الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



''مسيرة حياة: من الخيمة إلى البرلمان" في نسخة منقّحة
محمد بوعزارة ينشر كتابه الجديد قريبا
نشر في المساء يوم 10 - 11 - 2021

أعلن الكاتب محمد بوعزارة، مؤخرا، أنه سيصدر بعد أيام، كتابه "مسيرة حياة: من الخيمة إلى البرلمان"، في طبعة جديدة منقحة ومحينة عن دار النشر والتوزيع "امتداد"، مقدما مقتطفات من نصوص هذا الكتاب الجدير بالقراءة.
جاء في مقدمة الكتاب بعض تفاصيل هذه الطبعة المنقحة؛ حيث كان الوعد الذي قطعه المؤلف على نفسه مع القراء في الطبعة الأولى من هذه السيرة التي تم طبعها بدار الأمة ماي 2013، أن يَصدر قبل انقضاء عشرة أعوام، في طبعة ثانية منقحة، مضافا إليها بعض المستجدات التي عاشها خلال هذه الفترة؛ يقول: "ها أنذا أفي بوعدي لتكون هذه الطبعة بين أيديكم في هذا الكتاب، ولأسجل، بذلك، بعض الأحداث التي عشتها منذ ذلك الوقت، وإضافة أحداث أخرى استعادتها الذاكرة، أو ذكَرني بها بعض الأصدقاء، فمنهم الذي ارتحل، ومنهم مَن مازال على قيد الحياة، يصارع عالما يتغير بسرعة غير محدودة، ويواجه ذهنيات تتلون بأوصاف قد لا أجد لها وصفا دقيقا".
وواصل في هذا المنوال: "أصدرتها منذ طبع هذا الكتاب في ماي من عام 2013، وهذه الكتب الثلاثة هي جزء مكمل لسيرتي الذاتية، ولكن بشكل مختلف؛ فإذا كان الكتاب الأخير (قصتي مع الكتابة والصحافة.. حكاياتي مع السياسة) هو فعلا امتداد واستكمال لسيرتي الذاتية وإضافة جديدة لتلك السيرة في عوالم القراءة والكتابة والصحافة والسياسة، فإن الكتابيْن الآخرين (عشت مع أولئك.. وعرفت هؤلاء) و(حكايات عنهم.. ومعهم) هما قصة وفاء لعلاقتي بالآخرين، ممن عرفتهم في مختلف المراحل والمواقع، وهو تسجيل ليس لسيرتهم بالمعنى المعروف للسير الذاتية، ولكنه استعراض لقصة العلاقة مع بعضهم في حميمية تارة، وفي تصادم فكري أو سياسي تارة أخرى بدون أن يكون ذلك التصادم مبنيا على العنف أو الكره أو الانتقام، أو أنه يبطل للود قضية، بل كان مبنيا على صراع الأفكار، كما حدث مع بعض رفقاء الدرب في عالم السياسة، خصوصا منذ ولوجي هذا العالم المليء بالتقلبات والأمزجة والمصالح، وبالدسائس أحيانا من طرف بعض مَن لا يُحسنون سوى هذا الفعل المشين!".
وأكد الأستاذ بوعزارة أن ما شجعه على إصدار هذا العمل هو ذلك الحضور الكثيف الذي اكتظت به قاعة فندق السفير يوم 6 ماي 2013، عندما تم تقديم كتابه "مسيرة حياة: من الخيمة إلى البرلمان" في طبعته الأولى، والذي حضرته شخصيات مرموقة من عالم الفكر والسياسة والصحافة، ومن رفقاء الدرب في الدراسة والأسرة، فمضى قُدما في الكتابة.
وتحدث الكاتب عن مشكلة التوزيع، هذا العامل الرئيس الذي طالما أرَقه، بل وأتعبه كما أتعب غيره من الكتاب المهووسين بعالم الكتابة والإبداع.
وإذا كان الوعد الذي قطعه أمام القراء عام 2013 على استكمال سيرته هو أحد الأسباب لاستكمال هذا العمل، فإن الكثير من الأحداث التي وقعت بعد صدور الطبعة الأولى من الكتاب، كانت، هي الأخرى، عنصرا هاما، دفعه إلى إصدار هذه الطبعة الجديدة، التي أهم ما فيها هو استقالته من حزب جبهة التحرير الوطني في ذلك اليوم من السابع من مارس 2019، من خلال البيان الذي أصدره مع ثلة من رفقاء الدرب من المناضلين الجبهويين الأصلاء. وقد اعتبر شخصيا تلك الاستقالة في مقالات له وفي حوارات أجرتها صحف عدة معه، جرحا قد لا يندمل؛ لأنه كان يعتبر نفسه مناضلا في الحزب العتيد، وليس مجرد سياسي استهوته لعبة السياسة، عكس ما يشاهَد اليوم؛ حيث تحولت عملية الانضمام إلى مختلف الأحزاب بما فيها حزب جبهة التحرير الوطني، مجرد محاولة للتسلق نحو قبة البرلمان، أو نحو المجالس المحلية المختلفة. وأضاف: "جاء الحراك الشعبي في 22 فبراير 2019، ليضع مختلف الأحزاب أمام مسؤولياتها كي تعيد السياسة إلى بوصلة الأخلاق التي فقدتها بسبب تفشي المال الفاسد في الممارسة السياسية، ونتيجة التهافت المغشوش الذي بات يطبع العمل السياسي عموما، وصعود رجال ونساء على رأس بعض الأحزاب، بما فيها الأحزاب التي كانت كبرى؛ حيث يشعر المرء المسكون بالسياسة والمالك لبعض الأفكار والقناعات، بأن عددا من هؤلاء الدخلاء على السياسة، هم أبعد الناس عنها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.