تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية فرصة أخرى للأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء    جيدو/ البطولة الإفريقية- 2022 للأكابر: وهران تحتضن المنافسة من 21 الى 24 ابريل    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية ب إن قزام    وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن عمر ناهز 84 سنة    "الحراك و الدعاية الاعلامية في سياق ما بعد الاستعمار" محاولة نقدية للخطاب الاعلامي الفرنسي بقلم بن حونات    إعادة تعيين السفير ميموني كمسهل في مسار دراسة سير منظومة المنسقين المقيمين    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الجزائر "الأخ الأكبر" ويجب مشاورته دائما    العدس ب 100 دج والحمص ب 120 دج للكلغ    التواصل مع سوناطراك    برنامج جديد لرحلات القطارات    مخطط للتطوير والاستعداد لما بعد كورونا    التزام المؤسسة التشريعية بمرافقة للحكومة    أوامر بإيداع دعوى قضائية لإخلاء السكنات    تعيين دي ميستورا المرتقب جاء نتيجة ضغط قوى وازنة    الرئيس الموزمبيقي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي    الرئيس تبون يؤكد دعم حل الأزمة بما يسمح بإجراء الانتخابات    العودة إلى الملاعب والقاعات بتأشيرة الجواز الصحي    تشجيع المتوَّجين يتواصل محليا    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    أعضاء "الفاف" يؤكدون دعمهم لجمال بلماضي    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    لقرع يجدد ,سوفي وعلاتي يوقعان ودلة يعود    ارتفاع جميع مؤشرات اللاأمن المروري في الجزائر    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    ضبط 4 تجار مخدرات وسارق دراجة نارية    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    4200 متربص جديد.. وفتيات يُقبلن على مجالات كانت حكراً على الرجال    بيع العدس والحمّص لتجار الجملة بأسعار تنافسية    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    «القصيدة الشعبية تُلهمني وأدعو الشباب إلى الاستفادة من النصوص البدوية»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    لإنهاء فوضى القطاع    تزويد المؤسسات الاستشفائية مباشرة من الوحدات الإنتاجية اليوم    تطعيم 34 ألف شخص في أسبوعين    استلام جهازي أوكسجين عاليي التدفّق وأدوية    إجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين    الاسماء المجرورة بحرف الدال    البرلمان الأوروبي يرشّح المناضلة خيا لجائزة ساخاروف    استرجاع 11 هاتفا نقالا محل سرقة    بن عبد الرحمن: استعادة ثقة المواطن أولوية أولويات الحكومة    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية بعين قزام    الفاف تدعم بلماضي ببيان ناري    هكذا كانت حياته صلى الله عليه وسلم وقت الأزمات    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة وطنية    توقف جزئي لاستغلال خط الترامواي بقسنطينة    ارتفاع مرعب لحوادث المرور ب38,35٪    باريس في مرمى نيران العفو الدولية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار    هذا موقع ذوي الهمم في مخطط الحكومة    مساعدات جزائرية للنيجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أرشح جمال سجاتي للوصول إلى نهائي 800م بطوكيو
رضا عبد النوز (العداء الدولي السابق) ل "المساء ":
نشر في المساء يوم 24 - 07 - 2021

لا زال المتسابق رضا عبد النوز، يعد من بين أبرز الاختصاصيين الجزائريين في المسافات نصف الطويلة، حيث احتفظ منذ بداية التسعينات بالرقم القياسي الوطني في مسافة 800م، قبل أن يتصدره مواطنه تقي الدين هديلي منذ شهر جويلية الجاري. فقد برز عبد النوز في هذا الاختصاص على المستويين الوطني والدولي، وأصبح مع مرور الوقت متسابقا متمرسا على المضامير، الشيء الذي مكنه من التسابق الند للند مع كبار هذا الاختصاص، ونال احترامهم وتقديرهم في عدة دورات وتجمعات دولية رياضية، منها دورة الألعاب الأولمبية 1992 التي جرت ببرشلونة، واحتل فيها المركز السابع، ودورتي 91 و93 لألعاب البحر الأبيض، اللتين احتل فيهما المركز الأول والثالث على التوالي. بالإضافة إلى المرتبة الثانية التي نالها سنة 1990 في نهائي الجائزة الكبرى للاتحادية الدولية لألعاب القوى. بعد ذلك، تخطى عبد النوز حاجز المشوار الرياضي، وأصبح مدربا في قطر، ثم مستشارا لدى الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى في مجال التدريب. "المساء" اقتربت منه، وطرحت عليه بعض الأسئلة بمناسبة انطلاق الألعاب الأولمبية 2021 المنظمة في طوكيو.
❊ رجعتم منذ سنة ونصف السنة من قطر، كيف كانت تجربتك في التدريب بهذا البلد؟
❊❊ أي رياضي تنافس على المستوى الدولي لألعاب القوى، يرغب دائما في التحول إلى التدريب من أجل إفادة الطاقات الشبانية، وهذا ما كنت أبحث عنه بعد وضع حد لمشواري التنافسي، وفعلا قضيت في قطر تجربة ممتازة في مجال التدريب، في البداية تلقيت عرضا من التقني الصومالي جامع، الذي قاد العداء الجزائري توفيق مخلوفي إلى نيل الميدالية الذهبية الأولمبية بلندن في مسافة 1500م، حيث عرض علي قيادة العارضة الفنية للفئات الشبانية، لنادي الخور بقطر، وشكل ذلك لي فرصة ممتازة لاختيار تدريب الفئات الصغرى لهذا النادي، الذي حققت معه نتائج معتبرة جعلتني أفتخر بها، حيث نلت مع فئاته الصغرى بطولات في العدو الريفي لفئات المبتدئين والأصاغر والأشبال. استفدت كثيرا من هذه التجربة في مجال التدريب، دامت خمس سنوات. كما كنت مدربا للعداء الجزائري عبد الرحمان عنو، الذي نال معي بطولة العالم في 1500م أواسط بكندا.
