بينها حلويات و جبن: حجز أغذية منتهية الصلاحية بوسط المدينة    حقائق صادمة في قضية الاحتيال على طلبة جزائريين بالخارج: حبس 11 متهما بينهم مؤثرون على شبكات التواصل    يتواجد في المستوى الأول: منافس المنتخب في دور السد يعرف اليوم    المركز الجامعي بميلة: تعليق امتحانات السداسي الأول    اعتذر بعد الإقصاء.. بلماضي يصرح: يجب التركيز على بلوغ المونديال    الشرطة القضائية بأمن دائرة عين مليلة في أم البواقي توقيف مشتبه فيهم وحجز مؤثرات عقلية وأسلحة بيضاء    كأس أمم إفريقيا-2021: المدرب بلماضي يدافع عن المهاجم رياض محرز    بطولة ما بين الجهات: "لايسكا" تواصل الفتوحات وبني ولبان متشبث    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    سبع دول في مجلس الأمن تدين تجارب بيونغ يانغ الصاروخية    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار    سطيف توقيف 6 تجار وحجز كمية من الزيت    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    آلاف اللاجئين يكافحون من أجل البقاء في مخيّمات الموت    الغرب وروسيا.. أزمة تتجدد    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    تنصيب السيد الهادي باكير أمينا عاما لوزارة التجارة وترقية الصادرات    هذه قيمة منحة البطالة    هواوي الجزائر تتحصل على شهادة أحسن المستخدمين لسنة 2022    السيد بلعابد يلتقي مع أعضاء المكتب الوطني للنقابة الوطنية المستقلة لمستشاري التربية    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    باتريك مبوما: المردود الهجومي للمنتخب الجزائري بات مقلقا    المرصد الوطني لليقظة: ضرورة ضمان استمرار تزويد الصيدليات بأدوية كورونا    وزير العمل يكشف إدماج 40 بالمائة من من أصحاب عقود ما قبل التشغيل    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    كأس إفريقيا للأمم-2021 : "خروج المنتخب الجزائري لا ينقص من قدره شيئا"    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    وزارة التربية تتخذ إجراءات جديدة استعدادا للدخول المدرسي المقبل    مرسوم تنفيذي يحدد مهام خلية مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    المغرب : مخاوف من تفاقم ديون الأسر في المغرب    المغرب يفتح أجواءه "للأثرياء" وأصحاب الطائرات الخاصة    مختص يكشف اختلاف "أوميكرون" عن السلالات الأخرى    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعلن إقامة صلاة الاستسقاء غدا    وزارة التعليم العالي تفرج عن إجراءات خاصة لوقف انتشار فيروس كورونا    جازي توقع اتفاقية شراكة مع المدرسة الوطنية للإعلام الآلي    حجز قرابة 17 قنطار لحوم فاسدة موجهة للاستهلاك بالوادي    حجز نصف قنطار من الدجاج في مذبح سرّي ببجاية    بلماضي: سأكشف قريبا عن أسباب تأخر محرز عن تربص قطر    الإطاحة بمروجي المخدرات الصلبة " إكستازي" ببجاية    أخاموك :" هذا موعد بلوغ الجزائر ذروة الاصابات بكورونا "    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    عجال يشدد على ضرورة تسليم مشروع مقر تسيير المنظومة الكهربائية    في هذا التوقيت سيصل المنتخب الوطني إلى مطار هواري بومدين    بلعابد يؤكد عدم تسجيل أي حالة وفاة في أوساط التلاميذ بكورونا    أسعار النفط تنخفض    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيد أحمد جاوت مفتش سابق للتربية والتعليم الابتدائي ل''المساء'':
نشر في المساء يوم 19 - 03 - 2012

أفنيت حياتي في خدمة المنظومة التربوية... ومعلّم الأمس يختلف عن معلّم اليوم

أحمد جاوت عارف بخبايا المنظومة التربوية، ومحبّ لكلّ ما له علاقة بالمدرسة، الكتاب، المناهج، المعلم والتلميذ.... هو موسوعة في عالم التربية. بدأ معلما، فمستشارا، ثم مفتشا، تقلد العديد من المناصب التي يعتز بها؛ منها العضوية في اللجنة الولائية للأعمال المكمّلة للمدرسة (نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات)، وعضو في لجان تأليف الوثائق التربوية، إلى جانب المشاركة في التعديلات والتحقيقات المجراة على المناهج في إطار لجان الأعمال، وعضو في اللجنة المتخصصة لبناء مناهج التربية العلمية والتكنولوجية في منظومة الإصلاح، كما مثّل الجزائر في أول مشاركة لها بعاصمة الثقافة العربية بسلطنة عمان، أحسن تمثيل... وحول هذه الموسوعة التربوية، استحق أن يكون من شخصيات الأسبوع، وحاورت لكم ''المساء'' أحمد جاوت في هذه الأسطر.
