لعمامرة: الجزائر ستستمر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب    رغم فتح 19 نقطة لبيع الكتب المدرسية بقسنطينة: طوابير على الكتب المدرسية بالديوان الوطني للمطبوعات    لعمامرة: الجزائر تندد بتصاعد الشعبوية التي تكرس خطاب الكراهية    بعد الثنائية الأخيرة: محرز يتخطى حاجز 100 هدف في مشواره الاحترافي    المنافسات القارية: الكاف تعتمد ملعبي 5 جويلية وتشاكر فقط    تسرّبات من أسقف التوسعة الجديدة للمطار: الأمطار تغرق شوارع مدن سطيف في البرك    بن بوزيد: تلقيح 50 بالمائة من الفئات المعنية بعملية التلقيح ضد فيروس كورونا    بهدف الفوز بأكبر عدد من المقاعد بالمجالس المحلية المنتخبة: أحزاب تستعين بمترشحين من النقابات والجمعيات    وزير المجاهدين العيد ربيقة: لا مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية للجزائريين    مجلس الأمة يصوّت للمشروع بالإجماع: البرلمان يعطي الضوء الأخضر لمخطط عمل الحكومة    دفع الاشتراكات عبر أشطر بسبب جائحة كورونا: «كاكوبات» تعفي أزيد من 1500 منخرط عن دفع غرامات التأخير    بن عبد الرحمان يدعو إلى الكف عن تسويد صورة الوضع ويؤكد: الجزائر لن تلجأ للاستدانة الخارجية    توقيف متهمين بسرقة ابتدائية ومصوغات من منزل ببلدية ابن زياد    إلى جانب فتح قاعات سينيماتيك: استئناف البرنامج الثقافي للديوان الوطني للثقافة والإعلام    سعر البترول يتجاوز 76 دولار للبرميل    إدانة علي غديري ب 4 سنوات سجنا نافذا    ليبيا.. حفتر يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية    مجموعة "نافال" الفرنسية ترسل لأستراليا فاتورة فسخ عقد الغواصات    تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح اليوم    مراجعة قانون النقد والقرض تشرف على نهايتها    بغالي يبرز دور الإذاعة في مرافقتها لتحولات البناء في الجزائر الجديدة    مخيمات تندوف: السفير سوالم يرد على ادعاءات منظمة غير حكومية    الغلق الفوري للمجال الجوّي الجزائري على كل الطائرات المغربية    الجزائر تدين "بشدة " بمحاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    حسب الوزير الأول..الاستثمار في النقل الجوي و البحري اصبح مفتوحا أمام المستثمرين الخواص    مجلس السيادة يحمّل الطبقة السياسية المسؤولية    الغلق الفوري للمجال الجوي الجزائري على المغرب    أولياء في حيرة ومديرو المؤسسات التربوية يبررون...    سعر مرجعي في أكتوبر    إطلاق خدمة الصيرفة الإسلامية بوكالة "بدر بنك" بغليزان    حجز أزيد من 270 وحدة مشروبات كحولية    إيداع 8800 طعن بعد انتهاء الآجال المحددة    فرق تفتيش لمعاينة البروتوكول الصحي بالمطاعم المدرسية    بلطرش : «عدت إلى بيتي وأشكر زرواطي على الثقة»    لا صفقات ولا تحضيرات    المتوسطية ..    «المهلة ستنتهي والتأجيل ليس في صالح الرابيد»    «الفيروس لا يزال بيننا و علينا الاحتياط الدائم»    نصف سكان مستغانم تلقّوا الجرعتين    حماية القدرة الشرائية للمواطن    الحارس سلاحجي يلتحق بصفوف نادي آميان الفرنسي    "الحمراوة" يشرعون في التحضيرات مع وعود بالأفضل    الدورة السابعة تكرم الراحل حسين طايلب    أطمح للتربع على عرش صناعة المحتوى    تتويج "بريدج" و"وايت نايت" بالجائزة الفضية    بن سبعيني يعود ويريح بلماضي    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    إحباط هجرة غير شرعية لسبعة أشخاص    حملات جوارية للتلقيح ضد كورونا    مصرع شخص في حادث مرور    حجز صفيحتي مخدرات    العالم على موعد مع "المتحور الوحش"    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ندوة إعلامية حول مجازر الثامن ماي 45
تشريح جريمة ضد الإنسانية
نشر في المساء يوم 03 - 05 - 2009

شكل موضوع التغطية الإعلامية لمجازر الثامن ماي 45، محور نقاش ندوة إعلامية تاريخية حول إشكالية البحث عن الحقيقة والكشف عن الجريمة الذي احتضنته نهار أمس قاعة الحفلات وسط مدينة سطيف احتفالا باليوم العالمي لحرية التعبير، ويدخل في إطار التحضير لإحياء الذكرى الرابعة والستين لمجازر الثامن ماي التي تحتضن مراسيمها الرسمية هذه السنة ولاية سطيف.
