العمل التوثيقي لصديق الثورة كان وقودا لنضالنا التحرّري    تمكين الشباب من المشاركة في الحياة السياسية    أستاذ جزائري يفتكّ جائزة الخارجية اليابانية    التقيّد بإجراءات التخفيف من استهلاك الكهرباء    الجيش دائما إلى جانب المواطنين    برنامج أمني لمكافحة الجريمة وأوكار الفساد    استزراع 800 ألف من صغار السمك في أقفاص عائمة    عشرات القتلى والمصابين في حريق بكنيسة مصرية    الفيضانات تتسبب في مصرع العشرات بالسودان    البوليساريو تستبعد العودة إلى وقف إطلاق النّار    رونالدو يتلقى صدمة أخرى من ايطاليا    رقيقي يضيف ميدالية فضية إلى رصيد الجزائر    الجزائر تتقدم بتعازيها إلى أسر وضحايا الفياضات التي شهدها السودان    «الدّيوان».. المشتري الحصري لحبوب الفلاّحين    دعوة لتطوير زراعة التين بالجزائر    محمد وائل البسيوني يُطرب الجمهور العاصمي    أغنية الشعبي تعبير للشعر الملحون الجزائري المنشأ    الراغبون في أداء العمرة يستعجلون تطبيق الإجراءات    انعدام دواء «جالتيم» يهدّد مرضى الغلوكوما بخنشلة    الجوية الجزائرية تنفي إشاعات تغيير إسم الشركة إلى "ALGERIAN AIRLINES"!!    توسيع المساحات المزروعة من منتوج الذرة    وقفات من الهجرة النبوية    المركّب السياحي لسيدي فرج يستعيد نشاطه    نحو إجراء مباراتين وديتين بين الجزائر وجزر القمر    كورونا: 133 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة    السعودية تتيح تأدية العمرة بجميع أنواع التأشيرات    شباب قسنطينة: "ضرورة إعادة الروح للفريق لتمكينه من التنافس على المستويين المحلي و القاري"    4 لاعبين منتظرون بقميص الخُضر    الجزائر تعرب عن تعازيها لمصر إثر الحريق الذي وقع بكنيسة في محافظة الجيزة    المغرب: أزمة المحروقات و نقص انتاج الكهرباء يدفعان للمطالبة باستغلال الفحم الحجري    اليوم الوطني للشعر: برنامج ثري إحياء للذكرى ال 45 لوفاة شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكرياء    133 إصابة جديدة بفيروس كوفيد 19    هزة أرضية بقوة 5ر2 درجات بولاية تيبازة    تيارت: وفاة 3 أشخاص وإصابة آخر بجروح في حادث مرور    موجة حر غير مسبوقة تجتاح ولاية قالمة    العثور على جثة متعفنة داخل مسكن بباتنة    أعربت عن تضامنها مع المملكة العربية السعودية: الجزائر تدين بشدة التفجير الانتحاري الذي وقع في جدة    يحتضن بعض فعاليات "الفصيلة المحمولة جوا- 2022": الفريق أول شنقريحة يعاين موقع بوغار    الإقبال عليها زاد بعد جائحة كورونا : السياحة الداخلية تكسر عزلة المتاحف بقسنطينة    "الخضر" يتحدون السعودية لبلوغ النهائي    دغموم يلتحق بالدوري المصري!    افتتاح الطبعة ال 12 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية هذا الثلاثاء    أمطار رعدية بهذه الولايات    سير يا فرسي سير    مشاركة معتبرة في الصالون الدولي المقرر في 29 سبتمبر المقبل    جمهور وهران يستمتع بمسرحيات "شعيب لخديم"    النزعة الكولونيالية تلاحق فترة ما قبل التاريخ في الجزائر    "الفصيلة المحمولة جوا 2022".. إصرار على التفوق    القانون الأساسي لعمال التربية جاهز قبل الدخول المدرسي    وحدات "مينوسما" تستأنف مناوباتها في مالي    ارتفاع الطلب على تأشيرة الجزائر لاستكشاف عملاق السياحة العالمية    شباب بسكرة يستفيدون من مبادرة "اورينتيني"    ترامب في مواجهة عاصفة قانونية قد تحرمه من رئاسيات 2024    تقرير فلسطيني يحذّر من مخطط صهيوني خطير    تحرير 8 مشاريع بقيمة 300 مليار    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    علاج الإحباط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون
توارثه سكان وهران وعين تموشنت وتلمسان
نشر في المساء يوم 29 - 06 - 2022

تحتضن العديد من مدن غرب البلاد، الكثير من العادات والتقاليد التي لها امتداد تاريخي، سواء تلك التي تعود جذورها إلى فترة الغزوات المتتالية على المنطقة، أو إلى الفتوحات الإسلامية، أو خلال الاستعمار الفرنسي للجزائر. ولقد خلّف الغزو الإسبانيّ في مدينة وهران والمناطق المجاورة لها، الكثير من العادات الغذائية التي مازالت راسخة إلى يومنا. ولعل من أشهرها طبق "البايلا" الشهير، والذي تبنّاه بشكل ملفت للانتباه، سكان مدينة عين تموشنت القريبة من وهران، والذي يُعد من أشهر الأطباق التي تحضَّر في الأفراح، والاحتفالات، وخرجات الشباب بغرب البلاد.