- ''المساء'': هل لك أن تحدّثنا عن بدايتك في عالم التربية والتعليم؟
* أحمد جاوت: دخلت عالم التعليم مبكرا، حيث كان عمري لا يتجاوز21 سنة، وكانت الجزائر وقتها تعيش وضعا مقلقا في جميع القطاعات الوظيفية، بحكم هجرة الأجانب، ما ترتب عنه شغور المناصب، إذ من بين 17 ألف موظف هاجر 15 ألف منهم، وفي المقابل، كان لابد على الجزائر أن تواجه هذا الفراغ الرهيب الذي مسّ قطاع التربية، فلجأت إلى التوظيف عن طريق الشهادات، غير أن ذلك لم يسد الفراغ، ما دفعها إلى التوظيف عن طريق المسابقات، لتنتهي أخيرا إلى الأجانب، وقتها كنت متمدرسا بالثانوية، ثم تابعت الدراسة بالجامعة وشرعت في مهنة التدريس التي كنت أحبها كثيرا، مما جعل مديرة المدرسة التي كنت أدرس بها تخاطبني قائلة: ''أراك تتمتّع باستعداد للعمل، إذن أنصحك إن أردت البقاء، أن تستعد للامتحانات لتثبّت في منصب العمل، وبالفعل، اجتزت الامتحانات، وبعد ثلاث سنوات تحوّلت إلى معلم مطبق أمارس المهنة بالميدان.
- كيف تقيّم المحطة الأولى من حياتك؟
* أستطيع القول أنّه على الرغم من أنّني دخلت عالم التعليم في ظروف صعبة، حيث كانت الجزائر تعيد بناء نفسها، غير أنّني كنت في كلّ مرة أقول إنّ المعلم، رغم كلّ ما يقال عنه، لا يمكن مقارنته بغيره من الموظفين، لأنّه يتمتّع بخصوصية تميّزه عن غيره، فهو ذلك الإنسان المعتدل المتزن الذي تعهد إليه وظيفة التربية والتعليم لبناء القدرات الفكرية، ويكفيني شرفا أنّني أسهمت في سدّ الفراغ الذي كانت تعانيه الجزائر وقتها، وعلى الرغم من قلة التكوين ونقص وضعف المعرفة الأكاديمية، ناهيك عن الظروف الاجتماعية التي كنا نعاني منها، غير أنّني كنت أتمتّع برغبة واستعداد للعمل، وكنت محبا لمهنة التعليم، ناهيك عن أنّ وطنيّتي كانت متّقدة، ما جعلني أبذل قصارى جهدي لتكوين ذاتي من خلال احتكاكي المباشر مع أناس ذوي خبرة وكفاءة معرفية مهنية، ولعلّ الجهد الذي بذلته في سبيل أداء الأمانة التي أوكلت إليّ بكل تفان وإخلاص، جعلتني أرتقي من مهنة التعليم إلى التفتيش.
- إذن التفتيش هي المحطة الثانية في حياة أحمد جاوت؟
* بعد أن أمضيت ست سنوات في مرحلة التعليم، انتقلت إلى مرحلة التفتيش التي تعدّ بمثابة ترقية بحكم تفانيّ في العمل وحبي للمهنة، وهي المرحلة التي عملت فيها على دعم المعلم من خلال العمل على رفع مستوياته، ببرمجة دورات تكوينية وندوات فكرية تربوية، وكنت في كلّ مرة أؤكّد فيها على ضرورة التركيز على تكوين المعلم، وقد كنت محظوظا، لأنني خلال هذه المرحلة، عملت على تنمية وتحسين قدراتي، وعملت في نفس الوقت على نقل خبرتي للمعلمين، الذين كانوا يعانون من نقائص عديدة في الجانب اللغوي، وكلّ ما يتعلق بمهنة المعلم بصفة عامة.
