حرب أخرى ..    سنحول غلاف غزة إلى مكان غير قابل للحياة    باماكو تثمّن "الالتزام الشخصي" للرئيس تبون بالسّلم والمصالحة في مالي    لعمامرة يستقبل السفير الجديد لدولة ليبيا لدى الجزائر    العناصر الجزائرية تحقق إنجازاً تاريخياً    مخطط لتزويد قرى البيض والمناطق الصناعية بالغاز والكهرباء    ندوة وطنية حول العمل والرواتب لتحقيق النجاعة    الارتقاء بالعلاقات بين الجزائر وكولومبيا لآفاق متميزة    باماكو ترغب في استمرار الدور الريادي للجزائر في مالي    الحفاظ على الديناميكية الإيجابية للسلم والمصالحة ودعمها    توقيف خمسة أشخاص بتهمة حيازة مخدرات    والي وهران يقرّر غلق شاطئ "عين فرانين"    قاعة الفنون الجميلة تتوشح بأعمال رسامين جزائريين    الحرب التحريرية تتطلب قدرات وكفاءات موجودة لدى الطلبة    توقيع اتفاق سلام بين السلطات التشادية وجماعات معارضة    الحكومة الانتقالية ومجموعات المعارضة يوقعون اتفاقية سلام الدوحة    مطالب برحيل الوزير بوريطة "العار"    وقف إطلاق النار.. حلّ مؤقّت    اكتتاب التّصريح التّقديري بالضّريبة الجزافية قبل 15 أوت    وفاق سطيف يتلقّى دعوة للمشاركة في «السوبر» الافريقي    بن رحمة مطلوب في نوتنغهام فورست    الكشف عن قائمة المنتخب الوطني لاقل من 23 سنة    بوغالي ينقل تهاني الرئيس تبون إلى الرئيس الكولومبي الجديد    إطلاق خط النّقل البحري بين مسمكة العاصمة وميناء تامنتفوست    حالة التّأهّب القصوى لا تزال مستمرّة    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    صراع الأقوياء على قارة عذراء ...    وجوه لامعة تحيي المهرجان الوطني لأغنية الشعبي    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    تراخي المواطنين وراء ارتفاع الإصابات بكورونا    الإطاحة بعصابة مختصة في "الحرقة"    قميص باسم عبد المجيد تبون.. تقدير وشكر وعرفان    147 رياضي جزائري في مهمة تشريف الراية الوطنية    تأجيل الأيام المسرحية "الغزال الأحمر"    خيمة بمسرح تيمقاد تبرز خصوصية الأوراس    الجزائر تمكنت من منع التهديد الإرهابي بفضل العمل الأمني الاستباقي    أجواء روحانية وتضامنية    منتج جزائري يفوز بثاني ذهبية    شباك موحد للاستفادة من قرض "الرفيق"    أول مسجد أخضر بالجزائر    أسعار النفط تصعد مجددا    إدراج 17 ممتلكا ثقافيا ضمن مشروع المسار السياحي لولاية ميلة    أسبوع ثقافي وعلمي لأطفال الجزائر    مهرجان "سبيبا".. حدث ثقافي هام ومحطة للترويج للسياحة بمنطقة طاسيلي ناجر    أوامر ل"كوسيدار" بتسريع إنجاز محوّل العاشور    بعد وفاة رجل وابنه: غلق شاطئ "عين فرانين" بوهران عقب حادث انهيار صخري    الهند تسجل 16 ألفا و167 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيروس كورونا: 102 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    المنافسات الإفريقية للأندية: اتحاد الجزائر وشبيبة الساورة معفيان من الدور التمهيدي الأول    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/إناث: فوز الجزائر أمام أوغندا 72-69    "مهياوي " ينبه لأعراض الموجة الخامسة للوباء    رفع التجميد عن مشاريع ترميم المدينة العتيقة في قسنطينة    المتحف "أحمد زبانة"بوهران : قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السيد أحمد جاوت مفتش سابق للتربية والتعليم الابتدائي ل''المساء'':
نشر في المساء يوم 19 - 03 - 2012

أفنيت حياتي في خدمة المنظومة التربوية... ومعلّم الأمس يختلف عن معلّم اليوم

أحمد جاوت عارف بخبايا المنظومة التربوية، ومحبّ لكلّ ما له علاقة بالمدرسة، الكتاب، المناهج، المعلم والتلميذ.... هو موسوعة في عالم التربية. بدأ معلما، فمستشارا، ثم مفتشا، تقلد العديد من المناصب التي يعتز بها؛ منها العضوية في اللجنة الولائية للأعمال المكمّلة للمدرسة (نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات)، وعضو في لجان تأليف الوثائق التربوية، إلى جانب المشاركة في التعديلات والتحقيقات المجراة على المناهج في إطار لجان الأعمال، وعضو في اللجنة المتخصصة لبناء مناهج التربية العلمية والتكنولوجية في منظومة الإصلاح، كما مثّل الجزائر في أول مشاركة لها بعاصمة الثقافة العربية بسلطنة عمان، أحسن تمثيل... وحول هذه الموسوعة التربوية، استحق أن يكون من شخصيات الأسبوع، وحاورت لكم ''المساء'' أحمد جاوت في هذه الأسطر.
