حفظ أمانة الشهيد بتغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار    تعليمات لتفعيل مخططات الامن على مستوى الاحياء الجامعية    أسعار النفط تحافظ على تماسكها    عوار يتحدى البارصا ويؤكد أن هذا اللاعب قادر على إيقاف ميسي    زوخ: إجلاء باعة مواد البناء من المناطق العمرانية لابد منه    إطلاق منافسة تغطية المناطق المعزولة بشبكة الاتصالات السلكية و اللاسلكية    فرنسا ترفض دعوة ترامب لاستعادة إرهابيي داعش من سوريا    تونس تعبر عن ارتياحها لإطلاق سراح رعاياها    توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس    أويحيى يقدم بيان السياسة العامة للحكومة الأثنين المقبل    مواجهتان واعدتان بعنابة والعاصمة    الاتحاد الإفريقي يعلن عقوبات الإسماعيلي الجديدة    مصير “قاسي السعيد” يتحدّد في الفاتح مارس المقبل    العوفي: «نسعى لحصد 16 نقطة من المقابلات المتبقية»    تدمير قنبلة تقليدية وتوقيف عنصر دعم الجماعات الارهابية    تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    الجوية الجزائرية «الطاسيلي» للطيران يتبنيان إستراتيجية لمواجهة المنافسة الأجنبية    الجزائريون يستهلكون 15 مليون طن من البنزين سنويا    دربال: هذه رئاسة الدولة وليست لعب عيال    المشتبه به في مقتل "أصيل" يمثل أمام وكيل الجمهورية    توزيع 500 سكن اجتماعي بالبويرة    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    فلسطين تصعيد جديد    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    سداسية بونجاح ورفقاءه تطرد كازوني    إدراج تجارة البيع بالتّجزئة والميكاترونيك    عيسى: لا يمكن لأيّ كان إعادة الجزائريين إلى زمن الفتنة!    قايد صالح يحضر فعاليات إفتتاح المعرض الدولي للدفاع بالإمارات    مقري : هكذا ستحقق أحزاب المعارضة … “ضربة معلم ” (مباشر)    بوعزقي: “قضينا على الحمى القلاعية عوضنا كل الموالين في أبقارهم”    عبد الوحيد طمار أكد أنها شملت مختلف الصيغ    مباركي : أزيد من 160 الف طلب تكوين لدورة فيفري    “محرز” :”أنا سعيد وعشت سهرة مثالية”    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    التعريف بشخصيات وطنية في 9 ولايات    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعداد الكسكس بالطقوس التقليدية .. عادة جزائرية متوارثة
رغم وجود البديل الجاهز في الأسواق
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

ما تزال العديد من العائلات الجزائرية، حريصة على التمسك بالطرق التقليدية في إعداد أهم الأطباق الجزائرية، ألا وهو الكسكس، رافضة أن تطهو في بيوتها الكسكس الذي يتم بيعه في المحلات والأسواق، معتبرين أنه لا يتماشى والذوق الحقيقي لهذه الأكلة، كما أنه يفتقر للجودة التي لا يتأتاها إلى إذا أعد باليد.
الكسكس أو "السكسو" كما يسميه سكان العاصمة، هو أحد أشهر الأكلات التقليدية الجزائرية، التي تحتل مكانة هامة في المطبخ الجزائري، وتتصدر قائمة أطباقه، خاصة في الولائم والمناسبات المختلفة، حيث لا يكون للمناسبة طعم إلا كما أن له شهرة عربية واسعة، فبمجرد أن تذكر الجزائر، والطبخ الجزائري، أينما كنت، حتى تسمع اسم "الكسكس".