الندوة التي بادرت بتنظيمها بلدية سطيف بالتنسيق مع مديرية المجاهدين وحظيت برعاية رئيس الجمهورية، حضرها إلى جانب مؤرخين وأساتذة جامعيين بمعهد الإعلام بجامعة الجزائر العاصمة، عدد من الوجوه الإعلامية الجزائرية والعاملين في الحقل الإعلامي، إلى جانب طلبة معهدي الإعلام والتاريخ بجامعة فرحات عباس بسطيف.
وحسب الإعلامي فيصل غامص مدير إذاعة سطيف سابقا والمشرف العام على الندوة، فإن الهدف الرئيسي من هذه التظاهرة، هو محاولة رفع النقاب عما تم ارتكابه من مجازر في حق الشعب الجزائري، واستقراء التاريخ لكشف بعض الحقائق لجيل ما بعد الاستقلال حول همجية الاستعمار الفرنسي التي تعدت كل التوقعات خلال مجازر الثامن ماي، ثم محاولته طمس الحقائق بسيطرته على وسائل الإعلام بمختلف أنواعها حتى لا يكون لها صدا خارجي وجلب انتباه الرأي العام الدولي..
وتخلل هذه الندوة محاضرتان الأولى بعنوان التغطية الإعلامية لمجازر الثامن ماي 45 للمؤرخ والإعلامي زهير إحدادن أستاذ بمعهد الإعلام بجامعة الجزائر، الذي مهد لمحاضرته ببعض الشهادات التي عاشها خلال أحداث الثامن ماي ثم بمسقط رأسه بمدينة الطاهير ولاية جيجل، قبل أن يعرج على مختلف المراحل التي مرت بها الجزائر منذ دخول المستعمر الفرنسي سنة 1830 إلى غاية تاريخ أحداث الثامن ماي 45 بداية التمهيد لثورة أول نوفمبر 1954، وفي هذا السياق كشف الأستاذ إحدادن عن ثلاث مراحل ميزت هذه الفترة، مرحلة أولى بين عامي 1830 و1838 وميزتها المقاومة المسلحة، تلتها مرحلة السياسة والمطالب وعدم اللجوء إلى العنف إلى غاية سنة 1943، ثم مرحلة توحد الشعب الجزائري وفكرة استرجاع السيادة الوطنية التي تبنتها حركة أحباب البيان والحريات.
وبخصوص الدور الإعلامي إبان أحداث الثامن ماي، أكد الأستاذ إحدادن أن التغطية الإعلامية لم تكن إطلاقا، حيث كان هناك تعتيم إعلامي بإرادة من السلطات الفرنسية محاولة منها طمس الحقائق لتصرف نظر الرأي العام الدولي على جرائمها، مضيفا أن الإعلام العربي بدوره لم يعط الأحداث حقها الإعلامي إلا بعد مرور وقت طويل، وأضاف الأستاذ إحدادن أن فكرة الاحتفالات بالذكرى سنويا بداية من سنة 1946 كانت من صنع حزب الشعب الجزائري لإدخالها في ذاكرة الشعب..
ثاني محاضرة جاءت بعنوان "قراءات في مجازر الثامن ماي" للدكتور عبد الرحمان خلفة من كلية التاريخ بجامعة فرحات عباس بسطيف، تطرق فيها إلى أهم المحطات التي ميزت الأحداث عبر مختلف مناطق الوطن وصداها وسط المجتمع الدولي، بالاضافة إلى الوقوف على الجريمة وكيفية معالجتها أو تغاضي الإعلام عنها.
تجدر الإشارة إلى أن ولاية سطيف، سطرت برنامجا ثريا بمناسبة الاحتفالات بالذكرى الرابعة والستين لمجازر الثامن ماي 45، يتضمن فضلا عن الندوات الإعلامية، وندوة تاريخية بجامعة سطيف بعنوان قراءة قانونية وتاريخية في مجازر الثامن ماي، دورات دولية في كرة الطائرة وأخرى في الملاكمة وانطلاق المراطون الدولي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.