تأجيل جلسة المحاكمة تعود قانونا إلى الجهة القضائية وحدها    وهران و8 ولايات في الحجر الصحي الجزئي    إنكم مجاهدون في ميدان الشرف لإنقاذ حياة المواطنين    ناس تخدم.. وناس “ترمرم”    خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية    أحسّ بها سكان بلدية أولاد سلام    وسط دعوات لوقف النزاعات المسلحة    بقوة 5.4 درجات    عبد المليك لهولو:    بسبب تدني مستواه    بعد اهتمام شركة هيبروك بالتمويل    وزارة العمل تعلن:    لفائدة الأطفال بالجلفة    وزارة الخارجية تؤكد : “كل التدابير اتخذت للتكفل بالجزائريين العالقين بتركيا وبعض الدول”    تولى سابقا منصب وزير البريد    الحكومة تحذر المتلاعبين وتشدد:    إجراءات جديدة تخص سوق الصرف والخزينة العمومية    وزارة الاتصال تنبه وسائل الإعلام:    تمكن من توقيف أكثر من 970 شخص    اقتطاعات من أجور النواب لدعم مكافحة كورونا    حميد بصالح رئيسا لمجلس إدارة اتصالات الجزائر        تمديد إيداع عناصر التمثيل النقابي إلى 15 أفريل المقبل    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تزود مستشفى فرانتز فانون بمساعدات طبية    المادة الأولية متوفرة بالأسواق    شخصيات ملكية واميرية ورؤوساء هيئات دولية ضحية داء كورونا    أسوأ سيناريو عبر التاريخ    تجار الأزمات في شباك المداهمات    6 أشهر حبسا لمروج الخمور بدون ترخيص    شركات طيران مهددة بالإفلاس    «لا مزيد من الاستهتار .. !!»    مضامين رقمية في التربية والعلوم والثقافة    دار الثقافة بالقليعة تطلق مسابقة عن بعد للأطفال    نظام يحدد العمليات البنكية    أرتيتا يصف معاناته مع كورونا    تحويل ملعب ماراكانا إلى مستشفى لمكافحة الفيروس    دي خيا يساهم في معركة مدريد ضد كورونا    الوجه الآخر للأزمة    دعوة النواب والإطارات للمساهمة المالية    إعادة العالقين بتركيا فور انتهاء فترة الحجر الصحي    دعوة المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية    حين يقلب كورونا الموازين .. ترامب يستنجد بالصين    وزير الصحة يدافع عن اختيار الجزائر اعتماد الكلوروكين    لا نفكر في إلغاء الموسم الحالي    تأجيل أولمبياد 2020 قرار عقلاني    ضبط سلع مخزَّنة بغرض المضاربة    حاضنة القصور وعادات مرسخة للأجيال    اختيار رواية "لحاء" لهاجر بالي    تأكيد على غياب شعرية الكتابة المسرحية في الجزائر    حجز 3150 صفيحة بيض و1622 كلغ فرينة    دعاء رفع البلاء    الصلاة في البيوت.. أحكام وتوجيهات    واذكر ربك كثيرا    أحسن تليلالي: “منجزُنا المسرحي صنعته المواهب لا النخب الأكاديمية”    15 مليون دولار مكافأة لمن يبلغ عن الرئيس الفنزويلي مادورو !    بث عروض مسرحية عبر الأنترنت بوهران    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيران والولايات المتحدة.. قنوات سرية لتجنب الحرب
مجلة نوفل أوبسرفاتور الفرنسية:
نشر في المواطن يوم 06 - 08 - 2019

في الوقت الذي ترفض فيه إيران والولايات المتحدة أي حوار مباشر، ويتصاعد التوتر بينهما كل يوم، يفضل البلدان استخدام قنوات الاتصال غير المباشرة لنقل الرسائل بينهما عبر وسطاء بغية إيجاد طريقة للخروج من حالة المواجهة الدبلوماسية والاقتصادية بينهما، حسب مجلة "لو نوفل أوبسرفاتور" الفرنسية.