- ''المساء'': هل لك أن تحدّثنا عن بدايتك في عالم التربية والتعليم؟
* أحمد جاوت: دخلت عالم التعليم مبكرا، حيث كان عمري لا يتجاوز21 سنة، وكانت الجزائر وقتها تعيش وضعا مقلقا في جميع القطاعات الوظيفية، بحكم هجرة الأجانب، ما ترتب عنه شغور المناصب، إذ من بين 17 ألف موظف هاجر 15 ألف منهم، وفي المقابل، كان لابد على الجزائر أن تواجه هذا الفراغ الرهيب الذي مسّ قطاع التربية، فلجأت إلى التوظيف عن طريق الشهادات، غير أن ذلك لم يسد الفراغ، ما دفعها إلى التوظيف عن طريق المسابقات، لتنتهي أخيرا إلى الأجانب، وقتها كنت متمدرسا بالثانوية، ثم تابعت الدراسة بالجامعة وشرعت في مهنة التدريس التي كنت أحبها كثيرا، مما جعل مديرة المدرسة التي كنت أدرس بها تخاطبني قائلة: ''أراك تتمتّع باستعداد للعمل، إذن أنصحك إن أردت البقاء، أن تستعد للامتحانات لتثبّت في منصب العمل، وبالفعل، اجتزت الامتحانات، وبعد ثلاث سنوات تحوّلت إلى معلم مطبق أمارس المهنة بالميدان.
- كيف تقيّم المحطة الأولى من حياتك؟
* أستطيع القول أنّه على الرغم من أنّني دخلت عالم التعليم في ظروف صعبة، حيث كانت الجزائر تعيد بناء نفسها، غير أنّني كنت في كلّ مرة أقول إنّ المعلم، رغم كلّ ما يقال عنه، لا يمكن مقارنته بغيره من الموظفين، لأنّه يتمتّع بخصوصية تميّزه عن غيره، فهو ذلك الإنسان المعتدل المتزن الذي تعهد إليه وظيفة التربية والتعليم لبناء القدرات الفكرية، ويكفيني شرفا أنّني أسهمت في سدّ الفراغ الذي كانت تعانيه الجزائر وقتها، وعلى الرغم من قلة التكوين ونقص وضعف المعرفة الأكاديمية، ناهيك عن الظروف الاجتماعية التي كنا نعاني منها، غير أنّني كنت أتمتّع برغبة واستعداد للعمل، وكنت محبا لمهنة التعليم، ناهيك عن أنّ وطنيّتي كانت متّقدة، ما جعلني أبذل قصارى جهدي لتكوين ذاتي من خلال احتكاكي المباشر مع أناس ذوي خبرة وكفاءة معرفية مهنية، ولعلّ الجهد الذي بذلته في سبيل أداء الأمانة التي أوكلت إليّ بكل تفان وإخلاص، جعلتني أرتقي من مهنة التعليم إلى التفتيش.
- إذن التفتيش هي المحطة الثانية في حياة أحمد جاوت؟
* بعد أن أمضيت ست سنوات في مرحلة التعليم، انتقلت إلى مرحلة التفتيش التي تعدّ بمثابة ترقية بحكم تفانيّ في العمل وحبي للمهنة، وهي المرحلة التي عملت فيها على دعم المعلم من خلال العمل على رفع مستوياته، ببرمجة دورات تكوينية وندوات فكرية تربوية، وكنت في كلّ مرة أؤكّد فيها على ضرورة التركيز على تكوين المعلم، وقد كنت محظوظا، لأنني خلال هذه المرحلة، عملت على تنمية وتحسين قدراتي، وعملت في نفس الوقت على نقل خبرتي للمعلمين، الذين كانوا يعانون من نقائص عديدة في الجانب اللغوي، وكلّ ما يتعلق بمهنة المعلم بصفة عامة.
