عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجاهد ياسف سعدي يؤكد:‏
إضراب الثمانية أيام حقق استجابة الشعب
نشر في المساء يوم 26 - 01 - 2010

أكد المجاهد ياسف سعدي أن إضراب الثمانية أيام المصادف ل28 جانفي 1957، يعد تأييدا شعبيا صارخا للمطلب الوطني في دعم الثورة الجزائرية، رغم الاختلافات وتباين الرؤى المطروحة في مضمون هذا الحدث التاريخي الهام، الذي أفشل كل مخططات الإدارة الاستعمارية الفرنسية لإجهاض هذا المسعى الذي نال ثقة 700 ألف جزائري في تلك الفترة.
وأوضح السيد سعدي خلال نزوله أمس ضيفا على "منتدى المجاهد" - في إطار الطبعة السابعة للندوة التاريخية ل"منتدى الذاكرة" التي تشرف عليها جمعية مشعل الشهيد تحت عنوان "الذكرى ال53 لإضراب 28 جانفي 1957، الدوافع والنتائج" - أن هذه المحطة التاريخية الهامة في مسيرة الكفاح ضد الاستعمار الفرنسي تمكنت من استقطاب كافة شرائح الشعب الجزائري بما فيها النساء اللائي لعبن دورا محوريا في مد يد العون للثورة لاسيما في منطقة العاصمة.
كما أضاف بطل "معركة الجزائر" أن التفكير في تنظيم هذا الإضراب التاريخي لم يأت من العدم، حيث سبق ذلك عدة اتصالات مع أبرز قادة الثورة بالعاصمة على غرار العربي بن مهيدي، عبان رمضان وأوعمران. وذلك بغض النظر عن تباين الرؤى بخصوص خيار الشروع في الإضراب، خاصة من ناحية المدة الزمنية.
وركز المتحدث على الدور الكبير الذي لعبه المرحوم عبان رمضان صاحب فكرة الإضراب في عملية التعبئة الشعبية التي قام بها ومسعاه الحثيث لضم كلا من سعد دحلب وبن يوسف بن خدة لتحضير الانطلاق الفعلي لشل الحركة التجارية والعمالية في أوساط العاصمة.
وأرجع المحاضر سبب اختيار العاصمة لتكثيف النضال الفدائي لاسيما السياسي ضد المستعمر، لكون هذه المنطقة "القلب النابض" لمختلف العمليات الفدائية التي كانت تستهدف المراكز والأماكن الاستراتيجية لتجمع القوات الاستعمارية.
وفي هذا السياق، أكد المجاهد سعدي أن الهدف من تنظيم إضراب الثمانية أيام كانت تتمحور أساسا في بحث كيفية إيصال القضية الجزائرية إلى الأمم المتحدة، قصد الحصول على المزيد من الدعم السياسي الدولي.
كما ذكر بردود فعل الإدارة الاستعمارية تجاه هذا المسعى الذي التف حوله الشعب الجزائري، كمحاولة منها لكسر الإضراب وإجبار العمال والتجار على مزاولة أشغالهم، وذلك من خلال البيانات والوعود الكاذبة التي كانت تسوقها باسم جبهة وجيش التحرير الوطني.
ومن جهة أخرى، أكد الدكتور عامر رخيلة أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بمعهد السياسة والإعلام بالعاصمة أن إضراب الثمانية أيام الذي عرفته الثورة الجزائرية حقق الأهداف الرئيسية المرسومة من طرف قادة الثورة في مدته الزمنية المتفق عليها، رغم الاختلافات حول بداية هذا الإضراب التي تراوحت بين 28 و29 جانفي 1957.
كما استعرض الدكتور رخيلة الممارسات الرهيبة التي مارستها حكومة لاكوست ضد الجزائريين المشاركين في الإضراب كالقيام باستجواب ما لا يقل عن 40 بالمائة من الشعب الجزائري لا سيما القاطنين بالقصبة وإرسال بعضهم إلى السجون والمحتشدات العسكرية، إضافة إلى تشريد وطرد الكثير من العائلات إلى العراء. داعيا بالمقابل إلى تسليط الضوء بشكل دقيق على مختلف مراحل هذا الحدث السياسي الهام لتلقينها للأجيال القادمة. باعتبارها محطة رئيسية في مسار ثورة نوفمبر المجيدة.
وللإشارة، فقد حضر الندوة شخصيات تاريخية وسياسية معروفة، إضافة إلى عدد من طلبة المدرسة العليا للشرطة بشاطوناف وعدد من طلبة المستوى الثانوي بكل من ثانويتي الأمير عبد القادر و"فرانز فانون" بالعاصمة، ورفاق درب المجاهد ياسف سعدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.