ضيافات يشرف على حفل تضامني لفائدة الأطفال الأيتام والمعوزين    البروفيسور عبد الكريم قواسمية مديرا جديدا لجامعة تبسة    الحفاظ على الذاكرة صمام أمان وحدتنا الوطنية    صدور مرسوم يحدد شروط وكيفيات الحصول على المزايا الجبائية الممنوحة للمؤسسات ناشئة" و"حاضنة"    دعوة المجتمع الدولي للتحرك العاجل    ميثاق الخير والشرف    وفاة 9 أشخاص و إصابة 157 أخرين بجروح    العثور على الشخص المفقود بالعرق الغربي الكبير    الشلف: تكريم التلاميذ المشاركين في تحدي حفظ السيرة النبوية بمتوسطة يارمول    ترك إسما عزيزا    الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي رئيس الوزراء الباكستاني    فرنسا غير مستعدة للاعتراف بجرائمها في الجزائر    إصلاح شامل للإدارة.. ووأد البيروقراطية والفساد    هذه رسالة بن زيان للباحثين والكفاءات الوطنية بالمهجر    لا استيراد للوقود في 2021    الشلف: جريحان في حادث إنقلاب سيارة بالصوالة في عين أمران    التصريح شرطٌ لتنظيم المسيرات    سفير فلسطين بالجزائر: نتمنى تراجع بعض العرب عمّا أقدموا عليه    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    7 وفيات..204 إصابة جديدة وشفاء 140 مريض    تونس تشكر الجزائر    على إسبانيا مطالبة الرباط الامتثال للشرعية الدولية    العميد، وفاق سطيف وشباب بلوزداد يغادرون المنافسة    تسليم 36 جهاز تنفّس لمديرية الصحة    الجزائر تنهي المنافسات في المرتبة 24    "الخضر" في مواجهة مالي وتونس وديا    كأس العرب لأقل من 20 سنة ..الفاف تطالب بتأجيل المسابقة المقررة في مصر!    تتويج "عيسى سطوري" و"بلا حدود"    الأهم أن يتألق الجميع    رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟    طهران تتهم الرباط بخدمة المشاريع الصهيونية في المنطقة    فرنسا: تسجيل 9128 إصابة و115 وفاة بفيروس كورونا في أخر 24 ساعة    تحويل مديرة البناء والتعمير إلى العاصمة    العثور على هياكل عظمية لأحمرة    سكنات لمنتسبي ومتقاعدي الجيش    قصد كبح الجشع والمضاربة    دورة كروية بمناسبة اليوم العالميّ للصحافة    معالجة 10 جرائم اقتصادية    إصابة 7 فلسطينيين بالقدس    تفريغ مخازن البطاطا في 6 ولايات    السعودية تعلن عزمها إقامة الحج وفق التدابير الوقائية والاحترازية    إبعاد نفوذ المال عن تسيير الشؤون العامة    مصمودي مرشح للعودة إلى التشكيلة الأساسية    شبح السقوط يحوم حول إتحاد بلعباس    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    ويبارح الصّقر العربي ..أوكار الفناء    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    82 فندقا جديدا لاستقبال ضيوف الألعاب المتوسطية    القوات المغربية تعتدي مجددا على الناشط الصحراوي حسنة مولاي بادي    مركز التكوين بزرالدة: مولودية الجزائر تتحصل على رخصة البناء    حظوظ كبيرة لمواصلة المغامرة    بيان وزارة الثقافة حول تسميات قاعات السينما    جمعية الشعرى الفلكية تعلن أن عيد الفطر يوم الخميس    طرقات مقطوعة بسبب الاضطرابات الجوية    لهذه الأسباب خرج الوضع عن السيطرة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر الجديدة تبرز ثقل الدولة على المستوى الدولي
ممثل جبهة البوليزاريو في بوغوتا الكولومبية
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2021

أكد ماح لحديح نان، ممثل جبهة البوليزاريو بالعاصمة الكولومبية، أن السلطات الجزائرية أبرزت جدية وثقل ومسؤولية الدولة في علاقاتها على المستوى الدولي واسترجعت منذ مجيء الرئيس عبد المجيد تبون المكانة التي تليق بها "كبلد رائد وهام ورئيسي على مستوى القارة الإفريقية والبلدان الناشئة"، رغم الصعوبات الناجمة عن وباء كورونا.
