الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعادة الاعتبار لقطاع السياحة
إجراءات وتدابير لاستعادة المكانة الطبيعية
نشر في المساء يوم 10 - 08 - 2010

بدأت الجزائر في استعادة بريقها السياحي اللامع الذي عرفت به عالميا بعد سنوات التسعينات من القرن الماضي واستطاعت أن تعالج ابتداء من سنة 2002 المفارقة التي ألصقت بها ''بلد سياحي بلا سياح'' وها هي تتوقع 7,2 مليون سائح هذا الصيف و900 مليون دولار مداخيل هذا النشاط.
وعاد النشاط السياحي الى الحركة بعد أن شهد تراجعا مخيفا بسبب تدهور الوضع الأمني في الفترة (1992/2002)، وابتداء من سنة ,2005 اتخذت السلطات العمومية إجراءات وتدابير لإقحام قطاع السياحة في مسار التنمية الوطنية (الخطة الخماسية الثانية)، تمثلت أساسا في تنظيم القطاع ووضع الآليات المشجعة على الاستثمار فيه، إضافة الى اعتماد سياسات المبادرات والخطط من فترة الى فترة ومن سنة الى أخرى الى أن تم إقرار المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية سنة 2008 ويمتد الى غاية .2015
وكانت الخطة الجديدة مطلع العام الحالي تضم 80 مشروعا يغطي كل ولايات الوطن، ومن أبرز محاور الخطة زيادة عدد الأَسِرة المتاحة في الفندق عبر البلاد بزيادة 6470 سريرا والإعلان عن إعادة فتح 140 فندقا وتسهيل بناء المزيد من فنادق ال2 و3 نجوم.
وأكدت الوزارة المعنية أن حملة زيادة عدد الأسرة ستتواصل الى سنة 2010 حيث يؤمل بلوغ صف 75 ألف سرير.
وتم إقرار توزيع 55 من المشاريع عبر الوطن على النحو التالي (18 في الشمال الشرقي و17 في منطقة الوسط الشمالي و13 في الشمال الغربي و7 في الجنوب).
وكانت مبادرة السياحة لعام 2009 أكثر جرأة من نظيرتها هذا العام، عرفت الأولى تطبيق أزيد من 300 مشروع بهدف توفير 58200 منصب شغل، وهي المبادرة التي رافقتها إجراءات أساسية على غرار الحملة الإعلامية واسعة النطاق والتي شارك فيها نجم الكرة زين الدين زيدان وعرض الإعلان على مدار دقيقتين على كافة القنوات التلفزيونية طوال ثلاثة أشهر وعدد من القنوات الأوروبية منها فرنسا ,24 سي أن أن، وأورونيوز. لكن الخطة الأخيرة، تأتي بعد ارتفاع طفيف في مداخيل السياحة، فرغم أن عام 2008 عرف ارتفاعا بسيطا لمعدل 64,1 بالمائة في عدد الزوار بالمقارنة مع ,2007 فإن الجزائر بدأت تكتسب من جديد ''الشعبية'' التي كانت تتمتع بهد لدى الزوار في سنة .1990 وعليه، يأمل الوزير الحالي للسياحة السيد اسماعيل ميمون، استقطاب المزيد من السياح الى الجزائر هذا العام، ولعل من دواعي التفاؤل لمستقبل النشاط السياحي في ظل إجراءات النهوض به هو تحقيق مداخيل بقيمة 300 مليون دولار سنة 2008 بزيادة 37 بالمائة، مقارنة مع سنة ,2007 وهو الأمر الذي حسن ترتيب الجزائر في سلك السياحة الدولي بعدما كانت في التسعينات تحتل المرتبة 93 دوليا، وهي تقريبا ذيل الترتيب لبلد سياحي يحتل الصدارة الدولية سياحيا من حيث المؤهلات السياحية، حيث تجعلها من أجمل الوجهات السياحية في العالم.
وقد أدركت السلطات العمومية، أن غياب البنية التحتية الأساسية والتكوين للمسيرين المتخصصين إضافة الى غياب الإعلنات السياحية، هي من بين الأسباب الرئيسية لركود السياحة في بلادنا.
وأشار الوزير ميمون في هذا السياق، إلى تدعيم قطاع السياحة ب220 فندقا باختلاف الدرجات، بعضها لا يزال في طور الإنجاز، علما أن الحظيرة المحلية للفنادق بالجزائر تتوفر على 1047فندقا، بينها 10 بالمائة بتصنيف عالي، يضاف الى ذلك المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية الذي انطلق عام ,2008 ويمتد الى آفاق ,2015 وتسعى السلطات من ورائه الى استقطاب أربعة ملايين سائح سنويا.
ولتحقيق هذا الهدف، جرى رصد مخططات تربو عن 5,2 مليار دولار، بمعدل 350 مليون دولار سنويا للنهوض بالبنى التحتية للقطاع السياحي، على أن تتأتى من هذا الاستثمار ايرادات قد تصل الى الملياري دولار، فضلا عن إمكانية توفير نحو أربعمائة ألف فرصة عمل مباشر وغير مباشر.
ويوصف متابعون للشأن السياحي في الجزائر، إجراءات النهوض بالقطاع بثورة سياحية، تريد جعل السياحة اقتصادات بديلا، حيث أقرت لذلك تطوير الرأسمال السياحي، واعتمدت مرسوما تنفيذيا، يحدد إجراءات التنازل أو بيع أو استثمار الأراضي في 172 منطقة، خصصت للنهوض بالسياحة في البلاد وسط أنباء عن سبعمائة طلب لمستثمرين جزائريين وأجانب.
واستفاد قرابة الخمسين منه مؤخرا من رخص لتنفيذ مشاريع استثمارية في الفندق.
وتقوم الخطة التي يجري تنفيذها حاليا على تجهيز مواقع الجزائر السياحية وهياكلها الفندقية لاستقبال 4 ملايين سائح نصفهم من الأجانب، بمعدل خمس ليالي لكل سائح، على أن يبلغ العدد الإجمالي 20 مليون ليلة، لتبلغ الموارد 900 مليون دولار، مقابل 173 مليون دولار خلال .2004
لكن ذلك يتطلب بحسب مسؤولي القطاع، ضرورة إقناع السكان المحليين بعدم قضاء إجازتهم في الخارج واستيعاب المواطنين الوافدين، بما يتيح كسب مبالغ كثيرة من العملة الصعبة، مثلما يجري في تونس والمغرب اللتين طورتا الى جانب ذلك سياسة جلب السواح الأجانب، وتمكنتا من تحقيق مداخيل من هذا القطاع تتراوح ما بين 6و8 ملايير دولار في السنة في كل بلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.