بلماضي: “هذا ما أريده من محرز” !    بلماضي يرفض عودة المحضر البدني دلال    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    هامل وكريم جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    اليوم الأول من «الباك» سلامات.. في انتظار الفلسفة والرياضيات    6 أشهر فقط للهجرة نحو كندا    منتخب أوروجواي يحقق فوزا عريضا على الإكوادور في كوبا أمريكا    يهم المنتخب الوطني .. السنغال تفوز على نيجيريا    ماذ قال جمال بلماضي عن ديلور بعد مباراة مالي    خطر الإمارات يقترب جديا من جنوب وشرق الجزائر    بوقادوم في زيارة رسمية الى مالي تدوم ثلاثة أيام    المرسوم سيدخل حيز التنفيذ.. إنشاء مؤسسات خاصة لاستقبال الطفولة الصغيرة    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    خلال اجتماع ترأسه والي‮ ‬وهران    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    الانترنت تشوش على الإدارة الرقمية    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    قطار وهران - تموشنت متوقف منذ ثلاثة أشهر    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    تدعيمٌ بفريق مختص في العلاج الإشعاعي    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجهيزات المقلدة تكتسح الأسواق في ظل رقابة محتشمة
المدفآت المغشوشة .. قنابل في البيوت
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2011

لا تزال أجهزة التدفئة المغشوشة تصنع الموت والحزن في بيوت الجزائريين وترفع من عدد الضحايا المسجلين سنويا ولا تزال هذه الأجهزة تسوّق أمام أعين الرقابة التي لم تتحرك لوضع حد ''لإرهابها'' في وقت يجمع فيه باعة الأجهزة الالكترونية وأجهزة التدفئة على مستوى محلات الحميز بالدار البيضاء على أن جميع العلامات التي يتم تسويقها ليست أصلية وبعيدة كل البعد عن مواصفات السلامة المعمول بها والتي تحددها شركة سونلغاز، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث كوارث كتلك التي تسجلها مصالح الحماية المدنية سنويا بسبب أجهزة التدفئة المغشوشة والتي تودي بحياة العديد من الأرواح سواء بالاختناق بالغاز أو الانفجار.
وخلال تفقدنا لأهم الأجهزة الالكترونية خصوصا أجهزة التدفئة المسوقة بالمحلات اتضح لنا انعدام أو بالأحرى غياب شبه كلي للأجهزة الأصلية المنتجة ببلدانها على غرار علامة ''ديلونقي'' المصنعة أصلا بإيطاليا أو ''كاريرا'' المصنعة بألمانيا وغيرها من العلامات التي لا نسمع عن عيوبها وعن الكوارث التي تحدثها بمستعمليها في بلد ''المنشأ'' لأنها وبكل بساطة ذات جودة وتستجيب لمقاييس السلامة والأمن المنصوص عليها والمتعامل بها حيال مثل هذه التجهيزات الحساسة والخطيرة.
وعلى عكس الأجهزة الأصلية والمصنعة ببلدانها الأم فإن تلك المصنعة ببلدان أخرى على غرار الصين بعيدة كل البعد عن مواصفات السلامة وهو مايؤكده ''كمال'' وهو بائع وصاحب محل لأجهزة التدفئة بالحميز والذي لم يتردد في فضح رداءة بعض العلامات التي يقول بشأنها أنها تفتقر لأدنى شروط الوقاية بل يضيف ان مؤسسة سونلغاز رفضت منح تراخيص السلامة لعدد من الأجهزة لعدم توفرها على الشروط الضرورية لذلك، غير ان تسويقها لا يزال متواصلا رغم المراقبة الدورية التي يقوم بها أعوان المراقبة وقمع الغش.
ويؤكد ''كمال'' انه لا وجود لمنتوج أصلي في بلادنا بالنسبة لأجهزة التدفئة ماعدا بعض المحلات التي تقوم باستيراد كميات محدودة ''محذرا'' من الوقوع في مغالطات وأكاذيب الباعة الذين لا يهمهم سوى تسويق منتجاتهم رغم ما يسمعونه يوميا عما تحدثه من وفيات وحوادث خطيرة ..وهذا لا يشرف الباعة المطالبين بتوعية زبائنهم عن كل منتوج يسوقونه.
مراقبة سطحية وأعوان لا يفقهون في ''الماركات''
ويجمع كل باعة الحميز المعروفة بتجارتها المزدهرة في الأجهزة الكهرومنزلية على ان جل حملات المراقبة والتفتيش التي يقوم بها الأعوان المختصون لا تعدو ان تكون سطحية وروتينية والسبب حسب الكثيرين يعود إلى محدودية مستوى هؤلاء وعدم اطلاعهم على مكونات الأجهزة محل المراقبة وعدم تخصصهم في مجال الالكترونيك الأمر الذي يؤهلهم للتخصص في مراقبة مواد معينة كما يساهم في الاكتشاف السريع للعيوب والمشاكل التي تدخل في الصناعة أو فضح تلك العيوب التي تكون في الأجهزة المغشوشة وغالبا ما يتم التعرف على كل النقائص والعيوب، لا سيما تلك المتعلقة بنظام الأمان والتهوية بعد تسجيل كوارث على غرار الانفجارات والاختناقات المميتة.. أي بعد فوات الأوان.
