30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    سكيكدة : 7 جرحى في حادث مرور بسيدي مزغيش    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان امحمد بن قطاف في منتدى الكلمة:‏
أزمة مسرحنا غياب المؤلفين
نشر في المساء يوم 16 - 03 - 2011

استضافت جمعية الكلمة للثقافة والاعلام في عددها الرابع عشر من ''منتدى الكلمة'' أول أمس الفنان المسرحي امحمد بن قطاف وفتحت بينه وبين طلبة معهد الاعلام حوارا دار حول تجربته ومساره المسرحي وجديده في عالم المسرح وذلك بالمسرح الوطني الجزائري.
الفنان عندنا رغم ما يقدمه من انتاج في مساره الفني فإنه يبقى من الناحية الاعلامية في حاجة ماسة إلى الاضواء غير الاضواء المسرحية، أضواء الكتابة، التقديم في وسائلنا السمعية والبصرية حتى يتعرف عليه الناس مثلما هو الحال في البلدان العربية الشقيقة حيث أصبح الفنان هناك مرفوقا أينما حلّ وارتحل بالاضواء وبالكتابات وبالتتبع الدائم له حتى في أخص خصوصياته، الفنان الجزائري رغم امكانياته وعبقريته وجديته الفنية من خلال الرسالة التي يؤديها خدمة لمجتمعه يبقى مجهولا عند الكثير من الناس ومعزولا في وسطه الفني.
الاستاذ أمحمد بن قطاف أو الشيخ كما يلقبه بعض الفنانين يعدّ من عمالقة المسرح الجزائري ورواده الذين تركوا بصماتهم ومازالوا كتابة وتمثيلا، وأحرز الكثير من الجوائز والتكريمات في الوطن العربي وتقمص الكثير من الادوار في عروض مسرحية عالمية، وكتب للمسرح الجزائري ومثل في أكثر من سعبين مسرحية مع الممثلين الرواد.
الاستاذ امحمد بن قطاف روى جانبا من تجربته في المسرح لطلبة معهد الاعلام في لقاء نظمته جمعية الكلمة للثقافة والاعلام حيث أكد أن الجلوس أو الوقوف على الخشبة يعدّ تمثيلا، وأنه يعتبر المسرح قطعة منه لأن المسرح في حدّ ذاته مساحة تعبير.
ويقول عن تجربته المسرحية بدأت ممثلا في الاذاعة والكتابة سنة 1963 حيث تقمصت دور المحامي واكتشفني الاستاذ مصطفى كاتب في مسرحية ''عنبسة'' من تأليف الاديب رضا حوحو، أول اطلالة على جمهور المسرح كنت أجهل هذه اللحظة لحظة الوقوف أمام الجمهور. أول مرة أصعد الى الخشبة وأرى أمامي ''أسود يتنفس''، وكنت إلى جانب عمالقة المسرح ولعبت في هذه المسرحية 14 مرة.
وعن حياته هل خطط من أجل أن يكون فنانا يقول الشيخ امحمد بن قطاف أنا أحب بذل الجهد لحد التعب، كنت محبوبا من قبل المخرجين لم أكن أتصور أن أكون فنانا لأن أبي كان جزارا وهذا ما جعلني اشتغل في كثير من المهن، إلا أنني كنت أدرك أن لي موهبة وقد لعبت في مسرحية صقر قريش في المدرسة وكان عمري 12 سنة.
وشاركت في مسابقة اجرتها الاذاعة لاختيار مغنين، حيث أردت أن أكون مغنيا بالاذاعة وعندما مررت بالامتحان ومن خلال صوتي أصبحت ممثلا فيها.
ويضيف بن قطاف في سرد تجربته أنه في الاذاعة احتك بأسماء كثيرة من خلال عمله الفني معها ومنهم الفنان محمد ونيش الذي ساعده في اكتشاف النصوص العالمية.
