وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية
"أسد وهران" عبد القادر علولة
نشر في المساء يوم 16 - 03 - 2022

سيبقى المسرحي الراحل عبد القادر علولة (1939-1994)، الذي مرت الذكرى ال28 على اغتياله بوهران، مصدر إلهام الشباب الهاوي لفن الخشبة، باعتباره شخصية مسرحية شاملة نادرة، جددت نفس الركح بلمسة تراثية جزائرية، "لا يزال الشباب، سواء الذين عرفوا عبد القادر علولة من قريب أو بعيد، يقتفون آثار هذا الفنان الذي يعتبر من قامات المسرح الجزائري، ويستلهمون من تجربته الفنية الفريدة، التي أدخلت الجمهور في متعة بصرية، جددت نفس الركح بلمسة تراثية جزائرية"، حسبما أكده ل"وأج" مسرحيون أصبح لهم صيت في الفن الرابع، بفضل دعمه لهم.
كان المرحوم، الذي تعرض للاغتيال من قبل جماعة إرهابية في 10 مارس 1994، وتوفي بعد أربعة أيام، "قريبا من الشباب وكثير الاحتكاك بهم، يشجعهم على الكتابة والإخراج والتمثيل، إذ أصبح الكثير منهم فيما بعد فنانين معروفين"، كما أبرزته أرملة الفنان رجاء علولة. وأضافت أن تعاونية مسرح "أول ماي" التي أسسها علولة "تضم شبابا قدم عروضا في ساحات المؤسسات التربوية لفائدة التلاميذ، كانت ناجحة بامتياز". كما قالت رئيسة مؤسسة "عبد القادر علولة"، إن زوجها الراحل كان حاضرا باستمرار في مهرجان مسرح الهواة بمستغانم، "حيث يوجه الفرق الشابة ويقدم لهم الإرشادات، وكانوا بدورهم يقرؤون نصوصهم المسرحية عليه قبل إخراجها وتجسيدها على الخشبة، للاستفادة من آرائه، ويتناقشون أيضا حول النص، وفي مسائل فنية، وحول الفرق بين العمل المسرحي والنشاط المسرحي".
مصدر إلهام ومرجع بحثي
رغم مرور قرابة ثلاثة عقود عن رحيل علولة، الذي يطلق عليه الوهرانيون "أسد وهران"، فإن "أعماله المسرحية لا تزال محبوبة عند الشباب، وتلقى اهتماما كبيرا من طرفهم، وتعد مصدر إلهام لهم، ومرجعا للباحثين الشباب الذين تستقبلهم المؤسسة، وتمدهم بكل ما يساعدهم على إنجاز بحوثهم"، تضيف السيدة علولة. من جهته، أكد المخرج المسرحي محمد بلفاضل، الذي يعتبر من المسرحيين الشباب الذين عاصروا الفنان، أن علولة كان يرافق الفرق المسرحية الناشئة التي برزت في سنوات الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، على غرار "مسرح عمال وهران" التابعة للجمعية الثقافية "الآمال" و"حمو بوتليليس" و"ابن سينا" و"النجوم"، والتي كانت بمثابة مشاتل في صناعة نجوم في المسرح بوهران. كما كان المسرحي عبد القادر علولة "يشجع كل مبادرات الشباب في مجال الفن الرابع، وكانت أعماله نموذجا تسير على نهجه جميع الفرق بوهران وفي ولايات أخرى من الوطن، حيث كان يتميز بتقنية رائعة في تجسيد العمل المسرحي من جميع النواحي، واستطاع أن يوفق بين التمثيل المسرحي والتأليف والإخراج"، كما أكده بلفاضل.
عراب "الحلقة" و"القوال"
ذكر المخرج المسرحي محمد ميهوبي، أن الفنان عبد القادر علولة "هو الذي دفعني إلى ممارسة العمل المسرحي. كان يدعم الشباب وسخيا مع الفرق المسرحية الشابة، حيث كان يحضر العروض العامة للمسرحيات المنتجة من طرف الجمعية الثقافية الآمال"، وقال ميهوبي، الذي هو رئيس الجمعية المذكورة "لقد تعلمت من علولة بأن الفنان قبل أن يكون فنانا، يجب أن يكون مثقفا، واستفدت كثيرا من تجربته الفنية في مجال المونودراما، حيث أن عمله (حمق سليم) هو الذي حفزني على خوض تجربة هذا النوع من الفنون, وأنتج مسرحية (النار في عمارتنا)".
