الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    ارتفاع طفيف في الأجر الشهري المتوسط إلى 41800 دج في 2019    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    تساقط كميات معتبرة من الثلوج    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    سطيف: هلاك شخص في بئر وآخر في حادث سير    فسيفساء في النتائج وحضور الأفلان في أغلب المجالس: التحالفات لتحديد رؤساء بلديات باتنة    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن بدبي الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    23 ديسمبر آخر أجل لفتح مسابقات التوظيف    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    الشعب المغربي يهزّ عرش "الأمير الخائن"    اثر مكالمة هاتفية من قبل الأمن تعرض ضحيتين لحادثة إطلاق نار    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    تأجيل الاستئناف في قضية ملزي إلى 12 ديسمبر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    كورونا بالجزائر: 172 إصابة جديدة، 131 حالة شفاء و6 وفيات    منتدى حول التنمية المستدامة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    طالبة تنتحر داخل إقامة جامعية    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    نحو التعاقد مع خبير مصري    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    الإيقاع بعصابة خطيرة    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    في الكف سماء تبتعدُ    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    الفائز الوطن دون سواه..    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    كل شيء محتمل في بوعقل    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معالجة المسائل المناخية ترتكز على مدى التزام الدول المتقدمة بتحمّل مسؤوليتها التاريخية
أكد التزام الجزائر بالاتفاقيات الدولية لمكافحة الاحتباس الحراري.. الوزير الأول:
نشر في المساء يوم 26 - 10 - 2021

الجزائر مستعدة لدعم كل مبادرة تكبح ارتفاع حرارة المناخ
❊ حرص الجزائر على الاقتصاد الأخضر تجسد في دسترة وتكريس البيئة والتنمية المستدامة
أكد الوزير الأول وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، أمس، بالعاصمة السعودية الرياض أن معالجة المسائل المناخية يجب أن "ترتكز على مدى التزام الدول المتقدمة بتحمّل مسؤوليتها التاريخية" مع الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الموجودة بينها وبين الدول السائرة في طريق النمو. وقال السيد أيمن بن عبد الرحمان في كلمة ألقاها في أشغال قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أن "الجزائر التي سبق وصادقت على مجموع الاتفاقيات الدولية الرامية إلى تقليص انبعاثات الغاز ومكافحة الاحتباس الحراري، تؤكد على أن معالجة المسائل المناخية يجب أن ترتكز على مدى التزام الدول المتقدمة بتحمّل مسؤوليتها التاريخية وبالأخذ بعين الاعتبار الاختلافات بينها وبين الدول السائرة في طريق النمو".
وبعد أن ذكر بأن هذا الاجتماع يأتي في وضع خاص تمر به دول العالم أجمع نتيجة وباء كوفيد-19، الذي جعلنا أمام تحديات جديدة تضاف إلى حزمة الملفات والمواضيع التي تشغل حكوماتنا وشعوبنا، شدّد الوزير الأول على ضرورة التكيف لإيجاد الحلول العملية الكفيلة بمجابهة المخاطر التي تهدد العالم "لاسيما تلك التي تنشأ جراء المساس بالتوازن البيئي بسبب الاستغلال غير الأمثل وغير العقلاني للثروات الطبيعية في سباق اقتصادي غير متكافئ، أنتج اختلالات، أجمع العالم على انعكاساتها الوخيمة على المناخ"، محذرا من هذه الانعكاسات التي ستؤدي على المدى القريب والبعيد، حسبه، إلى تهديد حقيقي على حياة الأشخاص واقتصاديات الدول.
كما أكد الوزير الأول، وزير المالية، أن الجزائر على "أتم الاستعداد لدعم كل مبادرة من شأنها كبح ارتفاع درجة حرارة المناخ ومكافحة التصحر والجفاف وحرائق الغابات" التي لم تسلم منها المنطقة العربية، مبرزا قناعتها بأهمية البيئة في تحقيق التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر، وتثمينها لهذه الجهود.وقال الوزير الأول إنه "يتعين علينا أن نلبي نداء المناخ، ونضم صوتنا وجهودنا إلى أشغال هذه القمة المباركة"، معبرا عن أمله في أن تكون التوصيات المشتركة التي ستصدر عنها "هادفة وفعالة، بما يمكن من تعميمها على كامل المنطقة"، لاسيما أنها "تتمتع بخصائص مناخية متقاربة" وبما يجعلها "مرجعا في أشغال مجموعة العشرين ومؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي السادس والعشرين في نوفمبر القادم".وبعد أن أشاد بمبادرة المملكة العربية السعودية، المندرجة في مساعيها النوعية الهادفة إلى خلق رؤية جديدة مشتركة، لتوحيد جهود حماية البيئة ومكافحة التغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط والعالم"، أوضح بن عبد الرحمان أن "الجزائر لن تتوانى في الانخراط في تبادل التجارب الناجحة مع المملكة وكل الدول التي تهدف إلى رفع حصتها من الطاقة النظيفة في اقتصادها".