- كيف تقيم حال المعلم اليوم، بحكم أنك مارست التعليم والتفتيش؟
* ببساطة، أستطيع القول أنّ ذهنية معلم اليوم وذهنية معلم الأمس تختلف، لأنّ معلّم اليوم يعتبر نفسه موظّفا عاديا، تغيب لديه الرغبة في ممارسة المهنة التي كان يتميّز بها معلم الأمس، وما كان يتحلى به من قوّة تحمّل وحبّ للمهنة، على الرغم من النقائص التي كان يعانيها... ما أريد التركيز عليه من خلال المقارنة، أنّ الحلقة المفقودة اليوم في المعلم، وهو ما لا يعرفه الكثيرون، هو أنّهم عند تقييمهم للمعلم ينطلقون من المحتويات والبرامج والكتب، غير أنّ الأمر ليس ها هنا، بل هو رهين بمدى قوّة المحور المنفّذ لعملية التدريس الذي يصابح ويماسي التلاميذ، وبالتالي النتائج مرهونة بتكوين المعلم وحسن اختياره عند عملية التوظيف، وهو ما وقفت عليه في مرحلة التفتيش، لذا أعتقد أنّه لابدّ من إعادة النظر في طريقة اختيار المقبلين على التعليم، فليس كلّ متعّلم يصلح لمهنة التعليم، لأن المعلم الذي لا تتوفّر فيه جملة من المقاييس على غرار الاستعداد للعمل والليونة والاستقامة وحبّ الوطن، لا يصلح للتعليم، والمعلم في اعتقادي هو الماضي بخبراته والحاضر بمشاكله والمستقبل بتنبؤاته.
- تبدو حياتك عامرة بالأحداث، فما هي أكثر المحطات التي تعتزّ بها؟
* حقيقة، حياتي المهنية عامرة بالنجاحات، فبعد الاستشارة انتقلت إلى التفتيش، وكان لي شرف التواجد باللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة التربوية المساهمة في صياغة التقرير النهائي الذي سلّم لفخامة رئيس الجمهورية، حيث تابعت عملية الشروع في تطبيق الإصلاحات، كما شاركت في العديد من الملتقيات الجهوية لشرح عملية الإصلاح، ولعلّ من بين المحطات التي أعتّز بها، تلك التي اخترت فيها لأمثّل الجزائر في مؤتمر حكومي بالتعاون مع منظمة ''اليونيسف''، والذي اندرج تحت لواء عاصمة الثقافة العربية بمسقط ''سلطنة عمان''، حيث شاركت الجزائر لأوّل مرة وتحديدا سنة ,2007 وأذكر أنّني طلبت من الهيئة التي اختارتني أن أطّلع على ملفات الدورات السابقة، فقيل لي أنني اختِرت لأمثّل الجزائر في الدورة الأولى، فما كان مني إلاّ أن بذلت الجهد المطلوب لتمثيل الجزائر أحسن تمثيل.
- كيف مثّلت الجزائر؟
* أذكر أنّ المؤتمر كان يخصّ الطفولة والتربية، حيث شاركت رفقة الوفد المرافق لي في بعض المداخلات والنقاشات، كما قمنا باستعراض الانجازات المحقّقة في مجال الطفولة، وكان لنا شرف المشاركة بحفل الافتتاح والاختتام، ما جعل للجزائر تأثيرا إيجابيا في مشاركتها، غير أنّ ما ظلّ عالقا بذاكرتي، لحظة اختيرت الجزائر ممثلة في شخصي، لتمثّل الدول العربية ما أثار حفيظة بعض الدول العربية على غرار مصر وليبيا، من منطلق أنّ الجزائر تشارك لأوّل مرة، فكيف لها أن تمثّل الدول العربية.
- ألم تندم يوما على ربط حياتك المهنية بالمنظومة التربوية؟
* لم أغادر المنظومة التربوية طيلة 35 سنة، رغم كلّ مشاكل ومتاعب القطاع، ببساطة لأنني أقبلت عليها راغبا وليس مرغما، وهذا ما جعلني أوظّف كلّ ما لديّ من قدرات، وبعد أن أحلت على التقاعد سنة ,2009 قرّرت ألا أتوقّف عن العطاء، ما جعلني أشغل اليوم منصب عضو باللجنة الوطنية المشتركة بين وزارة التربية والثقافة المكلّفة بترقية الكتاب ونشر ثقافة المطالعة في الوسط المدرسي، فحبي للمنظومة التربوية وللتعليم لا حدود له، إلى جانب شغلي لمنصب مستشار وزيرة الثقافة السيدة خليدة تومي.
