حزب حركة تونس الى الأمام يؤكد دعم الشعب الصحراوي في حقه المشروع من أجل الحرية و الاستقلال    كرة اليد/بطولة إفريقيا للأندية البطلة : فوز مولودية الجزائر وانهزام وفاق عين التوتة    وفد من المركز العربي للإعلام السياحي في زيارة لمقر وزارة الثقافة والفنون    بطولة افريقيا للاعبين للمحليين 2022 : انطلاق العد التنازلي للطبعة السابعة    أمطار رعدية على 9 ولايات غربية اليوم    أحزاب سياسية موريتانية تستعرض مع وفد صحراوي تطورات القضية الصحراوية    رزيق يلتقي نظيره الموريتاني    الحكومة ترفع قيمة دعم الأسمدة والبذور: توجيه 95 ألف هكتار من الأراضي الصحراوية للاستثمارات الفلاحية الكبرى    سيبحث الآفاق لتنمية صناعة الغاز وتطوير الهيدروجين: منتدى حول الطاقة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي يوم 10 أكتوبر    توقيت مباراة ليل و لوريان    كرة القدم/المنتخب الجزائري:    186 ألف فلاح استفادوا من عقود الامتياز    يعرض بيان السياسة العامة غدا: الوزير الأول في مواجهة مع النواب للدفاع عن حصيلة الحكومة    حرية التعبير من منظور أمريكي ..!؟    من المقرر أن يتم تداولها قبل عيد الميلاد القادم    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع البكاري    تكريس آلية رقابة السلطة التشريعية على الجهاز التنفيذي    تنفيذا للمسعى الشامل الهادف لاسترداد الأموال الناجمة عن الفساد    الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية،يوسف أوشيش    السر والكتمان عند الجزائريين يصعّبان العملية    ستحتضنها الجزائر في جانفي 2023    الانقلابيون يتهمون داميبا بمحاولة شن هجوم مضاد    استرجاع مسروقات في ظرف وجيز بسوق أهراس    أمن ولاية الجزائر فرقة الشرطة القضائية لدار البيضاء    باتنة الأمن الحضري ال 12    لقاء والي ولاية باتنة بالأسرة الإعلامية المحلية والوطنية    بخصوص فيروس كورونا وخلال 24 ساعة الأخيرة    تعزيز الدراسات العيادية ودعم الصحة الإنجابية    عجز في تأطير مساجد الوطن    أربع مناطق جديدة تحت المظلة النووية لموسكو    استكمال مسار الإصلاحات.. وتحسين القدرة الشرائية    ترقية التعاون التجاري مع الدنمارك    مدير جديد لمجمع الفندقة والسياحة    تدريس الإنجليزية بالإبتدائي.. قرار صائب وضروري    مولد العالمين    انقلاب عسكري ثان في ثمانية أشهر ببوركينا فاسو    سفير دولة فلسطين بالجزائر فايز أبو عيطة للنصر: واثقون من قدرة الجزائر على إنهاء الانقسام بين الفصائل    أولياء أطفال التوحد يطالبون بفضاءات جديدة    "صالون نادية" يكرم بوركبة وبن رقطان    بونوة محافظ دولي لدورة 2024    المنتخبات الوطنية أمام رهانات دولية كبيرة    شل نشاط عصابات أحياء وحجز أسلحة بيضاء    "كفاءة".. "الهدرة" في الميدان    تفكيك شبكة تهرّب البشر بحرا    "المحاربون" مرشحون للتقدم في ترتيب "الفيفا" القادم    7 دول حاضرة في موعد وهران    بونوة محافظا دوليا ل بينالي الشمال والفن الثقافي    هذه خاتمة سبعة أشخاص دعا عليهم النبي ببدر    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    التأكيد على أهمية الترجمة الذكية في تكريس الذكاء الاصطناعي    مولوجي تهنئ فريق عمل "الخيش والخياشة" لفوزه بجائزة "الحُلول الخلاّقة"    العاصمة.. الاطاحة بعصابة أحياء زرعت