رئيس شباب عين ياقوت لزهر عموري: نقاط ملعبنا تكفينا لضمان البقاء    ورقلة: حجز 2 كلغ مخدرات و توقيف 4 أشخاص    أسعار النفط تتراجع إلى 66 دولارا للبرميل    لكحل وبن رحمة أمام فرصة ذهبية: بلماضي سيواجه تونس بالتشكيلة المثالية    هذا هو المستوى الذي يتواجد فيه "الخضر" في قرعة كأس إفريقيا 2019!    زطشي يدعو الحكام لمقاضاة كل من يمس شرفهم و يؤكد: تربصان ومواجهتان وديتان قبل التنقل لمصر    سيغيب عن لقاء حسين داي‮ ‬    إقالة رئيس أركان الجيش في مالي بعد مقتل 134 شخصا وسط البلاد    جمعية مربي الدواجن بقسنطينة: أطراف تسعى إلى خلق ندرة لرفع الأسعار في شهر رمضان    الأفلان يجدد التزامه بخارطة الطريق التي أقرها رئيس الجمهورية    نظموا وقفات أمس بالعديد من البلديات: عمال وموظفو البلديات يلتحقون بالحراك الشعبي    المرسومان المتعلقان بتعيين بدوي و لعمامرة بالجريدة الرسمية    "الأحرار" و"النواب غير المنتمين" يطالبون بعقد جلسة طارئة للمجلس الشعبي الوطني لمناقشة الوضع العام    الباحث والمحلل السياسي الدكتور عامر رخيلة للنصر: لا يحق للشارع أن يقصي غيره وحل الأزمة يجب أن يكون في إطار الدستور    تدشين صالون باتيماتيك 2019 تحت شعار إدماج التطورات التكنولوجية    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج الوطني في 2017 وتراجع في الكميات المصدرة    معادن ثمينة: تحديد كيفيات الحصول على الاعتماد لممارسة نشاط الاستيراد    مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة: الجزائر ملتزمة بالقضاء على داء السل مع آفاق 2030    معسكر: تعزيز مستشفى الأمومة والطفولة ببعثة طبية صينية    تقاعد مديرة الاتّصال بالرئاسة    حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    ولد قدور‮ ‬يطمئن عمال الحراك    امرأة بحجم المحبة والتسامح    مواطنون متساوون    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    سارقا محلين بمعسكر وراء القضبان    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    أمن المدية يشارك في حملة تشجير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    في صفقة تصل إلى 50 ألفا على مدى 5 سنوات: بريد الجزائر يطلب 3 آلاف جهاز لنهائي الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأولياء متخوفون من استمرار الندرة في لقاحات الأطفال بوهران
الحصص المستلمة لا تلبّى الحاجة
نشر في المستقبل العربي يوم 09 - 06 - 2013

ما زالت بعض العيادات الطبية متعددة الخدمات بالبلديات النائية بوهران تسجل ندرة في اللقاحات الموجهة للأطفال خصوصا في شهورهم الأولى ، حيث أبدى عدد من الأولياء تخوفهم الشديد من أن يفرز ذلك مضاعفات صحية تضر بسلامة أبنائهم ،هذا الاضطراب المسجل في تزويد المراكز باللقاحات متواصل منذ مدة في حين لا تعرف مراكز طبية أخرى هذه الندرة ، الأمر الذي دفع بالعديد من الأولياء للتوجه إليها من أجل تلقيح أبنائهم مطالبين بضرورة الإسراع في إيجاد حل لهذه المشكلة التي باتت تؤرق حياتهم .
فيما أثار الوضع استياء وغضب سكان البلديات المجاورة مثل بوفاطيس وادي تليلات ، سيدي الشحمي الذين لم يجدوا حلا لهذا الحل العويص الذي يهدد أبنائهم فالعيادة المتعددة العلاجات ببلديتهم لا توجد بها الأمصال المضادة لبعض الأمراض الخاصة بالأطفال الصغار.
وأوضح عدد من سكان البلديات في حديث بعضهم ل "المستقبل العربي " أنهم سئموا من الانتظار، بعدما أضحوا في رحلة بحث عن لقاحات لأطفالهم الصغار الذين باتوا يتخوفون من إصابتهم بأمراض خطيرة مستقبلا في حال لم يتم تلقيحهم، وهو ما دفعهم للتوجه نحو مستشفيات البلديات المجاورة قصد تلقيح أبنائهم لكنهم يصدموا بتخصيص الكميات القليلة التي توجه للبلديات الأخرى للأطفال المنحدرين منها، وهو الأمر الذي يجعل أبناء بلدية سيدي الشحمي خارج مجال التغطية الصحية. وأمام هذا الوضع طالب السكان السلطات الوصي وعلى رأسها مدير الصحة بالولاية التدخل قصد إيجاد حل لندرة لقاحات الأطفال الصغار .
..ومرتادو طريق العقيد لطفي يشتكون من كثرة "الدودانات"
أصبحت الممهلات بمختلف الأحياء، محل سخط كبير وسط العديد من أصحاب السيارات بعدما كانت إلى وقت قريب مطلبا شعبيا كبيرا للحد من السرعة الجنونية للسيارات خاصة أمام المؤسسات التعليمية وهذا راجع لحجمها المبالغ فيه من جهة وزيادة عددها بصفة عشوائية وذلك عن طريق التوزيع المتقارب غير منتظم.
و في سياق ذي الصلة ذكر بعض السائقين أن أغلب الممهلات التي وضعت على الطرقات لا تخضع في الغالب إلى دراسة حقيقية تأخذ بعين الاعتبار طول الطريق ، والمكان الذي وضعت فيه ، حيث أصبحت تشكل خطورة، على حد تعبير العديد منهم، والذين أكدوا أن نسبة معتبرة من هذه الممهلات تم نصبها أمام البيوت والمقاهي والمحلات ، مما أضحت تشكل لهم معاناة شبه يومية ، سيما أصحاب السيارات الذين ينامون ويستيقظون على حديث الطرقات وكوارثها التي تتسبب في هلاك الأشخاص وإتلاف المركبات التي تواجه مشاكل بالجملة عبر الطرقات من اهترائها الناتج عن التوزيع العشوائي وغير المدروس للممهلات والتي أصبح ضررها أكبر من نفعها حسبهم.
كما أوضحوا أن توزيع " الممهلات على مستوى الطرق يتم على اعتبارات شخصية ومزاجية وهي في معظمها لا تستجيب لأدنى المقاييس المتعامل بها لدى وضع هذه الحواجز التي تدخل في حيز المنبهات المرورية وتعمل عمل اللافتات وإشارات المرور التي تحمل السائق على التقليل من السرعة، عكس ما هو موجود حاليا حيث لا تستجيب معظمها للشروط القانونية لوضعها وتثبيتها من جهة ولا حتى المقاييس التي تدخل في صناعتها اذ أصبحت مرادف للفوضى والعشوائية عبر الطرقات ولطالما أرهقت المواطن وأثارت تساؤلاته ، حول ما اذا كان من الممكن إنشاء ممرات اجتنابية للراجلين عبر الطرقات وذلك بالقرب من المراكز الصحية والمدارس خاصة ، عوض وضع عشرات الممهلات بطريقة عشوائية تستفز السائقين وتحطم سياراتهم، آملين ان تؤخذ مطالبهم هذه بعين الاعتبار كما هو الحال في الطريق المتواجد بحي العقيد لطفي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.