صناعة بتروكيماوية.. نحو بلوغ 5 مليارات دولار من الصادرات على المدى المتوسط    صحيفة إسبانية تكشف عن تفشي جدري القردة في عدة دول عبر العالم    البوني: شاب يفقد حياته بعد قطع دراعة في معركة ببوخضرة    وفاة الفنان المصري سمير صبري    وفاة الفنان القدير أحمد بن عيسى    وزيرة الثقافة تعزي في وفاة الممثل القدير أحمد بن عيسى:"الساحة الفنية الجزائرية فقدت أحد قاماتها البارزة"    وفاة 17 شخصا وإصابة 480 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    ام البواقي: العثور على الطفل المختطف باحد المساكين ضواحي سوق اهراس    الوزير الاول: ذكرى يوم الطالب "إحدى المحطات الفارقة" في تاريخ الجزائر    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    العلامة البشير الإبراهيمي.. الجزائر تحيي الذكرى 57 لوفاته    مركز السينما العربية يطلق حملة للاحتفاء بالمرأة في صناعة السينما العربية    مشاركة جزائرية ثرية ومتنوعة في تظاهرة "أبواب مفتوحة على السفارات" بواشنطن        بن زعيم للاتحاد: ضرورة تكاتف الجهود اقتصاديا سياسيا واجتماعيا    بعجي: تأخير عقد المؤتمر ال 11 لم يكن قرارا عبثيا    منظمة الصحة العالمية تعلن عن إصابة شخص بفيروس نادر في سلطنة عمان    الجيش الصحراوي يستهدف معاقل قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    مجلس الوزراء يصادق على مشروع القانون الجديد للاستثمار    500 مليون دولار لانجاز مركب لإنتاج ميثيل ثلاثي إيثيل البوتيل    برنامج تكميلي للنقل الجوي و البحري للمسافرين خلال موسم الاصطياف 2022    الدرك يحقق حول تسويق دواء مغشوش بقسنطينة    تعزيز التعاون الجزائري-الفرنسي في مجال النقل    رئيس الجمهورية يُنهي مهام والي خنشلة    الفيفا تختار طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال    تأجيل محاكمة "نوميديا لزول" و"ريفكا" إلى 26 ماي    موبيليس الراعي الذهبي والشريك التكنولوجي للطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022    إنطلاق الأيام الوطنية للفيلم القصير بدءا من 23 ماي    يوم الطالب.. الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين يحيي الذكرى ال66    انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي الجزائرية-السعودية    مونديال السيدات 2022 : ايمان خليف تحرز الميدالية الفضية واشراق شايب البرونزية    لجنة صحراوية تدعو المنتظم الدولي للتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المغربية ضد المدنيين العزل    البطولة الوطنية للكاراتي (أكابر): انطلاق التصفيات الأولية في جو تنافسي    التماس 10 سنوات في حق الوزير الأول السابق عبد المالك سلال    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    مجلس الأمة يشارك في أشغال المؤتمر الطارئ للإتحاد البرلماني العربي بالقاهرة    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : المنافسات التجريبية تمر إلى السرعة القصوى    ممثلو بنوك جزائرية يؤكدون من دكار على أهمية مرافقة المستثمرين بالخارج    عين الدفلى: المجاهد عباس محمد، مسيرة حافلة في خدمة الوطن    وزير المالية يتحادث مع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي    بن ناصر أفضل متوسط ميدان دفاعي في "الكالتشيو" هذا الموسم    جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز ال 525 مليون حالة    وزيرة الثقافة والفنون تشيد بالراحلة "وردة الجزائرية"    3 أدوية من أصل 4 تُنتج محليا    3 بنوك عمومية ستفتح وكالات بالخارج    إعلان 34 دبلوماسيا فرنسيا و27 إسبانيا شخصيات "غير مرغوب فيها"    الجزائر تعرب عن قلقها إزاء تطوّرات الوضع في ليبيا    فيغولي يودع جماهير غلطة سراي    شبيبة القبائل تعزز مركزها الثاني    مطلب بكشف ملابسات محاولة المغرب اغتيال سلطانا خيا    حملات واسعة للتنظيف وتنقية المحيط    الكشف عن قائمتي القصة القصيرة والقصيرة جدا    إيداع ضبع حديقةَ مستغانم    هذه فوائد صيام التطوع..    أفلا ينظرون..    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مديرة إدارة الإعلام بالمجلس الأعلى للطفولة اليمني ل "المساء":‏
الطفل العربي بحاجة إلى تماسك أسري
نشر في المساء يوم 06 - 11 - 2009

اهتمامات المجلس الأعلى للطفولة اليمني، التجربة اليمنية في مساعدة الطفل والأسرة، استراتجيات المجلس، التحديات التي تتربص بالطفل العربي، الطفل اليمني والأزمة السياسية وأمور أخرى مختلفة تحدثت فيها إلينا السيدة أفراح قائد حماد مديرة إدارة الإعلام بالمجلس الأعلى للطفولة اليمني على هامش اجتماع لجنة الأسرة العربية.
