باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زحمة وعرقلة في المرور.. بحثا عن كسوة العيد
"المساء" تستطلع أجواء ليالي رمضان بباش جراح
نشر في المساء يوم 19 - 04 - 2022

ساهم فتح المحلات والمراكز التجارية ليلا ونهارا، خلال ثاني أسبوع من رمضان بباش جراح بالعاصمة، في عرقلة حركة المرور وتزاحم المواطنين، حيث لم يتمكن أعوان الأمن من السيطرة على الطوابير الكبيرة التي ترتاد هذه المحلات، سواء لاقتناء الخضر والفواكه، أو ملابس العيد أو الحلويات أو لأداء صلاة التراويح، حيث أضحت هذه البلدية بأحيائها مقصدا لمختلف شرائح المجتمع، خصوصا من ذوي الدخل الضعيف. يعتبر سوق بلدية باش جراح، مقصد العام والخاص، لأنه سوق تنافسي، حيث اختار المتسوقون الوافدون من مختلف بلديات العاصمة هذا الفضاء التجاري، لأسعاره المعقولة نسبيا،مقارنة بالأسواق الأخرى.
أسعار الخضر تتراجع في الأسبوع الثاني من رمضان
لاحظت "المساء" في خرجتها الميدانية إلى سوق باش جراح، انخفاضا نسبيا في أسعار الخضر، حيث تراوح سعر البطاطا بين 90 دج و100 دج، البصل 30 دج، الطماطم 90 دج، الكوسة 120 دج، الفلفل الحلو 120 دج، الجزر واللفت والكرمب 70 دج، والفول 40 دج. في المقابل، بقيت أسعار الفاكهة مرتفعة، ولا تختلف كثيرا عن أسعار محلات التجزئة، ماعدا الفاكهة ذات النوعية الرديئة التي قد تناسب جيوب العائلات محدودة الدخل، على غرار التمر الذي بلغ 300 دج.
حركة مرور كثيفة ليلا أمام المراكز التجارية
شكلت ظاهرة التزاحم واللهفة على الأسواق والمحلات التجارية، لاسيما الخاصة ببيع الملابس والأحذية، فرصة لكثير من المواطنين، حيث هرعوا نحو المحلات، لدرجة تسجيل حالات تدافع في البعض منها، من أجل اقتناء ملابس العيد والحلويات والمرطبات. أما محلات بيع الملابس والأحذية ولوزام الحلويات، فتشهد تدافعا رهيبا من قبل النسوة المصطحبات لأولادهن، وحتى الرضع منهم، الأمر الذي أدى إلى عدم قدرة أصحاب المحلات على تنظيمهن وإدخالهن على دفعات، نفس الشيء عرفه المركز التجاري للملابس المعروف ب"بازار حمزة". نفس المشكل تم تسجيله بمركز "الشاوي"، بسبب التوافد الكبير للعائلات، حيث سجل إقبال كبير للمواطنون من الولايات المجاورة، لاقتناء حاجياتهم، ولا تختلف الصورة بمركز "طيبة" التجاري، الذي شهد بعد فتحه، كثرة الوافدين عليه، إلى جانب القادمين من ولايات مختلفة، حسب ما لوحظ على لوحات ترقيم السيارات، على غرار بومرداس وتيبازة والبليدة.
فوضى كبيرة
ما أثار دهشة سكان بلدية باش جراح أمام هذا الوضع، سماح السلطات للباعة الفوضويين بعرض سلعهم بعد صلاة العشاء، خلال العشرة أيام الثانية من هذا الشهر، حيث لم يفوت الباعة الفوضويون فرصة التحضير لعيد الفطر، لفرض منطق الفوضى وسط أحياء باش جراح، إذ يعرضون سلعهم إلى غاية منتصف الليل، الأمر الذي نتج عنه حركة تنقل كبيرة. وما شجع العائلات على الخروج ليلا والاقتراب من هذه الأسواق الشعبية، كثرة وتنوع المراكز التجارية عبر إقليم البلدية، والتي تم إنجازها منذ فترة، كالمركز التجاري "حمزة" و"طيبة "، ومراكز أخرى توفر للعائلات والزبائن كل المستلزمات "لكن بأسعار باهظة"، تجبر متوسطي الدخل على الهروب باتجاه الأسواق الشعبية الأقل سعرا. وما زاد الوضع تعقيدا، الفوضى التي يشهدها سوق بلدية باش جراح، الذي بات مقصدا للعديد من العائلات العاصمية ومن مختلف البلديات القريبة منها، وحتى الولايات الأخرى، الأمر الذي زاد من كثافة الحركة داخل الأسواق وفي الشوارع والأحياء.