كما أشار إلى أن الأهمية التي توليها الجزائر، تحت قيادة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لهذا التحدي "تجسّدت من خلال دسترة وتكريس البيئة والتنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وبالنظر إلى سياساتها للتغلب على كل التحديات ذات الصلة والدفع بعجلة التنمية المستدامة بكل أبعادها" و"تعزيز جهودها أكثر من أجل استدامتها للأجيال القادمة". وأوضح أن الجزائر "تجدد كما سبق وفعلت في عدة مناسبات عالمية وإقليمية، التزامها بمكافحة تغير المناخ ولعب دور فاعل" في هذا المجال، لاسيما من خلال "مخططها الوطني للمناخ للفترة من 2020 إلى 2030" والذي يعتبر "أداة عملية لتطبيق السياسة الوطنية العشرية لمكافحة التغيرات المناخية وتنمية الاقتصاد الأخضر". وتقوم هذه السياسة أساسا، يضيف الوزير الأول، على تشجيع تطوير الاستثمار في مجال فرز وتحويل النفايات وفي مجال الطاقات المتجددة، وذلك ب"استحداث هياكل وطنية متخصصة، على رأسها وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة" التي تعمل على "تسريع تنفيذ المشاريع قيد الإنجاز في مجال الرصانة والفعالية الطاقوية وإنتاج الهيدروجين الأخضر" وهو، كما قال، "مشروع استراتيجي واعد توليه بلادي أهمية قصوى".
وذكر ممثل رئيس الجمهورية بالمناسبة أن الجزائر و"منذ عقود خلت، قد بادرت بمشروع واعد آنذاك، ألا وهو السد الأخضر" الذي يمتد على مساحة قدرها 3,7 مليون هكتار، و"تعمل حاليا على إعادة بعث هذا الحصن البيئي، من أجل توسيعه إلى مساحة 4,7 مليون هكتار في السنوات القليلة القادمة في مساهمة نوعية منها، كتلك التي بادرت بها المملكة العربية السعودية الشقيقة، لحماية المناخ، بتضافر جهود الجميع". في الختام، عبر الوزير الأول عن "ارتياح الجزائر لكونها طرفا فاعلا في الديناميكية الدولية للحفاظ على البيئة من خلال مشاركتها" في هذه القمة وكذا "الدور الفعال الذي تضطلع به في مختلف المواعيد الدولية والإقليمية في هذا المجال الحيوي".
للإشارة، فقد استهل السيد بن عبد الرحمان كلمته بنقل تحيات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لصاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع للمملكة العربية السعودية الشقيقة وكذا تمنيات الرئيس تبون بنجاح أشغال القمة.ويشارك في هذه القمة مسؤولو وقادة دول المنطقة ورؤساء حكومات عدة دول إلى جانب مسؤولي هيئات الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي وخبراء من هيئات دولية وإقليمية ناشطة في مجال حماية البيئة والتغيير المناخي والاقتصاد الأخضر والطاقات البديلة.وفي كلمة ألقاها خلال إشرافه على افتتاح الأشغال، أكد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء بالمملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أنه "لمواجهة ظاهرة تغيير المناخ يتطلب منا العمل المشترك وتطوير التقنيات والحفاظ على الثروات الطبيعية التي تمتلكها المنطقة وكذا تعزيز التعاون من أجل ذلك". وأضاف قائلا، "نحن نعيش حقبة خضراء سنجني ثمارها سويا". وحرصا على هذا التنسيق أعلن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي عن"تأسيس مبادرة المؤسسة الخضراء وهي مؤسسة غير ربحية تدعم أعمال القمة مستقبلا ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.