تعود أصول طبق "البايلا" إلى الغزو الإسباني لمدينة وهران، عندما استولى جيشها بقيادة بيدرو نافارو نيابة عن الكاردينال ثيسنيروس، على مدينة وهران الواقعة بشمال إفريقيا، والتي كانت تابعة آنذاك، للدولة الزيانية التي كانت عاصمتها تلمسان. ويأتي اسم "البايلا" من كلمة "بقية" بالعربية، حيث تشير إلى بقايا الطعام الذي لم يُؤكل، والذي يوضع فوق بعضه ليشكل هذه الأكلة. واليوم يحضَّر، أساسا، من الأرز. ويُضاف إليه بعض الأسماك أو المحار، أو الدجاج واللحم إذا كانا متوفرين. وأصبح، اليوم، هذا الطبق إحدى الأكلات التي يعشقها شباب عين تموشنت، ويلتفّون حولها خلال خرجاتهم سواء على شواطئ البحر، أو الغابات لتناوله. والغريب أن شبابا بتلك المدينة الساحلية، لا يعرفون طريقة واحدة لتحضير طبق "البايلا"، الذي تعددت واختلفت وصفاته.
وقال، في هذا الصدد، فتح الدين من ولاية تلمسان الذي يقطن بمدينة عين تموشنت، إن طبق "البايلا" أصبح، اليوم، عنوانا للعديد من الحكايات، لا سيما تلك المرتبطة ببعض تقاليد شباب المدينة، إذ يقصد العديد من شباب عين تموشنت، في الأسبوع الذي يسبق موعد عقد القران، الغابات لتحضير "خرجة شواء"، حيث لا تكتمل تلك الخرجة إلا بتحضير طبق "البايلا"، كنوع من الاحتفالية بين الأصدقاء، قبل دخول القفص الذهبي، والارتباط بمسؤوليات جديدة، حيث يتجه العروس مع أقرانه لتناول هذه الوجبة التي تُعد في الهواء الطلق، والتي يقول عنها فتح الدين: "تحضَّر بطريقة سحرية! إذ يوضع شيء من الزيت، ثم يقلَّى اللحم أو الدجاج والبصل مع الطماطم الطازجة، وملعقة من معجون الطماطم. ويتم خلط الكل، وإضافة الملح والفلفل الأسود والكركم على نار هادئة، مع إضافة الأرز أو نوع من العجائن كالسباغيتي، ثم إضافة ما حُضر من أسماك، عادة يكون الجمبري أو نوع آخر من الرخويات غير الأسماك البيضاء. وفي بضع دقائق فقط تكون الطبخة جاهزة، لا سيما إذا ما حُضرت بالسمك فقط؛ باعتباره سهل الطهي وسريعه". وأضاف المتحدث: "هناك من يحضّر (البايلا) بالسمك فقط والجمبري وأبوسياف، مع إضافة الأرز، وصلصة الطماطم، لكن كلما تنوعت المواد في إعدادها زادت نكهتها ولذّتها. ومن بين العادات التي يمارسها الشباب بتلك المدينة المجاورة لمدينة وهران، تكثيف خرجات الشواء خلال فصل الصيف، وهو الموسم الذي تنتشر فيه الأسماك، وبالتالي يُعد الموسم المثالي لمشاركة تلك الأكلة مع الأصدقاء والعائلة والأحباب في أحضان الطبيعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.