❊ ما هو تعليقك على السباق الذي أنجزه ابنك رمزي في التجمع الدولي سانت فيل بفرنسا، وكاد أن يحقق فيه الحد الأدنى، المؤهل إلى الألعاب الأولمبية؟
❊❊ تلك المنافسة كانت أول مشاركة لابني رمزي خارج الوطن في تجمع دولي، وبالفعل حقق سباقا تكتيكيا رائعا، مكنه من احتلال المركز الأول، لكن للأسف الشديد، جانب بقليل التوقيت الزمني المؤهل للألعاب الأولمبية، حيث كان ينقصه 76 جزء من المائة. ابني رمزي عانى من التهميش .الإجراءات الإدارية للتنقل إلى فرنسا والمشاركة في ذلك التجمع، خاضها ابني بمفرده، منها تأشيرة الدخول إلى التراب الفرنسي وشهادة التلقيح ضد "كوفيد 19"، وغيرها من الأمور الإدارية المعقدة. لكن يجب التنويه برئيس الاتحادية لوعيل الذي سلمه وثيقة التربص بالخارج، والتي سبقت مشاركته في تجمع سانت فيل حاليا، أنا الذي أقوم بالإشراف على تدريباته، وأحاول جاهدا إفادته بتجربتي. إنني متفائل للتطور الذي يحصل لدى ابني في سباقاته، وأظن أن رمزي سيتوصل عن قريب إلى تحسين أوقاته الزمنية في السباقات القادمة. رمزي خاض من قبل سباقات تنافسية غير رسمية بالخارج، وتكفلت فيها شخصيا بكل مصاريف مشاركاته وسفره وإيوائه، إبني لا زال ضمن الفئات الشبانية وهو الآن بحاجة إلى المشاركة في سباقات سريعة ذات مستوى عال، من أجل تطوير إمكانياته التنافسية في المسافات نصف الطويلة، لكن للأسف الشديد، هذه الفئة لا تحظى بالعناية الكافية.
❊ لكن كيف تنظر إلى اختصاص التسابق في مسافات نصف الطويلة في الجزائر، وبالأخص سباقات 800م؟
❊❊ سباقات نصف الطويلة صعبة في الجزائر على كل العدائين الذين يختاروا التنافس فيها، لاسيما مسافة 800 م التي فشل فيها بعض العدائين لتحقيق الحد الأدنى المؤهل للألعاب الأولمبية، مثل محمد قواند، الذي كانت تنقصه 23 جزء من المائة، وتقي الدين هاديلي 63 جزء من المائة، وابني رمزي 76 جزء من المائة. كلهم كانوا قريبين من افتكاك تأشيرة التأهل إلى ألعاب طوكيو، وهذا يدل أنه بإمكانهم بلوغ المستوى الدولي في القريب العاجل، في حالة ما إذا استمروا في التدريبات بجدية كبيرة واستفادوا من إمكانيات لوجيستية ومادية معتبرة، لكن في المقابل، استطاع عداؤون آخرون في هذا الاختصاص، اقتطاع تأشيرة التأهل إلى الألعاب الأولمبية، وهم مخلوفي، حتحات وسجاتي.
❊ على ذكر العدائين سجاتي وحتحات، ماذا تنتظر منهما، كونهما يشاركان لأول مرة في دورة طوكيو الأولمبية؟
❊❊ أتوقع أن تكون سباقات ال 800 م في طوكيو صعبة ومفتوحة على مصراعيها. تقريبا كل المتسابقين في هذا الاختصاص سيكون بوسعهم بلوغ الدور النهائي. الحظوظ تبدو متساوية بينهم، الجزائر ممثلة في هذا الاختصاص بأحسن عدائيها، لكن أرشح العداء جمال سجاتي لبلوغ الدور النهائي في ألعاب طوكيو. سجاتي كان مواظبا من حيث النتائج في سباقاته، فضلا عن أنه يملك توقيتا زمنيا ممتازا في هذه المسافة، فهو عضو في المنتخبين المدني والعسكري ومن المفروض أنه استفاد من كل إمكانيات التحضير. وبسبب كل ما ذكرته، أرشحه للوصول إلى الدور النهائي. فقط أشير إلى أن تأهل جمال سجاتي وحتحات لم يأت من العدم، بل هو منطقي بما أنهما عرفا تدرجا ناجحا في اجتياز الفئات الشبانية التابعة للاتحادية الجزائرية لألعاب القوى.
❊ نصل الآن إلى توفيق مخلوفي، كيف ترى حظوظه في سباقي 800م و1500م؟
❊❊ كل الناس تترقب مشاركة البطل الأولمبي توفيق مخلوفي، في الألعاب الأولمبية بطوكيو، لاسيما الأوساط الرياضية لألعاب القوى، المعروف عن آخر أخبار مخلوفي أنه لم يشارك في المنافسات الدولية منذ تقريبا سنتين، فضلا عن أن استعداداته للموعد الأولمبي 2021 كانت متذبذبة، حيث اضطر إلى توقيف تحضيراته في جنوب إفريقيا، وعاد مسرعا إلى الجزائر بعد انتشار وباء "كورونا" في هذا البلد الإفريقي. مخلوفي لم يدل أيضا بتصريحات تدل على درجة استعداداته لموعد طوكيو، لكن يكفي أنه يجر وراءه تجربة في سباق 800م و1500م، والتي تعتبر عاملا هاما على المستوى الدولي، ستساعده لا محالة على فرض نفسه في السباقات التي سيخوضها بطوكيو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.