ضرورة استحداث تخصصات مهنية جديدة لتغطية احتياجات قطاع الصناعة    أولياء التلاميذ يرافعون لحملة تعديل المنهاج    استعدادا لاستضافة وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط 2022 رئيس الجمهورية يسدي تعليمات بالإنشاء الفوري لهيئة متابعة التحضيرات    موارد مائية: نسبة امتلاء السدود تبلغ 35.26 بالمئة    الجزائر ستسعى لوضع القضية الفلسطينية في "صلب أولويات" القمة العربية القادمة    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    تطبيع : اتفاق سري بين الاتحادين المغربي والصهيوني لكرة القدم    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    الخضر أمام حتمية الفوز على «الفراعنة» لاقتناص الصدارة    زروقي يبدع في الدوري الهولندي    أزمة جديدة في جوفنتوس    توقيف لصوص المحلات التجارية بسطاوالي    أكثر من مائة شاب سائح منتظر بتاغيت    التماس 8 سنوات سجنا نافذا لوالي الجلفة السابق قنفاف و6 سنوات سجنا للأمين العام    عشر خرافات عن أمراض القلب    قفزة نوعية في مجال التحويلات رسكلة النفايات تدُر 8 ملايير سنتيم أرباحا بالبليدة    ارتفاع محسوس في حالات كورونا بورڤلة    كورونا: 193 إصابة جديدة, 155 حالة شفاء و 8 وفيات    الرئيس تبون يستقبل رئيس دولة فلسطين    أحمد زغدار: أكثر من 700 مشارك ساهموا في أشغال الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي    الندوة الوطنية للإنعاش الصناعي: خطوة نحو تصويب المسارات الخاطئة    جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم للمنتخبات    23 جريحا في حادث مرور بالقرب من المغير    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    سي الهاشمي عصاد يطلع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    منصور بوتابوت لاعب الجزائر السابق: مقابلة أم درمان انتهت .. ومباراة اليوم ستكون متقاربة في المستوى    نفط: سعر خام برنت عند 71.52 دولارا للبرميل    نجم تشلسي: قلبي توقف بسبب محرز !    خارطة طريق جزائرية للحج والعمرة    غرداية: جني 7450 قنطار من الفول السوداني الحيوي    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    تأجيل جلسة محاكمة الوزير السابق يوسف يوسفي ليوم 20 ديسمبر القادم    بسبب الاضطرابات الجوية وتراكم الثلوج: طرق مقطوعة في عدة ولايات بوسط وشرق البلاد    اصدار مجلة خاصة بالانتخابات المحلية ل 27 نوفمبر الفارط    كأس العرب فيفا-2021 : "مباراة مصر صعبة على المنتخبين"    الاعلان عن تأسيس المركز الوطني لدعم قدرات الشباب المتطوع    اعتماد مخبر علوم المعادن التابع للديوان الوطني للبحث الجيولوجي والمنجمي    قضية مجمع كوندور: أحكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة إطارات موبيليس    الفيلم المكسيكي "الثقب في السياج" للمخرج خواكين ديل باسو يتوج بجائزة "الهرم الذهبي"    بن كيران "الاسلامي" في مهمة تبرير التطبيع المغربي !    اسبانيا تجدد التزامها لاستئناف الحوار في قضية الصحراء الغربية    مؤسسات ناشئة: اختتام الطبعة الثالثة لبرنامج تحدي الشركات الناشئة الجزائرية يوم الاثنين    أقسم أن هذا البلد محروس..    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    توطين للثقافة العلمية العامة    توصيات لقبر "أوميكرون"    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجاهد محمد رضا بسطنجي ل "المساء":
لابد من تحصين الشباب ضد أفكار الهروب
نشر في المساء يوم 04 - 07 - 2008

يحكي تاريخ الجزائر عن رجال ونساء دفعوا الأغلى والأثمن في سبيل تلك الحرية التي أشرق نورها على أرض المليون ونصف المليون شهيد يوم 5 جويلية 1962، وفي جزائر اليوم التي تحتفل بمرور 46 سنة على نيل الاستقلال العديد من مجاهدي الأمس الذين يشهدون على وقائع ثورة نوفمبرية عقد روادها العزم على أن تحيا الجزائر. شهادات عن الجزائر المحتلة وقصص عن المقاومة التي استقى عدة مجاهدين دروسها من حركة الكشافة الاسلامية الجزائرية وكذا إنطباعات حول شباب جزائر اليوم جاءت على لسان المجاهد محمد رضا بسطنجي في حديث خاص ل»المساء«.
بداية من هو المجاهد محمد رضا بسطنجي؟
أنا عضو القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية -من مواليد 1930، حائز على شهادة ليسانس في اللغة العربية، درست في الجزائر وفي بعض الدول الافريقية، شغلت بعد الاستقلال منصب مستشار بوزارة الصحة ثم عملت بوزارة التجارة، كما شغلت منصب مدير عام للشركة الوطنية لإستيراد وتسويق الخشب وأخيرا مديرا عاما للمعهد الوطني للتجارة.
