الإجراء يمتد إلى أواخر أكتوبر القادم: تخفيضات ب 55 بالمئة على رحلات الجوية الجزائرية إلى الخارج    مواجهة ساخنة لقسنطينة بأرض الفراعنة    دمارجي : نايلي تناول مادة الكوكايين وهناك 3 شهود على أنه خضع لفحص المنشطات    توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجمعة    مشاركة جزائرية في مهرجان واغادوغو الإفريقي السينيمائي    مظاهرات سلمية بالعاصمة و مناطق أخرى للبلاد تعبيرا عن مطالب ذات طابع سياسي    رسميا..تأجيل مواجهة مولودية وهران والعميد    تجميد قرار شهادة الكفاءة لسائقي مركبات البضائع ونقل الأشخاص    في عمليتين عرفتا توقيف 4 أشخاص    رياح قوية مرتقبة على الولايات الشرقية    مستفيدو “أونساج” و”كناك” في مسيرة بتيزي وزو خلال مارس    إصابة أزيد من 40 فلسطينيا بالرصاص الحي بعد إشتباكهم مع قوات الكيان الصهيوني    الخيارات الصالحة لدبلوماسية جزائرية ناجحة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    الإنجاز سيدعم قدرات الجزائر في إنتاج المواد البترولية    تفادي الجدل الذي لا يخدم البلاد    الجزائر فاعل رئيسي في التعاون الإقليمي والدولي في مكافحة الارهاب    لدينا كل الإمكانيات لصناعة الخبر الموثوق ونشر المعلومة التي تراعي بيئتنا    الإعلان عن تكلفة الحج بداية الأسبوع والزيادة لن تتجاوز 5 ملايين سنتيم    مسابقة ثانية ل43 ألف أستاذ راسب في مسابقة الترقية    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    أنشيلوتي يتغنى بالساحر الجزائري آدم وناس    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    مباراة الموسم    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات رهبان تيبحيرين تناشد هولاند ل " النبش" في حقيقة " مؤكدة"
بعد 17 سنة من حادثة الاغتيال...
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

بعد مرور 17 سنة من اغتيال رهبان تيبحيرين، طالبت عائلاتهم من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند و بالتعاون مع المحكمة الفرنسية، التحقيق في مقتل أقاربهم ال 7 حسب ما نشرته صحيفة لوفيغارو أمس الأربعاء، وقد ذكرت الصحيفة أنه من الضروري تحقيق المزيد من التقدم في البحث عن الحقيقة، حيث طالبوا من الرئيس الفرنسي التدخل مرة أخرى لإزالة العقبات المبذولة لاستمرار التحقيق.
وكان المحققون الفرنسيون قد طالبوا من المكلفين بملف اغتيال رهبان تيبحيرين عام 1996، من الحكومة الجزائرية تحديد هوية ما تعتقده ''اثنين وعشرين شاهدا''، من بينهم ''تائبون كانوا في صفوف الجماعة الإسلامية المسلحة، قصد الاستماع إليهم في إطار الإنابة القضائية.
وطالب المحققون، في وثيقة إنابة قضائية دولية، وجهت للحكومة الجزائرية، بمعلومات حول 22 ''متهما'' وردت أسماؤهم في شهادات خمسة تائبين كانوا ينشطون في صفوف ''الجيا''. وهي شهادات، يقول الفرنسيون أنها وردت في تحقيق مصور من قبل الجهات المختصة الجزائرية، ومرسل إلى القاضي الأول المكلف بالتحقيق لويس بروغيير.
للإشارة فإن قضية الرهبان تعود إلى 21 ماي 1996 بمنطقة تيبحيرين بولاية المدية نزل البيان كالصاعقة من الجماعة الاسلامية المسلحة بقيادة الارهابي جمال زيتوني آنذاك بأن رؤوس الرهبان المسيحيين ال 7 قد قطعت لما اعتبره بيان الجماعة عدم استجابة السلطات الفرنسية لشروط الافراج عن عناصر الجماعة المعتقلين في فرنسا.
واُعتبر هؤلاء الرهبان استمرارا لرهبان آخرين اختاروا الجزائر وجهة لهم، استقروا في تيبحيرين منذ العام 1942، وربطوا علاقات طيبة مع الجزائريين كما كانت للجزائريين علاقات جيدة معهم، وعالجوا المجاهدين خلال الثورة التحريرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.