروا التخلص من بعض الأثاث القديم، بعد شرائهم لآخر جديد، حيث يشتري منهم بسعر رمزي، وفي بعض الأحيان، تقدم له السلع المستعملة مجانا كنوع من المساعدة.
حول مدى الإقبال على ما يعرضه من سلع مستعملة، في ظل ما تفرضه التكنولوجيا من منافسة وانتشار واسع، أوضح المتحدث "أن الأنشطة التجارية على اختلاف أنواعها، ورغم التطورات الحاصلة، تظل دائما لديها زبائنها على الواقع، وحسبه، فإن الغلاء وضعف القدرة الشرائية لبعض الأسر، جعلتهم يجدون ضالتهم في مثل هذه السلع المستعملة، موضحا "أنه عند الحديث عن سلع مستعملة، فهذا لا يعني بأنها لم تعد صالحة للاستعمال، على العكس من ذلك، حيث يقوم بتنظيفها وتصليحها إن احتاجت إلى ذلك، ومن ثمة يعرضها للبيع لمن لا يستطيع اقتناءها جديدة، ويضرب في ذلك مثالا على أسرة الأطفال، فبعد أن يكبر الأطفال مثلا، تقرر بعض العائلات التخلص من السرير، فتقصدني وتعرض ثمنها، وبعد الاتفاق على مبلغ البيع يقول "أعرضه في المحل بعد تجهيزه، وفي أحيان أخرى، إعادة دهنه ليشعر الزبون وأنه يقتني سلعة أقرب إلى تلك الجديدة".
من جهة أخرى، أوضح البائع أنه على الرغم من قلة العائد المادي من بيع السلع المستعملة، غير أنها تظل أحسن بكثير من البطالة، كما أن تجارة بيع السلع القديمة في الدولة المتقدمة، تحولت إلى مصدر ثروة يعتمد عليهم مصدرا للعيش، وهو ما نعمل عليه اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.