ممعروف أن معظم أبطال الثورة النوفمبرية ينتمون الى الحركة الكشفية الجزائرية، فهل لنا أن نعرف متى إلتحقت بها؟
التحقت بمنظمة الكشافة الاسلامية الجزائرية سنة 1942، كان عمري آنذاك لايتجاوز 12 سنة، حيث تعلمت العديد من الأناشيد المفعمة بروح القومية، مازلت أتذكر أنشودة: »علمي.. علمي يا علم العرب أشرق في الأفق«، عموما كانت الكشافة المدرسة التي غرست فينا القيم الوطنية من خلال تربية أخلاقية إسلامية.
نود أن نعرف كيف كان موقف الادارة الفرنسية من الحركة الكشفية؟
لم تكن السلطات الاستعمارية تنظر إلينا بعين إيجابية، إنما بنوع من الريبة، فالكشافة ركزت على مسعى تكوين أجيال مشبعة بروح الوطنية الى أن تلقت ضربة موجعة إثر مشاركتها في المظاهرات السلمية التي تزامنت مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، إذ سقط العديد من أعضاءئها تحت رصاص الاستعمار الى جانب شهداء مجازر 8 ماي 1945، إلا أن هذه المجازر التي أكدت تعسف المستدمر الفرنسي زادت من الاصرار على مكافحته.
ما هو الدور الذي لعبته الكشافة لتعزيز مسعى استرجاع الحرية؟
في سنة 1945، تم تنظيم الحركة الكشفية التي انضمت الى حزب الشعب وانخرط بعض مسؤوليها ومناضليها في المنظمة الخاصة فالحقيقة هي أن تحرير البلاد كان يمثل الهدف الرئيسي من الحركة الكشفية، ولهذا كان مناضلوها من الأوائل الذين لبوا نداء الوطن، حيث ان 18 عضوا من مجموعة القادة ال22 الذين فجروا الثورة كانوا من الكشفيين، كما أن الحركة الكشفية لم تتوان أثناء حرب التحرير عن مواصلة مشوار اعداد الأجيال للخوض في المعركة المسلحة.
هل استطاعت الكشافة ان تواصل دورها التاريخي في اعداد النشئ بما يكفل حب الوطن وخدمته؟
من مبادئ الكشافة الإسلامية الجزائرية الاعتماد على قانون الكشاف الذي يحوي 10 بنود تتمثل في الإخلاص للوطن، حب الطبيعة، طاعة الوالدين والمسؤولين، النظافة، الأخلاق، الوفاء بالعهد، خدمة الوطن والإخلاص للوالدين والدين. لكن لابد للكشافة أن تتلقى مساعدات مادية ومعنوية لتحقيق أهدافها المسطرة بخصوص تكوين النشئ، حيث أن الأمر يتعلق بمسؤولية جماعية.
كيف كان مجاهدو الأمس يتصورون الجزائر الحرة المستقلة؟
كنا نتصور جزائر الإستقلال تخوض معركة التشييد والبناء والتعليم والطب المجاني، لكن للأسف بعض الظروف حالت دون تحقيق كافة طموحات الشعب.
برأيك هل يحمل شباب اليوم روح الوطنية التي دفعتكم بالأمس الى محاربة العدو الفرنسي؟
نحن رفضنا الجنسية الفرنسية بالأمس رغم أن الظروف كانت جد صعبة آنذاك، غير أن شبان اليوم الأحرار يبحثون عنها ويحملون الأعلام الأوروبية في الملاعب الرياضية.. أتذكر أننا كنا في الحقبة الإستعمارية نبكي عندما نشاهد العلم الجزائري الذي كنا نحمله خفية في الغابات والمخيمات.
نحن بالأمس كنا مستعدين للموت من أجل الجزائر أما شباب اليوم فيود الهروب، إنها أفكار مخزية غزت عقول أبنائنا، حيث يتحجج البعض بالظروف الإقتصادية الصعبة، إلا أنها ليست بالضرورة السبب الرئيسي.
ما هو الحل الذي تقترحه لتحصين الشباب من أفكار الهروب؟
إن حمى الهروب التي انتشرت في الأوساط الشبانية عار يجب كبح جماجه.. فالأمر يتعلق بمسؤولية كبيرة ينبغي أن تؤخذ بعين الإعتبار في الوقت الراهن، فقد حان الوقت فعلا للأخذ بيد الشباب وفتح قنوات الحوار معه للإهتمام بإنشغالاته.
ما هي الرسالة التي تود نقلها بالمناسبة؟
عندما كنا نناضل بالأمس رددنا كثيرا عبارة:
»نحن شباب اليوم.. المستقبل لنا لنعيش كرماء«.. والآن المستقبل لشباب جزائر اليوم، والذي يبقى بأمس الحاجة الى من يعيد إليه الثقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.