"الطعام" المادة التي لا يخلوا منها البيت الجزائري
وإن كان إعداد طبق الكسكس، يتطلب مهارة خاصة، إذ ليس بوسع من لا تتقن الطبخ الجزائري وفنونه تحضير مثل هذا الطبق، كونه يتم وفق عدة خطوات ومراحل، فإن إعداد المادة التي يتم طهيها لإعداد الكسكس، والتي تسمى في بعض المناطق ب"الطعام"، في حد ذاتها تتطلب طريقة خاصة جدا، حيث يتم ذلك بأساليب تبدوا لمن لا يعرفها جد معقدة، كما أنها تتطلب جهدا ووقتا كبيرين، وهو ما جعل من إتقان عملية "الفتيل"، وهي إعداد الطعام، أمرا تفتخر به ربة البيت الجزائرية "الحرة"، حيث يعكس شطارتها، ومهارتها في المطبخ، كما أن اليوم الذي "يفتلو" فيه، هو يوم مميز تجتمع فيه نساء العائلة والجيران، يعملن خلال يوم كامل على إعداد كمية معتبرة من "الطعام"، حسب حجم الأسرة، بحيث تكفيهم لما يقارب السنة، وهي تعتبر عند الكثيرين من المواد الغذائية الضرورية، التي لا يجب أن يخلوا أي بيت منها.
كسكس المحلات متوفر لكن لا بديل عن كسكس اليد
واليوم وعلى غرار باقي الأكلات والمواد الغذائية التي أصبحت تباع في مختلف الأسواق، جاهزة أو نصف جاهزة، صار بالإمكان إيجاد الكسكس، أو الطعام في أكياس جاهزا تمام للإعداد، ولم يعد على ربة البيت التي ترغب في إعداد طبق الكسكس سوى اقتناء "الطعام"، ومن ثم إعداد الطبق، وهو أمر يروق للكثير من ربات البيوت في الوقت الراهن، نظرا لأنه يتيح لهن إعداد هذه الأكلة في البيت، دون أن يتحملن تعب وعناء إعداد مادته الأولية، وما تتطلبه من وقت، وحاجة للمساعدة، كما أن توفر هذه المادة جاهزة، يعفيهن أساسا من تعلم تلق الطرق والكيفيات، الصعبة والشاقة التي يتم المرور بها في إعداد الطعام، والتي تعرف ب"الفتيل"، وهو الأمر الذي صار جد منتشر بين ربات البيوت اليوم، ما عدى تلك الاستثناءات القليلة، من النساء اللواتي لا يجدن في "كسكس المحلات" الطعم الذي يروق لهن، وأغلبهن من كبيرات السن، وبالتالي يتمسكن بعادة "الفتيل"، ويرفعن شعار "لا مكان لكسكس المحلات في بيوتنا".
"نفتلوا بيدينا.. ولا مكان لكسكس المحلات في بيوتنا"
السيدة صفية امرأة في الستينات من عمرها، واحدة ممن يتمسكن ب"الفتيل"، وإعداد "الطعام" بيدها في البيت، وترفض رفضا قاطعا، أن يعد في بيتها الكسكس الذي يباع في المحلات، وفي هذا الصدد تقول "نحن نفتل بيدينا كما في السابق تماما، ولا نأكل كسكس المحلات"، وهو ما وقفنا عليه أثناء وجودنا في بيتها، فقد دعت السيدة صفية بعض أخواتها ممن يسمح لهن وقتهن وصحتهن، فضلا عن بناتها المتزوجات، والعازبات، واجتمعن كما في السابق تماما، في بيتها من أجل "فتل الطعام"، في جو تقليدي بامتياز، حيث ترى أن مثل هذه الأيام التي ترتفع فيها درجة الحرارة، من أنسب الأيام للقيام بهذه العملية، حتى يجف "الطعام" بسرعة، مؤكدة أنها تحرص على هذا الأمر في كل عام، حيث لا ينقضي الصيف إلا وقد أعدت ما يحتاجه بيتها من هذه المادة لعام كامل.
كما أوضحت المتحدثة أنها حريصة أيضا على تعليم بناتها، ونقل ما تتقنه من حرف وفنون الطبخ لهن، وعلى رأسها "فتل الطعام"، معتبرة أنه من أهم علامات "شطارة" ربة البيت، حتى يحافظن على هذه العادة، وهذه الطقوس في بيوتهن، لأنه وفي السابق لم يكن يوجد بيت جزائري يخلو من هذه المادة، ولم تكن هناك ربة بيت جزائرية لا تتقن هذه الطريقة في إعداد الطبق الشهير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.