- كيف تقيم حال المعلم اليوم، بحكم أنك مارست التعليم والتفتيش؟
* ببساطة، أستطيع القول أنّ ذهنية معلم اليوم وذهنية معلم الأمس تختلف، لأنّ معلّم اليوم يعتبر نفسه موظّفا عاديا، تغيب لديه الرغبة في ممارسة المهنة التي كان يتميّز بها معلم الأمس، وما كان يتحلى به من قوّة تحمّل وحبّ للمهنة، على الرغم من النقائص التي كان يعانيها... ما أريد التركيز عليه من خلال المقارنة، أنّ الحلقة المفقودة اليوم في المعلم، وهو ما لا يعرفه الكثيرون، هو أنّهم عند تقييمهم للمعلم ينطلقون من المحتويات والبرامج والكتب، غير أنّ الأمر ليس ها هنا، بل هو رهين بمدى قوّة المحور المنفّذ لعملية التدريس الذي يصابح ويماسي التلاميذ، وبالتالي النتائج مرهونة بتكوين المعلم وحسن اختياره عند عملية التوظيف، وهو ما وقفت عليه في مرحلة التفتيش، لذا أعتقد أنّه لابدّ من إعادة النظر في طريقة اختيار المقبلين على التعليم، فليس كلّ متعّلم يصلح لمهنة التعليم، لأن المعلم الذي لا تتوفّر فيه جملة من المقاييس على غرار الاستعداد للعمل والليونة والاستقامة وحبّ الوطن، لا يصلح للتعليم، والمعلم في اعتقادي هو الماضي بخبراته والحاضر بمشاكله والمستقبل بتنبؤاته.
- تبدو حياتك عامرة بالأحداث، فما هي أكثر المحطات التي تعتزّ بها؟
* حقيقة، حياتي المهنية عامرة بالنجاحات، فبعد الاستشارة انتقلت إلى التفتيش، وكان لي شرف التواجد باللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة التربوية المساهمة في صياغة التقرير النهائي الذي سلّم لفخامة رئيس الجمهورية، حيث تابعت عملية الشروع في تطبيق الإصلاحات، كما شاركت في العديد من الملتقيات الجهوية لشرح عملية الإصلاح، ولعلّ من بين المحطات التي أعتّز بها، تلك التي اخترت فيها لأمثّل الجزائر في مؤتمر حكومي بالتعاون مع منظمة ''اليونيسف''، والذي اندرج تحت لواء عاصمة الثقافة العربية بمسقط ''سلطنة عمان''، حيث شاركت الجزائر لأوّل مرة وتحديدا سنة ,2007 وأذكر أنّني طلبت من الهيئة التي اختارتني أن أطّلع على ملفات الدورات السابقة، فقيل لي أنني اختِرت لأمثّل الجزائر في الدورة الأولى، فما كان مني إلاّ أن بذلت الجهد المطلوب لتمثيل الجزائر أحسن تمثيل.
- كيف مثّلت الجزائر؟
* أذكر أنّ المؤتمر كان يخصّ الطفولة والتربية، حيث شاركت رفقة الوفد المرافق لي في بعض المداخلات والنقاشات، كما قمنا باستعراض الانجازات المحقّقة في مجال الطفولة، وكان لنا شرف المشاركة بحفل الافتتاح والاختتام، ما جعل للجزائر تأثيرا إيجابيا في مشاركتها، غير أنّ ما ظلّ عالقا بذاكرتي، لحظة اختيرت الجزائر ممثلة في شخصي، لتمثّل الدول العربية ما أثار حفيظة بعض الدول العربية على غرار مصر وليبيا، من منطلق أنّ الجزائر تشارك لأوّل مرة، فكيف لها أن تمثّل الدول العربية.
- ألم تندم يوما على ربط حياتك المهنية بالمنظومة التربوية؟
* لم أغادر المنظومة التربوية طيلة 35 سنة، رغم كلّ مشاكل ومتاعب القطاع، ببساطة لأنني أقبلت عليها راغبا وليس مرغما، وهذا ما جعلني أوظّف كلّ ما لديّ من قدرات، وبعد أن أحلت على التقاعد سنة ,2009 قرّرت ألا أتوقّف عن العطاء، ما جعلني أشغل اليوم منصب عضو باللجنة الوطنية المشتركة بين وزارة التربية والثقافة المكلّفة بترقية الكتاب ونشر ثقافة المطالعة في الوسط المدرسي، فحبي للمنظومة التربوية وللتعليم لا حدود له، إلى جانب شغلي لمنصب مستشار وزيرة الثقافة السيدة خليدة تومي.