لقد كنت محظوظا، لأنّني عملت مع أناس ذوي خبرة وكفاءات معرفية ومهنية عالية، فتتلمذت على يدهم، وتعلّمت عنهم الكثير، خاصة في مرحلة الاستشارة التربوية، وأخصّ بالذكر المعلّم الكبير والأستاذ الفاضل الشيخ محمد الحسن فضلاء، رحمه اللّه برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جنانه.
- ما هي أسوا ذكريات أحمد جاوت في مساره المهني؟
* أكثر ما أندم عليه لحظة تمّ الشروع في تطبيق عملية إصلاح المنظومة التربوية، طلب مني وبإلحاح الانضمام إلى المركز الوطني للتوثيق التربوي بصفة أمين عام في ,2004 فرفضت، ولكن إلحاح الأخ المحترم والصديق العزيز السيد مدير المركز يومئذ صيّر الرفض قبولا، باعتبار أنّ ثمة هدفا آخر، وهو تكوين طاقم بيداغوجي أو فريق تربوي لإعداد وثائق تربوية ذات طابع ديداكتيكي، وهكذا نهيئ المعلمين للشروع في تطبيق الإصلاح ونضمن فعالية تنفيذ المناهج، وبالتالي دخولا مدرسيا مستقرا يبعث على الإرتياح.. لكنّه مع الأسف حدث ما حدث؟!.
- تبدو شخصا صارما؟
* ملاحظتك في محلّها.. كنت صارما طيلة مشواري المهني حتى لقّبت بالصارم، ففي وقت العمل لا مجال للمزاح، وحتى أكون صريحا، الصرامة هي جزء من شخصيتي وأتعامل بها حتى مع أفراد أسرتي.
- بالحديث عن الأسرة، ألم يؤثّر انشغالك بعالم التربية على واجباتك العائلية؟
* بصراحة.. قصّرت قليلا في حقّ أسرتي وأولادي، لأنّ العطاء المهني تغلّب على العطاء العائلي، وهو ما أدعو أفراد عائلتي إلى أن يسامحوني عليه، لأنني كنت حتى بالعطل غائبا عن المنزل، للمشاركة في الملتقيات التي كانت تبرمج بالجامعات الصيفية، ما جعلني أقصّر في تلبية بعض الرغبات العائلية، وكنت في كلّ مرة أطلب من أفراد أسرتي عند حلول مناسبة معيّنة، أن يبلغوني بها أسبوعا قبل موعدها، لأبرمجها في جدول أعمالي، لأنّني كنت أرفض الخضوع للالتزامات الفجائية في وجود التزام مهني.
- بعيدا عن المنظومة التربوية، هل تمارس هواية معينة؟
* هوايتي المفضلة هي الاستماع إلى الموسيقى وتحديدا الشعبي؛ مثل الحاج ?روابي -رحمه الله- والحاج أمحمد العنقا، كما أميل إلى الاستماع للحوزي والعاصمي، لأنّ الموسيقى كانت تخفّف عليّ ما كنت أعانيه من ضغوط في العمل، ولا يخفى عليكم أنني أنتمي إلى منطقة أزفون التي يعرف سكّانها بالميل إلى قعدات الشعبي، وأنا واحد منهم.
- كلمة أخيرة؟
* أنصح أيّ شخص تسوّل له نفسه، اقتحام عالم التربية والتعليم أن تكون لديه الرغبة الكافية والاستعداد اللازم، وأن يكون متشبّعا بروح الوطنية، لأنّ المعلم مكلّف بإعداد أجيال، ما يجعل مهمته معقّدة وذات خصوصية لا يعرف قيمتها إلاّ القليل، كما لا أفوّت الفرصة من خلال جريدة ''المساء'' لأحيي كل العاملين والعاملات والمديرين والمديرات الذين كان لي شرف العمل معهم في المقاطعات التفتيشية التي أشرفت على تسييرها، والذين لا أزال أحتفظ لهم بذكريات طيبة قوامها الاحترام المتبادل وخدمة المدرسة الجزائرية، ومن بين هذه المقاطعات، أذكر الأبيار، باب الواد، واد قريش، بولوغين، بلدية الجزائر الوسطى، المدنية، والمرادية التي حظيت فيها بتكريم خاص، فشكرا للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.