النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحياة العالية
نشر في المواطن يوم 31 - 05 - 2009


الحياة أنواع، والناس في الحقيقة بين الحياة والموت، فمنهم من يحيا حياة عُليا ومنهم من يحيا حياة سفلى، ومن الناس من هو ميت ولو كان يدب على الأرض ويأكل ويتمتع ويشم الهواء، ومنهم من يحيا حياة حتى إذا مات رفع ذكره بين الأحياء، ومنهم من إذا ماتوا وطن الناسُ أنهم فُقدوا نالوا الحياة الخالدة واستحقوا نعيم الأبدي، قال الله تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) (آل عمران: 169)، وقال الله تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا) (الأنعام: 122) وقال كذلك: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل: 97)، فليس كل من يدب على الأرض من البشر حي، لأن حقيقة الحياة أن يحيا الإنسان حياة طيبة كريمة كما أحبها الله لعباده، حياةً بالإيمان والعمل الصالح، حياةً يقودها الوحي الرباني والمنهج الرسالي الذي جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، فما سمي الوحي روحا إلا لأنه حياة الروح كما أن الروح حياة البدن والجسد، ولِما يحصل به من حياة القلوب بالإيمان والعلم والهدى، فمن فقد هذه الروحَ -روحُ معرفة الله ومحبته وعبادته- فقدْ فَقَد الحياة النافعة في الدنيا والآخرة.ولكل عبد روحان؛ روح يحيا بها البدن وهي في جسد كل إنسان على ظهر الأرض، وروح يُحيي بها الله قلب من شاء من عباده، ومن فضله سبحانه أن أنزل كتابه إلى عباده ليُحيي به القلوب ويُذهب عنها شدتها وقسوتها، قال الله تعالى: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) (الزمر: 23)، وقال كذلك: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ) (الأنفال: 24)، فالحياة الحقيقية حياة القلب والروح معا لا حياة الروح فحسب، وقد جعلها الله لأهل معرفته ومحبته وعبادته، وسماها الحياة الطيبة، لما فيها من سعادة القلب وبهجته وسروره بالإيمان بالله ومعرفته والإنابة إليه والتوكل عليه، فلا حياة أطيب من حياة صاحبها، ولا نعيم فوق نعيمه إلا نعيم الجنة.والحياة ضد مفهوم الموت، فمن مات لا أثر لحياته إلا من أحيا الله ذكره، والحياة مراتب ودرجات، والناس يتقلبون بين ذلك، فمنهم من يعيش حياة العلم قد نجا من موت الجهل، لأن الجهل موت لأصحابه، والجاهل ميت القلب والروح وإن كان حيَّ البدن، فجسده قبر يمشي به على وجه الأرض، ومنهم من يحيا حياة الإرادة والهمة؛ ومن ضعفت إرادته وهان طلبه فإن ذلك من ضعف حياة قلبه، فكلما كان القلب أتم حياة كانت همته أعلى وإرادته وإقباله أقوى، والمرء بهمته وعزيمته يرفع من حسناته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً، فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ إِلَى أَضْعَافٍ كَثِيرَةٍ) رواه البخاري، وأخسُ الناس حياة أخسَهم همة وأضعَهم طلبا، وحياة البهائم خير من حياته، والقلب إنما يحيا بدوام ذكر الله وترك الذنوب، فكما جعل الله حياة البدن بالطعام الطيب وتجنب الخبيث، جعل حياة القلب بدوام ذكر الله والإنابة إليه وترك الذنوب والمعاصي التي هي بمثابة الداء والخبيث من الغذاء، والغفلة والتعلق بالدنيا تضعف حياة القلب، ولا يزال القلب يضعف بهما ويضعف حتى يموت، فإذا مات ظهرت عليه علامات، فلا ينكر منكرا ولا يعرف معروفا، ولا يرغب في الطاعات ولا يبالي بالمحرمات، وأكثر الخلق يخافون موت أبدانهم ولا يبالون بموت قلوبهم، ولا يعرفون من الحياة إلا الحياة الطبيعية، وذلك من موت القلب والروح، والمؤمن حقا يخاف موت قلبه لا موت بدنه، لأن المؤمن إذا مات موته الطبيعي وخرجت روحه من جسده كانت بعده حياة روحه بتلك العلوم النافعة والأعمال الصالحة والأحوال الفاضلة التي كان يعمر بها أيامه، قال الله تعالى مواعدا المؤمنين عند موتهم: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ) (فصلت: 30).وأما الدرجة الأخرى من درجات الحياة ومراتبها فهي حياة الأخلاق العالية والصفات المحمودة التي هي راسخة للموصوف بها، فحياة من طُبع على الحياء والعفة والجود والسخاء، والمروءة والوفاء ونحوها، أتم من حياة من يتصنع هذه الأخلاق، ومن يقهر نفسه ويغالبُها على اكتساب هذه الأخلاق ابتغاء مرضاة الله يحيا حياةً أكمل ممن لا أخلاق له ولا شيم، َقَالَ رسول الله صلى الله علَيه وسلم لأحد أصحابه: (إِنَّ فِيكَ خَلَّتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ؛ الْحِلْمُ وَالْأَنَاةُ) قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ؛ أَنَا أَتَخَلَّقُ بِهِمَا أَمِ اللَّهُ جَبَلَنِي عَلَيْهِمَا؟ قَالَ: (بَل اللَّهُ جَبَلَكَ عَلَيْهِمَا) قَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَبَلَنِي عَلَى خَلَّتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ. رواه أبو داود فكلما كانت هذه الأخلاق في صاحبها أكمل كانت حياته أقوى وأتم، والحياء من جملة الأخلاق وأرفعها، وهو مشتق من الحياة، وأكمل الناس حياة أكملهم حياء، فإن الروح إذا ماتت لم تحس بما يؤلمها من القبائح فلا تستحي منها، وكذلك سائر الأخلاق الفاضلة تابعة لقوة الحياة، فالسخي من الناس أكمل حياة من البخيل، والشجاع أكمل حياة من الجبان، ولهذا كان حياة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أكمل الناس حياة لكمال سجاياهم، حتى إن قوة حياتهم التي بلغوها تمنع الأرض من أن تبلي أجسامهم لكمال أخلاقهم وتقواهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ عَلَى الْأَرْضِ أَجْسَادَ الْأَنْبِيَاءِ) رواه أبو داود.ومن مراتب الحياة حياة الأرواح بعد مفارقتها الأبدان، وخلاصها من هذا السجن وضيقه، فإن من ورائه فضاء وروحا وريحانا وراحة، ويكفي في طيب هذه الحياة مرافقة الرفيق الأعلى من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، والنفس لإلفها هذه الحياة وهذا السجن الضيق زمانا طويلا تكره الانتقال منه، فلا ينسى الإنسان تلك الحياة، فهي الدائمة الباقية، وهي الحياة التي شمر لها المشمرون، وسابق إليها المتسابقون، والتي يقول عنها من فاته الاستعداد لها، (يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) (الفجر: 24) وما هذه الحياة بالنسبة للأخرى إلا كنوم أو حلم، فمن كانت حياته في هذه الدنيا بالإيمان والعمل الصالح فقد حيي حياة طيبة، وحظي بطمأنينة قلبه، وسكون نفسه، وجزاه الله في الآخرة بالجنة وما فيها مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، قال الله تعالى: (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (السجدة، 17).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.