ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    هل تتمكن الجزائر من "حلحلة" انقسام فلسطيني دام 15 سنة؟    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    إقبال محتشم وتباين في النسب    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    بسبب إضراب المحامين.. تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    حجز "زطلة" ومهلوسات بالبليدة    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    حجز مواد صيدلانية    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معرض مدرسة الملصق البولوني برواق "محمد راسم"
تأكيدا لأواصر الصداقة بين الجزائر وبولونيا
نشر في المساء يوم 04 - 12 - 2021

حلت الأفيشات البولونية ضيفة على الجزائر، وبالضبط في رواق "محمد راسم"، ضمن معرض انتهت فعالياته في الثاني ديسمبر الجاري، وحمل عنوان "مدرسة الملصق البولوني، فن التواصل العالمي"، كما يعتبر رمزا للصداقة بين الجزائر وبولونيا.
أكثر من ستين ملصقا لاثنين وثلاثين فنانا بولونيا عرضت برواق "محمد راسم"، واتسمت بالتنوع في المواضيع، فمنها ما تتعلق بالسينما، وأخرى بالمسرح، وثالثة بالموسيقى، ورابعة حول المعارض التشكيلية، وخامسة تجارية، وسادسة اجتماعية، إلا أنها جميعها تصب في قالب من الجودة التي تُعرف بها، ليس على المستوى المحلي وحسب، بل على المصاف العالمي، علاوة على أنها تعتبر أداة اتصال فعالة للترويج لمنتج أو حدث، أو حتى عمل تجاري.
هكذا، فإن هذه الملصقات المتنوعة، تمثل مصدر إلهام للناشئة من الفنانين المولعين بفن الملصقات، ومن بين الملصقات المشاركة في هذا المعرض، نذكر "روكي" لادوارد لوتكزين. "شوبان في حديقة لوكسمبروغ" لجان باجتليك. "أماديوس" لجوانا غورسكا وجيرزي سكاكون ."ملهى" لويلتور غوركا. "دراما الغيرة" لجيرزي فليساك، والذكرى السنوية (فيلم هيتشكوك) لبرونيسلاف زيليك، أو حتى نهاية العالم الحالية التي سجلها فالديمار شوير.
المعرض الذي نظم بمناسبة الذكرى ال103 لاستقلال جمهورية بولونيا، افتتحه السفير البولوني بالجزائر، ويتولد تشيس سبيريدوفيتش، الذي ذكر بأواصر الصداقة "القوية والتاريخية" بين الجزائر وبولونيا. كما تحدث عن عظمة مدرسة الملصقات البولندية، التي تعتبر "مرجعية عالمية" في مجال الغرافيكس والتواصل، قبل أن يعلن تبرعه بهذا المعرض للمدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة.
في هذا السياق، يعكس تنظيم هذا المعرض الصداقة القوية بين الجزائر وبولونيا، وهو ما عبر عنه مثلا، المفكر البولوني الكبير سيبريان كاميل نورويد في قصيدة شعرية، مدح فيها إنقاذ الأمير عبد القادر للمسيحيين في القرن التاسع عشر، والتي صدرت مجددا في كتاب يحمل عنوان "قصيدة للأمير عبد القادر" عن دار "داليمان" ، بمناسبة إحياء الذكرى المئوية الثانية لميلاد هذا الشاعر، في إطار التبادل الثقافي بين الجزائر وبولونيا.
هناك أيضا أعمال أخرى منجزة، تعبر عن التبادلات الثنائية بين البلدين، مثل صنع تمثال الأمير عبد القادر في ساحة العربي بن مهيدي بالجزائر العاصمة، وتمثال مزار الشهداء (مقام الشهيد) للفنانة البولونية ماريان كونيكني، علاوة على إنجاز مرتقب للوحة جدارية في المدرسة العليا للفنون الجميلة، مخصصة للمؤلف الموسيقي الكبير فريديريك شوبان والعالمة ماري كوري سكلودوفسكا، بتوقيع الفنانين التشكيليين الجزائريين محمد مرزوق وفؤاد يحياوي، بالإضافة إلى صدور الشريط المرسوم لمحرز سي صابر، حول الرحلة العسكرية للضابط البولوني سلويكوفسكي المتعاطف مع القضية الجزائرية منذ الأربعينيات، والذي أنجزه في مسابقة نظمت خلال تظاهرة "فيببدا"، وشاركت في تنظيمها سفارة بولونيا بالجزائر.
في بيان صحفي تلقت "المساء" نسخة منه، ذكرت السفارة البولونية بالجزائر، أنه منذ خمسينيات القرن الماضي، اعتبرت بولونيا مرجعا للتصميم الغرافيكي في العالم، وأطلق عليها اسم "المدرسة البولونية"، مضيفة أن جذور هذا الفن يعود بالضبط إلى الشباب البولوني في كراكوف في نهاية القرن التاسع عشر. وقد فرضت هذه المدرسة نفسها بشكل جلي في عشرينيات القرن الماضي، بعد استعادة استقلالها ومرافقة الجيش البولوني في قتاله ضد الجيش البلشفي. إلا أنها أجبرت على ولوج عالم السرية أثناء الحرب العالمية الثانية، حيث كانت خاضعة للواقعية الاشتراكية إلى غاية عام 1956. كما أن من العلامات التي تميز الملصقات الفنية البولونية، احتفاؤها الكبير باللون. ولم يأت هذا مصادفة، فالثقافة البولونية حاشدة بالألوان التي تمخضت عن روح شعبية تواقة للفرح والإبداع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.