النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معرض عن السيرة النبوية ب "الأطلس"
دلائل علمية تؤكّد عبقرية وحكمة الرسول الكريم
نشر في المساء يوم 08 - 01 - 2014

لم تزد أيام الجهاد في عهد الرسول محمد صلى الله وعليه وسلم، عن سبعة أيام، أسّس الرسول الكريم دولة القانون قبل إنشائه لدولة الإيمان، سبعون نبيا قاموا بأداء فريضة الحج. صاهر النبي جميع القبائل بزواجه المتعدّد؛ وهذا بهدف نشر الإسلام بالمنطقة. وبعد تحقيقه له لم يتزوّج، وهذا من السنة السابعة للهجرة إلى وفاته... ومعلومات أخرى سيكتشفها زائر معرض حول السيرة النبوية العطرة، الذي يحتضنه رواق قاعة "الأطلس" إلى غاية بعد غد، من توقيع الدكتور عمار مصطفى الملا، وتحت إشراف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.
لم يقتصر الدكتور السوري المقيم بالسعودية عمار مصطفى الملا، على البحث العميق والشامل في السيرة النبوية فحسب، بل أسقط عليها دلائل علمية تؤكّد عبقرية الرسول وحكمته التي لا تحدها حدود، فكان لكلّ تصرف منه وكلّ قول وكلّ لمحة معنى غزير ودلالة قوية لا غبار عليها.
وفي هذا السياق، قدّم الدكتور الملا تحت لواء جمعية العلماء المسلمين، 15 لوحة وثلاثة مجسمات تفي بهذا الغرض؛ من خلال إبرازها لهدي النبي، حسب تصريح الأمين العام للجمعية عبد المجيد بيرم للصحافة، مضيفا أنّ الدكتور السوري قام بتكوين أساتذة سيتوجهون في القريب العاجل إلى المؤسسات التربوية في مختلف الولايات، لتقريب النبي الكريم إلى الأطفال؛ من خلال تسليط الضوء على معاملاته، وكيف كان يقضي ليله ونهاره، صلوات الله عليه وسلّم.
وقدّم الدكتور عمار مصطفى الملا توضيحات مهمة عن المعلومات التي أدرجها في لوحات مكبّرة، تحمل إحصاءات وأرقاما وجداول بيانية عن حياة الرسول الكريم، والبداية بلوحة "مكة المكرمة قبيل البعثة"، وقال إنّها تُظهر مكان الكعبة وحولها الأصنام، وكذا بئر زمزم المعجزة الخالدة ومقام سيدنا إبراهيم، أيضا مكان مولد النبي والصفا والمروة وبيت خديجة رضي الله عنها، إضافة إلى المكان الذي رعى فيه الرسول الغنم، أيضا مكان حلف الفضول الذي عقده الرسول لنصرة المظلومين في مكة، وكذا الفضاء الذي شهد حادثة الإسراء والمعراج وغيرها.
وتشمل اللوحة الثانية "طريق الهجرة للرسول صلى الله وعليه وسلم"، دراسة عن هجرة الرسول والأماكن التي حدثت فيها المعجزات، حيث ظهرت معجزة في كلّ محطة من محطات الهجرة، لتؤكّد تأييد الله ونصرته وتثبيته للرسول، كما تضم اللوحة أيضا صورا حقيقية من طريق هجرة الرسول وتباين تضاريسه ومناخاته.
اللوحة الثالثة ضمّت دراسة عن مدينة الرسول حينما وصل إليها، وأماكن توزّع القبائل والتنوّع الثقافي الذي كان موجودا بها، وكيف أنّ الرسول أسّس دولة القانون قبل دولة الإيمان، وكيف أنّه أسّس أوّل دستور مكتوب عرفته البشرية. أمّا اللوحة الرابعة فتمثّل أوّل مسجد بناه النبي، وتُظهر بساطته وصغر حجمه، فلم يكن له مآذن أو قبة أو محراب، وكانت قبلته إلى بيت المقدس، وجعل النبي بيته في آخر المسجد من تواضعه.
وتحمل لوحة أخرى دراسة للمسجد منذ تأسيسه في زمن النبي إلى يومنا الحالي، مع ذكر كلّ المعالم الموجودة فيه وبيوت الصحابة حوله، وأماكن المعجزات التي حصلت هناك. أمّا في لوحة "طريق جيش المسلمين من المدينة إلى بدر"، فتمثّل الطريق التي سلكها الرسول من المدينة إلى بدر (155كلم)، والمناطق التي مر بها الرسول، إضافة إلى لوحة عن "غزوة بدر مشاهد وأحداث"، التي توضح جوانب ما حصل في غزوة بدر، مثل الأماكن التي مر بها الرسول وتلك التي قاتل بها وكذا مكان استشهاد الصحابة.
لوحة أخرى تجسّد المكان الذي حصلت فيه غزوة أحد، والمكان الذي لجأ إليه الرسول ومكان دفن الشهداء بعد انتهاء الغزوة. أما لوحة "غزوة الأحزاب" فتوضّح حيثيات هذه الغزوة وأماكن تجمّع المشركين، وعددهم 10 آلاف، جاءوا لقتل الرسول وهدم المدينة، وتُظهر أيضا مسار الخندق الذي حفره الصحابة للدفاع عن المدينة أمام الهجمة الشرسة، التي كانت موجة ضدّ الإسلام والمسلمين.