ويضيف الباعة ان معظم الأجهزة المسوقة لا تتوفر على أنظمة للأمان وان وجدت فإنها خاطئة وليست بالمواصفات المطلوبة، ورغم ذلك فلا احد يتحرك لوقف استيرادها وبيعها في الأسواق وبالتالي وقف ''الإرهاب'' الذي تسببه مثل هذه الأجهزة الخطيرة، علما ان لوبيات الاستيراد تتنافس لإغراق السوق بهذه الأجهزة المغشوشة وغير الآمنة مستغلين الصمت الحاصل لدى السلطات.
وما زاد الطين بلة عزوف الباعة على تنوير زبائنهم وتوعيتهم بمدى الخطورة التي تشكلها بعض العلامات والأجهزة وان كان ذلك مفهوما ومبررا في رغبة هؤلاء في تسويق منتجاتهم أو كما قال احدهم ''ان توعية الزبون ليس من مهامه وبما ان السلطات سمحت بتسويق بعض الأجهزة فما يهمني هو بيعها ''لتبقى الكرة في شباك السلطات المختصة في المراقبة علها تقلل من تداول بعض الماركات المشبوهة والمعروفة بافتقارها لمعايير السلامة.
أسعار مرتفعة و''لوبيات'' تتحكم في السوق
وخلال تفقدنا لأسعار الأجهزة المسوقة اتضح لنا ان أسعارها بعيدة عن متناول المستهلك على الرغم من أنها ليست أصلية بل ان أسعارها باهظة في أسواقنا مثل جهاز التدفئة من علامة ''ديلونقي'' مثلا والذي لا يتجاوز سعره ال4000دج في الصين في حين يتجاوز سعره 18 ألف دج بمحلات الحميز.
ويتنافس نحو خمسة مستوردين على تمويل السوق بأجهزة تدفئة بجلبها من الصين وتركيا فيما يحاول البعض إيهام المستهلك بجودة منتجاتهم بمجرد تركيبها في بلادنا، كما يبقى المنتوج الوطني بعيدا عن الشبهات ولا يزال يحضى باحترام المستهلك وحتى الباعة على الرغم من افتقاره لأي عامل الإشهار والترويج على غرار ما هو حاصل بالنسبة للمنتجات الأخرى والتي حضيت بالترويج على الرغم من رداءتها.
وتبقى أجهزة التدفئة التي تعمل بغاز البوتان وغاز المدينة الأكثر طلبا خاصة أمام انتشار شبكة التوصيل بالغاز الطبيعي عبر التراب الوطني، الأمر الذي شجع على اقتناء أجهزة التدفئة كما تبقى أجهزة التدفئة التي تعمل بالكهرباء اقل تداولا نظرا لاستهلاكها الكبير للطاقة الكهربائية حسب بعض المواطنين الذين التقيناهم بسوق الحميز والذين عبروا لنا عن حيرتهم أمام مدى سلامة هذه التجهيزات وأمام نقص التوعية والتنبيه من قبل السلطات والمصالح الرقابية.
ويضيف احد المتسوقين بالحميز انه من المفروض ان تكون جميع هذه الأجهزة مراقبة قبل ان تدخل السوق أو أن تكون مصالح الرقابة قد مرت من هنا وأشرت بالموافقة أو الرفض على المنتجات المشبوهة وهو ما قد يزرع في نفوسهم الثقة في شراء أي منتوج، غير ان الواقع يؤكد غيابها الأمر الذي يدفعهم إلى اقتناء ما هو متوفر في السوق ''وربي يستر''.
الحماية المدنية بين المغشوش وتبعاته
تؤكد مصالح الحماية المدنية على خطورة أجهزة التدفئة المغشوشة المتداولة في السوق والتي تسببت في معظمها في مقتل ما يقارب 140 شخصا خلال السنة الماضية وتعد الجزائر العاصمة احد أهم المناطق التي سجل بها اكبر عدد من التدخلات واغلبها، في حين كانت الوفيات من نصيب سكان الهضاب العليا والولايات الداخلية وفي حصيلتها السنوية كانت المديرية العامة للحماية المدنية قد أعلنت عن تسجيل 381 تدخلا لحالات الاختناق عبر الوطن خلال الأشهر العشرة الأولى من السنة الماضية، تم من خلالها إنقاذ 697 شخصا من الموت المحقق، بينما هلك 132 شخصا، وقد أوعزت هذه المصالح السبب الأول في هذه الاختناقات إلى أجهزة التدفئة غير المتطابقة مع المواصفات العالمية والتي لا تحتوي على أي تحصين أمني ضد تسرّبات الغاز والتي من المفروض ان تزود بها، غير ان اغلب المصنعين لا يتعاملون بها ولا يزودون أجهزتهم بها نظرا لكونها باهظة الثمن.
كما أن تركيب مثل هذه الأجهزة الحساسة لا يخضع لأية معايير، علما انه غالبا ما تتم بأيدي هواة غير مختصين ومؤهلين أو مكونين في المجال، الأمر الذي يجعلهم يخطئون في التركيب وعندها تحدث الكارثة، كما ان افتقار المنازل وغرف الحمام إلى منافذ للتهوية زاد من حالات الاختناق في فصل الشتاء مما يجعل الشخص معرّضا أكثر للموت أو الاختناق .
وتسجل مصالح الحماية المدنية ارتفاعا متزايدا لعدد التدخلات الناجمة عن حالات الاختناق والانفجارات بالمنازل خاصة بالمناطق والولايات شديدة البرودة والتي لا تستغني فيها العائلات عن أجهزة التدفئة وذلك مقارنة بالسنوات الماضية نظرا لتزايد استخدام هذه التجهيزات وتزايد معها عمليات الغش في صناعتها وتسويقها وكذا تركيبها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.