من جانبه، أشار المسرحي سمير زموري, إلى أنه اكتشف لأول مرة من خلال أعمال عبد القادر علولة, الشكل المسرحي للحلقة في إطار العلبة الإيطالية "مما جعلني أبادر بترجمة مشاهد من مسرحية (جلول الفهايمي) إلى اللغة الأمازيغية، وقد عرضت بالمسرح الجهوي لوهران عدة مرات، وترجمت أيضا مسرحتي (الأجواد) و(التفاح)، فضلا عن تقديم قراءة درامية لمسرحيتين بمسرح بجاية". درس عبد القادر علولة الذي ولد بالغزوات (تلمسان)، الدراما وفنون العرض بباريس (فرنسا)، قبل أن يشرع في ممارسة المسرح في خمسينيات القرن الماضي، وسطع نجمه بعد الاستقلال وصار أحد أعمدة الفن الرابع. كما كان سباقا، رفقة الراحل ولد عبد الرحمان كاكي، بإدخال شخصية "القوال" الذي تعتبر العلامة الأبرز في مسرح "الحلقة". يزخر الفقيد، الذي كان مديرا للمسرح الجهوي بوهران في 1972، ونجح في توظيف التراث الشعبي برصيد من الأعمال الفنية الرائعة، أشهرها ثلاثية "الأقوال" و"الأجواد" و"اللثام" و"حمق سليم" و"التفاح" و"الخبزة" و"أرلوكان خادم السيدين".
مركز للموارد المسرحية
بالمناسبة، تعزز المسرح الجهوي "عبد القادر علولة" لوهران، بتدشين مركز الموارد المسرحية، تكريما لهذا الفنان الذي كان يسعى إلى تجسيد هذا المشروع منذ سبعينيات القرن الماضي، لحفظ ذاكرة الحركة المسرحية في الجزائر. ويأتي هذا الفضاء الذي يحمل اسم "عبد القادر علولة"، نظير ما قدمه هذا المسرحي الكبير، الذي يعتبر أحد أعمدة الفن الرابع في الجزائر، أثرى الفن الرابع بمسرحيات راقية ونالت إعجاب الجمهور والنقاد واهتمام الباحثين داخل وخارج الوطن. يتضمن المركز حوالي ألف وثيقة جمعتها مؤسسة "عبد القادر علولة"، تشمل النصوص المسرحية للفقيد، وسيناريوهات سينمائية وفيديوهات خاصة بإبداعاته ومقالات صحفية تناولت أعماله الفنية، وكذا صوره وبحوث ودراسات جامعية أنجزت عن علولة، حسب ما ذكره مدير المسرح الجهوي لوهران لوأج.
كما يحتوي الفضاء بين رفوفه على رصيد مكتبته الخاصة، ووثائق أخرى للمختصين في المسرح، بالإضافة إلى جناح خصص لمركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية لوهران، حيث زود هذا المركز ببحوث ودراسات وكتب تتناول الحركة المسرحية في الجزائر، كما أضاف مراد سنوسي، وأشار إلى أن مؤسسته الثقافية استلمت من المسرح الوطني للجزائر العاصمة نحو 60 عرضا مسرحيا مصورا لمختلف مسارح الوطن. في سياق المساعي الرامية إلى الارتقاء بهذا الفضاء إلى مركز وطني للموارد المسرحية، دعا المسؤول جميع الكتاب والمخرجين والمنتجين والباحثين وأساتذة قسم المسرح، إلى تعزيزه بأبحاثهم ودراستهم ومؤلفاتهم التي تتناول المسرح. يعتزم المسرح الجهوي لوهران، ابتداء من شهر جوان القادم، في رقمنة أرشيف هذه المركز الذي سيكون مفتوحا أمام الباحثين والطلبة والصحافيين والجمهور بصفة عامة، بهدف "الحفاظ على ذاكرة الموروث الثقافي الجزائري وإعادة إحياء وتثمين هذا الأرشيف الخاص بالحركة المسرحية"، كما أوضح المدير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.