مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل انتهى حلم ترامب..أم سيخلط الحسابات؟
الانتخابت الأمريكية
نشر في المساء يوم 03 - 11 - 2020

لمن سيمنح 230 مليون ناخب أمريكي اليوم، أصواتهم ل "حمار" الحزب الديمقراطي أم للفيل الجمهوري، ضمن امتحان انتخابي سيمكن الفائز به من التربع على كرسي المكتب البيضاوي، للأربع سنوات القادمة ويكون بذلك الرئيس السادس والأربعين في تاريخ الولايات المتحدة؟.
السؤال سيحسمه الأمريكيون اليوم، سواء بتجديد ثقتهم في الرئيس الحالي الذي يطمح للبقاء في منصبه أو منح ثقتهم لمرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن، الذي يصر من جانبه على قطع الطريق أمام الرئيس الملياردير وتخليص أمريكا من تصرفاته المزاجية وقراراته الارتجالية التي جلبت العداء لأول قوة في العالم. ولأجل تحقيق هذه الغاية الحلم فقد قطع الرجلان آلاف الكيلومترات، شادين الرحال من ولاية إلى أخرى ضمن حملة إقناع مضنية لكسب مزيد من الأصوات والمتعاطفين مع التركيز على كبرى الولايات التي عادة ما تكون أصواتها كافية لإحداث الغلبة لأحدهما. وكانت هذه الحملة فرصة لكل مرشح لاستعراض أوراقه الرابحة ومن خلالها ضرب صورة منافسه ضمن تنافس انتخابي سيكون ثمنه نهاية نهار اليوم، بفتح الطريق للتربع على كرسي البيت الأبيض أو الخروج من هذا السباق بخفي حنين.
"كورونا اللعين"
وضمن هذه المقاربة فقد دخل الرئيس دونالد ترامب، السباق وهو مثقل بتبعات فيروس خفي اسمه "كوفيد 19" وأثر على صورته الانتخابية بعد أن جعلت منه الصحافة الأمريكية أكبر عامل قد يعصف بحظوظه في البقاء في البيت الأبيض، بسبب سوء تسييره جائحة استهان بها وراح يقلل من خطرها على حياة الأمريكيين، والقول في كل مرة إنه فيروس عاد مثله مثل كل الفيروسات الموسمية، ليتيقن بداية شهر فيفري الماضي، أنه أخطأ في تقدير الوضع الوبائي بعد أن بدأت المستشفيات تضيق بآلاف الراقدين على أسرتها ووفاة المئات في كل يوم وليلة، وإصابة آلاف آخرين بفيروس بقي العالم كله مبهوتا وعاجزا في كيفية التعامل معه أو حتى الحد من خطره.
ولسوء حظ الرئيس ترامب، فقد عاد الفيروس في موجة تفشي ثانية في عز هذه الانتخابات، جعلت الأمريكيين يستعيدون شؤم تجربتهم مع هذا الوباء في بدايات العام الجاري. وكان وقع تبعات "كوفيد 19" كارثيا على الصورة الانتخابية للرئيس المرشح إن لم نقل "مميتا" لمجرد أنه قتل حلم ملياردير عرف كيف يكسب ود شعب أمريكي تواق لأن يحكمه رئيس "مغامر"، تلقائي في تصريحاته، عنيف في أحكامه، متهور في قراراته.
الاقتصاد من القمة إلى الحضيض
وكان حظ ترامب، مضمونا في البقاء في البيت الأبيض بفضل النتائج التي حققها خلال سنتين من عهدته، لولا هذا الطارئ الذي ضرب الاقتصاد الأمريكي في مقتل بعد سنوات من الرفاه والنمو الإيجابي، ارتفعت معه الأسهم الأمريكية وتمكن البطالون على إثرها من الظفر بمناصب شغل وتحقيق نمو غير مسبوق، كلما ارتفعت نسبته زادت نشوة الانتصار لدى الملياردير الجمهوري ضمن مؤشرات أكدت إلى غاية شهر ديسمبر الماضي، أنه لا أحد بإمكانه زحزحته عن كرسي البيت الأبيض.
فقد وعد ترامب، وأوفى بتكريس شعار حملته الانتخابية "أمريكا الأقوى" طيلة عامين من عهدته، ولكن بين الحلم والحقيقة خيط رفيع جعل الشك يدب فجأة إلى مخيلته وتزعزعت ثقته في نفسه وإمكانية مواصلة مسيرته، بدأت معها أساسات الهرم الأمريكي تنهار الواحدة تلو الأخرى كلما ارتفعت أرقام إصابات "كوفيد" وضحاياه من الأمريكيين الذين تزايدت أعدادهم من العشرات في بداية الأمر إلى المئات ووصلت بالسرعة القصوى إلى عتبة الآلاف. وهي شكوك ما لبثت أن سكنت نفوس عامة الأمريكيين أيضا وحتى أنصاره وبلغت إلى اقرب مساعديه ومستشاريه الذين لم يجد من وسيلة للتعامل معهم سوى بإقالتهم، وتفضيل آخرين تقديم استقالاتهم في سابقة لم تعرفها أية إدارة أمريكية من قبل.
