في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    الملاكم بولودينات للنصر    مطالبون بانتفاضة أمام الديكة: أمل تأهل الخضر يبقى قائما    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    الجزائر تتقوّى..    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    ترقية مبادئ حركة عدم الانحياز    "الطريق العابر للصحراء"..الحلم يتحقّق    الفريق شنقريحة يستقبل مدير شركة روسية    تقييم وضعية سوق النفط    عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    تعزيز التعاون في علوم البحر    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    المغرب في الزاوية الحادة    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    مشروع قانون الاحتياط العسكري أمام البرلمان يوم غد    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    ارتفاع في درجات الحرارة غدا الأربعاء في ولايات الجنوب    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    تسليم 562 سيارة مرسيدس    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية
المعرض التكريمي لعلي علي خوجة
نشر في المساء يوم 17 - 05 - 2022

يحتضن رواق "باية" بقصر الثقافة "مفدي زكريا"، معرضا تكريميا للفنان التشكيلي الراحل علي علي خوجة، يتواصل إلى غاية 12 جوان المقبل، وتعرَض فيه 50 لوحة متنوعة للفنان التشكيلي المحتفى به، إضافة إلى بعض مقتنياته وأدواته.
يقدم المعرض المخصص للفنان علي علي خوجة، محطات فنية وحياتية لفنان مخضرم قدّم الكثير للفن التشكيلي الجزائري، ورحل عن عالمنا في السابع من فيفري 2010، وبهذا تمر 12 سنة على وفاة الفنان الذي وُلد عام 1923 بالجزائر العاصمة، حيث رحل بعد مسار حافل من العطاء الفني المتعدد، إذ عُرف عن الفنان اهتمامه بالمنمنمات التي تعلّم أصولها على يدي خاليه محمد وعمر راسم، وكذا الرسم الزيتي والأكوارال والنحت. كما أميط اللثام عن أعماله التي أنجزها في سنواته الأخيرة وعن القديمة، منها في هذا المعرض، إضافة إلى الرسومات والطوابع والملصقات الترويجية للأحداث الثقافية، بما في ذلك المهرجان الثقافي الإفريقي الأول للجزائر (1969)، بغية تعريف الزوار بأعمال هذا الفنان، الذي ترك بصمته، أيضا، في كتالوغ الطوابع الجزائرية، إذ لديه أكثر من خمسين طابعا بما فيها أول طابع جزائري مستقل صدر في 5 جويلية 1963، متبوع بطوابع أخرى لوزارة البريد التي صمم لها الفنان الراحل طوابع إلى غاية 1981. كما يمكن زوار المعرض أيضا، اكتشاف أدوات العمل الخاصة بالفنان؛ من ريشات رسم، ومحمل اللوحة، ومئزره.
وقد تم انتقاء لوحات للفنان علي خوجة التي رسم أغلبها أواخر التسعينات وبداية الألفية، حينما اتجه إلى التعبير بالفن التجريدي، منها "وقت معلق"، و"التقزح اللوني"، و"حينما تلتقي السماء بالأرض"، و"أصداء بعيدة"، و"الشك المثمر"، و"أسئلة بدون أجوبة"، و"ماذا؟"، و"التوهج الغريب"، و"بدون نهاية"، و"أشكال غير عادية"، و"فكرة ملتهبة"، و"عمق منير". كما تُعرض لوحات أخرى رسمها الفنان بقلمه معبّرا فيها عن ميله في فترة من مسيرته الفنية، إلى رسم الحيوانات، مثل لوحات "طير حمام"، و"معا" و"دواجن". وُلد علي خوجة علي في الجزائر العاصمة عام 1923. ونشأ محاطا بخاليه الفنانين عمر ومحمد راسم، اللذين اهتما به بعد وفاة والده ولم يكن يتجاوز سن الرابعة. التحق بمدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة، ودرس علي يدي عمر راسم.
وعرض علي خوجة أولى لوحاته حينما بلغ سن 23، بعدما استفاد من دروس في الزخرفة والخط رفقة زملائه محمد تمام وبشير يلس. كما اهتم برسم المنمنمات واللوحات الزيتية والأكوارال والنحت وغيرها. وأوضح ابنه عبد الرحمن في كلمة وضعها في "كتالوغ" خاص بالمعرض، أن والده أثرى الطوابع الجزائرية بأكثر من خمسين طابعا. كما درّس في المدرسة العليا للفنون الجميلة في الفترة الممتدة من 1961 إلى 1994، واهتم بالرسم الزيتي ابتداء من سنة 1963، وبالأكوارال انطلاقا من سنة 1970، وبالنحت في سنة 1978.
وفي سنة 1982 تخلى علي خوجة عن موضوعي الطبيعة والحيوانات في رسوماته، واهتم بتوثيق وصاله بالألوان، واستعمال الذهب في المنمنمات. كما ظفر بالعديد من الجوائز، من بينها الميدالية الذهبية لأفضل عامل لفرنسا سنة 1960، والجائزة الكبرى الوطنية للرسم بالجزائر عام 1970، وجائزة الاستحقاق الوطنية عام 1987، وجائزة الاستحقاق الوطني برتبة عشير عام 2016. وعلي علي خوجة الذي هو حفيد حفيد حفيد الداي علي خوجة الذي حكم الجزائر عامي 1817 و1818، قام أيضا برسم العديد من الملصقات، نذكر من بينها ملصقة المهرجان الثقافي الإفريقي عام 1969، وملصقة أسيهار تمنراست عام 1976، وملصقة معرض الحرف التقليدية لغرداية عام 1976.
كما نظم علي خوجة العديد من المعارض الفردية. وشارك في الكثير من المعارض الجماعية. كما عرض لوحاته الجديدة عام 1990، وكان آخر معرض له عام 2009، ليواصل الرسم إلى آخر رمق من حياته. وذكر عبد الرحمن علي خوجة أن والده علي علي خوجة كان شاعرا ولم يكن يقرأ أشعاره أمام أي كان، وكان قاصا أيضا. كما كان مفكرا، ويعمل بدون هوادة في ورشته التي كانت مزار الفنانين والسياسيين ومحبيه. وأضاف أن والده كان رسّاما للنور والشمس والألوان، خاصة منها الأزرق السماوي، والأخضر الزاهر، واللون الأمغر نسبة إلى سماء الجزائر العاصمة وحدائقها وفحصها ووديانها. كما كان يرسم فقط في ورشته التي تغمرها الكتب العتيقة وأسطوانات الغناء العالمي والأندلسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.