رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    أسعار تذاكر الرحلات نحو فرنسا واسبانيا تصل إلى 8 ملايين    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    لبنان الجريح    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اقتراح إدراج كبرى المؤسسات العمومية في البورصة
في قراءة حول إصلاح المنظومة المالية.. الخبير مبتول:
نشر في المساء يوم 23 - 08 - 2021

اعتبر الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول، أن التحدي الكبير الذي تواجهه الجزائر اليوم في المجال المالي، هو إعادة تنشيط كل المنظومة المالية، بما فيها "بورصة الجزائر" الراكدة، وذلك حتى لا تبقى مجرد منظومة لإعادة توزيع ريع المحروقات لأفراد ينتمون ل"أوليغارشية" غير خالقة للثروة.
وفي تعليق له على مسألة إصلاح القطاع المالي، والتي تم التطرق إليها، أمس، في مجلس الوزراء، قال الخبير أن النظام المالي غير قادر حاليًا على تحقيق الاستقلالية عن القطاع العام، حيث تهيمن البنوك العمومية على السوق المصرفية، فيما يبقى دور البنوك الخاصة هامشيا في مجال المعاملات، رغم عددها الكبير.
وحسب الخبير، فإن السبب الأساسي لغياب ديناميكية في المنظومة المالية هو كونها "بيروقراطية ومنفصلة عن الشبكات الدولية، مع تحمل البنوك القليل من المخاطرة في دعم المستثمرين"، إضافة الى غياب الدقة في إدارتها.
وشدد مبتول على وجود حاجة إلى وضع طرق تمويل أخرى لتعزيز النسيج الإنتاجي دون التخلي عن الأدوات التقليدية، وهو ما يتطلب، حسبه، رفع الجمود عن طرق تسيير البنوك التي تفضل حاليا المستوردين على منتجي الثروة أي المستثمرين المنتجين، مع ضرورة التركيز على تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة القادرة على خلق الثروة ومناصب العمل، لاسيما التي تعتمد على الابتكار. حيث ذكر بأن هذا النوع من المؤسسات يجد صعوبة كبيرة في الوصول الى التمويل لاسيما الطويل الامد بسبب نقص الضمانات.
في هذا الإطار، يقترح الخبير أن تكون صيغة القرض الايجاري، مكملة لتمويل الشركات الصغيرة، التي لا تملك الضمانات المطلوبة للوصول إلى الأشكال المعتادة للتمويل.
ويرى أن هناك حاجة ملحة إلى حوكمة جديدة، مركزية ومحلية، من شأنها أن تسمح بإدارة استراتيجية أفضل للبنوك. كما اعتبر "من المهم بما كان تنشيط البورصة الذي يعني بالضرورة إصلاح النظام المالي"، مشيرا إلى أن "بورصة الجزائر" التي أُنشئت إداريا عام 1996، توجد حاليا في حالة خمول.. وأكبر الشركات الجزائرية مثل سوناطراك وسونلغاز والعديد من المجمعات الخاصة الكبرى غير مدرجة فيها". وقال أن تنشيطها كان بإمكانه تجنيب الحكومة اللجوء الى التمويل غير التقليدي، مشبها انشاء بورصة الجزائر ب"بناء ملعب دون وجود لاعبين".
ولتدارك هذا الوضع، اقترح مبتول الشروع في "خوصصة جزئية" أو "فتح رأسمال" بعض أهم المؤسسات الاقتصادية والمالية في البلاد، عبر الاكتتاب العام في البورصة، مشيرا على سبيل المثال الى امكانية طرح 10٪ من أسهم سوناطراك وبين 10 و15٪ من أسهم البنك الجزائري الخارجي والقرض الشعبي الجزائري و15٪ من أسهم كوسيدار في "بورصة الجزائر"، حيث خلص إلى ذلك من شأنه "تكوين مؤشر لسوق الأوراق المالية يتكون من الحجم والجودة"، ما يسمح بجذب شركات القطاع الخاص إلى البورصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.