ففي مقال لبابلو مينغي، قالت المجلة إن دور هذه البلدان الوسيطة مهم للغاية، لأن الاتصالات المباشرة أصبحت نادرة بشكل متزايد، خاصة بعد العقوبات التي فرضها الأميركيون في 31 يوليو/تموز على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف. ونسب الكاتب إلى مجلة "ذي نيويوركر" قولها إن السيناتور الجمهوري راند بول التقى جواد ظريف بمدينة نيويورك في منتصف يوليو الماضي على هامش زيارة الوزير الإيراني للأمم المتحدة، ودعاه إلى البيت الأبيض بمباركة من الرئيس دونالد ترامب، غير أن ظريف رفض الدعوة، مما أدى إلى فرض عقوبات عليه. وحتى ذلك الوقت كان لظريف دور رئيس في مجال الوساطة بين واشنطن وطهران، وأيضا بين "المعتدلين" و"المحافظين" في إيران، كما يقول السفير الفرنسي السابق لدى إيران فرانسوا نيكولو، مضيفا "رغم العقوبات، لا أفهم كيف يمكن للولايات المتحدة أن تقصي ظريف بالكامل، إنه شخص لا يمكن تجاوزه".
سويسرا وعُمان.. تقاليد الوساطة
وأوضح الكاتب أن دولا مثل سويسرا وسلطنة عمان تلعب دور الوسيط التاريخي في سياق الأزمة، ويقول إن "من التقليد السياسي في عُمان احتلال مكان الوسيط، إذ كسرت عمان على سبيل المثال الجمود بين الإيرانيين والأميركيين في 2011-2012 وأسهمت بشكل كبير في تنفيذ الاتفاق النووي بشأن إيران في عام 2015".
وينقل الكاتب عن كليمان تيرم -وهو مختص في إيران وباحث بمركز أبحاث العلوم السياسية- إن سويسرا تمثل رسميا مصالح الأميركيين في إيران، و"السويسريون هم ساعي بريد واشنطن، ومهمتهم تمرير الرسائل وهم يتقنونها بحكم ما عرف عنهم من حفظ الأسرار". ولكن سويسرا بالنسبة للسفير السابق لدى إيران فرانسوا نيكولو تقتصر على الدور السلبي لقناة الإرسال "سويسرا لا تستطيع أن تفعل أكثر من مجرد تسليم الرسائل، أعتقد أن الدول الأخرى تحاول بشدة أن تلعب دورا نشطا مثل فرنسا"، غير أن كليمان تيرم يرى أن فرنسا "لا تملك القدرة على الوساطة لأنها جزء لا يتجزأ من النزاع". وأوضح تيرم أن "باريس تلقي الخطب لكنها تسير تدريجيا في طريق تأييد إدارة ترامب، في حين أن الوساطة تتطلب الاستقلال، وهي مرتبطة كثيرا بالولايات المتحدة مما لا يسمح لها أن تكون وسيطا فعالا".
ويقول الكاتب إن نيكولو بدا متفائلا بشأن الدور الذي يمكن أن تلعبه فرنسا منذ أن أرسل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مستشاره الدبلوماسي إيمانويل بون إلى طهران في أوائل يوليو/تموز الماضي، قائلا إن "الفرنسيين والإيرانيين يتحدثون فيما بينهم، ولكن ما نحتاجه الآن هو أن تنجح باريس في إقناع ترامب". ويعتقد السفير الفرنسي السابق أن الأوروبيين -رغم انقسامهم- في وضع أفضل للعب دور الوسيط في الأزمة الحالية، خاصة بعد طرح ماكرون اقتراحا على الطاولة يمس بعمق البرنامج الصاروخي الإيراني، بوصفه جزءا من المفاوضات لإنقاذ الاتفاق النووي.
براغماتية إماراتية
ويشير الكاتب -في سياق الأزمة- إلى أن التوتر المتصاعد في مضيق هرمز، حيث يتم نقل 30% من النفط في العالم عن طريق البحر، أثار قلق دول المنطقة التي تريد هي الأخرى التوسط، من أجل حماية ظهرها خاصة حالة الإمارات التي أعادت الاتصال بطهران، ولهذا -حسب الكاتب- فإن دبي أغنى مدينة في الإمارات لا تريد أزمة من شأنها أن تضر اقتصادها. كما اقترحت دول أخرى في الشرق الأوسط لعب دور قناة الاتصال مثل العراق الممزق منذ سنوات بين رعاية إيران وأميركا والسعودية، فضلا عن المؤسسات الدولية مثل الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستفتتح في 17 سبتمبر/أيلول المقبل، وتكون مكانا للتبادلات غير الرسمية والاجتماعات المباشرة. وخلص الكاتب إلى أن إيجاد قناة دبلوماسية للحوار ليس بالأمر الصعب، مستدركا على لسان كليمنت تيرم أن "أي محاولة للوساطة ستكون عقيمة دون وجود إرادة سياسية قوية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.