أما عن التمثيل في الاذاعة فيقول الفنان القدير امحمد بن قطاف أن الناس يسمعونك ولا يرونك الصوت وحده يملك مساحة الدور والنص ويلون المخيلة، ومن خلال الاذاعة اكتشفت عالما فيه الثقافة، فيه الممثلين والصحفيين، اشتغلت في المسرح وكنت أحب هذه المهنة وكنت أقرأ الكتب واجالس الناس، ترجمت ''عطيل'' و''تاجر البندقية'' جئت الى الاذاعة في الوقت الذي كان فيه محمد حلمي يبحث عن شباب يحسن اللغة العربية الفصحى وكذلك مصطفى كاتب كان يريد أن يدعم المسرح بشباب يتحكم في اللغة العربية الفصحى.
أما عن تجاربه المسرحية فيقول الشيخ امحمد بن قطاف اشتغلت في حوالي 60 إلى 70 مسرحية، 60 بالمائة منها كانت لي فيها أدوار رئيسية مع عمالقة المسرح من جيل الرواد.
أما عن دعمه للشباب وفتحه باب المسرح له فيقول قطاف: ''ليس لنا خيار إلا فتح الابواب لأن الواقع يحتم علينا ذلك فجيل الرواد وعمالقة المسرح مضوا ولابد للشباب أن يواصل الطريق ولهذا فتحنا له المجال وتركناه يدخل التجربة وقد وجدت في هذا الشباب الارادة والقوة فتركت لهم الباب مفتوحا ليصنعوا مسرحهم، وهذه ليست قطيعة، ويضيف أنه في سنة 2003 لم يجد مسرحية واحدة يقدمها للجمهور ولم يجد فرقة مسرحية ووجد في المقابل ثمانية ممثلين شبان، وأول مسرحية عرضت كانت للأطفال ''سفينة الألحان'' لعب فيها محمد عباس، ويؤكد أن المسرح الجزائري الآن استطاع أن يعرض 45 مسرحية، وأن لديه 300 ممثل ما بين شاب وشابة ويقدم ثماني مسرحيات في السنة وأنه يكسب أكثر من مائة ألف متفرج ويقوم ب 130 عرضا مسرحيا خارج النشاطات الاخرى، كما أكد بن قطاف أن المسارح الجزائرية كلها تشارك في المهرجانات العربية وغيرها وأن المسرح اليوم من صنع الشباب الذي يملك طاقات رائعة وله قاعدة أكاديمية وفكرية متينة.
أما عن المسارح الجهوية فقال بن قطاف عددها اليوم 12 مسرحا و300 فرقة هاوية و30 فرقة تشتغل في السنة وكل هذا بعزيمة الشباب.
وواصل بن قطاف الحديث عن تجربته الخاصة حيث أكد أنه ممثل بالفطرة لم يدرس دراسة أكاديمية وأنه كان يملك الموهبة وفي ''حومته'' كان يحكي الحكايات، لم تكن لدى الاطفال أو الفتيات في سنة أموال للذهاب إلى السينما ومشاهدة الافلام، بل كان أولاد الحومة يجمعون له ثمن تذكرة الدخول لمشاهدة الفيلم ثم يعود ويحكي لهم الفيلم وهو يقلد الاصوات سواء كانت حمحمة الخيول أو أصوات المسدسات أو الممثلين، وأكد أنه لم يدرس ولكنه كان يلتهم الكتب.
أما عن الاعداد للاحتفال بالذكرى الخمسين للاستقلال فقال أن المسرح بصدد إعداد برنامج ثري لهذه الذكرى العزيزة على كل الجزائريين حول شخصيات تاريخية من قبل 1830 يضم مسرحيات تحكي هموم الشعب وطموحاته.
أما عن تقييمه للمسرح فقد أكد الاستاذ بن قطاف أن المكتبات مليئة بالنصوص والازمة عندنا أزمة مؤلفين، وأغلب المسرحيات مكتوبة من قبل الممثلين والمخرجين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.