لقد كنت محظوظا، لأنّني عملت مع أناس ذوي خبرة وكفاءات معرفية ومهنية عالية، فتتلمذت على يدهم، وتعلّمت عنهم الكثير، خاصة في مرحلة الاستشارة التربوية، وأخصّ بالذكر المعلّم الكبير والأستاذ الفاضل الشيخ محمد الحسن فضلاء، رحمه اللّه برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جنانه.
- ما هي أسوا ذكريات أحمد جاوت في مساره المهني؟
* أكثر ما أندم عليه لحظة تمّ الشروع في تطبيق عملية إصلاح المنظومة التربوية، طلب مني وبإلحاح الانضمام إلى المركز الوطني للتوثيق التربوي بصفة أمين عام في ,2004 فرفضت، ولكن إلحاح الأخ المحترم والصديق العزيز السيد مدير المركز يومئذ صيّر الرفض قبولا، باعتبار أنّ ثمة هدفا آخر، وهو تكوين طاقم بيداغوجي أو فريق تربوي لإعداد وثائق تربوية ذات طابع ديداكتيكي، وهكذا نهيئ المعلمين للشروع في تطبيق الإصلاح ونضمن فعالية تنفيذ المناهج، وبالتالي دخولا مدرسيا مستقرا يبعث على الإرتياح.. لكنّه مع الأسف حدث ما حدث؟!.
- تبدو شخصا صارما؟
* ملاحظتك في محلّها.. كنت صارما طيلة مشواري المهني حتى لقّبت بالصارم، ففي وقت العمل لا مجال للمزاح، وحتى أكون صريحا، الصرامة هي جزء من شخصيتي وأتعامل بها حتى مع أفراد أسرتي.
- بالحديث عن الأسرة، ألم يؤثّر انشغالك بعالم التربية على واجباتك العائلية؟
* بصراحة.. قصّرت قليلا في حقّ أسرتي وأولادي، لأنّ العطاء المهني تغلّب على العطاء العائلي، وهو ما أدعو أفراد عائلتي إلى أن يسامحوني عليه، لأنني كنت حتى بالعطل غائبا عن المنزل، للمشاركة في الملتقيات التي كانت تبرمج بالجامعات الصيفية، ما جعلني أقصّر في تلبية بعض الرغبات العائلية، وكنت في كلّ مرة أطلب من أفراد أسرتي عند حلول مناسبة معيّنة، أن يبلغوني بها أسبوعا قبل موعدها، لأبرمجها في جدول أعمالي، لأنّني كنت أرفض الخضوع للالتزامات الفجائية في وجود التزام مهني.
- بعيدا عن المنظومة التربوية، هل تمارس هواية معينة؟
* هوايتي المفضلة هي الاستماع إلى الموسيقى وتحديدا الشعبي؛ مثل الحاج ?روابي -رحمه الله- والحاج أمحمد العنقا، كما أميل إلى الاستماع للحوزي والعاصمي، لأنّ الموسيقى كانت تخفّف عليّ ما كنت أعانيه من ضغوط في العمل، ولا يخفى عليكم أنني أنتمي إلى منطقة أزفون التي يعرف سكّانها بالميل إلى قعدات الشعبي، وأنا واحد منهم.
- كلمة أخيرة؟
* أنصح أيّ شخص تسوّل له نفسه، اقتحام عالم التربية والتعليم أن تكون لديه الرغبة الكافية والاستعداد اللازم، وأن يكون متشبّعا بروح الوطنية، لأنّ المعلم مكلّف بإعداد أجيال، ما يجعل مهمته معقّدة وذات خصوصية لا يعرف قيمتها إلاّ القليل، كما لا أفوّت الفرصة من خلال جريدة ''المساء'' لأحيي كل العاملين والعاملات والمديرين والمديرات الذين كان لي شرف العمل معهم في المقاطعات التفتيشية التي أشرفت على تسييرها، والذين لا أزال أحتفظ لهم بذكريات طيبة قوامها الاحترام المتبادل وخدمة المدرسة الجزائرية، ومن بين هذه المقاطعات، أذكر الأبيار، باب الواد، واد قريش، بولوغين، بلدية الجزائر الوسطى، المدنية، والمرادية التي حظيت فيها بتكريم خاص، فشكرا للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.