الرعب في وسط المواطنين بالدار البيضاء    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    كلفة إجمالية تقدر ب 42 مليار دينار: سوناطراك توقع عقدا مع "بتروفاك" البريطانية    اعتماد 172 صيدليا جديدا    أهم نصيحة للأم: علّمي طفلك كيفية مواجهة التّنمر    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    هذه ملامح أجمل وأفضل خلق الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ترامب في مواجهة عاصفة قانونية قد تحرمه من رئاسيات 2024
بعد مصادرة المكتب الفيدرالي لوثائق سرية في منزله
نشر في المساء يوم 14 - 08 - 2022

شرعت العدالة الأمريكية، النبش في ملفات ساخنة للرئيس المغادر دونالد ترامب، بدء باجتياح الكونغرس شهر جانفي 2021، إلى فرضية خرقه قانون التجسس واستلائه على وثائق في غاية السرية والتي يمنع القانون الأمريكي منعا باتا إخراجها من أدراجها. وصادرت الشرطة الفيدرالية الأمريكية، وثائق تحمل علامة "سري للغاية" خلال تفتيشها لمنزل دونالد ترامب، الإثنين الماضي، بولاية فلوريدا، والذي أثار موجة غضب في صفوف الجمهوريين الذين انتقدوا بشدة موقف العدالة الأمريكية من متابعة الرئيس السابق، في قضايا قد تحرمه في حال إدانته بها من خوض غمار الرئاسيات الأمريكية المقبلة لعام 2024.
وأوضحت الوثائق التي كشف أول أمس، عن مصادرتها للمرة الأولى، مدى خطورة الجرائم المحتملة في تحقيق آثار إدانات ضد وزارة العدل، ومكتب التحقيقات الفيدرالي من جمهوريين بارزين، وأشعل غضب ترامب، المرشح المحتمل لسباق الرئاسة عام 2024. ووجد ترامب، هذه المرة نفسه محاصرا بعاصفة قانونية كشفت عنها وزارة العدل الأمريكية، أربعة أيام بعد قيام عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي، بتفتيش منزله في مارالاغو بناء على أمر وافق عليه قاض فيدرالي. وذكرت وزارة العدل، في طلبها بالتفتيش الذي وافق عليه القاضي بروس راينهارت، إن لديها اعتقادا حول احتمال انتهاك ترامب، لقانون التجسس الفيدرالي الذي يحظر حيازة أو نقل معلومات الدفاع الوطني.
وأضافت أن لديها مخاوف من أنه ربما يكون قد انتهك العديد من القوانين الأخرى المتعلقة بسوء التعامل مع السجلات الحكومية، بما في ذلك قانون يجرّم محاولة إخفاء أو إتلاف الوثائق الحكومية بغض النظر عما إذا كانت سرية. وحسب التقرير الفيدرالي، فقد صادر المفتشون 11 مجموعة مختلفة من المستندات السرية من بينها مجموعة واحدة من المستندات صنّفت على أنها سرية وحساسة للغاية، و4 مجموعات من المستندات على أنها سرية للغاية و6 مجموعات على أنها سرية.
ولم يتضح سبب اختيار ترامب، التمسك بمواد ستشعل عاصفة قانونية أخرى حوله، وهو الذي يحضّر نفسه لخوض تجربة جديدة في رئاسيات 2024، لكنه أخبر أعوانه المقربين العام الماضي، بأنه يعتبر بعض الوثائق الرئاسية ممتلكاته الشخصية وراح في مناورة منه يعلن عن رفعه السرية عن هذه الوثائق. ولكنها مناورة لا يبدو أنها ستأتي بنتيجة من منطلق أنه حتى إذا رفع السرية عن تلك المعلومات قبل مغادرته البيت الأبيض، لن تعتمد أي من الجرائم الثلاث المحتملة التي استشهدت بها وزارة الدفاع الأمريكية، في السعي للحصول على مذكرة التفتيش ضد ترامب، على ما إذا كانت الوثيقة التي أسيء التعامل معها اعتبرت سرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.