العائلات تتسوق لساعات متأخرة من الليل
أكدت العديد من العائلات، أنها تفضل التواجد بسوق باش جراح، عوض أسواق البلدية الأخرى، نظرا لتواجد رجال الأمن على مستوى السوق الفوضوي بمحاذاة مركز "حمزة" للتسوق ليلا، الأمر الذي شجع العائلات أكثر على الخروج لاقتناء ما تحتاج إليه. صارت العائلات تتسوق لساعات متأخرة من الليل، كما ساعدت هذه الوضعية على إحداث حركية تجارية لا مثيل لها، لم يكن يشهدها السوق في الفترات الصباحية، حيث استحسن التجار الفوضويون بدورهم، الإقبال المتواصل للعائلات والزبائن ليلا على السوق.
إقبال كبير على صلاة التراويح
ككل شهر رمضان، يزداد إقبال المصلين على المساجد لتأدية صلاة التراويح، ويعرف مسجد "أبي عبيدة بن الجراح" بحي باش جراح، اكتظاظا لا مثيل له يوميا، حيث يقصده المصلون من مختلف الأحياء العاصمية، ونظرا للإقبال الكبير لهؤلاء على هذا المسجد، فقد خصصت كل المساحات المجاورة له، وأغلقت الطريق المحاذية المؤدية إلى حي وادي أوشايح، لتصبح مكانا لتأدية الصلاة. فالمار من باش جراح، تشده تلك الحركية الكبيرة وتسارع المصلين إلى هذا المسجد الذي أصبح مقصدهم المفضل، بسبب الفصاحة التي يتميز بها إمام المسجد الذي يؤم المصلين في صلاة التراويح، وتمكنه في قراءة آيات القرآن الكريم دون أخطاء.
لم يعد إقبال المصلين على مسجد "أبي عبيدة بن الجراح" مقتصرا على سكان الحي أو الأحياء المجاورة، بل تعدى صيت الشيخ القاريء إلى أبعد من ذلك، لأن سكان الولايات المجاورة كالبليدة، يقصدونه كذلك، فبمجرد الانتهاء من تناول الفطور، يتوجه المصلون إلى باش جراح، حيث اعتاد البعض على تأدية صلاة التراويح في هذا المسجد منذ مدة طويلة، باعتبار أن المقرئ فصيح ولا يخطئ في القراءة، إلى جانب تلاوته العطرة، وهو ما جعل الحاضر يبلغ الغائب.
مع مرور السنوات، أصبح لهذا المسجد طابع خاص، جعل المصلين يأتون إليه من كل الجهات، يقول "سليم. ف" أحد المترددين على هذا المسجد خلال شهر رمضان؛ "أنا أقصد هذا المسجد منذ عدة سنوات لتأدية صلاة التراويح، وقد اعتدت على ذلك، وما يشدني إليه، هو الصوت القوي للشيخ وقراءته المميزة، ورغم أنني أقطن الآن في بلدية القبة، إلا أن هذا لا يمنعني من الحضور".
أجر وثواب وربح سريع
إقبال المصلين بكثافة على مسجد باش جراح لتأدية صلاة التراويح، عاد بالفائدة الكبيرة على بعض التجار الذين يسجلون إقبال الزبائن عليهم بقوة عند انقضاء الصلاة، وهو ما أنعش تجارتهم، خاصة أصحاب المقاهي ومحلات بيع الحلويات.. غير أن الإقبال على المنطقة من قبل كم هائل من المصلين، فتح المجال لبعض الشباب الذين يستغلون كل الأماكن من أجل كسب المال، عن طريق إيجاد مواقف للسيارات على طول الطريق الوطني المؤدي إلى المسجد أو في مختلف الأزقة الأخرى، فلا يجد الزائر أية مساحة شاغرة، لأنها مستغلة كلها من قبل مجموعة من الشباب من أجل كسب المال، حيث يستغلون تسارع المصلين للوصول إلى المسجد في الموعد، وإيجاد مكان شاغر لتأدية الصلاة، في ظل غياب الرقابة كالمعتاد، ليجد المصلون أنفسهم مرغمين على الدفع مهما كان الثمن، فالمهم بالنسبة لهم إيجاد مكان لركن السيارة والوصول في الوقت المحدد إلى المسجد. كما عادت الحركية المسجلة بالفائدة أيضا على أصحاب الحافلات و"المترو"، الذين يعرفون إقبال المسافرين الراغبين في التوجه إلى هذا الحي. ففي الوقت الذي يسعى البعض إلى تزويد رصيدهم بالأجر والثواب والمغفرة، يسعى البعض الآخر إلى تزويد رصيدهم بالمال واستغلال شهر الرحمة من أجل الكسب والربح السريعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.