وفي مقابل ذلك فكلما عظمت مآسي "كوفيد 19" زاد معها طموح الحزب الديمقراطي في اعتلاء مرشحه جو بايدن، كرسي البيت الأبيض ضمن رغبة متأججة لم تكن قبل ظهور الفيروس الصيني كما يحلو للرئيس الأمريكي تسميته، والذي أخلط عليه كل حساباته وجعل الكفة تميل شيئا فشيئا لصالح منافسه. وحتى إصابته بالفيروس لم يكسبه تعاطف الأمريكيين الذين اكدوا ان ذلك عقاب له ليذوق وبال تجاهله لخطر الوباء ويعرف معاناة وحقيقة الام أكثر من 230 الف ضحية وقرابة 10 ملايين مصاب غالبيتهم العظمى من كبار السن الذين عادة ما كانوا يصوتون لمرشحي الحزب الجمهوري. وعرف جو بادين، كيف يستغل الانعكاسات الكارثية لهذه الجائحة على الاقتصاد الأمريكي إلى درجة جعلت المعادلة الانتخابية تميل لصالح غريمه، ومكنته من توسيع الفارق بينهما إلى 10 نقطة في سابقة لم تعرفها أيا من الانتخابات الأمريكية.
ويمكن القول إن الرئيس الأمريكي لم يكن محظوظا إذا سلّمنا بأن عدة عوامل اجتمعت ضده، فمن جائحة "كوفيد" إلى انهيار الاقتصاد إلى الأزمة الاجتماعية التي خلفها مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد، التي جلبت له سخط الملونين الذين يشكلون وعاء انتخابيا هاما في معادلة الانتخابات الأمريكية، زادتها قراراته الارتجالية بإعادة النظر في كثير من القوانين الاجتماعية التي اعتمدها الرئيس الديمقراطي السابق باراك اوباما، سخطا أكبر وسط شرائح الأمريكيين الذين لا يجدون قوت يومهم أو علاجا لائقا في دولة بحجم وقوة الولايات المتحدة.
تهاوي أوراق ترامب الرابحة
وهي كلها أوراق سقطت من بين يديه وضاق هامش المناورة لديه ولم يجد الرئيس ترامب، ليخفف من وقع انتكاسته سوى استعمال ورقة التطبيع بين دول عربية وإسرائيل، وراح يفاخر بأنه لم يسبق لرئيس أمريكي، أن حقق مكاسب دبلوماسية لصالح الحليف الإسرائيلي، وجعل من ذلك ورقة انتخابية رغم قناعته أن السياسة الخارجية الأمريكية لم تكن من اهتمام الناخب الأمريكي، دون الحديث عن فشله في تركيع ايران ولا كوريا الشمالية ولا حتى الصين التي توعدها بعقوبات قاسية بحجة إخفائها معلومات حول فيروس قاتل قال إن تطويره تم في مخبر للفيروسات في مقاطعة يوهان، قبل أن يتم تحريره في الجو مع كل الكوارث التي أحدثها ضمن تكتيك لتخفيف هول الانتقادات التي طالته بسبب سوء تعامله مع الوباء في بدايات انتشاره.
بايدن يستثمر في مقتل فلويد
وإذا أخذنا بمثل هذه المعطيات السلبية في مسيرة الرئيس المرشح فإن حظوظه باتت ضئيلة إن لم نقل منعدمة في تحقيق حلمه في البقاء في البيت الأبيض، بعد أن اهتزت صورته لدى الناخب الأمريكي بسبب الجائحة قبل أن تزيدها ضحالة، حادثة مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد، التي أدت إلى توحيد موقف الأمريكيين المنحدرين من اصول إفريقية وأسيوية وأمريكو لاتينية ضده. وهي ورقة عرف بايدن، كيف يستغلها أيضا عندما اختار كمالا هاريس، نائبا له ضمن خطة لكسب ود هذا الوعاء الانتخابي الضخم.
ولكن للرئيس ترامب، إحساس آخر بأنه سيفوز اليوم عندما اكد أنه لا يرى سوى "موجة حمراء" بألوان الحزب الجمهوري قادمة، في تلميح بأنه سيكون الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، مناقضا في ذلك كل نتائج سبر الآراء التي أكدت ميل كفة هذا الموعد الانتخابي لصالح منافسه جو بايدن، إلى حد أن شبكة "سي. أن. أن" الإخبارية ذهبت إلى التأكيد بأن موظفي البيت الأبيض بدأوا يعدون الترتيبات البروتوكولية لتسليم السلطة للمرشح الديمقراطي، دون أن يمنع ذلك من احتمال أن يبتسم الحظ للرئيس ترامب، ويخلط كل الحسابات لانتخابات لا تخلو من مفاجآت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.