واعتبر الدبلوماسي الصحراوي، أان تعيين صبري بوقدوم على رأس وزارة الشؤون الخارجية كان "عاملا حاسما" لبعث السياسة الخارجية الجزائرية واستعادة هيبتها. وقال إن الرئيس تبون ووزيره بوقدوم "أعادا للدبلوماسية الجزائرية أسلوبها وحضورها وقوة لغتها السياسة الكلاسيكية والجميلة"، مضيفا أن "عملهما سمح بوضع الجزائر في قلب الوساطة والتحكيم في جميع النزاعات المحيطة بها، مثل ليبيا والصحراء الغربية ومالي والنيجر علاوة على فلسطين وسوريا...". ويرى الديبلوماسي الصحراوي أن "مصداقية وفعالية الجزائر الجديدة تجلت في علاقاتها على المستوى الإفريقي حيث تعدت العلاقات الثنائية وسياسة المنفعة المشتركة للشعوب السياسات قصيرة المدى والمصالح الشخصية".
كما أبرز المشاريع الطموحة التي بادر بإطلاقها المسؤولون الجزائريون بهدف "تحسين حياة العديد من الشعوب الإفريقية على عكس الشركات المختلفة التي حبذت أرباح رؤوس الأموال الأجنبية التي خربت واستغلت وأفقرت القارة الإفريقية". وبالنسبة لممثل جبهة البوليزاريو في بوغوتا فإن التغيير السياسي في الجزائر لوحظ كذلك من خلال علاقاتها مع شركائها الأوروبيين، الذين يعرفون "قدرة الاقتصاد الجزائري على الوفاء.. البلد الذي لا توجد له تقريبا مديونية خارجية كما أنهم على علم بالمشاريع العديدة للاقتصاد الجزائري وهم يريدون الاستفادة من تلك الفرص التي توفرها الجزائر".
والأمر نفسه في المجال السياسي بالنسبة لماح لحديح نان، الذي أوضح في مساهمته بأن "البلدان الأوروبية سجلت وجهة نظر الجزائر بخصوص مختلف المجالات الجيو - استراتيجية وشرعت في العمل في تناغم وتجانس مع المواقف الجزائرية". وبالرغم من تأكيده بأن الآفاق بالنسبة للجزائر لا غبار عليها، إلا أن صاحب المقال حذر من أهداف لوبيات في أوروبا "متعارضة تماما مع المصالح الجزائرية والتي تسعى فقط للحيلولة دون تطوّر وتوسع ونمو الجزائر". وقال "لهذا الغرض فهي مستعدة لنسف أي مبادرة ترمي إلى ترقية اتفاقات بين الجزائر وجيرانها الأوروبيين".
وأضاف ماح لحديح نان، الذي كان ممثلا لجبهة البوليزاريو في إسبانيا، أن الجزائر كانت في السبعينيات والثمانينيات "فاعلا محوريا بثقلها واعتدالها خاصة من خلال عملها الدبلوماسي وسجل التاريخ بصمتها وإمضائها من خلال تدخلها ووساطتها في النزاعات الدولية في تلك الحقبة وتحقيق نتائج باهرة". وخلص في الأخير إلى أن الجزائر كان لها دورا حاسا في نزاعات على غرار أزمة رهائن السفارة الأمريكية بطهران والنزاع الفلسطيني والنزاع في بلاد الباسك ونظام الميز العنصري في جنوب إفريقيا واستقلال ناميبيا والقائمة طويلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.