وتوضّح لوحة إضافية كلّ غزوات الرسول، وعددها 27 غزوة، لكن حصل القتال فقط في 7 غزوات، وانتهت 20 غزوة بالصلح أو الهدنة أو فرار العدو. كما بلغ عدد القتلى والشهداء من الجانبين 384، وعدد الأيام التي قاتل فيها الرسول لم تتجاوز سبعة أيام في حياته، مما يبيّن الحجم الحقيقي للجهاد والعلاقة مع المشركين.
أمّا لوحة "حجة الوداع" فتبينّ الطريق الذي سار فيه الرسول خلال حجه، وفيه ظهرت معجزات كثيرة تحمل حكما فقهية، فكانت المناسبة ليعلّم الرسول ويربي ويزكي المسلمين، فمثلا في منطقة العقيق وضعت أسماء بنت عميس ابنها محمد بن أبي بكر، فعلّمها الرسول كيف تحج وهي نفساء وكيف تتطهر، كما أشار حينما وصل إلى منطقة الروحاء، إلى أنّ 70 نبيا صلوا فيها، وطلب الرسول من صحابي أن يحرس ظبيا جريحا، ليعلّم عدم جواز صيد المُحرم، إلاّ أنّه أكل من صيد لم يصطده ليبيّن جواز أكل المُحرم من أكل ٍحل، إضافة إلى احتجامه بعد صداع شديد في منطقة "لحي جمل" بعد إصابته، كدليل على جواز احتجام المحرِم، وهكذا.
لوحة أخرى تبيّن في أسلوب رقمي، بعض الجوانب في سيرة النبي، وهي الجهاد والدعوة إلى الاقتصاد والدعوة إلى الرسالة الربانية، وحسب الدكتور فإنّ 7 بالمائة من حياة الرسول، كانت حول الجهاد، و25 بالمائة للدعوة إلى الرسالة، و25 بالمائة حول الاقتصاد. أمّا لوحة "معجزات الرسول" فتبرز بعض معجزاته التي تجاوز عددها الألف، وكلّها كانت موجّهة إلى الأمة ولم توجَّه إلى الرسول ولا إلى أهل بيته ولا إلى أولاده، وتنقسم إلى أحداث متعلّقة بالكون، وثانية متعلّقة بأحداث ماضية، وثالثة مرتبطة بأحداث مستقبلية.
وتوقّف الدكتور برهة من الزمن عند لوحة أمهات المؤمنين، وقال إنّ الرسول أصبحت له علاقة نسب مع كلّ القبائل، مضيفا أنّ العرب تحترم المصاهرة وتقدّرها، ليقدّم مثالا عن زواج النبي ب "جويرية بنت الحارث"، والذي أسفر عن دخول قبيلتها بنو مصطلق في الإسلام؛ ما يدل على أهمية المصاهرة.
وأشار الدكتور إلى أنّ هذه اللوحة تُظهر أيضا عدد نسوة الرسول والسنوات التي قضتها كلّ واحدة معه، مذكّرا بأنّ الرسول قضى معظم حياته مع زوجة واحدة، وهي خديجة، التي تزوجها وعمره 25 سنة وتوفيت وهو في عمر 50 سنة (توفيت خديجة في عمر 65 سنة)، كما لم يعدّد الزواج إلاّ خلال خمس سنوات (من السنة الثانية الهجرة إلى السابعة)، مؤكّدا أنّ الحكمة من ذلك كانت من أجل الدعوة إلى الله ونشر الإسلام، فلما انتشر الإسلام لم يتزوّج بعد السنة السابعة للهجرة، كما تمّ أيضا ذكر عمر كلّ واحدة من زوجات النبي وعدد الروايات التي ذكرتها، فعائشة أم المؤمنين ذكرت 2210 أحاديث بسبب صغر سنها وملازمتها الرسول، ولم يكن عندها ما يشغلها.
واهتم الدكتور أيضا بلوحة عن المدينة المنورة في آخر عهد النبي، فقال إنّها اتّسمت بالسلم وانتشر فيها العلم، وقام الرسول صلى الله عليه وسلم ببناء سوق وميدان سباق الخيل ومساجد، وحرّم قطع الشجر، ووضع حدودا للمدينة، كما اعتنى بالمياه والآبار، ووصل عدد كتّاب الوحي إلى أربعين قبيل وفاته.
أما عن المجسّمات الثلاثة، فمثّل المجسّم الأول المدينة المنورة في عهد النبي، ويظهر جبل أحد من جهة الشمال، وتحيط بالمدينة حرار (قشر بركانية) من ثلاث جهات (الشرق والغرب والجنوب)، ويضم هذا المجسم أيضا الخندق الذي حفره المسلمون في غزوة الأحزاب (طوله 205 أمتار)، ونصر الله المسلمين بريح عاتية بعد 25 يوما من حصار المشركين، إضافة إلى تفاصيل أخرى عن المدينة.
مجسّم ثان عن مسجد الرسول، وفيه تظهر بساطته، وكيف تغيّرت القبلة إلى الكعبة، وتُرك مكان صلاة المسلمين الأوّل لأهل الصفّة، وهم فقراء المسلمين الذين اعتنى الرسول بهم، فكان أوّل من أسس جمعية خيرية، وكانت تضم من 30 إلى 120 شخصا رووا 405 بالمائة من أحاديث النبي، بينما يُظهر المجسم الثالث حجرة السيدة عائشة، وهي مثال للحجرات، وتنقسم إلى قسمين، وهما دار وفناء، وكلّها تسمى حجرة، وكان النبي يجلس في الفناء في فصل الصيف، ولم يكن في البيوت حمامات ومطابخ إلاّ ما بعد السنة الخامسة للهجرة، وكانت تضم الحجرة (ارتفاع مترين إلى مترين وربع) أربعة أشياء، وهي حصير ووسادة وقصعة وكأس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.