في البداية تطرقت محدثتنا إلى مهام وصلاحيات المجلس الأعلى للطفل والأم قائلة "أن المجلس الأعلى هو أعلى هيئة تعنى بقضايا الطفل وتعمل على رسم السياسات الخاصة بقضايا الطفل والأم داخل الجمهورية اليمنية التي تعمل على الإحسان للطفولة بشكل كبير جدا والدليل أنها انشأت مجلسا للأم والطفولة، ويعتبر أعلى هيئة سياسية ويتبع رئاسة الوزارة مباشرة بل هو أعلى من الوزارة، علاوة على إعطاء الطفل أهمية كبيرة كونه المستقبل واستمرارية للجمهورية اليمنية"، وتضيف محدثتنا قائلة "نحن معروفين اننا شعب لنا حضارة عميقة وامتدادا تاريخيا كبيرا، وبالتالي يجب ان يكون جيل المستقبل على شاكلة الأجيال السابقة وان يسير على خطى الرجال". وحول اهتمامات المجلس في هذا المجال، قالت "لدينا اهتمامات خاصة في قضايا الطفولة، على غرار الاهتمام بقضايا أطفال الشوارع، فنحن الآن بصدد تحضير دراسة حول هذه القضية الشائكة، كما أننا بصدد تعديل القوانين الخاصة، بالطفولة مثل قانون سن الزواج، قانون الأحداث، ومجمل القوانين التي لها علاقة بالطفولة".
وحول الخطر الأكبر والتحديات التي تتربص بالطفل اليمني، قالت السيدة أفراح "هو ليس الطفل اليمني فحسب بل مشاكل الطفل العربي عامة والتي بها تقريبا أنواع من التشابك والتشابه، على غرار التفكك الأسري، والوضع المادي الذي يدفع بالطفل للشارع، وبالتالي عندما يندفع للشارع يجد أشخاصا يحتضنوه، يتعلم منهم عادات سلبية، ويكتسب منهم مهارات سلوكية غير لائقة، بالتالي تبدأ حلقة من المشاكل الشائكة".
وعن الجمعيات التي تعنى بمساعدة الطفولة، قالت "طبعا لدينا جمعيات كبيرة جدا، وتقريبا كل جمعية تتولى نشاطا معينا، فهناك جمعيات تتولى مشكلة تهريب الأطفال وأخرى تتولى قضايا أطفال الشوارع في حين تهتم أخرى بالوضع الصحي، كلها فعالة".
وحول حمل الطفل اليمني للسلاح وزجه في القضايا السياسية، ردت مفندة "حمل السلاح عندنا عرف قبلي موجود في المناطق القبلية، وحتى حمل السلاح ليس للإيذاء بل يضاف كإكسسوار للبس معين، لكن اذا زرت العاصمة صنعاء فلا تجدين أبدا طفلا يحمل السلاح، وشددت على أن الطفل اليمني لم يستغل أبدا في المشكل القائم بين أبناء اليمن حاليا".
وعن استهلاك القات ردت "القات لا نعتبره نوعا من أنواع المخدرات كونه شكل اجتماعي وضرورة اجتماعية، فغالبا ما يكون حاضرا في المحافل، حيث يتحدث الحاضرون عن مختلف المشاكل الاجتماعية والأسرية وأمور أخرى في لمة حول القات وهو ونوع من التسالي كالمكسرات لا غير".
وبخصوص احتياجات الطفل العربي، ردت أفراح القائد قائلة "الطفل العربي يحتاج للتماسك الأسري وتحسين الوضع المادي، وهو الأمر الذي سيعمل قطعا على نشأته نشأة اجتماعية متماسكة يستطيع من خلالها الوقوف في وجه الاغراءات والمشاكل".
وتحدث عن مشاركتها في لجنة الأسرة العربية فقالت "لقد قرأت الورقة الخاصة بالتجربة اليمنية في استخدام تكنولوجيا الاتصال وكيفية فعاليتها وقدرتها على إيصال الرسالة بسرعة وفي ظرف زمني من خلال إرسال رسائل توعوية عبر الانترنت، حيث وصفت وكانت التجربة بالقيمة جدا والرائدة".
وعن رغبتها في نقل التجربة الجزائرية حيال الطفل والأسرة، ردت محدثتنا إيجابا قائلة "طبعا أنا سأنقل تجارب كل البلدان الناجحة التي عرضتها اللجنة إلى بلدي، فأي تجربة مفيدة للآخرين يجب الاستفادة منها واستغلالها سواء كانت عربية أوغربية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.